متابعة علي عبد الأمير:

يعيش العراق المعتمد كلياً على عوائد النفط في تسيير حياة مواطنيه، تحديداً منذ العام 2003، "تسونامي" حقيقي ممثلاً بأزمة اقتصادية وصلت حد التشكيك بقدرة حكومته على تأمين رواتب الموظفين خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

غير أن الحكومة العراقية ترفض مثل هذا التوقع، فيؤكد وزير نفطها عادل عبد المهدي أنّ "توفير السيولة ممكن"، مؤكداً، في مقال له على صفحته على "فيسبوك"، أن "لدى البلاد إمكانيات معقولة تسمح بتخفيف الأزمة"، موضحاً إياها:

* احتياطات البنك المركزي التي تتعدى الـ50 مليار دولار، رغم أن احتياطي البنك هو ليس ملكاً للحكومة، لكنه يمثل ضمانة لتحريك الاقتصاد.

* لدى مؤسسات الدولة حسابات مالية مودعة في المصارف بعشرات الترليونات من الدنانير.

* لدى المواطنين أوراق نقدية تتراوح بين 30-40 ترليون ديناراً.

* تمتلك الدولة موجودات بعشرات ومئات ترليونات الدنانير من موجودات عينية، وأصول عقارية، وأراض ومعامل عاطلة، وبنايات خربة وموجودات مهملة.

* يمكن للسياسة المالية من ضرائب وغيرها أن تساعد في توفير المزيد من الموارد للدولة بإجراءات ذكية لا ترهق المواطن، وتحرك الاقتصاد الأهلي.

* يمتلك العراق ثروة نفطية، واحتياطات كبيرة، وموارد طبيعية، وفرصاً استثمارية كبيرة.. وهذه كلها تشكل مغريات جاذبة، لإقراض العراق ومنحه التسهيلات اللازمة.

من جهته يرى الباحث العراقي نبراس الكاظمي أن "ساسة العراق سيستسهلون إلهاء جمهورهم المتحيّر بمشهد الانخفاض التدريجي لأسعار النفط عالمياً، ليُبعدوا عن أنفسهم مسؤولية وصول البلد إلى الصدمة المالية المقبلة".

ويستدرك "عملية الإلهاء هذه لن تسعفهم كثيراً مع إدراك المواطن لحجم المصاب، وانعكاساته العملية على حياته اليومية. وعليه، قد نتوقع من الحكومة أن تلجئ إلى حلول تعسفية، لا بد منها، إن وجدت الطبقة السياسية أن من مصلحتها رص الصفوف ومواجهة هذه الأزمة بصورة تكافلية وتضامنية لأن السخط الشعبي قد يهدد العملية السياسية برمتها".

الحلول حتى وإن كانت تعسفية؟

ويوضح الكاظمي في مداخلة مع موقع (إرفع صوتك) أن "من الحلول التعسفية والطارئة القليلة المتبقية لدى الحكومة، والتي بددت وقتاً طويلاً في العام الماضي في مسعى تهربها من مواجهة الواقع، هو التقاعد المبكر من جهة، وخصخصة الشركات النفطية الوطنية من جهة أخرى، بصورة تماثل ما قد تُقدم عليه المملكة العربية السعودية مع شركة أرامكو".

وبحسب بيانات اللجنة المالية، فإن "الحكومة تدفع مخصصات رواتب ومخصصات لحوالي 3.4 مليون موظف، يضاف إليهم حوالي 470 ألف موظف في الشركات العامة (عدد الخاسرة 113 منها مقابل 44 رابحة تتوزع على عدة وزارات). وإجمالي الإنفاق في عام 2015 لتغطية هذه المصاريف بلغ 41 ترليون دينار، يُضاف اليها 11 ترليون لرواتب المتقاعدين".

برنامج التقاعد المبكر للموظفين؟

ويعتقد الكاظمي "بكل بساطة، لن تستطيع الحكومة الإيفاء بالتزاماتها المالية أمام الرواتب والتقاعد في عام 2016، حتى وإن استنزفت 14 مليار دولار من خزين البنك المركزي كما صرّحت بذلك مؤخراً. بالتالي، ستقف الحكومة أمام خيارين: تخفيض المخصصات المضافة إلى الراتب الإسمي بنسبة 70 بالمئة واحتساب التخفيض ديناً تعوضه من خلال السندات، وهو أمر مستبعد بسبب ظرف الدين الداخلي والخارجي الحرج حالياً ( يبلغ 82.4 مليار دولار، حسب اللجنة المالية)، أو التخلص من عبء المخصصات من خلال فرض برنامج التقاعد المبكر لشريحة كبيرة من الموظفين، قد تصل إلى ثلثهم، وهو الأمر الأقرب إلى الواقع."

اجعلوا العراق وجهة الصين بدلا من السعودية

ويقرّ الكاظمي "فات الأوان لحلول استباقية (سبق وغيره أن نصحوا الحكومة العراقية تأسيس اقتصاد وطني واعد وعلى طريق معافى)، ولم يعد هناك سوى الحلول المؤلمة والتعسفية".موضحاً أن "الخيار الآخر لدى الحكومة هو الخصخصة، أي معالجة مسألة الشركات العامة غير الرابحة، والتي قد يبلغ عدد موظفيها حوالي 350 ألف موظف".

ولكن، يقول الكاظمي، "هذا خيار غير واقعي في المرحلة الراهنة لأن المستثمر الأجنبي، وكذلك المستثمر العراقي، لا تكمن لديهما السيولة، ولا حتى الرغبة، في شراء هذه الشركات المهترئة والمترهلة". مما قد يدفع الحكومة إلى اللجوء إلى "الخيار السعودي"، الذي تكلم فيه نائب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى مجلة "الإيكونومست" في عددها الأخير، أي إلى خيار خصخصة الشركات النفطية الوطنية (مثلاً شركة نفط الشمال، شركة نفط البصرة، إلخ) وهو أمر قد يشجع الشركات النفطية العالمية على البقاء في السوق العراقي بالرغم من امتعاضها من تلكؤ العراق بدفع مستحقاتها حسب اتفاقيات الخدمة الموقعة مع وزارة النفط.

كما أن بيع هذه الشركات قد يغري رأس المال الصيني، الذي لا يزال مكتنزاً بالرغم من التباطؤ الاقتصادي في بلده، في القدوم إلى السوق النفطية العراقية بدلاً من السوق السعودية.

وفي المحصلة، يرمي الباحث الكاظمي بالكرة في ملعب الجمهور العراقي، ويقول "عليه أن يعي أن الأزمة المالية التي يواجهها ليست مرتبطة فقط بتقلبات أسعار النفط، وإنما المسؤولية الأولى تقع على كاهل الطاقم الحكومي السابق والحالي الذي لم يحتسب هذا الاحتمال، ولم يقم بدوره في التهيئة للسنوات العجاف، بل مضى في عملية الإسراف لغايات تشوبها الفساد في بعضها، ولغايات سياسية وانتخابية في أغلبها، مثلاً في توسيع الجهاز البيروقراطي. بل حتى وصل به النزق إلى عدم تقديم موازنة لسنة 2014 (آخر سنوات "البحبوحة" المالية) وتم صرف 112.2 ترليون دينار عراقي (إضافة إلى 14.9 ترليون سلف جارية واستثمارية) خارج الآليات القانونية والدستورية".

الصورة: جانب من أحد أنابيب النفط في البصرة/ وكالة الصحافة الفرنسية

 يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

مواضيع ذات صلة:

حقوق وحريات

لماذا تُعتَبر هذه الكلمات "عنصرية" في العراق؟

30 مايو 2020

حازت الاحتجاجات في مدينة مينيابلوليس في ولاية مينيسوتا على تعاطف الكثيرين حول العالم، على الرغم من أنها اشتملت على أعمال تخريب وحرق وسطو، خصوصاً مع التداول الكبير للفيديو الذي كان الحدث الأساسي في تحريكها، ويُظهر مقتل المواطن جورج فلويد على يد أحد عناصر الشرطة.

هذا التعاطف خلق نقاشات عديدة في الشارع العربي، ظهرت في مواقع التواصل الاجتماعي، يتعلّق بعضها في توجيه النقد الشديد للسياسة الأميركية بشكل عام، أو القول بأن ما حصل هو دليل على أن أميركا ما زالت بلد العنصرية لا الحريّات والديمقراطية كما تدّعي، ما وجّه النقاش في اتجاه آخر، كما حصل في العراق.

ففي الوقت الذي قارن البعض مجتمعه بالمجتمع الأميركي وأنه خال من العنصرية، أشّر العديد من العراقيين على جوانب اعتبروها أمثلة على العنصرية في بلدهم، ومنهم الذي شارك تجارب سابقة في هذا السياق. 

وعلى حساب الناشطة العراقية هدى (Fairy) في تويتر، كان الجدل واضحاً، بعد مشاركتها كلمات تُعتبر في الثقافة العراقية عنصرية، إذ تؤشر على نظرة دونية إما بسبب لون البشرة أو المنطقة.

ومن التغريدات الأخرى في ذات السياق:

 

 

شهادات وكلمات

تقول هدى عبر تغريدة أخرى "بمكان شغلي أكو موظفين أجانب من مختلف الدول بأفريقيا وبشرتهم سودة، مرة طلعنا آني وواحد منهم دنسوي شغلة بالفرع الثاني وهو على بعد ٥ دقايق مشي.. لو أحكيلكم شسمعت تعليقات وحكي بالشارع.." في إشارة إلى تعليقات عنصرية بسبب لون بشرة زميلها.

وتشير لـ"ارفع صوتك" تعقيباً على النقاش الدائر حول هذه المسألة "المشكلة الأعظم أن نسبة كبيرة من الناس اعتادوا على العنصرية اإى درجة لا يدركون وجودها أو تمييزها إذا ما رأوها".

وكتب أحمد البدري "بوحدة من التدريبات التي أجريتها في البصرة تعمدت قبول بنت من أقلية ذوي البشرة السمراء.. وأثناء الاستراحات حجيت وياها  (تكلمت معها) عن حياتها وشلون هي عايشه والأشياء اللي تتعرضلها، حجتلي مآسي.. أقلها إن الناس يتنمرون عليها بعبارة (عبدة)!".

وكتب نورس الصفّار "التمييز العنصري موجود في مجتمعاتنا وبمختلف أنواعه تمييز مناطقي ومذهبي وقومي وديني وتمييز ضد اللون والجنس والطول والوزن والمهن ولهذا التمييز تاريخ متجذر اهل بغداد يسمون أهل الجنوب شروكية والي يزرع خضار لايقبلون به زوج لابنتهم وابن الحايك وووو".

فيما شاركت بسمة تجربتها بالقول "اني سمرة ومن جنت (كنت) صغيرة يصيحولي (ينادونني) الزركة (الزرقاء) للإساءة وتقليل شأن لا أكثر، بالتالي لفترة من فترات مراهقتي فقدت كل الثقة بنفسي واعتبرت نفسي مشوهة وبي فد خلل وعيب ولحد هسة نسمع هالألفاظ وكأنه السمار إهانة، ببساطة متكدر تكول هالشي مموجود بالعراق لأن انت ممعاشر المجتمع كله...".

وقالت نور "بنت أختي سمره بكل مره نطلع لأقاربنه يكولون حجايه مثلا (كل خواتها شگقر وعيونهن خضر ليش هي سمرة؟) لحد هذاك اليوم بالعيد ردت أصورها لكنها لم تقبل، وقالت "آني مو حلوه مثل خواتي لا تصوريني وياهن". أي شخص يحجي عنها أرده واعلمه والمشكلة إن كلهم كبار ! أحاول أغير فكرتها عن سمارها لأن راح تبقى ببالها".

 

وعلقت زينب بالقول "قيء العنصرية مو بس بلون البشرة،، حتى بطبيعة الشعر.. جانوا ولحد الآن يكولولي أم كفشه حتى وإن كان بالشقى (المزاح) فهو تنمر متستر ودائمً يعرضون علي حلول من تسريح لقص..الخ!".

وكتبت سنار "يا ريت العنصرية اقتصرت بس على اللون، الانتماءات تبعاً لمكانك الجغرافي يعتبر إهانة الك مثل لفظة (شروكي) و (معدان) من أقبح الكلمات اللي توجهتلي. مرة شخص كلي: شكلج ولبسج مال معدان استعار منة كدام أصدقائي، حقيقةً وقتها هالكلام آذاني نفسياً بس حالياً بطلت أشوف هالكلام إهانة".

"شروكي ومعيدي" 

تقول بان ليلى لـ"ارفع صوتك" إنها تعرضت أكثر من مرة لنعتها بـ"شروكية" لأن لهجتها قريبة من لهجة جنوب العراق، مشيرة إلى أن البعض يستخدمها من دون قصد الإساءة.

وتضيف "الشروكي كلمة أطلقها صدام حسين على أهل الجنوب وظلت مستخدمة من بعده".

ومن الكلمات الأخرى التي تعتبر عنصرية في نظر عراقيين كُثر، هي "معيدي"، تقول بان "يشار عبرها إلى سكان القبائل في جنوب العراق الذين يعيشون حياة بدائية".

ويتفق معها مرتضى حول بداية ظهور "شروكي" مضيفاً لـ"ارفع صوتك": أما (معيدي) فيوصف بها سكان المناطق العشوائية عادة، ويُعتبر أنهم قليلو الثقافة والمعرفة ويتعاملون بأسلوب همجي".

من جهته يقول الباحث التاريخي محمد الحسيني لـ"ارفع صوتك"، إن كلمة "شروكي" تعني الشرقي، أي الذي يسكن شرق نهر دجلة.

والمقصود بـ"الشروكية" أهل الفرات الأوسط وجنوب العراق تحديداً، واستخدمت الكلمة وفق محمد "للاستهزاء والسخرية منهم في عهد النظام البعثي لتعكس تمييزاً طبقياً بناء على منطقة السكن والمذهب (بين شيعة وسنة، فأغلب سكان الجنوب شيعة)".

في نفس السياق، يقول قاسم إن التسمية جاءت "بسبب الجهل والإهمال من قبل نظام البعث وبروز الفقر على أهالي تلك المناطق، على الرغم من أنهم أساسا يتمتعون بالمروءة والشجاعة والتواضع التي افتقدها أصحاب الأموال من مناطق الوسط والشمال".

ويضيف لـ"ارفع صوتك": "أنا ابن شرق وجنوب العراق وشروكي وأفتخر بذلك، ومررت بتلك المرحلة المظلمة التي فرضها البعث واعوانه على أهلي، لكن اليوم انتهى دورها".

"أما بخصوص مفردة (معيدي) أطلقها الاحتلال البريطاني آنذاك على المعارضين والمعادين لسياسته في جنوب ووسط العراق وتلاقفتها اللهجة العامية السائدة فحولتها إلى معيدي، كما أطلقت على سكان البادية ومن يمتلكون الجاموس هذه المفردة (المعدان أو المعيدي) يعني غير متعلم وجاهل بأمور المدينة" يتابع قاسم.

وعلى عكس بقيّة الآراء السابقة، لا يرى قاسم أن كلمة "شروكي" عنصرية الآن، حيث فقدت معناها العنصري مع الزمن الذي وُلدت فيه، يقول "نادراً ما تُقال في سياق عنصري، لكن مفردة معيدي مثلاً لا تزال موجودة بشكل قليل".

"ليس صدّام أول من استخدمها" يقول (س. ن) لـ"ارفع صوتك" الذي تحفّظ على ذكر اسمه.

ويوضح "لفظة الشروكي يقال إن أصلها سومري وتعني سركوني نسبة إلى الحاكم السومري سرجون الأكدي، وهي استُخدمت بالفعل كلفظة عنصرية من بعض من يرون أن سكان جنوب شرق العراق لديهم سلوكيات وأنماط عيش محددة تدل على الجهل المعرفي والعدوانية وسوء بالتعامل الاجتماعي".

لكن "الشروكية في فترة الستينيات والسبعينياتكانوا يعيشون خارج المدن ومراكز المحافظات، وفي حياتهم توجد أنماط حياة "سلبية" حسب تعبير (س.ن)، مثل " العنف والثأر والصراعات العشائرية وغياب التساهل".

 ويضيف  "وهؤلاء فعلياً ضحية ظروف معينة، إذ لم يحظوا بالثقافة والتعليم الكافيين، إضافة إلى وجود الفقر والاضطهاد بينهم، نتج عنها ممارسات وأفكار سيئة برأي أهالي المدن، الذين أطلقوا عليهم لفظة شروكية التي تختزل كل تلك الأوصاف".

وينفي (س.ن) استخدام المفردة عنصرياً من قبل النظام البعثي قائلاً "على علاّته، لم يكن طائفياً أو عنصرياً، ولكن بعد عام 2003 أسهم الإعلام الحزبي في العراق بتعزيز هذه الفكرة".

"سمعت في بغداد لفظة "شروكي" أكثر ممّا سمعتها في كل المحافظات" يقول (س.ن) في نفيه أيضاً إلى أن المفردة استُخدمت عُنصرياً من قبل المحافظات الغربية (غالبيتها سنيّة).

ويختم حديثه مستشهداً برواية لبعض أصدقائه من جنوب العراق، بقولهم إن "أهالي كربلاء والنجف أول من استخدم لفظة شروكي بشكل عنصري، تنم عن ازدراء لزوّار العتبات المقدسة القادمين من المناطق الشرقية، الذين كانوا يركبون الدواب في رحلاتهم وما إن يصلوا العتبات حتى تكون ملابسهم مغبرّة وشعرهم أشعثاً ومتعبين جداً، فارتبط هذا الوصف بهم".

الشروق وشاركين

جاء في صحيفة "المراقب العراقي" تعريف لكلمة "شروكي" كالآتي: "الشروك، لفظة منحوتة من الشرق. وفي اللغة الشرق، جهة خروج الشمس، وفي الثقافة العراقية، تعني أبناء مجتمعات المحافظات الجنوبية في العراق: البصرة، العمارة، ذي قار، واسط، وسكان مدينة الصدر".

"ويقول د. علي الوردي: تطلق قبائل الفرات الأوسط على قبائل دجلة القاطنة إلى الشرق منها اسم (الشروقيين) نسبة إلى الشروق، أي الشرق" حسب الصحيفة.

كما أشارت إلى تفسير آخر "حسب الباحث طه باقر فإن شروكَين ـ Sharrkin هي أصل الكلمة وتعني (الملك الصادق) وهو الاسم الحقيقي للحاكم سرجون الأكدي، زعيم الأكديين الذي كوّن من العراق مملكة موحدة في حدود 2350 ق.م".

أما المعنى السلوكي المرتبط بهذه الكلمة، وفق الصحيفة "غير المتحضر، وربما جاءت بين أبناء المجتمع الواحد، كما في لفظة (معيدي) في بعض المجتمعات العراقية، ويظهر ذلك في تنابزهم ووصفهم للآخرين".

إلا أن ارتباط الكلمة مكانياً بسكان المناطق الجنوبية، فهو خطأ شائع، تورد الصحيفة "هذه التسمية خاصة بأهل العمارة، لوقوع ميسان في الجنوب الشرقي للبلاد، والناصرية في الجنوب الغربي، بينما تقع البصرة في الجنوب. والمتكلم في هذا السياق، أما قصده التعريف بهم، أو الانتقاص من هذا المجتمع".

وفي مقال آخر في مجلة "الحوار المتمدن" الإلكترونية، يقتبس كاتبه عن علي الوردي أيضاً، أن قبائل الفرات الأوسط كانت تتفاخر بكونها "أكثر حمية وأشد في نزعتها الثورية" وعندما قامت ثورة العشرين (1920) وانتشرت في الفرات الأوسط، بقيت قبائل دجلة (الأهوار) هادئة ومؤيدة للحكومة، ومنذ ذلك الوقت بدأت نظرة الاحتقار والتصغيير لها ثم انتقلت لكل سكان الجنوب.

إلا أن مصادر تاريخية تؤكد "وقوف سكان الأهوار بجانب الثوار في العشرين، ضد البريطانيين، حتى أن جنود الاحتلال وجدوا صعوبة بالغة في اختراق الأهوار".

وإذا نظرنا حقيقةً للسياقات التي تقال فيها هذه الكلمات، قد لا نجدها دائماً عنصرية، بالأحرى تتغيّر دلالاتها حسب الزمان والمكان، فمثلاً خلال ثورة أكتوبر، التي تركزت في محافظات جنوبية بعد انطلاقها من العاصمة بغداد، عبّر الكثير من الشباب المشارك فيها عن فخره بكونه "شروكي".

فهذه الأهزوجة مثلاً، تعلي من قيمة "عناد الشروكية" ولكن في المطالبة بالحقوق والاستمرار بالتظاهر رغم عمليات القمع، وكأن المعربين عن فخرهم بكونهم "شروكية" يودون القول بطريقة أخرى "كنت تستهزئ بنا ها نحن صنعنا ثورة".