قوات تركية في سورية/وكالة الصحافة الفرنسية
قوات تركية في سورية/ وكالة الصحافة الفرنسية

خاص (إرفع صوتك):

ماذا تفعل تركيا في إدلب؟

هل صحيح أنها دخلت "تفاهمات" مع تنظيمات إرهابية لـ"تسيير" الأمور هناك؟

في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر، بدأ الجيش التركي في نشر نقاط مراقبة داخل محافظة إدلب شمالي سورية.

الانتشار، الذي جاء على شكل "عملية عسكرية" كان بموجب مخرجات مباحثات "أستانا" التي نصّت على نشر الدول الضامنة الثلاث، تركيا وروسيا وإيران، قوّاتها في مناطق "خفض التصعيد" لمراقبة سير الهدنات. وتمثل إدلب المنطقة الرابعة ضمن مناطق خفض التصعيد.

توالت التوقعات حينها بعملية تركية مُحتملة ضد "هيئة تحرير الشام" (عمادها جبهة النصرة سابقا) التي تسيطر على إدلب، إلا أنه اليوم، وبعد نحو 24 يوما على هذه العملية، لم يحدث أي صدام بين الطرفين.

أكثر من هذا، دخل الجنود الأتراك المحافظة السورية تحت حماية مقاتلي هيئة تحرير الشام.

في 13 تشرين الأول/أكتوبر، أنشأ الجيش التركي مركز مراقبة في إدلب، ثم أنشأ مركزا ثانيا في الـ23 من الشهر نفسه. وقال الجيش التركي إن "الجهود ما زالت مستمرة من أجل إقامة مراكز مراقبة أخرى"، كما جاء في بيان له.

فما الذي حدث حتى تدخل تركيا، العضو النشيط في مكافحة الإرهاب، في "تفاهمات" مع حركة تصنف إرهابية؟

قرأ أيضاً:

الأكراد.. الرقم الصعب في سورية

الجيش التركي يعلن إقامة 'مراكز مراقبة' في إدلب

الأكراد.. العدو الأول

في تقريرٍ أعده شارل ليستر مدير قسم مكافحة الإرهاب في معهد الشرق الأوسط للدراسات، ومركزه العاصمة الأميركية واشنطن، يقول الباحث الأميركي إن التحرك التركي كان محكوما بسلم أولويات. ففي أعين أنقرة، "تمثل وحدات حماية الشعب الكردية التهديد الأكبر والأكثر إلحاحا". أما هيئة تحرير الشام، فيمكن "التعامل معها بشكل أفضل من خلال حملة بطيئة ومنهجية للتخريب تستهدف خلق انقسامات (في صفوف الهيئة) بدلا من الحرب المفتوحة معها".

وتتخوف تركيا من أن تسعى وحدات حماية الشعب الكردية، منتشية بالانتصار على داعش في الرقة، إلى التوسع جنوبا نحو إدلب، ما يعني تقوية نفوذها في المنطقة الحدودية السورية التركية.

لهذا، استهدفت العملية التركية الأخيرة خلق منطقة عازلة بين الأكراد ومدينة إدلب. يقول شارل ليستر "المنطقة العازلة الفضفاضة أدت إلى وضع القوات التركية في موقع رئيسي لمراقبة واحتواء وحدات حماية الشعب الكردية في معقلهم في عفرين".

ويتابع الباحث الأميركي في تقريره "الوحدات الكردية الموجودة في عفرين، شنت هجمات متكررة على مواقع المعارضة السورية في شمال إدلب، وهو ما يشير إلى نية المجموعة الكردية على الأرجح التوسع بقوة جنوبا".

دفع كل هذا تركيا إلى تجنب الدخول في مواجهة مع هيئة تحرير الشام، من أجل التصدي لوحدات حماية الشعب التي تعتبرها أنقرة ذراعا عسكريا لحزب العمال الكردستاني في سورية.

الملفت للانتباه أيضا أن العملية التركية الأخيرة جرت تحت أعين روسيا. في الواقع، يقول شارل ليستر إن مفاوضات مباشرة بين روسيا وهيئة تحرير الشام في محافظة حمص هي التي مهدت للتفاهمات التركية مع الهيئة. وتهتم موسكو في هذه الفترة بنجاح اتفاقيات خفض التصعيد التي تشمل إدلب أيضا.

الجولاني طلب التفاوض

قامت تركيا لحدود الساعة بتثبيت مركزين اثنين للمراقبة، وستقوم بتثبيت تسعة مراكز أخرى ليكتمل العدد إلى 11 نقطة مراقبة. ويتوقع المحلل العسكري السوري والعقيد السابق حاتم الراوي، أن "تستكمل تركيا هذه العملية كما بدأت، دون أي معارك"، مع هيئة تحرير الشام.

لكن ما الذي دفع الهيئة إلى قبول الدخول التركي دون إطلاق رصاصة واحدة؟. في الواقع، زعيم تحرير الشام أبا محمد الجولاني هو من سعى شخصيا لبدء المفاوضات مع تركيا. تم ذلك عبر ممثليه في مفاوضات حمص مع روسيا. ونقلت موسكو هذه الرغبة إلى أنقرة، وفق ما يقول شارل ليستر.

تصرف الجولاني كان مدفوعا، حسب ما يقول حاتم الراوي، بمعرفته أن هيئة تحرير الشام "لن تتمكّن من فعل أي شيء، لأنها تعرف جيّداً بقدرة تركيا على إنهائها. تركيا تملك كل المعلومات عنها بما في ذلك بيانات مقاتليها وأماكن تمركزهم ونشاطهم بشكلٍ مكثّف".

ويتابع المحلل العسكري السوري "تركيا قادرة على حلّ الهيئة وتفكيكها بأقل الخسائر ودون حرب لأن جميع مفاصل الهيئة بيد تركيا، وهو ما يفسر عدم وجود صدام عسكري حتّى الآن".

على الطرف الأخر، وجدت "تحرير الشام" نفسها مرغمة على القبول بالوجود التركي، إذ إن أي مواجهات مع تركيا وحلفائها من قوات المعارضة السورية سيزيد من إضعاف صورتها أمام باقي الفصائل المسلحة، وهي التي خرجت للتو من حرب دامية مع حركة أحرار الشام انتهت ببسط سيطرتها شبه الكاملة على إدلب.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

 

مواضيع ذات صلة:

سوريا

جهاز تنفس لـ37 ألف شخص.. ماذا لو اجتاح كورونا إدلب؟

محمد ناموس
08 أبريل 2020

 

حذرت منظمة "أطباء بلا حدود" من تفشي فيروس كورونا في محافظة إدلب  شمال غرب سوريا.

وقالت المنظمة في تقرير صدر حديثا: "في إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة، نرى المستشفيات العامة على شفير الانهيار بسبب انتشار كوفيد 19. فكيف عسى نظام إدلب الصحي أن يتعامل مع هذا المرض؟".

وتضرر النظام الصحي في إدلب بشدة نتيجة تسع سنوات من النزاع الدامي في البلاد. وتقول أطباء بلاء حدود إنه بلغ حدوده القصوى حتى قبل الإعلان عن تحوّل فيروس كورونا إلى وباء عالمي. 

وتساءل تقرير المنظمة: "كيف لنا أن نطلب من الناس ملازمة منازلهم لتفادي الإصابة بالعدوى؟ هل لديهم منازل أصلا؟!".

ويعيش نحو مليون شخص، أي ثلث سكان إدلب على الأقل، في مخيمات بسبب تضرر منازلهم.

Image
أعداد اللاجئين في المخيمات شمال غرب سوريا

وكان وزير الصحة في حكومة النظام السوري نزار يازجي أعلن عن تسجيل أول حالة إصابة بالفيروس في سوريا قبل أسبوعين فقط.

واليوم، بلغ عدد الإصابات المسجلة 19، بينها حالتا وفاة.

في المقابل، لم تسجل المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة أية حالة لحد الآن، لكن الخوف والقلق يسيطران هناك.

وفي وقت سابق، قال منذر الخليل مدير مديرية صحة إدلب إنه يوجد 600 طبيب فقط في شمال سوريا مقابل أكثر من أربعة ملايين شخص، أي بنسبة 1.4 طبيب لكل 10 آلاف.

#مديرية_صحة_إدلب يتحدث الدكتور منذر الخليل مدير صحة #إدلب، عن قدرة القطاع الصحي في محافظة إدلب للاستجابة لجائحة #كورونا، وذلك في إطار المتابعة اليومية من قبل مديرية صحة إدلب لهذا الموضوع الهام.

Posted by ‎مديرية صحة إدلب - Idlib Health Directorate‎ on Monday, March 23, 2020

 

ووصف كريستيان ريندرز، المنسّق الميداني لأنشطة أطباء بلا حدود في شمال غرب سوريا، الوضع في إدلب بحالة طوارئ إنسانية.

وقال في تقرير منظمته إن أكثر من 35 في المئة ممن تعاينهم أطباء بلا حدود في عياداتها المتنقلة يعانون أصلا من مشاكل في الجهاز التنفسي، وأي انتشار محتمل للفيروس سيؤدي إلى إصابتهم بمضاعفات.

وكان الطبيب محمد سالم مدير برنامج اللقاح كشف في وقت سابق لارفع صوتك عن ضعف كبير في الإمكانيات الطبية المتاحة في الشمال السوري.

وقال: "كل جهاز تنفس في سوريا مخصص لـ 37 ألف شخص. وهي نسبة لا تعرفها أية دولة في العالم"

وأضاف: "هناك عجز بنسبة 500% في عدد الأطباء.. (هناك) 3000 سرير أي سرير لكل 1500 مواطن، بالإضافة لسرير عناية مركزة واحد لكل 21 ألف مواطن. وفي حال حدثت جائحة، فإن مليوني شخص سيصابون أي من 40 إلى 70% من السكان".

ويؤكد سالم أن إدلب تحتاج لأكثر من 12 ألف جهاز تنفس، لكن المستشفيات لا تملك أكثر من 100 جهاز.

Image
مخطط بالأرقام يوضح الوضع الصحي في إدلب لمواجهة كورونا

واستعرض بحث حديث أجراه مركز بحوث الصراعات في كلية لندن للعلوم الاقتصادية والسياسية حالة فيروس كورونا وانتشاره في سوريا والإمكانيات المتاحة في أماكن السيطرة التابعة لنظام الأسد ومناطق المعارضة.

وأكد البحث على أن المنظومة الصحية في البلاد سيئة للغاية في كافة مناطق سوريا، خاصة في الشمال الغربي لسوريا، محذرا من أن 6500 حالة فقط يمكن علاجها وذلك بناء على عدد الأسرة الخاصة بالعناية المركزة الموجودة في عموم البلاد.

والأسبوع الماضي، حذرت منظمة الصحة العالمية من انفجار أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا في سوريا وأعربت على لسان رئيس فريق الوقاية من الأخطار المعدية، عبد النصير أبو بكر، عن قلقها بسبب نقص الحالات المعلن عنها في سوريا.

وأعلنت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر بدروهما أن هناك حاجة لوقف فوري لإطلاق النار في جميع أنحاء سوريا حتى تنجح "الجهود الشاملة" في القضاء على فيروس كورونا ومنعه من النيل من السكان المحاصرين.

وأضافتا أن السجناء وملايين النازحين، ولا سيما الذين في إدلب، مهددون بشكل خاص بعد حرب امتدت لتسع سنوات.

بدوره، أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا جير بيدرسن، أن السوريين معرضون بشدة للإصابة بكوفيد-19".

محمد ناموس