مدينة الرقة/وكالة الصحافة الفرنسية
من الحرب على داعش في مدينة الرقة/وكالة الصحافة الفرنسية

مراجعة: (إرفع صوتك)

فيما تجمع آراء كثيرة على إن سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من قبل الولايات المتحدة، على الرقة التي اتخذها داعش عاصمة لها، وجهت ضربة قوية للتنظيم ، يحذر خبراء مكافحة الارهاب من ان الانتصار لن يكون نهاية للإرهاب، فهم يعتقدون انه سيجبر المجموعة المتطرفة على العودة إلى أسلوب حرب العصابات، فضلا عن كونها ستصبح أكثر خطورة لأنها ستحيي عمل "الذئاب المنفردة" في جميع أنحاء العالم، وشن هجمات كالتي شهدتها مدينة نيويورك الأميركية مؤخرا.

مثل هذه الرؤية توفر عليها تقرير نشره موقع "الراديو الوطني العام" الأميركي، ويلاحظ بالتزامن مع سقوط الرقة، حالا أقرب إلى الصمت أصبحت عليها أجهزة الإعلام التابعة لداعش والتي "عرفت بتطورها".

إقرأ أيضا:

قصة الأيام الأخيرة من عمر داعش في الرقة

وقد انخفض الإنتاج الإعلامي لداعش بشكل ملحوظ، وفقا لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، بحسب إثنين من العاملين في الهيئة واللذين يستدركان "فقدان الأراضي لا يعني بالضرورة نهاية الإنتاج الإعلامي الواسع لداعش".

تمسك التنظيم بالإنتاج الإعلامي الواسع هو "من أجل الحفاظ على علامته التجارية، وبالتالي الحفاظ على أتباعه وجذب المزيد من المجندين، والبقاء قادرا على غرس الخوف وإثارة الرعب، فهو يحتاج بالتأكيد للبقاء على قيد الحياة، وهو ما يتم من خلال الإعلام".

ومنذ سقوط الرقة، انخفض عدد المواد الإعلامية المنشورة عبر قنوات داعش من حوالي 30 إلى أقل من 10 يوميا، وهذا "هذا يعني أن جزءا كبيرا من عملية الإعلام في داعش كان مقرها في الرقة".

وفي تشرين الأول / أكتوبر الماضي، لم يتم نشر المجلة الشهرية المتعددة اللغات، كما توقفت النشرات الإذاعية اليومية عن إذاعة البيان اليومي الذي يبث بانتظام منذ نيسان/أبريل 2015، كما أن شبكة البث على الإنترنت، التي تتوفر فيها البرامج الإذاعية غير نشطة.

وعلى الرغم من التراجع، فقد استمرت صحيفة النبأ الأسبوعية التي تصدر باللغة العربية في الظهور منذ أن تخلى داعش عن السيطرة على الرقة.

وباتت غالبية عمليات داعش الإعلامية، تعتمد قيام مؤيدي التنظيم بنشر تلك النتاجات عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وحتى قيام ادارات تلك المنصات بتعليق الحسابات الفردية التي تتولى نشر مضمون الإعلام الداعشي، يكون المحتوى قد أخذ عبر الإنترنت.

إقرأ أيضا

كانت ستعمل لإعلام داعش لو لم....

وهو ما أكده في الواقع، من نفذ الاعتداء الأخير في نيويورك، والذي استوحى تطرفه الفكري وطريقة هجومه من أشرطة فيديو داعش، والتي وجدت على هاتفه المحمول. وكشفت معلومات عن كون إثنين من هواتف المتطرف الأوزباكستاني الأصل، كانت تحمل 90 شريط فيديو و 3800 صورة من مواد الدعاية المتعلقة بعمليات التنظيم الإرهابي، الذي استغرق وقتا طویلا، وهو أمر غیر معتاد، للإعلان عن مسؤولیته على شن الھجوم.

 

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

مواضيع ذات صلة:

سوريا

أوتوستراد M4 السوري مفتوح تحت حماية روسية تركية

محمد ناموس
28 مايو 2020

برفقة مدرعات روسية، بدأ تسيير قافلات تجارية على طريق M4 الدولي الواصل بين حلب والحسكة، حيث انطلقت أول قافلتين تضم مركبات مدنيين.

الأولى انطلقت من بلدة عين عيسى نحو تل تمر مقابل قافلة أخرى وصلت بلدة عين عيسى في الوقت الذي تمركزت فيه خمس مدرعات أمريكية على مفرق حطين في ريف القامشلي.

بينما ينتظر تنفيذ بنود الاتفاق التركي الروسي، الذي يقضي بانسحاب فصائل المعارضة إلى مسافة سبعة كيلومترات من جبهات تل تمر وأبو رأسين بريف الحسكة الشمالي بهدف وقف الأعمال القتالية، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

الاتفاق الروسي التركي يعني أن قوات سوريا الديمقراطية قبلت بخارطة السيطرة الجديدة على طريق M4 والتي جاءت بعد العملية العسكرية "نبع السلام" التي شنتها تركيا بالتعاون مع فصائل المعارضة في تشرين الأول من العام الماضي.

وقبل إعادة تفعيل المرور على طريق M4 كانت السيارات المدنية تضطر إلى سلك طرق جانبية تكلفها وقتاً أطول ومسافة أكبر محاولة الابتعاد عن أي خطر يحدق بها إذا مرت على الطريق الدولي المراقب من الحواجز العسكرية المختلفة.

ومن المقرر أن يتم تسيير أربع قافلات مدنية بشكل يومي برفقة دوريات روسية.

أما بشأن مرور القوافل التجارية فسيكون في مرحلة لاحقة.

وسيسهل افتتاح الطريق أمام المدنيين حركة المرور، حيث يقول الشاب بسام غزال أحد سكان الرقة إن "المسافرين بين الرقة والحسكة يضطرون لسلك طرق جانبية يمرون من خلالها عبر القرى والبلدات الواقعة بجانب الطريق ضمن طرق وعرة حتى يصلوا لمدينة الحسكة وهذا يكلفهم مالاً ووقتاً إضافيان"، ومضيفا في حديث لموقع (ارفع صوتك) أنه في حال افتتاح الطريق رسمياً "ستنتهي هذه المعاناة، ولكن ما نخشاه هو تحكم قوات النظام بالطريق فقد يكون المارة المدنيين عرضة للابتزاز والاعتقالات".

أهمية طريق M4

تبرز أهمية طريق M4 كونه يصل شمال شرق سوريا بغربها، حيث يربط بلدة اليعربية وهي منطقة حدودية مع العراق بتل تمر مروراً بعين عيسى ومنبج والباب حتى الوصول إلى حلب ومن ثم يمر بمدينة سراقب في إدلب إلى أن يصل إلى اللاذقية على ساحل البحر الأبيض المتوسط، فيما يتقاطع عند بلدة سراقب مع طريق M5 الذي يربط ريف إدلب بحماة وحمص حتى العاصمة دمشق.

وفي آذار الماضي، وقعت كل من وزارتي الدفاع التركية والروسية اتفاقية تتعلق بإدلب، وحسب ما صرح عنه وزير الدفاع التركي حينها، خلوصي آكار، فإن أول نقطة في الاتفاق هي تنظيم دوريات مشتركة على طريق M4 ضمن جهود وقف إطلاق النار في إدلب، بينما سيتم إنشاء ممر آمن على عمق 6 كيلومترات شمال الطريق الدولي M4.

وكان قد نظم مدنيون مظاهرات في ريف إدلب رفضوا من خلالها مرور الدوريات الروسية على الطريق الدولي شمال أريحا في ريف إدلب، وأشعلوا الإطارات على الطريق منعاً لمرور الدوريات المشتركة كما ركنوا سياراتهم على طول الطريق في محاولة للتعبير عن رفضهم للاتفاق الروسي التركي لإعادة تفعيل طريق M4.

محمد ناموس