الأشخاص الذين بترت أطرافهم خلال حرب غزة يقدرون بالآلاف  ـ صورة تعبيرية.
الأشخاص الذين بترت أطرافهم خلال حرب غزة يقدرون بالآلاف ـ صورة تعبيرية.

تستمر معاناة الآلاف من مبتوري الأطراف في قطاع غزة المحاصر، مع دخول الحرب شهرها السادس، وسط نقص حاد في المواد الطبية والأدوية والعلاجات اللازمة للتخفيف من آلامهم، وهم يكافحون من أجل إكمال حياتهم.

ونشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" بعضا من قصص معاناة مبتوري الأطراف، ومنها قصة، إبراهيم الراعي، وهو فتى فلسطيني كان يساعد جيرانه، الذين كانوا يحتمون في ساحة مدرسة  وسط غزة، في حزم حقائبهم للرحيل، عندما سقط صاروخ بالقرب منهم، قبل أن ينفجر صاروخ ثان ويتسبب في بتر ساقه اليمنى.

كان جد إبراهيم البالغ من العمر 70 عاما، أول من عثر عليه بعد الانفجار. ربط قميصا حول طرفه المكسور لوقف النزيف. لم تكن هناك سيارة إسعاف أو سيارة قريبة، لذلك تم نقله على متن دراجة هوائية، دفعها شقيقه وشخص غريب، عبر شارع مليء بالركام لإيصاله إلى مستشفى قريب.

أُنقذت حياة إبراهيم في ذلك اليوم من شهر يناير، إلا أن الحادثة لم تكن سوى بداية رحلة شاقة طويلة، تنقل فيها من مستشفى إلى آخر بحثا عن الرعاية، حسبما ذكر المراهق الفلسطيني وأفراد من عائلته لصحيفة "وول ستريت جورنال".

هذا الشاب البالغ من العمر 16 عاما، واحد من آلاف الفلسطينيين الذين فقدوا أحد أطرافهم نتيجة للحرب الجارية - وهي محنة مؤلمة تصبح أكثر إيلاما وأشد وطأة في ظل تدهور خدمات الرعاية الطبية الطارئة بالقطاع، والتي تركت عشرات آلاف الجرحى يكافحون من أجل الحصول على العلاج في المستشفيات القليلة التي لا تزال تعمل.

وأخلي المستشفى الأول الذي نُقل إليه الراعي في شمال غزة فور وصوله. ولم يتمكن الأطباء إلا من استبدال القميص المربوط على ساقه بعاصبة وإعطائه جرعة واحدة من المورفين. وفي النهاية تنقل بين ثلاثة مستشفيات أخرى لإجراء العمليات الجراحية التي يحتاجها.

لم يتمكن المراهق من النوم لعدة أيام بعد زوال التخدير بعد أول عملية جراحية أجريت له والتي استغرقت ساعة واحدة، في مستشفى شهداء الأقصى. وقال "كنت أصرخ. شعرت بالألم يسري في جسدي مثل الكهرباء".

وذكر تقرير الصحيفة أن نجاة مبتوري الأطراف من إصاباتهم ومن الحرب الدائرة حاليا بالقطاع، ستكون البداية فقط، أمام سلسلة التحديات الأخرى التي تنتظرهم في المستقبل، بما فيها العثور على وظائف وإعالة أسرهم، ومواصلة الاستشفاء من الجراح التي خلفها الصراع.

وقالت إميلي مايهيو، مؤرخة الطب العسكري في مؤسسة "إمبريال كوليدج" بلندن، إن أكبر محنة يواجهها الأطفال في معظم الحروب الحديثة، بما في ذلك الحربين العالميتين، كانت المجاعة. 

وفي غزة، يمثل سوء التغذية لدى الأطفال مشكلة كبيرة، ولكن حجم الإصابات الناجمة عن الانفجارات يبقى "أكبر ويشكل تحديا طويل الأمد". وقالت: "إنه جيل ستكون لديه احتياجات معقدة حقًا لبقية حياته".

الآلاف فقدوا طرفا أو أكثر

وقدرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بنهاية ديسمبر أن نحو 12 ألف شخص، بينهم نحو 5 آلاف طفل، فقدوا طرفا أو أكثر بسبب الحرب في غزة. 

وقالت المنظمة، ومقرها الضفة الغربية، إنها لم تتمكن من تحديث أرقامها هذا العام لأن الاتصالات في غزة غالبا ما تكون معطلة ومعظم المستشفيات لم تعد تعمل.

ودمرت آلاف المباني، ودُفنت عائلات بأكملها تحت الأنقاض. وأدت الغارات الجوية والضربات المدفعية الإسرائيلية إلى وقوع أعداد كبيرة من الإصابات السحقية، بما في ذلك كسور العظام وبتر الأطراف.

ويكشف أطباء وخبراء طبيون، أن الطبيعة القاسية للإصابات، بما في ذلك كسور العظام وبتر الأطراف، غالبا ما تجعل إنقاذ الأنسجة والأوعية الدموية أمرا صعبا. كما أن خطورة الإصابات تتفاقم بسبب نقص العلاج الطبي المتاح مثل المضادات الحيوية، ما يعني أن العدوى قد تصبح مميتة، وأيضا في ظل عدم وجود فرق جراحية، وبالتالي غياب إمكانية إعادة بناء الأطراف بشكل صحيح.

ولا يزال نحو 12 مستشفى فقط في غزة يعمل بشكل جزئي، في حين أن 23 مستشفى مغلق الآن، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وفي المستشفيات التي تواصل تقديم الرعاية للمرضى والمصابين، يعاني الأطباء وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية من ضغوط هائلة. 

ويقول جراحون، إن بعض المرضى المصابين بجروح خطيرة خضعوا لعمليات بتر واسعة النطاق أكثر من اللازم لإنقاذ أرواحهم.

وصرح محمد عبيد، وهو جراح متخصص في إعادة بناء الأطراف في مستشفى العودة شمال غزة، قائلا إنه أجرى 35 عملية بتر للأطراف خلال الحرب.

وأضاف أن الأغلبية كانت حالات تم فيها تفجير الطرف بالفعل؛ و6 من عمليات البتر لم يكن من الممكن تفاديها بسبب نقص الإمدادات الطبية والمضادات الحيوية والطواقم المتخصصة، كاشفا أنه "لم يعد هناك أي جرّاح أوعية دموية في شمال غزة لإجراء عمليات معقدة تتعلق بالأوعية الدموية التالفة".

اثنان من المرضى الذين عالجهم عبيد كانتا شقيقتين، عمرهما 6 و9 سنوات. وصلتا إلى جناحه بعد إصابتهما بكسور كشفت عظام أرجلهما.

وأضاف أنهما أصيبتا في انفجار بمنزل عائلتهما، لكنهما لم تتمكنا من الوصول إلى المستشفى إلا بعد مرور أسبوع، لأن المستشفى كان محاصرا بسبب إطلاق النار. وبحلول وقت وصولهما إلى المستشفى كانت جروحهما قد التهبت، وبعد عدة محاولات لتفادي عملية البتر، تقرر تنفيذها بسبب نقص المستلزمات العلاجية الضرورية.

عملية بتر في المنزل

ويقول عدد من الفلسطينيين إن القتال كثيرا ما منعهم من الوصول إلى المستشفيات. وفي شهر يناير، انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لجراح يغسل الساق المقطوعة لابنة أخته البالغة من العمر 17 عاما في مطبخ العائلة في مدينة غزة. 

وفي الفيديو، يغمس، هاني بسيسو، إسفنجة في دلو من المبيض والماء لتطهير طبقات الجلد المتدلية من ساق ابنة أخته، عهد بسيسو.

وكان يعتقد أن نقل الفتاة إلى المستشفى أمر خطير للغاية بسبب استمرار الغارات الجوية الإسرائيلية. وفي إحدى المقابلات، يتذكر هاني أنه نظر إلى ابنة أخته وهي تتوسل إليه ألا يقطع ساقها.

كان عاجزا عن الكلام. لم يكن لديه أي تخدير ولكنه كان بحاجة إلى قطع ساقها للعثور على الشريان الذي كان ينزف. وشرع في العملية باستعمال سكين المطبخ ومقص طبي تحت مصباح الهاتف المحمول.

وبمجرد أن وجد العم الشريان، ربط خيطا قطنيا حوله. ثم انتظر هو وابنة أخيه خمسة أيام قبل أن يتمكنا من الوصول إلى مستشفى الشفاء القريب. أعطاها آخر ما لديه من المضادات الحيوية وحبوب مسكنات الألم لمساعدتها على تقليل الألم.

قال العم: "لقد كان الأمر صادما ومدهشا للغاية أنها تحملت كل هذا".

ونقلت عهد لاحقا إلى مستشفيين آخرين في غزة قبل إجلائها إلى مصر، وفقا لمقابلة فيديو أجرتها هذا الشهر مع إحدى وسائل الإعلام المصرية.

وخارج مناطق الحرب، غالبا ما تتطلب عمليات البتر عمليات جراحية متعددة، حيث تعمل الفرق الطبية لساعات لمحاولة إنقاذ الجلد والعظام. في بعض الأحيان تكون هناك حاجة إلى ترقيع الجلد.

وقال خبراء طبيون إن أفضل حل للمرضى المصابين بجروح خطيرة هو إجلاؤهم من غزة. 

وأكد، ستيف سوسيبي، وهو عامل إغاثة في غزة منذ فترة طويلة، أنه تمكن من إرسال بعض المرضى إلى مستشفيات في الولايات المتحدة بعد إجلائهم إلى مصر، لكن الحصول على إذن لإخراجهم بطيء وبيروقراطي، حيث تستغرق الموافقات غالبا أسابيع. 

وبحلول 3 مارس، تمكن حوالي 2600 مريض من مغادرة غزة لتلقي الرعاية الطبية في أماكن أخرى، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، التي تقدر أن هناك حاجة إلى إجلاء 8000 مريض إضافي.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

امرأة صومالية في إحدى المستشفيات يعاني طفلها من سوء التغذية- فرانس برس 2022
امرأة صومالية في إحدى المستشفيات يعاني طفلها من سوء التغذية- فرانس برس 2022

كان المتوقع أن يودّع العالم الجوع في عام 2030 إذا ما نجحت المبادرة التي تبنّتها الأمم المتحدة لاستثمار 267 مليار دولار سنوياً من أجل القضاء على الجوع وانعدام الأمن الغذائي حول العالم، إلا أن الواقع الحالي يؤكد أننا أبعد ما نكون عن تحقيق هذا الهدف.

وبعد أن مرَّ العالم بجائحة فيروس كورونا وتغيرات مناخية عنيفة في بعض المناطق ثم حربي أوكرانيا وغزة فإن الأوضاع ازدادت سوءاً؛ ومنذ 2020 ارتفعت مؤشرات الجوع مع توقعات بأن الأوضاع الحقيقية أسوأ مما ترصده الأرقام بكثير.

موجة الجوع التي تفاقمت في العالم خلال السنوات الأخيرة طالت 30% من سكانه بمعدل 2.4 مليار فرد خسروا إمكانية الوصول المستمر إلى الغذاء كلما احتاجوا إليه، بجانب 42% من السكان باتوا غير قادرين على تناول الغذاء الصحي بسبب ارتفاع تكاليفه.

وبحسب التوقعات التي أُعدت العام الماضي فإن سنة 2024 ستشهد تدهوراً "كبيراً" في أحوال سكان 18 دولة من أصل 22 دولة سبق تصنيفها كـ"نقاط جوع ساخنة"، تعيش أوضاعاً متدهورة تدفعها بسرعة نحو حافة المجاعة وسط عجز العالم عن التعامل مع هذه المشكلات الضخمة.

كذلك فإن 46 دولة جاهدت لتحسين وضعها في مؤشرات الجوع العالمية لكنها لم تصل إلى درجة "منخفضة" بسبب الأزمات الكبيرة التي تعرضت لها وعانَى منها الملايين من ساكنيها.

نتيجة لهذه الأوضاع؛ اعتبر مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، أن تحقيق أهداف "مبادرة 2030" يمثّل تحدياً هائلاً بعدما قدّر أن عدد الذين سيُعانون من الجوع في هذه السنة لن يقل عن 600 مليون فردٍ في أفضل الأحوال.

الأمر ذاته تعرّض له مؤشر الجوع العالمي في تقريره السنوي، حيث أن العالم ليس على المسار الصحيح للقضاء على الجوع.

 

إحصائيات مخيفة

وفق تقديرات الأمم المتحدة عن حالة الجوع في 2023، فإن متوسط عدد الأشخاص الذين واجهوا الجوع بلغوا 735 مليون شخصٍ تقريباً بزيادة قدرها 122 مليون فردٍ عن عددهم في 2019. كما تؤكد ذات التقديرات أن 148 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من التقزم و45 مليوناً من الهزال بسبب سوء التغذية.

ورغم أن جهود مواجهة الجوع حققت تقدماً في بعض دول آسيا وأمريكا اللاتينية فإن دول أخرى في منطقة البحر الكاريبي وأفريقيا عانت من ارتفاعٍ كبير في مستويات الجوع.

قارة أفريقيا تحديداً تعاني من أزمة غذائية كبرى حتى أن دولها شغلت المراكز العشر الأولى في مؤشر الفقر بعدما مرّت بنزاعات عسكرية طويلة تزامنت مع أزمات مناخية زادت من معاناة السكان؛ هي: جمهورية أفريقيا الوسطى، مدغشقر، اليمن، الكونغو، ليسوتو، النيجر، تشاد، غينيا بيساو، ليبريا، سيراليون، مع تأكيدات عن وجود دول أخرى تستحقُّ مكاناً بارزاً في هذه القائمة لو توفّرت الإحصائيات الرسمية المناسبة، مثل: الصومال وبوروندي وجنوب السودان.

 

دول الحروب والجوع

السودان الذي يعيش حرباً أهلية منذ سنة تقريباً سقط عميقاً في تداعيات هذا القتال الذي حرم ملايين السودانيين من زراعة أراضيهم، وعطّل حركة الاستيراد ورفع الأسعار بشكلٍ كبير وقيّد دخول المساعدات الإنسانية إلى البلاد.

جراء ذلك دخل حوالي 18 مليون سوداني في دائرة الجوع الحاد، وفق ما أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).

وبحسب إحصائيات دولية فإن 730 ألف طفل سوداني يعانون من سواء التغذية الشديد، من بينهم أطفال دارفور، حيث يموت منهم طفل كل ساعتين في مخيمات النازحين بسبب سوء التغذية، كذلك فإن 9 من بين كل 10 أفراد في مناطق الصراع الساخنة يعيشون انعدام الأمن الغذائي.

ويبدو أن هذه المشكلة لن تُحلّ قريباً في ضوء غياب الإرادة الدولية لذلك؛ فمن 2.7 مليار دولار أعلنت الأمم المتحدة احتياجها لها لإغاثة المتضررين السودانيين لم تتلقّ سوى 144 مليون دولار فقط.

كذلك هاييتي التي تعيش أوضاعاً شديدة الاضطراب منذ مقتل الرئيس جوفينيل مويز في يوليو 2021، بسبب أعمال الاقتتال الداخلي التي أسفرت عن مقتل الآلاف ونزوح مئات الآلاف من بيوتهم.

حالياً يعيش أكثر من 360 ألف نازح في هاييتي -المُصنّفة كأفقر دولة في الأميركيتين- ظروفاً مروعة يعجز العالم عن حلّها بالشكل الناجز بسبب سيطرة العصابات على الطرق الرئيسة واستيلائها المنتظم على المساعدات التي ترد من الخارج، الأمر الذي وضع هاييتي في أسوأ أزمة جوع عرفتها في تاريخها.

وفقاً للأمم المتحدة فإن أكثر من نصف سكان هاييتي (5.2 مليون فرد) بحاجة ماسة للحصول على طعام. ووفق دراسة أُجرتها منظمة إنسانية منتصف العام الماضي يعاني 97% من أسر المشاركين بها من الجوع الشديد.

أما قطاع غزة الفلسطيني الذي يعيش حرباً ضارية منذ أكتوبر 2023، فإنه يعاني أزمة غذائية ضارية قادته لحافة المجاعة بعدما توفي قرابة 27 طفلاً بسبب الجوع. وبحسب تقرير دولي فإن 1.1 مليون شخص في غزة -نصف السكان تقريباً- استنفدوا بالكامل إمداداتهم الغذائية و300 ألف فردٍ منهم سيدخلون في مجاعة خلال أيامٍ معدودة، كما أن واحداً من بين كل ثلاثة أطفال يعانون من سوء التغذية الحادة التي قد تؤدي بهم للموت.

إلى الصومال الذي يعيش أوضاعاً صعبة هو الآخر بسبب ظروف الحرب والمناخ القاسي الذي يعانيه منذ سنوات. فقد وصل عدد الأشخاص الذين يُعانون الجوع نحو 4.3 مليون فرد من بينهم مليون شخص مهدد بالمجاعة.

كذلك فإن الاضطرابات الكبرى التي تعيشها جمهورية الكونغو دفعت ربع السكان (قرابة 23.4 مليون) إلى أزمة جوع غير مسبوقة، هذه الأوضاع الصعبة دعت برنامج الأغذية العالمي لإعلان حاجته إلى 548.5 مليون دولار لمواصلة عملياته في الكونغو.

وكان برنامج الأغذية العالمي أصدر توقعات متشائمة عن الأوضاع في أفريقيا، منها زيادة كبيرة في أعداد الجياع في دول غرب ووسط أفريقيا لتصل إلى 49.5 مليون فرد في منتصف 2024.

بالإضافة إلى توقع بأن 8 من بين كل 10 أطفال لا يأكلون الحد الأدنى من معدلات الغذاء العالمية، 2 من بين كل 3 أسر لا تملك ما يكفي لتوفير الغذاء الكاف، وتوقعات مؤكدة بتزايد عدد الأطفال الذين يعانون من الهزال الشديد بسبب قِلة الطعام الذين بلغ عددهم 1.9 مليون طفل في 9 دول أفريقية نهاية العام الماضي.