مئات الآلاف من الفلسطينيين نزحوا
مئات الآلاف من الفلسطينيين نزحوا

يواصل آلاف الفلسطينيين النزوح من شمال قطاع غزة هربا من القصف والعمليات البرية التي تشنها القوات الإسرائيلية، فيما تشهد مخيمات ومراكز الإيواء بالجنوب، ضغوطا شديدة تؤثر على جودة خدماتها وتترك نازحين في العراء، دون أكل ولا ماء وغطاء.

ويواجه سكان جنوب غزة واقعا صعبا، حيث تتدهور الظروف الإنسانية، اليوم تلو الآخر، في ظل تزايد أعداد النازحين وغياب أساسيات العيش الكريم، ومعهما تتوالى تحذيراتٌ من تفاقم هذه الأوضاع خلال الأيام المقبلة، التي يرتقب أن تشهد انخفاضا في درجات الحرارة.

مراكز إيواء ممتلئة

في هذا السياق، يشير المتحدث بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، كاظم أبو خلف، في تصريح لموقع "الحرة" إلى أن الوضع بمراكز الوكالة "يزداد حدة في كل ساعة"، مشيرا إلى "ندرة إمدادات المساعدات وتوافد أعداد كبيرة من النازحين على شمال القطاع، ما دفع بعض المنشآت لاستقبال من أربعة إلى تسعة أضعاف طاقتها الاستيعابية".

وأفادت الأونروا بأن عدد النازحين في غزة يقترب من 1.5 مليون شخص، يعيش حوالي 779 ألف منهم في 151 منشأة تابعة لها في أنحاء القطاع، فيما البقية في مرافق أخرى.

ويكشف أبو خلف أن المنشآت "مكتظة" بالنازحين، مؤكدا أنها غير مهيأة أساسا لتكون مراكز إيواء بل مرافق للخدمات، مثل مدارس وغيرها، مما يعقد من قدرتها على الاستجابة للحاجيات الأساسية للاجئين، بشكل يدفع نازحين في بعض المراكز للنوم في ساحات المدارس والملاعب على الأرض، بلا أغطية ولا مراقد ولا خيام".

ويتوقع أن يكون فصل الشتاء الذي تنخفض فيه درجات الحرارة، "تعقيدا آخر ينضم لقائمة طويلة من التعقيدات التي تنتظر القطاع وسكانه خلال الأسابيع القليلة المقبلة"، مع غياب التجهيزات المناسبة للوقاية من البرد والأمطار.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية نقلا عن بيانات من وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية أن الهجمات الإسرائيلية دمرت أكثر من 41 ألف وحدة سكنية وألحقت أضرارا بأكثر من 222 ألف وحدة أخرى.

وإجمالا، قال المكتب إن 45 بالمئة على الأقل من الوحدات السكنية في غزة قد تعرضت لأضرار أو دُمرت، حسبما نقلته رويترز.

وقبل اندلاع الحرب، كان أكثر من 80 بالمئة من سكان غزة يعانون الفقر، ويعتمد ثلثاهم تقريبا على المساعدات الدولية، وفقا للأمم المتحدة. 

ويتأسف أبو خلف على أن هذه الأوضاع المؤلمة التي يعيشها الفلسطينيون في القطاع ستعرف "تدهورا" أكبر مع قدوم الشتاء.

وأشار إلى أنه في السنوات الماضية التي لم يكن فيها حجم الدمار مشابها لما هو عليه اليوم، "كانت الشوارع والطرقات تفيض، فما بالك بفصل هذه السنة الذي دمرت وانهارت فيه 75 بالمئة من شبكات الصرف الصحي وشبكات صرف المياه بحكم الحرب".

وبشأن ما إن كانت هناك أي استعدادات وترتيبات خاصة للتعامل مع هذا الوضع، يؤكد أبو خلف أن "هذا غير ممكن في الوقت الحالي مع صعوبة تحرك العاملين التابعين للأونروا من أجل المساعدة، بسبب معطيات الحرب والميدان".

ولفت إلى أن هناك مناطق بـ"غزة لا تستطيع الوكالة بلوغها، إضافة إلى أن مركبات الوكالة بحاجة إلى الوقود".

ويضيف المتحدث باسم الأونروا، أن "بطء تدفق المساعدات يعقد الوضعية في الوقت الراهن دون حتى التفكير في مستقبل الأسابيع القادمة التي ستزداد فيها الوضعية سوءا".

ومنذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر، يفتح معبر رفح، المنفذ الوحيد لقطاع غزة المحاصر إلى العالم الخارجي، بتقطع وتدخل منه مساعدات محدودة فيما خرج منع عدد من الجرحى الذين أصيبوا في قصف إسرائيلي على القطاع ومئات الأجانب ومزدوجي الجنسية.

والأحد، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني تسلمه 76 شاحنة من نظيره المصري، محملة بالمساعدات الإنسانية.

وتحتوي الشاحنات على غذاء وماء ومساعدات إغاثية ومستلزمات طبية وأدوية، ليصل إجمالي الشاحنات المستلمة حتى الآن إلى تسعمائة وثمانين شاحنة بمتوسط يعادل 42 شاحنة يوميا، فيما لم تسمح إسرائيل بإدخال الوقود حتى اللحظة.

"أوضاع مأساوية"

من جهته، يقول رائد اللافي، الصحفي الفلسطيني المقيم بغزة، إن جنوب القطاع يعد المنطقة الأكثر فقرا في غزة، حيث يضم مخيمات لاجئين وغيابا شبه كامل للبنية التحتية ومراكز الإيواء والمؤهلة لاستقبال هذه الأعداد الكبيرة.

وإلى حدود الساعات الماضية، يستمر مرور  شاحنات، وسيارات، وعربات تجرها حمير  عبر الطريق المؤدية إلى جنوبه، فيما يقوم آخرون برحلتهم من الشمال إلى الجنوب سيرا، بعد دعوات الإنذارات الإسرائيلية المتوالية.

في هذا الجانب اللافي، في تصريحات لموقع "الحرة"، إن النازحين الجدد "انتقلوا جنوبا تحت القصف وفي ظل خوف شديد، سيرا على الأقدام لمسافة طويلة، بالتالي لم يستطيعوا أن يحملوا معهم أي أغطية أو أفرشة، إلا ما كانوا يرتادونه من ملابس".

ويضيف أن هناك فئة من النازحين لم تجد مكانا في مراكز الأونروا، بالتالي لجأت إلى مدارس حكومية غير خاضعة للوكالة الأممية، وتبقى بها الأوضاع "أشد مأساوية من الأولى، حيث تغيب فيها مقومات الحياة الأساسية واحترام الكرامة الإنسانية".

ويؤكد الصحفي الفلسطيني أن "هؤلاء النازحين يبيتون في العراء، في أماكن غير مؤهلة أساسا لاستقبالهم، وغير مستعدة لاستقبال الأعداد المتزايدة من النازحين.

ويشير الصحفي إلى حالة مدرسة يقطنها نازحون قادمون من بيت حانون، بدون أفرشة ولا أغطية مما يضطرهم لافتراش الأرض والتحاف السماء، مؤكدا "قساوة استمرار هذا الوضع خلال الأسابيع المقبلة التي تنخفض فيها درجات الحرارة أكثر".

ويكشف اللافي أن أسرا كاملة في الجنوب "تعاني الجوع والعطش والبرد في الليل"، مشددا على "ضعف المساعدات، باستثناء بعض المبادرات الفردية التطوعية والمساعدات التي يقدمها بعض رجال أعمال والمؤسسات التي لا تزال تعمل بالحد الأدنى، ويوفرون احتياجات إنسانية بسيطة".

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس بعد هجوم مباغت شنته الحركة على مواقع عسكرية ومناطق سكنية محاذية لقطاع غزة، في السابع من أكتوبر، أدى إلى مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، وتم اختطاف 239 شخصا، وفق السلطات الإسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، ترد إسرائيل بقصف جوي وبحري وبري مكثف على القطاع المحاصر، أتبعته بعملية برية لا تزال متواصلة، وبلغت حصيلة القتلى في غزة 11 ألفا و180 قتيلا، بينهم 4609 طفلا و3100 امرأة، فضلا عن إصابة 28 ألفا و200 شخص، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس، الأحد.

مواضيع ذات صلة:

صورة تعبيرية لامرأتين تركيتين تسيران في مدينة إسطنبول- فرانس برس
صورة تعبيرية لامرأتين تركيتين تسيران في مدينة إسطنبول- فرانس برس

تروي اللاجئة السورية هند (29 عاما) تجربتها مع أتراك عنصريين، مشيرةً إلى أنهم يميزون بين السوريات والتركيات من خلال شكل غطاء الرأس الإسلامي (الحجاب).  

في إحدى المرات تعرض لها أحدهم بالشتم بألفاظ نابية وقال "عودي لبلدك". تضيف لـ"ارفع صوتك": "حينها كنتُ في طريقي لأستقل المواصلات العامة ولم أتحدث مع أحد (في إشارة إلى عدم ظهور لغتها).. لقد عرف أني سورية من شكل حجابي السوري، كأنه هوية على جبيني".

وتقيم هند في تركيا منذ ثماني سنوات، لجأت إليها من منطقة كفرسوسة التابعة للعاصمة دمشق. 

"أُصبت بالرعب" تقول هند، فهو ليس الموقف الأول الذي تتعرض خلاله للإهانة والتمييز لكونها سورية، لذلك كان الحل بالنسبة لها تغيير طريقة ارتدائها الحجاب إلى "اللفّة" التركية.

 

قصص سوريات

في محاولة للتكيف مع المجتمع وتجنب التمييز، قامت الكثير من المسلمات السوريات اللواتي يرتدين الحجاب، في تركيا، بتغيير أزيائهن والتشبّه بنظيراتهن من التركيات، كوسيلة للاندماج، وتحقيق قبول أفضل في المجتمع المضيف، وتجنباً لأي اعتداء أو موقف عنصري.

"الاندماج في المجتمع التركي أصبح هاجسا لدى اللاجئين السوريين الذين وجدوا أنفسهم في تحدٍ مع لغة وعادات كثيرة لا تشبه مجتمعاتهم"، تقول راوية اليوسف (27 عاما).

وتبين لـ"ارفع صوتك" إنها كانت تواجه صعوبات في التفاعل مع المجتمع المحلي بسبب اعتمادها شكل الحجاب السوري رغم معرفتها باللغة التركية بمستوى جيد جدا، حسب وصفها، فافترضت أنه السبب في نظرات الأتراك لها وتجنبهم الحديث.

قررت راوية تغيير نمط حجابها وملابسها، الأمر الذي أعطاها "فرصة أفضل" للتواصل مع الأتراك، كما تقول، مردفةً "صاروا ينظرون إليّ كشخص مندمج في مجتمعهم، ويتبادلون الأحاديث معي كما أصبح لدي صديقات".

في تجربة ثالثة، نتحدث مع بشرى مدللي (30 عاما) التي تقيم في غازي عنتاب. تقول  "كنت فخورة بزيي السوري وحجابي، حتى حصلت أحداث قيصري الأخيرة، ورأيت كيف يمكن أن تكون الأعمال الانتقامية  والعقوبة جماعية في حال ارتكاب أي سوري خطأ ما أو جريمة ما، فيعاقب الجميع".

"قادني الخوف إلى محاولة التشبه بالتركيات كي لا يتم إيذائي في حال خرجت من المنزل، فأنا مضطرة للخروج يومياُ من أجل العمل لإعالة طفلتي وشراء احتياجات المنزل"، توضح بشرى.

وتكمل "استعرتُ حجاباً ثم ذهبت إلى السوق واشتريت حجابات ملونة ومزخرفة عديدة، ولن أعود إلى حجابي السوري مطلقاً".

ويختلف الحجاب التركي عن السوري كونه ملون ومزخرف، كما يختلف بطريقة لبسه السهلة والبسيطة وطريقة لفه على الرقبة، وهو مؤلف من قطعة واحدة، ولا يحتاج تثبيته لدبابيس كالحجاب السوري الأبيض والمؤلف من قطعتين.

الطالبة الجامعية السورية ندى (21 عاما) تقول إنها غيّرت طريقة ارتدائها للحجاب منذ عامين، مبينةً "كنت أتعرض للتنمر بشكل مستمر في الطريق وأسمع كلاما مهينا، أو نظرات غير مريحة، لكن بعد أن غيرت طريقة ارتداء الحجاب، شعرت بتغير كبير في تعامل الناس معي، أصبح الأمر أسهل للتفاعل والاندماج ولم أعد أسمع تعليقات مسيئة".

العديد من السوريات، بحسب ندى، تعرضن لمواقف عنصرية في أماكن عامة أو خاصة، بينهم خالتها التي تم الاعتداء عليها من امرأة تركية في أحد المحال التجارية مرفقة ذلك بألفاظ مُهينة، مثل "أنت متسوّلة ومتخلّفة، لماذا أتيتِ إلى بلادنا؟".

تضيف "تغيير الحجاب أمر يخفف من الخوف ويساعد في الاندماج مع المحيط، لهذا قررت مع أخواتي وقريباتي بعد هذه الحادثة، تغيير نمط حجابنا كي لا يتم تمييزنا عن التركيات".

في السياق نفسه، ترى مرشدة الدعم النفسي إكرام ناصيف أن هذا التغيير يساعد النساء المحجبات على الشعور بأنهن جزء من المجتمع التركي، سواء كان التغيير نابعاً من رغبة شخصية أو بسبب ضغوط اجتماعية.

والتغيير النابع من الرغبة الشخصية، بحسب ناصيف، يزيد من الثقة بالنفس ويساعد على الاندماج بشكل أسرع، بينما التغيير الناتج عن الضغوط الاجتماعية قد يسبب القلق والحزن.

وتوضح لـ"ارفع صوتك": "التغيير النابع من رغبة شخصية قد يعكس قوة ومرونة النساء اللاجئات في المجتمع التركي وقدرتهن على التكيف مع الوضع الجديد، أما التغيير بسبب الضغوط، فيعكس حالة من القلق والخوف وعدم الشعور بالأمان".