FILE PHOTO: Palestinians carry bags of flour they grabbed from an aid truck near an Israeli checkpoint in Gaza City
من مدينة غزة حيث يتلقى المواطنون مساعدات غذائية قرب حاجز إسرائيلي- رويترز

بعد أن خرجوا بالآلاف، وخيموا طوال الليل على طول الطريق الساحلي في ليلة من ليالي غزة الباردة بانتظار المساعدات، كان الموت والرصاص ما وجده عشرات الفلسطينيين مع وصول شاحنات المساعدة أخيرا، قبل فجر يوم الخميس.

ووفقا لتصريحات شهود عيان وطبيب عالج الجرحى لصحيفة "نيويورك تايمز"، فقد فتحت القوات الإسرائيلية النار على الفلسطينيين اليائسين والجوعى مع وصول شاحنات المساعدات إلى شمال القطاع.

وقال محمد الشولي، الذي خيم طوال الليل للحصول على طعام لعائلته: "لقد رأيت أشياء لم أكن أعتقد أنني سأراها أبداً.. رأيت أشخاصا يسقطون على الأرض بعد إطلاق النار عليهم، وآخرون أخذوا ببساطة المواد الغذائية التي كانت معهم واستمروا في الهروب للنجاة بحياتهم".

وأضاف أنه، وسط الفوضى وإراقة الدماء، دهست شاحنات المساعدات بعض الأشخاص.

وقال الشولي، وهو سائق سيارة أجرة يبلغ من العمر 34 عاماً، إنه ذهب للحصول على مساعدات من القافلة لأنه وأسرته، بما في ذلك ثلاثة أطفال صغار، كانوا يعيشون على ما يزيد قليلا عن التوابل والقمح المفروم والخضر البرية التي يمكنهم العثور عليها.

وكان قد سمع الأربعاء، أن الناس حصلوا على أكياس الطحين من شاحنات المساعدات، وكانت هناك شائعات عن وصول قافلة أخرى. لذلك ذهب أيضا مع أصدقائه للحصول على مساعدات، مشيرا إلى أنه لم ير قط الكثير من الناس يتجمعون في مكان واحد.

وقال الشولي في مقابلة هاتفية: "قبل وصول الشاحنات مباشرة، بدأت دبابة تتحرك نحونا - كانت الساعة حوالي الساعة 3:30 صباحا - وأطلقت بضع طلقات في الهواء".

وتابع: "أطلقت تلك الدبابة قذيفة واحدة على الأقل. كان الجو مظلما، وركضت عائدا نحو مبنى مدمر ولجأت إلى هناك".

من جهته، قال محمد حمودة، المصور في مدينة غزة، إنه عندما وصلت الشاحنات بعد فترة وجيزة، "ركض الناس نحوها للحصول على الطعام والشراب وأي شيء آخر يمكنهم الحصول عليه". 

ولكن عندما وصل الناس إلى الشاحنات، "بدأت الدبابات بإطلاق النار مباشرة على الناس". وأضاف: "رأيتهم يطلقون النار بشكل مباشر من أسلحة رشاشة".

وقالت السلطات الصحية في غزة، إن القوات الإسرائيلية قتلت أكثر من 100 شخص وأصابت 700 آخرين في "مذبحة" أثناء مرور القافلة على طريق مظلم، وهو ما تنفيه

وأكد مسؤول في الجيش الإسرائيلي حدوث "إطلاق نار محدود" من جانب الجنود الذين شعروا "بتهديد"، وتحدث عن "تدافع قتل وجرح خلاله عشرات السكان، ودهست شاحنات المساعدات بعضهم".

وأوضح مدير مستشفى كمال عدوان، الطبيب حسام أبو صفية أكد بدوره أن غالبية الجرحى الذين وصلوا للمستشفى كانوا مصابين بطلقات نارية في الجزء العلوي من أجسادهم، والعديد من الوفيات كانت نتيجة للإصابة لطلقات نارية في الرأس أو الرقبة أو الصدر.

وكشف عيد صباح، رئيس التمريض بالمستشفى الواقع بشمال غزة، إن نحو 150 جريحا و12 من القتلى نقلوا إلى المستشفى كمال، مشيرا إلى أن نحو 95 بالمئة من الإصابات كانت نتيجة طلقات نارية في الصدر والبطن.

من جهته، أوضح القائم بأعمال مدير مستشفى العودة، الطبيب محمد صالحة لوكالة أسوشيتد برس أن "من بين 176 جريحا وصلوا للمستشفى كان بينهم 142 مصابا بطلقات نارية، بينما أصيب 34 شخصا بسبب التدافع".

"غضب عالمي"

وأثارت هذه الوفيات غضبا عالميا وكثفت الضغوط على إسرائيل للموافقة على وقف إطلاق النار مع حماس والذي من شأنه أن يسمح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة.

وطالبت واشنطن حليفتها إسرائيل بتقديم "إجابات" بعد المأساة، و"بالتوصل إلى اتفاق على وقف مؤقت للنار".

وقال الرئيس جو بايدن، الجمعة، إن الولايات المتحدة ستبدأ في إسقاط المساعدات جوا على غزة للمساعدة في تخفيف المعاناة هناك، بينما ندد زعماء أوروبيون بمقتل العشرات من الفلسطينيين الجائعين الذين قتلواخلال محاولتهم الحصول على الطعام.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورني، إلى إجراء تحقيق مستقل، وقال إن أعمال العنف المحيطة بالقافلة كانت نتيجة لكارثة إنسانية جعلت الناس "يقاتلون من أجل الغذاء".

وقال سيجورنيه لإذاعة فرانس إنتر، الجمعة: “ما يحدث لا يمكن تبريره.. يجب أن تكون إسرائيل قادرة على سماع ذلك، ويجب أن تتوقف".

ودعت أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، الجيش الإسرائيلي إلى تقديم "تفسير كامل" لعمليات القتل، وانضمت إلى الدعوات لوقف إطلاق النار.

وقالت بيربوك، في بيان لها: “الناس في غزة أقرب إلى الموت منهم إلى الحياة.. يجب أن يأتي المزيد من المساعدات الإنسانية على الفور".

وأضاف بايدن إن الولايات المتحدة ستعمل مع الأردن على إسقاط المساعدات جواً إلى غزة في الأيام المقبلة.

وقال بايدن في البيت الأبيض، قبل لقائه مع رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني: "لقد وقع الأبرياء في حرب رهيبة، وهم غير قادرين على إطعام أسرهم، وقد رأيتم الرد عندما حاولوا الحصول على المساعدة". لكننا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد، والولايات المتحدة ستفعل المزيد.

وشددت سامانثا باور، مديرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، أنه بغض النظر عن الطريقة التي مات بها الأشخاص بالقرب من القافلة، فمن الواضح أنهم كانوا يحاولون الحصول على الطعام.

وقالت: "لا يمكن أن يحدث ذلك"، مضيفة "لا ينبغي إطلاق النار على المدنيين اليائسين الذين يحاولون إطعام أسرهم الجائعة".

من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني، ديفيد كاميرون، إن إسرائيل ملزمة بضمان وصول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في غزة.

وتابع في بيان "الوقف المستمر للقتال هو السبيل الوحيد لتوصيل المساعدات المنقذة للحياة بالحجم المطلوب وتحرير الرهائن الذين تحتجزهم حماس".

المجاعة وتراجع المساعدات

وتهدد المجاعة 2.2 مليون شخص من أصل 2.4 مليون ساكن، وفق الأمم المتحدة التي حذرت الجمعة، من أن المجاعة في القطاع "أصبحت شبه حتمية ما لم يتغير شيء".

ويخضع إدخال المساعدات لموافقة إسرائيل التي شددت الحصار على غزة بعيد بدء الحرب، ولا تصل الإغاثة إلا بكميات محدودة جدا يأتي معظمها عبر معبر رفح مع مصر.

واتهمت جماعات الإغاثة والأمم المتحدة إسرائيل بمنع وصول المساعدات إلى شمال غزة، وهو ما نفته. كما أبلغت جماعات الإغاثة عن تفشي نهب شاحنات المساعدات في المنطقة.

وقال سكان، إن عددا صغيرا من ضباط الشرطة من قوات الأمن التي تديرها حماس حضروا للعمل في مدينة غزة في الأسابيع الأخيرة، لكنهم فشلوا إلى حد كبير في استعادة الأمن الأساسي. 

وفي الأسبوع الماضي، انضم برنامج الأغذية العالمي، وهو وكالة تابعة للأمم المتحدة، إلى الأونروا، في وقف شحنات المساعدات إلى الشمال، بسبب الفوضى في المنطقة.

وأعلن الاتحاد الأوروبي، الجمعة، أنه يعتزم زيادة التمويل بشكل كبير هذا العام للأونروا وسيمنحها 50 مليون يورو، أو حوالي 54 مليون دولار، الأسبوع المقبل.

وكان هذا الإعلان بمثابة شريان حياة للوكالة، التي تكافح من أجل بقائها بعد أن أوقفت بعض الدول المانحة تمويلها، مستشهدة بمزاعم إسرائيلية بأن عشرات من العاملين في الوكالة البالغ عددهم 13 ألفا، شاركوا في هجمات 7 أكتوبر التي قادتها حماس.

وتظهر البيانات أن عدد شاحنات المساعدات التي تدخل غزة انخفض بشكل كبير في فبراير، حتى مع تحذير قادة المنظمات الإنسانية من المجاعة، وقالوا إن بعض الناس لجأوا إلى أكل بذور الطيور وأوراقها.

و​​دخل ما متوسطه 96 شاحنة يوميًا إلى غزة حتى 27 فبراير، وهو انخفاض بنسبة 30 بالمئة عن متوسط يناير وأدنى معدل شهري منذ ما قبل وقف إطلاق النار في أواخر نوفمبر، وفقًا للأونروا. وقبل الحرب، كانت تدخل غزة نحو 500 شاحنة مساعدات يوميا.

ويعود هذا الانخفاض، جزئيا، إصرار إسرائيل على تفتيش كل شاحنة عند معبر كرم أبو سالم في جنوب إسرائيل، والذي كان بمثابة البوابة الرئيسية منذ إعادة فتحه في ديسمبر. 

وتمر المساعدات أيضا إلى غزة من مصر عبر معبر في مدينة رفح بعد أن يقوم مسؤولون إسرائيليون بتفتيش الشحنات بحثا عن أسلحة وبضائع مهربة أخرى.

وقال مسؤولو الإغاثة، إنه على الرغم من ضرورة نظام التفتيش، إلا أنه يتسبب في تأخيرات كبيرة أدت إلى انخفاض إجمالي المساعدات.

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر بهجوم نفذته قوات تابعة لحماس اقتحمت الحدود بين غزة وجنوب إسرائيل، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 1160 شخصا، معظمهم مدنيون، وفقا لإحصاء أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

كما اختطف نحو 250 شخصا رهائن تقول إسرائيل إن 130 منهم ما زالوا في غزة، ويعتقد أن 31 منهم قتلوا، بعد إطلاق سراح 105 رهائن و240 سجينا فلسطينيا خلال هدنة في نهاية نوفمبر.

وردت إسرائيل متوعدة بالقضاء" على حماس. وباشرت حملة قصف على قطاع غزة أتبعتها بعمليات عسكرية برية في 27 أكتوبر، ما أدى إلى مقتل أكثر من 30200 شخص، وفق وزارة الصحّة التابعة لحماس.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

امرأة صومالية في إحدى المستشفيات يعاني طفلها من سوء التغذية- فرانس برس 2022
امرأة صومالية في إحدى المستشفيات يعاني طفلها من سوء التغذية- فرانس برس 2022

كان المتوقع أن يودّع العالم الجوع في عام 2030 إذا ما نجحت المبادرة التي تبنّتها الأمم المتحدة لاستثمار 267 مليار دولار سنوياً من أجل القضاء على الجوع وانعدام الأمن الغذائي حول العالم، إلا أن الواقع الحالي يؤكد أننا أبعد ما نكون عن تحقيق هذا الهدف.

وبعد أن مرَّ العالم بجائحة فيروس كورونا وتغيرات مناخية عنيفة في بعض المناطق ثم حربي أوكرانيا وغزة فإن الأوضاع ازدادت سوءاً؛ ومنذ 2020 ارتفعت مؤشرات الجوع مع توقعات بأن الأوضاع الحقيقية أسوأ مما ترصده الأرقام بكثير.

موجة الجوع التي تفاقمت في العالم خلال السنوات الأخيرة طالت 30% من سكانه بمعدل 2.4 مليار فرد خسروا إمكانية الوصول المستمر إلى الغذاء كلما احتاجوا إليه، بجانب 42% من السكان باتوا غير قادرين على تناول الغذاء الصحي بسبب ارتفاع تكاليفه.

وبحسب التوقعات التي أُعدت العام الماضي فإن سنة 2024 ستشهد تدهوراً "كبيراً" في أحوال سكان 18 دولة من أصل 22 دولة سبق تصنيفها كـ"نقاط جوع ساخنة"، تعيش أوضاعاً متدهورة تدفعها بسرعة نحو حافة المجاعة وسط عجز العالم عن التعامل مع هذه المشكلات الضخمة.

كذلك فإن 46 دولة جاهدت لتحسين وضعها في مؤشرات الجوع العالمية لكنها لم تصل إلى درجة "منخفضة" بسبب الأزمات الكبيرة التي تعرضت لها وعانَى منها الملايين من ساكنيها.

نتيجة لهذه الأوضاع؛ اعتبر مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، أن تحقيق أهداف "مبادرة 2030" يمثّل تحدياً هائلاً بعدما قدّر أن عدد الذين سيُعانون من الجوع في هذه السنة لن يقل عن 600 مليون فردٍ في أفضل الأحوال.

الأمر ذاته تعرّض له مؤشر الجوع العالمي في تقريره السنوي، حيث أن العالم ليس على المسار الصحيح للقضاء على الجوع.

 

إحصائيات مخيفة

وفق تقديرات الأمم المتحدة عن حالة الجوع في 2023، فإن متوسط عدد الأشخاص الذين واجهوا الجوع بلغوا 735 مليون شخصٍ تقريباً بزيادة قدرها 122 مليون فردٍ عن عددهم في 2019. كما تؤكد ذات التقديرات أن 148 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من التقزم و45 مليوناً من الهزال بسبب سوء التغذية.

ورغم أن جهود مواجهة الجوع حققت تقدماً في بعض دول آسيا وأمريكا اللاتينية فإن دول أخرى في منطقة البحر الكاريبي وأفريقيا عانت من ارتفاعٍ كبير في مستويات الجوع.

قارة أفريقيا تحديداً تعاني من أزمة غذائية كبرى حتى أن دولها شغلت المراكز العشر الأولى في مؤشر الفقر بعدما مرّت بنزاعات عسكرية طويلة تزامنت مع أزمات مناخية زادت من معاناة السكان؛ هي: جمهورية أفريقيا الوسطى، مدغشقر، اليمن، الكونغو، ليسوتو، النيجر، تشاد، غينيا بيساو، ليبريا، سيراليون، مع تأكيدات عن وجود دول أخرى تستحقُّ مكاناً بارزاً في هذه القائمة لو توفّرت الإحصائيات الرسمية المناسبة، مثل: الصومال وبوروندي وجنوب السودان.

 

دول الحروب والجوع

السودان الذي يعيش حرباً أهلية منذ سنة تقريباً سقط عميقاً في تداعيات هذا القتال الذي حرم ملايين السودانيين من زراعة أراضيهم، وعطّل حركة الاستيراد ورفع الأسعار بشكلٍ كبير وقيّد دخول المساعدات الإنسانية إلى البلاد.

جراء ذلك دخل حوالي 18 مليون سوداني في دائرة الجوع الحاد، وفق ما أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).

وبحسب إحصائيات دولية فإن 730 ألف طفل سوداني يعانون من سواء التغذية الشديد، من بينهم أطفال دارفور، حيث يموت منهم طفل كل ساعتين في مخيمات النازحين بسبب سوء التغذية، كذلك فإن 9 من بين كل 10 أفراد في مناطق الصراع الساخنة يعيشون انعدام الأمن الغذائي.

ويبدو أن هذه المشكلة لن تُحلّ قريباً في ضوء غياب الإرادة الدولية لذلك؛ فمن 2.7 مليار دولار أعلنت الأمم المتحدة احتياجها لها لإغاثة المتضررين السودانيين لم تتلقّ سوى 144 مليون دولار فقط.

كذلك هاييتي التي تعيش أوضاعاً شديدة الاضطراب منذ مقتل الرئيس جوفينيل مويز في يوليو 2021، بسبب أعمال الاقتتال الداخلي التي أسفرت عن مقتل الآلاف ونزوح مئات الآلاف من بيوتهم.

حالياً يعيش أكثر من 360 ألف نازح في هاييتي -المُصنّفة كأفقر دولة في الأميركيتين- ظروفاً مروعة يعجز العالم عن حلّها بالشكل الناجز بسبب سيطرة العصابات على الطرق الرئيسة واستيلائها المنتظم على المساعدات التي ترد من الخارج، الأمر الذي وضع هاييتي في أسوأ أزمة جوع عرفتها في تاريخها.

وفقاً للأمم المتحدة فإن أكثر من نصف سكان هاييتي (5.2 مليون فرد) بحاجة ماسة للحصول على طعام. ووفق دراسة أُجرتها منظمة إنسانية منتصف العام الماضي يعاني 97% من أسر المشاركين بها من الجوع الشديد.

أما قطاع غزة الفلسطيني الذي يعيش حرباً ضارية منذ أكتوبر 2023، فإنه يعاني أزمة غذائية ضارية قادته لحافة المجاعة بعدما توفي قرابة 27 طفلاً بسبب الجوع. وبحسب تقرير دولي فإن 1.1 مليون شخص في غزة -نصف السكان تقريباً- استنفدوا بالكامل إمداداتهم الغذائية و300 ألف فردٍ منهم سيدخلون في مجاعة خلال أيامٍ معدودة، كما أن واحداً من بين كل ثلاثة أطفال يعانون من سوء التغذية الحادة التي قد تؤدي بهم للموت.

إلى الصومال الذي يعيش أوضاعاً صعبة هو الآخر بسبب ظروف الحرب والمناخ القاسي الذي يعانيه منذ سنوات. فقد وصل عدد الأشخاص الذين يُعانون الجوع نحو 4.3 مليون فرد من بينهم مليون شخص مهدد بالمجاعة.

كذلك فإن الاضطرابات الكبرى التي تعيشها جمهورية الكونغو دفعت ربع السكان (قرابة 23.4 مليون) إلى أزمة جوع غير مسبوقة، هذه الأوضاع الصعبة دعت برنامج الأغذية العالمي لإعلان حاجته إلى 548.5 مليون دولار لمواصلة عملياته في الكونغو.

وكان برنامج الأغذية العالمي أصدر توقعات متشائمة عن الأوضاع في أفريقيا، منها زيادة كبيرة في أعداد الجياع في دول غرب ووسط أفريقيا لتصل إلى 49.5 مليون فرد في منتصف 2024.

بالإضافة إلى توقع بأن 8 من بين كل 10 أطفال لا يأكلون الحد الأدنى من معدلات الغذاء العالمية، 2 من بين كل 3 أسر لا تملك ما يكفي لتوفير الغذاء الكاف، وتوقعات مؤكدة بتزايد عدد الأطفال الذين يعانون من الهزال الشديد بسبب قِلة الطعام الذين بلغ عددهم 1.9 مليون طفل في 9 دول أفريقية نهاية العام الماضي.