تعنى جمعية هذا حقي لذوي الإعاقة بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة/عن صفحة الجمعية على فيسبوك
تعنى جمعية هذا حقي لذوي الإعاقة بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة/عن صفحة الجمعية على فيسبوك

بقلم إلسي مِلكونيان:

محنة كفاح شاهين مع ابنتها خلق في داخلها حافزاً لمساعدة الآخرين إنسانياً ومهنياً. وقد لا توصف محنة السيدة الفلسطينية على أنها محنة فعلاً، إن كانت تعيش في مكان آخر من العالم. ولكن في مدينتها سلفيت، الواقعة جنوب غرب نابلس في الضفة الغربية، والتي تحتوي على أكبر مستعمرة اسرائيلية في الضفة، يبدو أمر العناية بابنتها التي تعاني من متلازمة داون، أمراً غاية في الصعوبة.

فلا تحتوي هذه المدينة، التي يعمل أغلب أهلها بالزراعة، على مراكز صحية وتأهيلية للعناية بأطفال مثل ميسم، ابنة كفاح. فلم يكن أمامها سوى السفر إلى أماكن أخرى كرام الله أو حتى إلى عمان بحثاً عن اختصاصيين لمساعدة ابنتها.

وبعد أن أنهكتها مشقة السفر مادياً ومعنوياً، قررت كفاح تأسيس مركز للعناية بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بالاعتماد على الكوادر الوطنية الموجودة في سلفيت ومنحهم عملاً للعناية بالأطفال وأهاليهم على حد سواء.

قصة جمعية "هذا حقي لذوي الإعاقة"

بدأت كفاح بالتعاون مع 19 سيدة أخرى في بداية عام 2013 لنشر الوعي حول وضع الأطفال المصابين بمتلازمة داون في المدارس وفي المجتمعات لكي لا يسيئوا معاملة الأطفال المصابين بهذا المرض.

وبعد ذلك نجحت بإرساء دعائم مركز "هذا حقي لذوي الإعاقة" في شهر، كانون الأول/ ديسمبر 2013، بدعم مادي من منظمات عالمية مثل "ورلد فيجن" وبلدية سلفيت وغرفة تجارة سلفيت وميسوري الحال، لتأسيس المركز المتخصص الأول من نوعه في المدينة على هيئة جمعية مسجلة في وزارة الداخلية الفلسطينية. وتقوم الجمعية بعلاج الأطفال المصابين بمتلازمة داون، إضافة إلى أمراض التوحد والشلل الدماغي وصعوبات التعلم.

 وبعد حوالي عام ونصف من العمل الدؤوب، وصل عدد الأطفال المستفيدين من خدمات الجمعية إلى 80 طفلاً، وهذا أمر لم يتحقق بسهولة.

تقول كفاح شاهين في مداخلة لموقع (إرفع صوتك) "واجهت تحديات كثيرة تتعلق بقلة الوعي حول قدرات الأطفال، وقلة التمويل، والكوادر المتخصصة في هذا المجال، إضافة إلى صعوبة تنقل أهالي الأطفال لإحضارهم من بيوتهم إلينا بسبب المستوطنات، إلى جانب الإحباط الذي كانوا يعانون منه ". وتضيف "ولكنني أتجاوز كل هذه المصاعب بالتدريج بسبب إيماني بالقدرات التي يملكها هؤلاء الأطفال ورغبتي في أن يصلوا إلى أقصى درجات الاعتماد على النفس وأن لا يكونوا عبئاً على مجتمعهم".

الفائدة للمدرسات وللمجتمع كله

ومنحت الجمعية العمل لأربعة مدرسات مختصات بعلم الاجتماع. وتحكي فلورنس مرّار، إحدى المدرسات لموقع (إرفع صوتك) أن عملها في الجمعية هو الأول في حياتها المهنية، بعد أن قضت سبع سنوات في المنزل، كانت خلالها عاطلة عن العمل بسبب قلة الفرص والشواغر التي لم تنجح في إيجادها بعد أن تخرجت من الكلية.

وتشرح المدرسة أن الراتب الذي تتقاضاه ضئيل جداً، لا يوازي مستوى المعيشة في سلفيت. تقول فلورنس "أعمل بدوام ساعات وليس براتب شهري وما أتقاضاه قليل فعلاً، لا يصل إلى الحد الأدنى من الأجور في مدينتنا والذي يبلغ حوالي 400 دولار أميركي، بينما قد تصل مصاريف عائلة مكونة من ست أشخاص إلى 900 دولار في الشهر، وهذا يدفع رب الأسرة إلى ممارسة أكثر من عمل واحد في الوقت ذاته".

ولكن بالمقابل هناك مردود معنوي تحصل عليه من خلال رؤية نتيجة عملها مع الأطفال الذين باتت حالتهم تتحسن من خلال الدروس في الجمعية. كما يشعرها الأهالي الذين تعمل معهم أن المجتمع بحاجة إليها وإلى كل خريجي كلية التربية لمساعدة أولادهم.

ومن الأمهات اللواتي يرتدن الجمعية، أم سلام، وهي تشيد بعمل المدرسات في الجمعية قائلة لموقع (إرفع صوتك) "تعلمت بفضل المدرسات كيفية التعامل مع ابنتي التي تحسنت كثيراً بفضلهن. الدروس الذي تقدم للأهالي لها منفعة كبيرة، خاصة وأن غالبنا يعاني من طريقة تعامل المجتمع مع أطفالنا".

وعلى الرغم من حاجة المجتمع إلى اختصاصيات كفلورانس ، فهي ما تزال ترى أنه على الشابات اللواتي يسعين إلى متابعة دراستهن الجامعية في سلفيت، أن لا يصرفن جهداً في دراسة قد لا تمكنهن من الحصول على عمل مناسب بسبب ظروف المدينة الراهنة. فدراسة سوق العمل أمر مهم للحصول على عمل براتب جيد وبوقت سريع.

ساهم في إعداد هذا التقرير الزميلة رحمة حجة، مسؤولة التواصل الاجتماعي في موقع إرفع صوتك.

الصورة: تعنى جمعية هذا حقي لذوي الإعاقة بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة/عن صفحة الجمعية على فيسبوك

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

السودان - أم درمان
المنظمة أكدت أن الاستجابة الإنسانية في السودان غير كافية على الإطلاق

قال رئيس منظمة "أطباء بلا حدود" الإغاثية، الخميس، إن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود"، في إشارة إلى الحرب الدائرة في البلاد بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ أكثر من عام.

ونشر حساب المنظمة على موقع "إكس" نقلا عن رئيسها، كريستوس كريستو، أن السودان يشهد "إحدى أسوأ الأزمات التي عرفها العالم منذ عقود ... إلا ان الاستجابة الإنسانية غير كافية على الإطلاق".

وكانت  الولايات المتحدة أعلنت، الجمعة، عن مساعدات طارئة بقيمة 315 مليون دولار للسودانيين، محذرة من احتمال حدوث مجاعة ذات أبعاد تاريخية، وحمّلت طرفي النزاع مسؤولية الكارثة الإنسانية.

وتشمل المساعدة الغذاء ومياه الشرب بالإضافة إلى فحوص لحالات سوء التغذية وعلاج الأطفال في حالات الطوارئ.

ويأتي ذلك فيما تشير التقديرات إلى أن 5 ملايين شخص داخل السودان يعانون الجوع الشديد، مع نقص الغذاء أيضا في دول الجوار التي لجأ إليها مليونا سوداني.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، للصحفيين، "نريد أن يستيقظ العالم على الكارثة التي تحدث أمام أعيننا". 

واندلعت المعارك في السودان في 15 أبريل من العام الماضي بين الجيش بقيادة، عبدالفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة، محمد حمدان دقلو.

وأسفرت الحرب في السودان عن مقتل عشرات الآلاف بينهم ما يصل إلى 15 ألف شخص في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، وفق خبراء الأمم المتحدة.

لكن ما زالت حصيلة قتلى الحرب غير واضحة فيما تشير بعض التقديرات إلى أنها تصل إلى "150 ألفا" وفقا للمبعوث الأميركي الخاص للسودان، توم بيرييلو.

كما سجل السودان أكثر من 10 ملايين نازح داخل البلاد، من بينهم أكثر من 7 ملايين شخص نزحوا بعد اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع العام الماضي.

ودفعت الحرب حوالي مليونين ونصف مليون شخص إلى الفرار إلى الدول المجاورة. كما دمرت إلى حد كبير البنية التحتية للبلاد التي بات سكانها مهددين بالمجاعة.