قدّرت الأمم المتحدة أن حوالي 2300 شخص كانوا داخل المستشفى
قدّرت الأمم المتحدة أن حوالي 2300 شخص كانوا داخل المستشفى

تدور عمليات قصف ومعارك عنيفة، بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس، في محيط مستشفيات شمال غزة، ما يهدد حياة آلاف الفلسطينيين العالقين بالمرافق الصحية وينذر بكارثة "إنسانية"، حسبما يكشف مسؤولون لموقع "الحرة".

ويواصل الجيش الإسرائيلي عملياته البرية في شمال القطاع حيث شدد الطوق وعمليات القصف قرب مستشفيات ومراكز صحية كانت تؤوي آلاف النازحين هربا من القصف، وأبرزها مجمع الشفاء الطبي الأكبر في غزة، وفق وكالة "فرانس برس".

مستشفيات خارج الخدمة و"جثث بالطرقات"

في حديثه لموقع "الحرة"، يشير المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية، أشرف القدرة، إلى "خروج جميع مستشفيات شمال غزة عن الخدمة"، مرجعا ذلك إلى عدم توفر "الوقود أو المستلزمات والامكانيات الطبية، والاستهداف المركز".

وهناك حصار إسرائيلي كامل لمجمع الشفاء الطبي من كافة الاتجاهات، ويتم استهداف داخل المستشفى وحوله، وفق القدرة.

وهناك 10 آلاف من "العالقين" داخل مستشفى الشفاء ما بين طواقم طبية ومرضى وجرحى ونازحين، ولا يستطيعون الخروج أو التحرك داخل المجمع لأنه "يتم استهدافهم"، حسبما يقول القدرة.

ويؤكد وجود "جثث لقتلى ملقاة على الأرض أمام قسم الطوارئ، ولم تحصل الجهات القائمة على المجمع على موافقة إسرائيلية لدفنهم داخل المجمع".

ويقول إن الجيش الإسرائيلي طلب إجلاء العالقين داخل المستشفى لكن "دون آلية واضحة"، بينما تطالب السلطات الصحية الفلسطينية بإجلاء 600 إلى 650 مريضا يحتاج لرعاية سريرية نحو مصر لعدم توفر "علاجات لهم بأي من مستشفيات قطاع غزة" لكن دون الحصول على رد من إسرائيل.

ويتطرق إلى "زيادة حصيلة القتلى والجرحى الفلسطينيين، بسبب الاستهداف المركز، دون قدرة السلطات الصحية بالقطاع على رصد عدد الضحايا بشكل دقيق نظرا لانقطاع الاتصالات والإنترنت".

وهناك أيضا مئات القتلى والجرحى والمصابين في الطرقات وتحت أنقاض المباني، ولكن لا يمكن الوصول إليهم أو رصد أعدادهم بشكل دقيق، وحصيلة ضحايا الـ٤٨ ساعة الماضية "أكبر بكثير مما نتوقع"، وفق حديثه.

وفي سياق متصل، يصف مسؤول الإعلام في الهلال الأحمر الفلسطيني، رائد النمس، الوضع بجميع المستشفيات الموجودة بشمال غزة بـ"الكارثي بعد تعرض مستشفيات القدس والشفاء والإندونيسي والرنتيسي، للاستهداف والقصف المباشر"، وهو الأمر الذي ينفي الجيش الإسرائيلي حصوله.

ولا توجد حركة لسيارات الإسعاف من أو إلى جميع تلك المستشفيات، ولا يوجد داخلها "مواد طبية أو غذائية أو وقود"، ومن يحاول الخروج "يتم استهدافه"، وباتت الجثث "تملأ الشوارع"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

ماذا تقول إسرائيل؟

على جانب آخر، تنفي المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي، إيلا، استهداف القوات الإسرائيلية للمستشفيات أو حصارها، لكن هناك "اشتباكات عنيفة مع عناصر لحماس حول مستشفى الشفاء".

ويسمح الجيش الإسرائيلي لـ"المتواجدين داخل المستشفى بالخروج من الجهة الشرقية، نحو طريق صلاح الدين ومن هناك إلى جنوب وادي غزة"، حسبما توضح لموقع "الحرة".

وهو نفس ما أكده قائد مديرية التنسيق والارتباط الإسرائيلية، موشيه تيترو، في مقطع فيديو، نشره الجيش الإسرائيلي، السبت، قائلا:" نحن على تواصل مستمر مع مدير المستشفى ومستعدين لتنسيق خروج كل من يريد أن يخرج من المستشفى نحو شارع صلاح الدين".

نفي الاخبار عن استهداف مستشفى الشفاء

قائد مديرية الارتباط مع غزة الكولونيل موشيه تيترو يكذب الاخبار عن استهداف مستشفى الشفاء: الاخبار التي تنقلها بعض وسائل الاعلام عن حصار او استهداف لمستشفى الشفاء هي كاذبة. الاشتباكات مع مخربي حماس تقع في محيط منطقة المستشفى ولا يوجد اي حصار او اي استهداف للمستشفى. شارع الوحدة كان مفتوحًا اليوم مثل الايام الماضية أمام كل واحد كان يريد التوجه من الجهة الشرقية للمستشفى نحو طريق صلاح الدين ومن هناك الى جنوب وادي غزة. نحن على تواصل مستمر مع مدير المستشفى ومستعدين لتنسيق خروج كل من يريد ان يخرج من المستشفى نحو شارع صلاح الدين

Posted by ‎افيخاي أدرعي- Avichay Adraee‎ on Saturday, November 11, 2023

وفي الأسابيع الماضية، قالت إسرائيل إن مسلحي حماس يخفون مراكز قيادة وأنفاقا تحت مستشفى الشفاء ومستشفيات أخرى.

ونفى الجيش الإسرائيلي، استهداف المستشفى بشكل متعمد، لكنه كرر اتهام حماس باستخدام المرافق الطبية كمقرات لها ولقيادييها وبنيتها العسكرية، بينما تنفي الحركة والسلطات الصحية ومديرون في المستشفى أن تكون "إخفاء بنية تحتية عسكرية داخل المستشفى أو تحته".

وصرح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هغاري، "انتشرت معلومات كاذبة بأننا نطوق مستشفى الشفاء ونقصفه، هذه تقارير كاذبة"، مضيفا "حماس تكذب بشأن ما يحدث في المستشفيات".

وقال هغاري "طلب طاقم مستشفى الشفاء أن نُساعد في إجلاء الأطفال الرضع من قسم طب الأطفال نحو مستشفى أكثر أمانا، سنُقدم المساعدة الضرورية".

وقالت إسرائيل إن الأطباء والمرضى وآلاف الأشخاص الذين تم إجلاؤهم والذين لجأوا إلى المستشفيات في شمال غزة يجب أن يغادروا حتى تتمكن من التعامل مع مسلحي حماس الذين تقول إنهم أقاموا مراكز قيادة تحت هذه المستشفيات وحولها، حسبما تشير وكالة "رويترز".

وضع "سيئ جدا"

حاول موقع "الحرة" التواصل مع عدد من المسؤولين بمستشفيات في شمال غزة، لكن انقطاع الاتصالات حال دون ذلك.

وفي رسالة صوتية نشرتها "أطباء بلا حدود" عبر منصة "أكس"، الأحد، أكد الجراح محمد عبيد الموجود داخل مستشفى الشفاء انقطاع المياه والكهرباء والغذاء داخل المستشفى عن نحو 600 مريض خضعوا لعمليات جراحية، ووجود ما بين 37 و40 طفلا و17 شخصا في العناية المركزة.

وأضاف: "يمكننا أن نرى الدخان حول المستشفى"، مشيرا الى أن الجيش الإسرائيلي "قصف كل شيء في محيط المستشفى، وقصف المستشفى مرارا"، مشددا على أن الوضع "سيئ جدا جدا".

ومن جانبه، يتحدث العميد السابق لكلية فلسطين للتمريض، الدكتور نبيل النجار، عن "أوضاع كارثية وصفها له زملاءه الأطباء بمستشفيات شمال غزة، قبل انقطاع الاتصال بهم".

وكان الجيش الإسرائيلي يستهدف "محيط المستشفيات" بجوار الأقسام الخارجية، قبل أن ينقطع الاتصال معهم، لكن الموت يحيط بـ"الأطقم الطبية، والجرحى، والمرضى، فلا يوجد وقود ولا كهرباء ولا أجهزة تنفس اصطناعي ولا حضانات للأطفال"، وفق حديثه لموقع "الحرة".

وينقل عن أطباء مستشفى الشفاء تأكيدهم بـ"عدم سماح الجيش الإسرائيلي بدفن جثث الموتى داخل المستشفى، ومنع تحرك العالقين بين أقسام المجمع، واستهداف أي شخص يحاول الخروج".

ويشير النجار إلى أن "عدم سماح الجيش الإسرائيلي بدخول أو خروج الأطباء وسيارات الإسعاف والأطقم الطبية والعالقين من أو إلى المستشفى"، وهو ما نفته المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي.

وبات الموت هو مصير سكان شمال غزة "داخل المستشفيات وخارجها"، على حد تعبيره.

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس بعد هجوم مباغت شنته الحركة على مواقع عسكرية ومناطق سكنية محاذية لقطاع غزة في السابع من أكتوبر، أدى إلى مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وتم اختطاف 239 شخصا، وفق السلطات الإسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، ترد إسرائيل بقصف جوي وبحري وبري مكثف على القطاع المحاصر، أتبعته بعملية برية لا تزال متواصلة، وبلغت حصيلة القتلى في غزة 11078 قتيلا، بينهم 4506 أطفال و3027 سيدة و678 مسنا وإصابة 27490 شخصا بجروح، إضافة إلى 2700 مفقود تحت الأنقاض، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس، الجمعة.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

من المقال "يدرك الجميع أنّ نصرالله ينفّذ إرادة الولي الفقيه"- أرشيفية
زعيم حزب الله حسن نصر الله مخاطبا مؤيديه من خلال شاشة كبيرة.

أثار الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، موجة من الجدل بين المواطنين اللبنانيين بعد تصريحات له ربط فيها بين اغتيال قيادات في "حزب الله" من قبل إسرائيل وبين الخروقات نتيجة استخدام الهواتف الذكية، داعياً مناصريه إلى "التخلي عن الهواتف الخلوية".

نصر الله قال في كلمة متلفزة: "الهاتف الخلوي هو جهاز تنصت.. على إخواننا في القرى الحدودية وفي كل الجنوب لا سيما المقاتلين وعائلاتهم الاستغناء عن هواتفهم الخلوية من أجل حفظ وسلامة دماء وكرامات الناس.. الخلوي هو عميل قاتل يقدم معلومات محددة ودقيقة".

نصر الله أضاف في كلمته أن "أغلب الحالات (الاغتيالات) التي تحدث، هي نتيجة الخلوي.. نحن نقوم بإجراءات داخلية. لكن يبدو أن الخليوي تحول إلى ما يشبه الأوكسيجين للناس، ولا يستطيعون العيش من دونه".

وتوجه إلى عناصره بالقول: "أنتم تعلمون أن هذا جهاز تنصّت وصوتكم وأصوات زوجاتكم وما يحدث في البيت والعمل تصل إلى الإسرائيليين. ومع ذلك يبقى العناصر متمسكون بالخلوي".

وتابع نصرالله بلهجة حازمة: "هذا أمر غير جائز من الناحية الشرعية في الحدّ الأدنى في مرحلة القتال والمعركة والتهديد وتعريض أمن وحياة الآخرين للقتل".

 

كلام نصرالله يكشف عن مدى الخرق الذي يتعرض له "حزب الله" في المواجهة التي يخوضها من حدود لبنان الجنوبية مع الجيش الإسرائيلي. وهو يكشف أيضاً أن التكولوجيا، وإن شكّلت في بعض مواضعها أداة دعم للمليشيات المسلحة في المنطقة، من مثل "حزب الله" والحوثيين والمليشيات العراقية التابعة لإيران، عبر المسيّرات وبعض التقنيات المتطورة المرتبطة بها، بالإضافة إلى الصواريخ الموجهة والذكية، إلا أنها تتحول، وبسبب التفوق التقني لدى الدول التي تواجهها هذه المليشيات، إلى نقطة ضعف قاتلة لدى هذه الجماعات، خصوصاً لجهة "اصطياد" قياداتها ومسؤوليها العسكريين عبر إصابات دقيقة.

الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية زياد نخالة، كان اعترف في تصريحات تعود إلى مايو 2023 (أي قبل هجوم السابع من أكتوبر) أن اغتيال قادة الحركة بغارات إسرائيلية "ليس بسبب كفاءة العدو ولكن بسبب تصرفنا الذي لا يتناسب مع طبيعة معركتنا مع العدو". وتابع: "استخدام الهاتف الجوال هو أخطر شيء في قتالنا ويؤدي إلى اغتيالنا".

هذا الإقرار من نخالة يشبه إقرار نصر الله بتصريح علني بأن الخرق الأساسي الذي يعاني منه حزبه يرتبط بخرق شبكة الهواتف الذكية، والقدرة على تحديد تحركات القيادات أو المقاتلين عبر تتبّع الهواتف التي يحملونها، والمتصلة بمعضمها بخدمة الإنترنت.  

"هل الخرق هو لنظام الاتصالات والشبكات الداخلية في لبنان، أم أنّ الخرق هو على مستوى الأجهزة الخلوية التي يستخدمها اللبنانيون، وبينهم عناصر "حزب الله"؟ هذا هو السؤال الأساسي بحسب خبير الاتصالات وسيم منصور، الذي كان يشغل سابقاً منصب مدير عام في شركة "تاتش"، إحدى الشركتين المشغّلتين للهاتف الخلوي في لبنان.

منصور يعتقد أن الشبكات اللبنانية لديها نظام حماية (firewall)، لكنه لا يستطيع أن يؤكد إذا كانت هذه الأنظمة محدّثة أم لا.

ويقول لـ"ارفع صوتك" إن الخرق ممكن للشبكات، لكن ما هو مرجح أكثر هو خرق الهواتف نفسها، بسبب ربط هذه الأجهزة بالإنترنت، ما يجعلها عرضة للاختراق بشكل كبير، خصوصاً مع امتلاك إسرائيل تقنيات عالية في تحليل المعلومات الصادرة من الهواتف ومعالجتها والتصرف بناء على ذلك لتنفيذ عمليات الاغتيال.

لكن السؤال الثاني الذي يحضر هنا هو كيف حصلت إسرائيل على بيانات المشتركين لتتبع أرقام هواتف بعينها ورصد حركة الأجهزة وتتبعها؟

الطائرات المسيرة.. سلاح فتاك ضد الإرهابيين وخطر متنامٍ بأيديهم
في عام 1999 استُخدمت الطائرات المسيرة عسكرياً لأول مرة للقيام بعمليات استطلاع وتحديد أهدافٍ محتملة، وفي فبراير 2011 جرت تجربة إطلاق صاروخ من طائرة مسيرة "بريداتور"، وكانت بداية لاستعمال الطائرات الموجَّهة كسلاحٍ قاتل بعد استخدامها لسنوات في أغراض المراقبة والاستطلاع.

منصور يقول إن داتا الاتصالات في لبنان سلمت مثلا قبل أعوام إلى المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الحكومة رفيق الحريري، وأن العديد من بيانات اللبنانيين موجودة على الإنترنت، وهذا يجعل أمر الحصول عليها متاحاً خصوصا للجهات التي تمتلك تقنيات عالية كما هو الحال مع إسرائيل.

هذه المعطيات يؤكدها أيضاً عبد قطايا، مدير برامج الإعلام في منظمة "سمكس" للحقوق الرقمية. يقول لـ"ارفع صوتك": "الإسرائيليون استطاعوا الحصول على كم هائل من البيانات اللبنانية ويستخدمون الذكاء الاصطناعي لتحليلها والاستفادة منها عسكرياً. هناك الكثير من حالات تسريب البيانات الموثقة، مثل وجود جميع بيانات مصلحة تسجيل السيارات بالكامل عبر تطبيقات علنية غير مرخصة، تنتهك خصوصيات اللبنانيين. كما أنه بسهولة يمكن لأي شخص أن يدخل على شبكة الإنترنت ويحصل على بيانات الناخبين، بكل تفاصيلها".

ويضيف قطايا: "قبل سنوات اكتشف تجسس أحد موظفي شركتي الهاتف الخلوي في لبنان مع إسرائيل وتسريبه بيانات الشركة ولم نعرف ماذا حدث بعدها وهل فرضت إجراءات لحماية البيانات ولفهم طبيعة الخرق وحجمه".

منصور يشرح بدوره لـ"ارفع صوتك" أن ما تتفوق به إسرائيل بشكل أساسي هو قدرتها على استخدام الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات التي تحصل عليها وبالتالي مقاطعتها مع أمور أخرى لتحديد الأهداف وتنفيذ عمليات الاغتيال. هذا فضلاً عن امتلاك إسرائيل برامج تجسس متطورة جداً، مثل برنامج "بيغاسوس"، وهو برنامج باعته شركة اسرائيلية لأنظمة وبلدان أخرى (كما كشفت تحقيقات استقصائية) ويمتلك القدرة على خرق الهواتف الذكية وتتبعها والتنصت عليها وسحب ما فيها من بيانات واستخدام تطبيقاتها وكاميرا الهاتف وتسجيل الأصوات، من دون قدرة صاحب الهاتف على معرفة أنه تعرض للاختراق.

هذه التقنية (بيغاسوس) تسمح للإسرائيليين، بحسب منصور، بـ"الولوج إلى أي جهاز خلوي ذكي، بمعزل عن المصنّع وجودة الجهاز".

قطايا من جهته يرى أن "الإسرائيليين متقدمون تقنياً بشكل مهول، بالقدرة على الوصول إلى البيانات المرتبطة بالهواتف والحواسيب الموصولة بالإنترنت عبر الألياف الضوئية، بالإضافة إلى القدرة على خرق الاتصالات التي تجري عبر الأنترنت الجوي أو الفضائي، وهذا يتضمن ما يسمى حركة المرور (ترافيك) وجميع الداتا والتطبيقات التي يستخدمها الهاتف المستهدف، بالإضافة إلى القدرة على تحديد المكان الجغرافي (لوكايشن)".

هذه كلها خروقات "منطقية"، بحسب منصور، عندما يقوم المستخدمون بشبك هواتفهم بالإنترنت، والسماح للتطبيقات بالولوج إلى بيانات الهاتف واستخدامها، فضلاً عن ربط الهاتف بتقنية تحديد الموقع. ومع تطور التكنولوجيا تزيد التحديات المتعلقة بالخصوصية والأمن، و"إذا لم تكن متقدماً تكنولوجياً لحماية نفسك من التكنولوجيا، حينها قد يصير الحل الوحيد لحماية نفسك هو التخلي عن التكنولوجيا"، يختم منصور.