سوتلوف خطف من قبل تنظيم داعش في شمال سوريا في أغسطس 2013
سوتلوف خطف من قبل تنظيم داعش في شمال سوريا في أغسطس 2013

قالت وكالة "بلومبرغ"، الخميس، إن بنك قطر الوطني QNB ومؤسسة قطر الخيرية يبحثان عن هويات الأفراد الذين قدموا وثائق تدعم دعوى قضائية رفعتها عائلة صحفي أميركي قطع داعش رأسه في سوريا، وفقا لوثائق قانونية قدمت في الولايات المتحدة.

وأضافت الوكالة أن عائلة الصحفي ستيفن سوتلوف زعمت في دعوى قضائية مرفوعة أمام محكمة بفلوريدا في مايو 2022، أن بنك قطر الوطني ومؤسسة قطر الخيرية  القطرية حولتا مبلغ 800 ألف دولار إلى "القاضي" في تنظيم داعش فاضل السالم، الذي أمر بإعدام الصحفي. 

وزعمت العائلة أن قطر أقدمت عن عمد على تمويل المتطرفين من أجل زعزعة استقرار الحكومة السورية، ووصفت بنك قطر الوطني ومؤسسة قطر الخيرية بأنهما متآمران يُزعم أنهما تم توجيههما لتسهيل المعاملات التي مولت تنظيم داعش. 

بدورهما وصفت المؤسستان القطريتان هذه الاتهامات بأنها "لا أساس لها من الصحة"، حسبما نقلت بلومبرغ.

وذكرت الوكالة أن بنك قطر الوطني ومؤسسة قطر الخيرية قدمتا طلبا في 12 مارس الجاري للحصول على أمر قضائي يسمح بالكشف عن هوية الشخص أو الأفراد الذين قدموا سجلات مصرفية يُزعم أنها تربطهم بدفع أموال سهلت عملية قتل سوتلوف. 

وزعمت المؤسستان القطرتيان أن سجلات البنك والتحويلات البنكية المقدمة للمحكمة مزورة.

ونقلت الوكالة عن المستشار العام لبنك قطر الوطني القول إن البنك كان ضحية لمحاولة تشويه سمعة، وأنه يخطط لمحاسبة الأفراد الذين يقفون خلف ذلك  "إلى أقصى حد يسمح به القانون".

بالمقابل لم ترد مؤسسة قطر الخيرية على الفور على طلب للتعليق أرسلته وكالة بلومبرغ.

وأشارت تقارير إلى أن سوتلوف (31 عاما) خطف من قبل تنظيم داعش في شمال سوريا في أغسطس 2013، خلال تغطيته للحرب الأهلية في البلاد.

وظهر سوتلوف رفقة صحفي أميركي آخر هو جيمس فولي، في فيديو نشره التنظيم بعد ذلك وهما يرتديان زيا برتقالي اللون يشبه الزي الذي يرتديه المعتقلون الذين يشتبه بأنهم جهاديون في سجن غوانتانامو في كوبا أو في سجن أبو غريب في العراق. 

ونشر التنظيم المتطرف في سبتمبر العام 2014 فيديو ظهر فيه سوتلوف جالسا على ركبيته في منطقة صحراوية وإلى جانبه شخص ملثم يحمل سكينا. وادعى التنظيم وقتها أنه قام بذبحه.

وقبل ذلك بنحو شهرين نشر تنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا يظهر إعدامه للصحافي الأميركي جيمس فولي (40 عاما)، الذي اختطف في شمال سوريا في نوفمبر العام 2012.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

رجل فلسطيني يقف وسط الأضرار الناجمة عن الحريق، في أعقاب هجوم المستوطنين الإسرائيليين على قرية دوما في الضفة الغربية
مقتل فتى إسرائيلي أثار ردود فعل انتقامية واسعة النطاق من جانب مستوطنين

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، الجمعة، فرض عقوبات على كيانين قالت إنهما ساعدا في جمع أموال لصالح اثنين من المستوطنين المتطرفين نفذا أعمال عنف في الضفة الغربية.

والرجلان هما ينون ليفي وديفيد شاي شاسداي، وفرضت الولايات المتحدة عقوبات منفصلة عليهما في أول فبراير. وقالت الوزارة إن الكيانين جمعا 171 ألف دولار في المجمل لصالح الرجلين.

كما فرض الاتحاد الأوروبي، الجمعة، عقوبات على أربعة مستوطنين إسرائيليين وجماعتين إسرائيليتين "متطرفتين" بسبب أعمال العنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس.

وقال مجلس الاتحاد الأوروبي، المؤسسة التي تمثل الدول الأعضاء الـ27، إن الأفراد والكيانات الخاضعين لهذه العقوبات "مسؤولون عن انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين". 

والإثنين، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن فلسطينيين قُتلا بالرصاص في شمال الضفة الغربية إثر مواجهات مع مستوطنين إسرائيليين.

من جهته، أفاد الجيش الإسرائيلي بوقوع "اشتباك عنيف بين مدنيين إسرائيليين وفلسطينيين" في هذه القرية.

وأثار مقتل الفتى الإسرائيلي بنيامين أحيمئير (14 عاماً) في ظروف غامضة في الضفة الغربية مطلع الأسبوع ردود فعل انتقامية واسعة النطاق من جانب مستوطنين هاجموا القرى وأشعلوا النار في منازل فلسطينيين وسياراتهم خلال عطلة نهاية الأسبوع، ما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل.

ودانت باريس ولندن أعمال العنف التي ارتكبها مستوطنون ضد مدنيين فلسطينيين في الضفة الغربية.

وجاء في بيان الخارجية الفرنسية أن فرنسا "تدين جريمة قتل" الفتى الإسرائيلي، لافتة إلى أن هذه الجريمة "لا تبرر بأي شكل من الأشكال أعمال العنف هذه".

وجاء في بيان لوزارة الخارجية البريطانية أنّ "المملكة المتحدة قلقة إزاء مستويات العنف المروّعة في الضفة الغربية المحتلة" والتي أثارها "القتل المروّع" للفتى الإسرائيلي بنيامين أحيمئير.

ودعت المملكة المتحدة مساء الثلاثاء إلى وضع حد للعنف "غير المقبول" الذي يرتكبه مستوطنون إسرائيليون في الضفة الغربية المحتلة ضد مدنيين فلسطينيين والذي أوقع أربعة قتلى، مطالبة الدولة العبرية بمحاكمة المسؤولين عنه.