الرئيس الأميركي دونالد ترامب
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

بشكل مفاجئ، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية بدء سحب جنودها من الأراضي السورية.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس الأربعاء، على حسابه في موقع "تويتر": "لقد هزمنا داعش في سوريا. هذا السبب الوحيد لوجودنا هناك".

وأضاف في تغريدة ثانية: "بعد انتصارات تاريخية على داعش، حان الوقت لإعادة شبابنا العظام إلى أرض الوطن".​

​وساهم 2000 جندي أميركي في الحرب على داعش، بالمشاركة في القتال ودعم تحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، ذي الأغلبية الكردية.

ويأتي قرار الانسحاب المفاجئ في وقت أكدت أرقام وزارة الدفاع الأميركية، قبل أشهر، أن بين 13 ألفا و14500 من مقاتلي داعش لا يزالون منتشرين في الأراضي السورية.

وينضاف إليهم 17 ألفا آخرون في العراق.

وحسب وزارة الدفاع، يوجد فقط ما بين 4000 و6000 من هؤلاء المقاتلين في مناطق تحرك القوات الأميركية شمال شرقي سوريا، فيما ينتشر الباقي في مناطق يسيطر عليها النظام السوري والتنظيمات المتحالفة معه.​

​​وكان يتوقع أن تحافظ الولايات المتحدة على وجودها العسكري في سوريا خلال الفترة المقبلة، للوقوف دون تمكن داعش من إعادة بناء قدراته العسكرية والتحول إلى حرب عصابات.

وفي مستهل هذا الشهر، قال تقرير لمركز مكافحة الإرهاب في الأكاديمية العسكرية "ويست بوينت"  إن انسحاب داعش إلى المناطق الحدودية بين سوريا والعراق جاء ضمن "استراتيجية محسوبة" تمهيدا "لتمرد شامل".

وأضاف التقرير أن التنظيم يسعى، في المناطق الحدودية، إلى "محاكاة استراتيجية الاستنزاف التي اعتمدها بنجاح كبير في الفترة بين أواخر العقد الأول من القرن الحالي وحتى اجتياحه لمناطق في سوريا والعراق في عام 2014".

وفي تقرير نشره المجلس الأطلنطي، مساء أمس، قالت منى العلمي الباحثة بالمعهد إن الانسحاب ستكون له "تداعيات إيجابية" لصالح داعش.

وأضافت أن الولايات المتحدة كانت تسعى إلى تدريب 40 ألف مقاتل محلي لقتال داعش وضمان الاستقرارفي المنطقة، لكن لم يتم يتدريب سوى 8000 منهم لحد الساعة.

لكن الإدارة الأميركية تقول إن الانتصارات ضد داعش في سوريا لا تعني نهاية التحالف الدولي أو حملته العسكرية.

وأمس، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: "بدأنا بإعادة القوات الأميركية إلى أرض الوطن. ونحن ننتقل إلى المرحلة التالية من هذه الحملة".

وشددت ساندرز أن واشنطن وحلفاءها سيواصلون العمل معا من أجل حرمان الإرهابيين المتطرفين من التمويل والدعم​.

على الآخرين أن يحاربوا أيضا

دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن قراره بالانسحاب من سوريا، وقال إنه "لم يكن مفاجئا".

وخلال حملته الانتخابية سنة 2016، رفع ترامب شعار الانسحاب من سوريا. ووجه حينها انتقادات لاذعة لإدارة سلفه باراك أوباما.

واستغرب ترامب في تغريدة على تويتر، صباح اليوم، من استمرار النظر إلى أميركا كـ"شرطي للشرق الأوسط".​

وقال إن بلاده "لا تحصل في المقابل على أي شيء سوى فقدان أرواح ثمينة وإنفاق تريليونات الدولارات في حماية آخرين لا يقدرون في معظم الحالات ما نفعل".

وأضاف الرئيس الأميركي: "حان الوقت لكي يحارب آخرون".

وتابع: "روسيا وإيران وسوريا وآخرون هم الأعداء المحليون لداعش. كنا نقوم بعملهم. حان الوقت للعودة إلى ديارنا".

واعتبر ترامب أن روسيا وإيران وسوريا غير سعداء بالانسحاب الأميركي، على عكس ما تقول "وسائل الإعلام المزيفة".

مأزق كردي!

وضع الانسحاب الأميركي قوات سوريا الديمقراطية في وضع مقلق.

وحددت الولايات المتحدة خطة زمنية بالانسحاب. ومن المتوقع أن تستغرق العملية من 60 إلى 100 يوم.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، وفق ما نقلت وكالة رويترز، إن قرار الولايات المتحدة الانسحاب من سوريا سيسمح لداعش بتنظيم صفوفه في مرحلة حاسمة من الصراع.

واعتبرت القوات أن المعركة مع داعش وصلت "مرحلة حاسمة تتطلب المزيد من الدعم وليس انسحابا أميركيا متعجلا".

وإضافة إلى خطر تنظيم داعش، يواجه الأكراد تهديدات تركية بالتوغل عسكريا، وكذا احتمال تقدم القوات السورية وحلفائها.

وتدرج تركيا وحدات حماية الشعب الكردية، القوة الرئيسية في قوات سوريا الديمقراطية، على لائحة الإرهاب.

وأرسلت تركيا مزيدا من التعزيزات العسكرية لحدودها مع سوريا، بينما بدأت فصائل معارضة متحالفة معها تدريباتها العسكرية في منطقة "درع الفرات" تحضيرا للمشاركة بمعركة مرتقبة شرقي الفرات.

ترحيب وتخوف

تباينت ردود الأفعال حول القرار الأميركي.

ورحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالقرار خلال مؤتمره الصحافي السنوي، فيما قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا إن الانسحاب "سيؤثر إيجابيا على تشكيل اللجنة الدستورية السورية، وعلى الوضع في منطقة التنف الحدودية".

في المقابل، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن "إسرائيل تدرس قرار أميركا القاضي بسحب قواتها من سوريا وسوف تعمل على ضمان أمنها وحماية نفسها".

من جانبها، أصدرت وزارة الخارجية البريطانية بيانا قالت فيه إن "قوات التحالف الدولي حققت نجاحاً كبيراً، لكن محاربة داعش يجب أن تستمر".

وبدورها أعلنت فرنسا أنها ستحافظ على قواتها في شمال سوريا.

 

 

مواضيع ذات صلة:

جانب من العاصمة السويدية ستوكهولم
السويد تبرئ ضابطا سوريا سابقا من تهمة ارتكاب جرائم حرب

برأت محكمة سويدية، الخميس، ضابطا سوريا سابقا من تهمة ارتكاب جرائم حرب في سوريا العام 2012 معتبرة أن الأدلة بشأن ضلوعه غير كافية.

ورأت المحكمة في بيان أنه لم يثبت أن الوحدة التي كان يقودها، محمد حمو، ارتكبت "هجمات مخالفة للقانون الدولي" و"من غير المؤكد" أن الضابط السوري السابق سلّح وحدات ارتكبت جرائم حرب.

وفي ربيع العام الحالي، أُدين محمد حمو (65 عاما) الذي يعيش بالسويد بتهمة "التواطؤ" في جرائم حرب بين يناير وتموز/يوليو 2012، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى السجن مدى الحياة.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعا داميا تسبب بمقتل أكثر من نصف مليون شخص، وألحق دمارا واسعا بالبنى التحتية واستنزف الاقتصاد. كذلك، شرد وهجّر أكثر من نصف عدد السكان داخل البلاد وخارجها.

ووفق لائحة الاتهام، فقد ساهم حمو عبر "تقديم المشورة والعمل" في معارك خاضها الجيش السوري" وتضمنت بشكل منهجي هجمات نُفذت في انتهاك لمبادئ التمييز والحذر والتناسب".

وقالت المدعية العامة، كارولينا فيسلاندر، أمام المحكمة عند افتتاح المحاكمة في أبريل إن "الحرب كانت بدون تمييز". 

وأضافت أن المعارك التي خاضتها القوات الموالية للأسد تسببت بدمار "على نطاق غير متناسب مع المكاسب العسكرية العامة الملموسة والفورية التي يمكن توقع تحقيقها".

ويُتهم حمو الذي كان يشرف على فرقة معنية بالتسليح بالمساعدة في عمليات التنسيق وتسليح الوحدات القتالية.

وقالت محامية حمو، ماري كيلمان، أمام المحكمة إن موكلها نفى ارتكاب جرائم.

ودفعت كيلمان بأنه لا يمكن تحميل الضابط المسؤولية عن أفعاله "لأنه تصرف في سياق عسكري وكان عليه تنفيذ الأوامر".

 

وفي نهاية مايو، حُكم على 3 مسؤولين كبار في النظام السوري بالسجن مدى الحياة إثر محاكمتهم غيابيا في فرنسا بتهمة التواطؤ في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. ومن بين هؤلاء الثلاثة، أدانت المحكمة جميل حسن المدير السابق للاستخبارات الجوية.

ويعد حمو أعلى مسؤول سوري يحاكم في أوروبا.

ففي مارس، قررت النيابة العامة السويسرية محاكمة، رفعت الأسد، عم رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لوقائع تعود إلى ثمانينات القرن الماضي.

وفي حين لم يتم بعد تحديد موعد للمحاكمة، يستبعد أن يمثل رفعت الأسد أمام القضاء السويسري. وهو كان عاد إلى بلاده في سنة 2021 بعد 37 عاما في المنفى، ولم يظهر منذ ذلك الحين في أي مكان عام، باستثناء صور في أبريل 2023 مع أفراد من العائلة بينهم الرئيس الحالي.

وفي يناير 2022، حكم في كوبلنتس في غرب ألمانيا بالسجن مدى الحياة على العقيد السابق في الاستخبارات، أنور رسلان، بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، إثر أول محاكمة في العالم على خلفية انتهاكات ارتكبها مسؤولون بالنظام السوري خلال النزاع في بلادهم.