علاء الشيخي لحظة وصوله إلى قاعة المحكمة
علاء الشيخي لحظة وصوله إلى قاعة المحكمة

حكم على شاب سوري الخميس بالسجن تسع سنوات ونصف السنة، بعد إدانته بقتل مواطن ألماني طعنا في جريمة أثارت العام الماضي احتجاجات لليمين المتطرف وأعمال عنف عنصرية في شوارع مدينة كيمنتس شرقي البلاد.

وقالت المحكمة إن علاء الشيخي (23 عاما) وكذلك شاب عراقي لا يزال فارا، طعنا دانيال هيليغ (34 عاما) في شجار في أحد الشوارع في 26 أغسطس الماضي. 

وصدر الحكم بعد عام على خروج آلاف النازيين الجدد والمواطنين الغاضبين إلى شوارع كيمنتس، وقبل أسبوع من انتخابات محلية في المدينة الواقعة في ألمانيا الشرقية سابقا.

ومن المتوقع أن يحقق حزب "البديل لألمانيا" الذي نظم مسيرات ضد المهاجرين والإسلام، نتيجة جيدة في الانتخابات في ولايتي ساكسونيا وبراندنبورغ المجاورة في الأول من سبتمبر.

وقال الادعاء العام أمام المحكمة إن العراقي الفار ويدعى فرهاد أ. (22 عاما) تشاجر في البداية مع هيليغ، الألماني من أصول كوبية. وأضاف أن المهاجريْن قاما بعد ذلك، بطعن هيليغ الذي توفي متأثرا بإصابات في القلب والرئتين، كما طعنا رجلا آخر أصيب بجروح بالغة. 

وبعد ساعات من وقوع الجريمة، اعتقل الشيخي الذي وصل إلى ألمانيا إبان موجة تدفق المهاجرين في عام 2015، وعراقي آخر أفرج عنه لاحقا بسبب عدم وجود أدلة.

وقالت محامية الشيخي إن الأدلة ضعيفة ضد موكلها وتعتمد فقط على شهادات مشكوك فيها، عوضا عن أدلة الحمض النووي أو البصمات أو غيرها.

وتجري المحاكمة في دريسدن، عاصمة ولاية ساكسونيا، وليس في كيمنتس لأسباب أمنية وبسبب ما اعتبرته المحكمة "الاهتمام الشعبي بشكل استثنائي".

وانتشرت أخبار جريمة القتل حينها خلال ساعات من وقوعها على مواقع التواصل الاجتماعي، وأدت إلى خروج حشود من المشاغبين من مشجعي كرة القدم والمتطرفين من ممارسي الفنون القتالية والنازيين الجدد إلى شوارع كيمنتس. 

وقام عدد من مثيري الشغب بمهاجمة أشخاص يبدو من مظهرهم أنهم أجانب، وفي تجمعات حاشدة أعقبت ذلك، أدى نشطاء التحية النازية المحظورة علنا. 

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية من داخل إحدى المستشفيات في العاصمة السورية دمشق- ا ف ب
صورة أرشيفية من داخل إحدى المستشفيات في العاصمة السورية دمشق- ا ف ب

 "لم يعُد الأمر مُعيباً كما في السابق. الجميع حالياً مُتعبون"، يقول السوري حمزة الروّاس، في إشارة إلى عدم وجود أي مشكلة لديه في مراجعة الطبيب النفسي بين الحين والآخر، بعد سنوات تردّد فيها باتخاذ هذا القرار.

وكان حمزة (42 عاماً) نزح إلى ريف دمشق في عام 2017 بعد أن فرّ بعائلته من مدينة الرقة شرق سوريا، إبان احتدام المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وتنظيم داعش. وهو متزوج ولديه ثلاثة أطفال.

حين وصل إلى منطقة صحنايا غرب العاصمة، كان حمزة "مثقلاً بذكريات مريرة عاصرها خلال سنوات، حيث شهدت الرقة تقلبات عدة في السيطرة بين قوات النظام السوري ثم فصائل المعارضة ثم تنظيم جبهة النصرة، حتى سيطرة داعش عام 2014، وانتهاء بمعارك طاحنة وقصف جوّي مكثف من قبل التحالف الدولي"، على حدّ وصفه.

يروي لـ"ارفع صوتك": "طيلة عامين بعد فرارنا من الرقة، لم تفارقني الكوابيس والرؤى المزعجة، التي لا تأتيني في المنام فقط، إنما أيضاً في اليقظة. واضطررت للانقطاع عن وظيفتي في التعليم بعد أن وصلت لحالة نفسية معقدة".

صار حمزة يخشى أن تتطوّر حالته ويفقد معها زمام السيطرة على بيته وأبنائه. يتابع "كاشفتُ زوجتي في البداية حول حاجتي إلى  طبيب نفسي فلم تشجّعني بسبب نظرة المجتمع وعدم الجدوى من ذلك برأيها".

لكنه اتخذ "قرارا حازما في نهاية المطاف"، وفق تعبيره، وراجع عيادة نفسية وفّرتها إحدى منظمات الإغاثة في مدينة دمشق، يتلقى من خلالها العلاج النفسي وبعض الأدوية التي توفر له "بعض السكينة".

 

الوضع الاقتصادي سبباً

تتعدد أسباب الأمراض والاضطرابات النفسية في بلد يعيش منذ قرابة 13 سنة حرباً مدمرة انعكست آثارها على مختلف المجالات والمعيشة اليومية.

وأفاد تقرير لصحيفة "الوطن" المقرّبة من النظام السوري، نشر حديثا، أن عجز السوريين عن تأمين أبسط مقومات الحياة في ضوء ضعف الرواتب والدخول "انعكس على صحتهم النفسية فازدادت الاضطرابات وحالات الاكتئاب".

ونقلت عن الطبيبة النفسية دينا القباني، قولها إن "العيادات النفسية يغزوها المرضى لسوء الحالة الاقتصادية وعدم قدرتهم على دعم عائلاتهم أو إطعام أطفالهم أو التخطيط لمستقبلهم والتفكير المستمر بكيفية الحصول على أبسط متطلبات الحياة والحفاظ على مستوى معيشي مقبول في ظل الغلاء الحالي".

ورغم أن ظروف الحرب والمعارك التي مرّت على السوريين في مدن التوتّر تعد العامل الأقوى لحالات الاضطراب النفسي مع ما حملت من مشاهد قتل ودماء وفقد، إلا أن الوضع الاقتصادي في سوريا منذ عام 2020 بات عاملاً جديداً يضغط في شعور الآباء العاجزين عن تلبية أبسط ظروف الحياة لذويهم، أو لأمهات فقدن أزواجهن في الحرب وبِتن في موقع مسؤولية وحدهن.

تقول مرام دهني، 38 عاماً، إنها فقدت زوجها منذ ثماني سنوات خلال الحملة العسكرية على أحياء مدينة حلب الشرقية، ومنذ ذلك الوقت تتحمل مسؤولية طفليها وترعاهما وسط ظروف اقتصادية ومعيشية تزداد صعوبة كل عام.

وتشرح لـ"ارفع صوتك" أنها حاولت المقاومة بأقصى طاقتها كي لا يشعر طفلاها بنقص مع غياب والدهما، غير أن تراكم الضغوطات وعدم حصول أي تطور إيجابي في المشهد السوري أوصلها قبل نحو عام إلى مرحلة انهيار قاسية، اضطرت معها إلى البقاء تحت المراقبة الطبية عدة أيام.

"لولا تناول المهدئات العصبية ربما تعود لي هذه الحالة في أي وقت"، تتابع مرام، التي تقول إن وجود أهلها بجانبها خفف عنها كثيراً، لكن رغم ذلك "الناس اليوم كأنهم أموات يريدون أن يدعموا أمواتاً" وفق تعبيرها، في إشارة إلى العجز الكلي أمام صعوبات الحياة.     

توقعات بزيادة التضخم بعد رفع الرواتب وتقليص الدعم في مناطق النظام السوري
ما إن قلّصت حكومة النظام السوري الدعم عن المحروقات وما تبع ذلك من إصدار مرسوم رئاسي بزيادة رواتب العاملين بنسبة 100 بالمئة حتى خيمّت حالة من "الإرباك الشديد والشلل" على عموم المحافظات السورية، وعلى عكس "تطمينات" الرواية الرسمية يرى محللون اقتصاديون أن "الأيام المقبلة ستكون على السوريين أشد وأصعب".

 

الصحة النفسية "رفاهية"

لا تُعد سوريا من الدول التي تهتمّ بميدان الصحة النفسية قبل الحرب، رغم محاولات الدخول في هذا المجال قبيل اندلاع الأزمة في 2011، حيث يوجد في البلد ثلاثة مراكز كبرى للرعاية النفسية، تقع بين حلب ودمشق،  غير أن واقع الحرب وكثرة أعداد المدنيين المحتاجين للدعم أو العلاج النفسي، دفع العديد من المشافي العامة إلى افتتاح أقسام خاصة بالعلاج النفسي.

لكن الأمر لا يخلو من التحديات، حيث يعاني القطاع من نقص في أعداد الأطباء والأخصائيين النفسيين، كما لا تزال "وصمة العار" تلاحق الذين يرتادون مراكز العلاج النفسي في بعض المجتمعات.

الأخصائية النفسية رشا علوان، تبين لـ"ارفع صوتك" أن "الضرر النفسي من أكبر وأخطر الأضرار على الشخص خلال الحرب وبعدها بسبب الصدمات النفسية المتتابعة، وتبقى المؤشرات الدالة عليها تحتاج إلى وقت كي تظهر وقد تكون غير مُدرَكة من قبل الأشخاص والمجتمع أيضاً".

وتقول إن الصحة النفسية في سوريا وسط شُح الإمكانيات، تُعدّ "رفاهية مفرطة"، فطول أمد الحرب "أنشأ أجيالاً من الناس في بيئة مناسبة للأمراض النفسية، التي تبدأ على شكل اضطراب ثم لا تلبث أن تصبح حالات مرضية قاسية"، على حد وصفها.

وبالإضافة للأشخاص البالغين، هناك "خطر الضرر النفسي على الأطفال الذين ولدوا وعاشوا طفولة في بيئة صحية ونفسية واجتماعية غير مناسبة"، تضيف علوان "وهنا يجب علينا دق ناقوس الخطر لأجيال من الممكن بالفعل أن تعاني من العدوى النفسية والأمراض النفسية وما يرتبط بها من مخاطر على المجتمع من انتشار التفكك الاجتماعي والجريمة".