من اليمين  إلى اليسار: أبو خديجة الأردني، سامي العريدي، وأيمن الظواهري.
من اليمين إلى اليسار: أبو خديجة الأردني، سامي العريدي، وأيمن الظواهري.

للمرة الأولى، منذ شباط/فبراير 2017، تستهدف قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة مواقع لتنظيم القاعدة في سوريا.

واستهدفت غارة، أمس الأحد، اجتماعا لقياديين في تنظيم "حراس الدين" المرتبط بالقاعدة في شمال غرب سوريا.

وبين القتلى، ستة قياديين في التنظيم: تونسيان وجزائريان ومصري وسوري، وفق ما نشرت وكالة الصحافة الفرنسية.

فمن يكون تنظيم "حراس الدين"؟ وكيف ظهر على الساحة؟ وما علاقته بتنظيم القاعدة؟ وما هي خلافاته مع هيئة تحرير الشام؟​

الغاضبون من الجولاني

قتلت طائرة بدون طيار، في الأسبوع الأخير من شباط/ فبراير 2017، عبد الله عبد الرحمن، الملقب بأبي الخير المصري، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة بعد أيمن الظواهري.

ولم ينفذ التحالف، عقب مقتل المصري، أية ضربة ضد أهداف للقاعدة في سوريا حتى غارة أمس ضد "حراس الدين".

وتزامن مقتل المصري، وهو أيضا زوج ابنة أسامة بن لادن، مع اندلاع خلافات حادة حول قرار زعيم هيئة تحرير الشام أبي محمد الجولاني الانفصال عن تنظيم القاعدة. وهو  القرار الذي رفضه عدد من قادة الجبهة، معلنين تشبثهم بالقاعدة قبل أن يعيدوا تجميع أنفسهم في تنظيم "حراس الدين".

وتم الانفصال على مرحلتين: تأسيس "جبهة فتح الشام" في حزيران/يونيو 2016، ثم "هيأة تحرير الشام" في كانون الثاني/يناير 2017.​

​​وضمت لائحة القيادات الرافضة للانفصال المسؤول الشرعي السابق في النصرة سامي العريدي، والقيادي في الجهاز العسكري سمير حجازي (أبو همام الشامي) وقياديين مؤسسين للنصرة كإياد الطوباسي (أبو جليبيب الأردني)، وبلال خريسات (أبو خديجة الأردني).

ورغم الخلافات حول الانفصال، حافظ الجولاني والمتشبثون ببيعة القاعدة على نوع من التعايش حتى الأشهر الأخيرة من سنة 2017، حيث شنت الهيئة حملة اعتقالات في صفوفهم شملت سامي العريدي، وأبا جليبيب الأردني، وأبا همام الشامي. لكنها أفرجت عنهم بعد أسابيع قليلة.​

​​تزامنت الاعتقالات أيضا مع دخول تحرير الشام في اتفاق مع تركيا نص على تشكيل نقاط مراقبة للجيش التركي في محافظة إدلب. وهو الاتفاق الذي رفضه موالو القاعدة.

وأعلن هؤلاء، في تشرين الأول أكتوبر 2017، تشكيل فصيل جديد تحت اسم "أنصار الفرقان في بلاد الشام". وصف التنظيم نفسه بأنه "كيان جهادي سني مسلم يتكون من مهاجرين وأنصار ممن حضر أغلب أحداث الشام الأولى"، في إشارة إلى قادته المؤسسين.

من "الأنصار" إلى "الحراس"

ظل تنظيم "أنصار الفرقان" شبه مجمد حتى أواخر شباط/فبراير 2018، ليخلفه تنظيم "حراس الدين".

ضم "حراس الدين" فصائل مسلحة صغيرة (أغلبها منسحبة من جبهة النصرة)، مثل جيش البادية وجيش الساحل وسرايا الساحل وجيش الملاحم.

وجاء تأسيس التنظيم بالتزامن مع موجة القتال العنيف بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا (أحرار الشام والزنكي) في بداية سنة 2018، ومع حملة النظام السوري ضد الغوطة الشرقية. لذا، دعا في بيانه التأسيسي إلى وقف القتال بين الفصائل السورية وإلى إنقاذ الغوطة الشرقية التي وصفها بـ"فسطاط المسلمين".

ويبلغ عدد مقاتلي حراس الدين حوالي 2000 عنصر، حسب تقديرات مؤسسة "شاتام هاوس" البريطانية.

ويقود التنظيم حاليا سمير حجازي (أبو همام الشامي)، فيما يعد سامي العريضي أبرز علمائه الشرعيين.

وفقد "حراس الدين" عددا من قادته المؤسيين، بينهم أبو خديجة الأردني (حزيران/يونيو 2018) وأبو جليبيب الأردني (كانون الأول/ديسمبر 2018).

وفي الوقت الذي التزمت فيه أغلب فصائل الشمال السوري باتفاقات خفض التصعيد، وقبلت بنشر الجيش التركي لنقاط مراقبة في الداخل السوري، رفض تنظيم "حراس الدين" هذه الاتفاقات وشارك في تأسيس غرفة عمليات جديدة أطلق عليها اسم "وحرض المؤمنين" أعلنت استمرارها في العمليات العسكرية.

ورفض التنظيم أيضا اتفاق سوتشي ووصفه بـ"المؤامرة الكبرى". ونصّ هذا الاتفاق على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب بعمق 15 إلى 20 كيلومترا، تفصل بين قوات النظام وفصائل المعارضة.

لكن التنظيم يشهد منذ أيام خلافات حادة، أدت إلى فصل بعض قياداته.

ورفض عدد من القادة، وعلى رأسهم أبو ذر المصري وأبو يحيى الجزائري، المشاركة في القتال إلى جانب بعض فصائل "درع الفرات"، باعتبارها مرتدة. وهو ما دفع قائد التنظيم أبا همام الشامي إلى فصلهم.

وحسب الصحافي الفرنسي المتخصص في الجماعات الجهادية وسيم نصر خالف هؤلاء القادة أيضا التوجيهات العامة للقاعدة بعدم استهداف المصالح الأميركية (والغربية عموما) انطلاقا من الأراضي السورية.​

​​وعلى ما يبدو، هذا ما يشير إليه بيان التحالف الأخير بالقول إن عملية أمس استهدفت "عناصر من تنظيم القاعدة في سوريا مسؤولين عن التخطيط لهجمات خارجية تهدد مواطنين أميركيين وشركاءنا ومدنيين أبرياء".

وأضاف البيان أيضا أن القصف طال هؤلاء القياديين في "منشأة تدريب قرب محافظة حلب".

مواضيع ذات صلة:

People gather near a damaged building in the Kafr Sousa district
صورة من المكان الذي استهدف مؤخراً في كفرسوسة- أرشيفية

يعد شهر فبراير 2023 مفصلياً في مسار الضربات الإسرائيلية في سوريا، حيث شهد حي كفرسوسة في قلب العاصمة دمشق ضربة صاروخية أدت إلى مقتل مستشارين عسكريين إيرانيين، بينما كانت الضربات الإسرائيلية تستهدف خلال السنوات السابقة مراكز ونقاطاً عسكرية أو لوجستية.

بعد نحو عام على تلك الضربة أعادت إسرائيل الكرّة في 21 فبراير الحالي، بحسب ما أعلن التلفزيون الرسمي التابع للنظام السوري، فيما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان (مقرّه في لندن) عن وقوع ثلاثة قتلى على الأقل في الغارة التي استهدفت مبنى سكنياً، ووصفها بأنها "عملية اغتيال" تشبه الضربة التي قُتل فيها مسؤول حركة حماس صالح العاروري، في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت.

لم تعترف إيران بأي قتلى وقعوا في الغارة، وقالت وسائل إعلام إيرانية إن الهجوم لم يسفر عن مقتل أي مواطنين أو مستشارين إيرانيين.

مربّع أمني في محيط "حضاري"

يُعد حي كفرسوسة الواقع جنوبي مدينة دمشق أحد الأحياء التاريخية في العاصمة، وتشير بعض المراجع التاريخية إلى أن التسمية سريانية الأصل وتحمل معنى "مزرعة الخيل"، وهو قريب من جميع مناطق العاصمة الحيوية والتجارية ويتميز بوجود تنظيم عمراني على الطراز الحديث، الأمر الذي جعل السكن فيه مقصداً للتجار والأغنياء بالإضافة إلى المسؤولين. كما أصبح الحيّ مقراً لبعض الدوائر الحكومية وأهمها مبنى رئاسة مجلس الوزراء وبعض السفارات. وفي العام 2018 تداولت وسائل إعلام مقربة من النظام السوري نيّته نقل مركز البرلمان الكائن حالياً في حي الصالحية إلى كفرسوسة، نظراً للأهمية المتصاعدة التي حظي بها الحي خلال العقدين الماضيين. 

بالإضافة إلى المقار الرسمية ومساكن المسؤولين يحوي حي كفرسوسة ما يعرف في العاصمة بـ" المربع الأمني" الذي يحوي أهم فروع الاستخبارات السورية وأبرزها التي تتمتع بحماية أمنية عالية ومراقبة دقيقة منذ ما قبل الحرب في سوريا. ويبدو أن هذه الأهمية  شكّلت دافعاً لجهات خارجية عدة أن تختار حي كفرسوسة معقلاً لها سواء بشكل سري أو علني، حيث أقام هناك عدد من مسؤولي الفصائل الفلسطينية وقادة "حزب الله" اللبناني، وبينهم عماد مغنيّة الذي اغتيل في الحي نفسه عام 2008.

وبعد نشوب الحرب في سوريا ارتفعت بطبيعة الحال الأهمية الأمنية في حي كفرسوسة، حتى باتت بعض مناطقه أشبه بمراكز أمنية مغلقة يمنع فيها التجول أو التصوير أو التحرّك بحرّية، وفقاً للسيد جمال نشواتي الذي يقول إنه كان من سكان الحي القدامى قبل أن يغادره إلى تركيا في العام 2022.

"غرباء مشبوهون"

يقول نشواتي لـ"ارفع صوتك" إن تمركز الفروع الأمنية في حي كفرسوسة قبل الحرب أخرجه من قيمته التاريخية والحضارية ليصبح الاسم في ذهنية سكان العاصمة  مرتبطاً بأقبية الاعتقال والتعذيب. يضيف المواطن السوري الذي أجبرته الحرب على اللجوء إلى تركيا: "نحن كسكان كنا نشعر بالرعب عند المرور بتلك الفروع أو ببيوت المسؤولين، وازداد التدقيق الأمني أضعافاً مضاعفة في بعض المناطق بعد عملية الاغتيال التي طالت القيادي في حزب الله عماد مغنية".

يضمّ الحي أيضاً مسجد الرفاعي الشهير عند دوار الحي الكبير، والذي كان نقطة تجمع رئيسية للمتظاهرين في أسابيع الثورة الأولى، لدرجة أن قوات النظام هاجمت المتظاهرين في قلب المسجد في إحدى أيام الجمعة، غير أن النقطة الأهم -بحسب نشواتي- تشكلت مع بدء وفود من يصفهم بأنهم "سكان غرباء" وهؤلاء، كما يقول، "يختارون منازلهم بعناية فائقة ولا أحد يعرف عنهم شيئاً"، على  حد تعبيره، في إشارة إلى عناصر إيرانيين.

ويقع في حي كفرسوسة مقرّ "المدرسة الإيرانية"، الأمر الذي جعل وجود مواطنين إيرانيين "أمراً لا يثير الريبة"، كما يقول نشواتي، الذي يشرح أنه "لا وجود لأي مظاهر تدقيق أمني أو حرس مسلحين أو كاميرات مراقبة"، في بيوت الإيرانيين، إنما "يعيشون بين منازل السكان وكأنهم يحملون صفة مدنية لا تلفت إليهم أي نظر أو تسترعي أي انتباه". 

  

"أشباح بيروت": مسلسل من أربعة أجزاء عن مطاردة عماد مغنية
"قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، كان عماد مغنية مسؤولاً عن قتل أكبر عدد من الأميركيين في العالم"، هذه المعلومة ترد في واحد من الفيديوات التسويقية لمسلسل "أشباح بيروت"، الذي يعرض على منصّة "شو تايم"، ابتداءً من 19 مايو الحالي.

وتعليقاً على وجود "المدرسة الإيرانية" يرى الباحث الأمني والعسكري العقيد أحمد الحمادة أن هذه المدرسة هي "مجرّد واجهة للتغلغل الأمني في حي كفرسوسة، الذي أصبح مقراً غير مكشوف لاجتماعات دورية بين القادة الأمنية الإيرانيين ونظرائهم من حزب الله اللبناني والفصائل الفلسطينية الموالية للنظام السوري".

ويوضح حمادة لـ"ارفع صوتك" أن اختيار إيران لهذا الحي نابع من عدة عوامل لوجستية مساعدة، أهمها وجود أهم فروع الاستخبارات السورية فيه وما تحظى به من حماية على مدار الساعة، بالإضافة إلى قربه من مطار المزّة العسكري.  

اختراق أمني "بتعاون سوري"؟

ويفتح أمر التشديد الأمني في حي كفرسوسة أسئلة واسعة حول قدرة إسرائيل على تنفيذ عمليات قصف محددة تستهدف فيها شخصيات قيادية إيرانية، في مكان "لا تستطيع فيه كل أجهزة الرصد والاستطلاع والتنصّت تحديد الهدف المطلوب بسهولة"، كما يقول حمادة، الذي يستبعد أن تكون هذه العمليات تتم بالتعاون مع "الدائرة الأمنية الضيقة في أجهزة مخابرات النظام السوري".
 

ما هو دورها؟.. ميليشيات عراقية في سوريا بحجة "المقدّس"
وصل هؤلاء المقاتلون سوريا، بعد حشد إيران لعشرات الآلاف من الطائفة الشيعية، المنخرطين في صفوف فصائل موالية لها داخل دول عدة، ليهبّوا بذريعة "الدفاع عن ضريح السيدة زينب ومقامات آل البيت"، وتحت شعارات مثل "يا لثارات الحسين" و"لن تسبى زينب مرتين".

فرع أمن الدولة الموجود في حي كفرسوسة يحوي قسماً يسمى "الفرع الخارجي"، بحسب حمادة، وهذا الفرع هو المسؤول عن حماية تحركات واجتماعات القادة الإيرانيين في الحي، فالأمر لا يعدو أن يكون "خرقاً أمنياً" بتسهيل وتعاون مباشر من قادة أمنيين في استخابرات النظام السوري، وهذا ما يفسّر "التغييرات الأمنية التي أجراها الرئيس السوري مؤخراً على مستوى قادة الفروع والشعب الأمنية".

ويبدو أن "الكثافة السكانية في حي كفرسوسة تشكل بالنسبة للقادة والمستشارين الإيرانيين بيئة ملائمة للتمويه في ظل التعقب الإسرائيلي المكثف لهم"، بحسب ما يرى السياسي والكاتب الصحفي السوري حسن النيفي.

النيفي يقول لـ"ارفع صوتك" إن الاكتظاظ السكاني في حي كفرسوسة جعل القادة الإيرانيين يعتقدون أنها "أماكن بعيدة عن الشبهة، وربما تُعيق الوصول إليهم من جانب سلاح الجو الإسرائيلي"، معبراً عن اعتقاده بأن هذا السلوك "يؤكد استخفافهم بأرواح السكان المدنيين وأمنهم، ومن غير المستبعد أنهم يريدون أن يجعلوا من السكان دروعا بشرية"، وفق تعبيره.