لقطة من أغنية "عكل الجبهات" لأمير المعرّي
لقطة من أغنية "عكل الجبهات" لأمير المعرّي

كان أمير طفلاً في الثانية عشرة حين اندلعت الثورة السورية قبل ثماني سنوات.

اليوم هو في العشرين، مع أول أغنية راب مصوّرة يطلقها من قلب محافظة إدلب، وفيها مسقط رأسه ونشأته، معرّة النعمان.

ثماني سنوات من الحياة تحت الحرب أو ظروفها، تتلخص في عيني أمير المعرّي الداكنتين، ونظرته الغاضبة، وكلماته التي يوجهها سهاماً للتنظيمات الإرهابية والنظام وحلفائه وغيرهم ممّن يتحمّل مسؤولية استمرار معاناة السوريين.

تظهر البيوت المدمّرة في بعض أنحاء المحافظة في فيديو كليب "عكل الجبهات"، كما نرى 62 مدنياً من أهالي إدلب، بنظرات وتعبيرات تتفق مع كلمات أغنية الراب التي ألّفها أمير المعرّي.

وفي ظهور الناس رسائل تحدٍ من المناطق التي تشهد معارك النظام السوري وحلفائه ضد فصائل المعارضة المسلّحة، حيث نراهم طلبة في مدارسهم ورجالاً على رأس أعمالهم ونساءً خارج بيوتهن أو داخلها، وهنا رجل يعزف العود أو صديقان يلعبان الشطرنج، وآخر يسقي الزرع وغيرهم.

ولاقت الأغنية ردود فعل إيجابية في مواقع التواصل، يقول هذا المغرّد "فيديو راب مدهش صدر من داخل إدلب من قبل مغني الراب اسمه أمير المعري. يدين هيئة تحرير الشام والقاعدة والغزو التركي لعفرين والقصف الروسي. حتى أنه يظهر تضامنه مع مغني الراب الروس الذين اعتقلهم بوتين".

فيما تعلّق المغردة هنا "موسيقى الراب من إدلب، حيث 3 ملايين شخص محاصر وسط تهديد مستمر بالقنابل. أمير المعري ينتقد النظام ومؤيديه (روسيا وإيران) وكذلك المتطرفين دينياً".

"كسرت نمطية الخطر"

تمنحنا الأغنية فرصة لنظرة على إدلب، حيث صعّد النظام مع حليفه الرّوسي هجماتهما منذ قرابة أربعة شهور، أسفرت عن مقتل نحو 1000 مدني ونزوح نصف مليون من الأهالي (فرانس برس).

هذه الأوضاع مثلّت بالضرورة، تحدياً لأمير وفريق التصوير، علماً بأنه نزح مع عائلته خلال المعارك الأخيرة مدة 10 أيام، ثم عادوا لمعرّة النعمان (جنوب إدلب)، مشيراً إلى عودة الكثير من النازحين لإدلب.

ومن هناك، يحدثنا أمير عبر الهاتف "بعد المؤتمر خفّ القصف، لكن قبله شهدنا أسبوعاً بقصف شديد كان يتم في الليل"، ويقصد بالمؤتمر القمة الثلاثية بين روسيا وإيران وتركيا في أنقرة، ناقش فيها الرؤساء الثلاثة أوضاع سوريا.

ويؤكد أن القصف الجوي يقع دائماً على بيوت المدنيين والأسواق الشعبية، مضيفاً "في الليل نسمع أصوات الطائرات، وهي نوعان، الأول استطلاعي يقوم بتحديد نقاط الضربات، والثاني حربي، مهمته التنفيذ، وسواء كان الوقت نهاراً أو ليلاً، فإن الطائرات تعرف أهدافها، وأحياناً توجه مدافعها الرشاشة صوب أي شيء يتحرك"

ومتابعة لذلك، يروي أمير "قبل أيام فقط، تمّ قصف الكافيتيريا الوحيدة في بلدتنا بقذيفتين، وتم إغلاقها".

ومع اقتراب الشتاء، يصف الأوضاع بقوله "بسبب تعطّل الأعمال في الشهور الأخيرة، الناس لم تتمكن من دفع أجور السكن، كما ليس بإمكان الجميع تأمين الألبسة الشتوية لأبنائهم أو توفير التدفئة".

أما عن وسائل النقل، فقد تناقص استخدامها بشكل كبير، بسبب ارتفاع أسعار البنزين، وفق أمير.

وعن ظروف التصوير الذي تم بين أواخر آب/أغسطس الماضي وأوائل أيلول/سبتمبر الجاري، واختيار المشاركين الذين ظهروا في الأغنية، يقول أمير لـ"ارفع صوتك" إن خطة الفيديو جاهزة منذ سبعة شهور، لكن التحدّي التقني كان بإيجاد مصور ذي خبرة بالتصوير السينمائي ويملك المعدّات اللازمة، إذ أن غالبية الإعلاميين في إدلب اعتادوا على نمط الريبورتاجات التلفزيونية أو التصوير الفوتوغرافي.

ولم يكن من السهل إقناع الناس بالظهور، خاصة مع جرأة التعبير في الأغنية التي تصطدم بالجميع من المقاتلين على الأرض وتنتقد إغلاق الجامعات ورافعي الشعارات الدينية، والإعلام "المبرمج" والفنانين الـ"Fake" (مزيفين).

لذا كرر أمير الطلب، وأخذ يذهب ويتحدث مع الناس أكثر حول الأوضاع والأغنية، ليلاقي القبول أخيراً، وظهر المشاركون كما هم، فكل في مهنته وموقعه الحقيقي، حتى كان منهم الذي فضّل إخفاء وجهه، وتم التصوير أثناء القصف وفي أوقات توقفه. 

يقول أمير لـ"ارفع صوتك": "الحقيقة دائماً ملاحقة، وما دمت أعبر عن المدنيين في إدلب والأوضاع التي نعيشها بشفافية، والناس معي، لا شيء يخيفني. وأعتقد أنني بهذه الأغنية كسرتُ نمطيّة الخطر الموجود هنا".

وأشار إلى أن بعض أصدقائه قاطعوه بعد إصدار أغنية سابقة لـ"عكل الجبهات" اسمها "مراء"، خشية تعرّضه للملاحقة والمراقبة بسببها. ويركز في أغنيته على انتقاد المتطرفين دينياً والأشخاص الذين يتخذون من الإسلام عباءة لتحقيق غايات خاصة أو نفوذ في السلطة. 

في نفس الوقت، يعرب أمير عن سعادته بردود فعل الناس في إدلب، الذين شعروا أن أغنيته الأخيرة تعبّر عنهم وعن الظروف التي تحيطهم.

وتتوفر الأغنية بثلاث لغات: العربية (مغنّاة ومكتوبة) والإنجليزية والروسية، وتجري الترجمة إلى لغات أخرى مثل الألمانية، كما يقول أمير لـ"ارفع صوتك"، وهدفه أن تصل أغنيته لأكبر عدد ممكن من الناس وعلى نطاق واسع خارج حدود الدول العربية.

راب وموسيقى كلاسيكية

وعن رحلة أمير في غناء وتأليف الراب، يخبرنا عن انجذابه لأغاني الراب منذ طفولته، بالقول "بدأت الاستماع للراب منذ عام 2007، كانت تصلنا الأغاني الأجنبية الشهيرة، فانجذبت لهذا النوع، وصرت أستمع أكثر وتعرفت على أغاني الراب العربية، كما   أستمع بشكل متواصل للموسيقى الكلاسيكية".

بدأ بكتابة الأغاني، ثم بالكتابة وتلحينها، حتى أطلق أولى أغانيه مسجلة عبر موقع "يوتيوب" قبل نحو عام. 

وخلال السنوات الفائتة، شهد أمير الكثير من القصف والموت والنزوح ومحاولة اللجوء، ليستقر به الأمر في بلده، المعيل الوحيد لعائلته.

يقول أمير لـ"ارفع صوتك": "اعتقل عمي في سجون النظام عام 2014 وبعد شهور أخبرونا بموته في السجن. وفي أوائل 2018، قررنا اللجوء لتركيا، فذهبت إلى إسطنبول مكثت فيها نحو تسعة شهور، وانتظرت أخي ليأتيني ونستأجر بيتاً هناك معاً ثم نجهزه حتى تلحق العائلة بنا، لكنه قتل على الحدود التركية السوريّة، ليعود أمير للبلاد بشكل قانوني لكن مع توقيعه تعهداً بألا يدخل تركيا لمدة خمس سنوات تالية". 

حاول أخو أمير الدخول لتركيا عن طريق التهريب، وفُقدت آثاره ليلاً على أحد الجبال في منطقة الدانة الحدودية، وبعد أيام أعلنت العائلة عن فقده، ليأتيها خبر من الدفاع المدني السوري عثوره على جثة عند الجدار الحدودي، كانت جثة أخيه، واتضح من تقرير الطب الشرعي تعرّضه لرصاصة قنّاص تركي.

نجا أمير مرتين من تحت الأنقاض، كما نجت عائلته من قصف صاروخي بعد تعرضهم لإصابات، وتوقف عن الدراسة بعد إغلاق جامعته بأمر "الائتلاف الوطني"، لا يدري ماذا يمكن أن يحصل اليوم أو في المستقبل، لكنه غير متفائل بهما أيضاً، وهو ما نراه في أغانيه عامةً، لكنّه وإن لم يُبصر الأمل، فإنه يحاول صُنعه عبر موسيقى الراب، ما كان منها، وما يحلم به لاحقاً.

مواضيع ذات صلة:

سوريا

سوريا.. النظام يعزل مدينة بعد وفاة سيدة بكورونا

02 أبريل 2020

أعلن مجلس مدينة التل التابعة لريف دمشق اليوم الخميس عزل مدينة تل منين بشكل كامل، بعد ورود معلومات عن انتشار فيروس كورونا فيها، ووفاة امرأة من أهالي المدينة.

وأغلق النظام السوري جميع منافذ المدينة، وفرض حظراً للتجول فيها.

رئيس بلدية التل بريف دمشق عبد الغني قاسم أكد في حديث لإذاعة شام المحلية أن السيدة المتوفاة بالفيروس دُفنت بإشراف طاقم من ثلاثة أشخاص فقط.

وجرى تطبيق الحجر الصحي على أقارب وجميع مخالطي المصابة ضمن منازلهم لمدة 15 يوما.

وأعلنت السلطات السورية لحد الساعة عن 16 حالة مؤكدة للإصابة بالفيروس، لكن المنظمات الصحية تقول إن العدد الحقيقي قد يكون أكبر بكثير في ظل ضعف قدرة دمشق على إجراء الفحوصات الطبية الكافية.

ولفت رئيس بلدية التل إلى أنه يسمح للأهالي التنقل ضمن البلدة فقط للحصول على حاجاتهم الغذائية من السادسة صباحاً وحتى السادسة مساءً، ويسمح لأصحاب المحال الغذائية والخضر بالخروج لتأمين المواد والعودة إلى البلدة.

وكانت السيدة المتوفاة نقلت في 27 من شهر مارس الفائت إلى مشفى المجتهد في العاصمة دمشق بعد أن ظهرت عليها أعراض الإصابة، وتوفيت هناك يوم أمس عن عمر ناهز 50 عاماً.

وزير الصحة في حكومة النظام نزار يازجي قال في حديث للتلفزيون السوري الحكومي إن الوزارة طلبت من الجهات المعنية فرض الحظر ومنع التجول وتشديد الإجراءات لمنع انتشار الوباء في المدينة.

وأكد الوزير أن السيدة المتوفية من إحدى الحالات الـ16 المسجلة في سوريا، وأنها كانت تعمل في أحد المحال التجارية في المدينة، مما استدعى فرض العزل على المدينة بشكل كامل، بحسب الوزير.

وفي بلدة السيدة زينب أيضاً في ريف دمشق، أعلن رئيس بلدية البلدة غسان حاجي أنه تم تطبيق الحجر الصحي الاحترازي على بناء في المدينة يضم 50 شخصا.

وأشار إلى أن وزارة الصحة لم تعلن أسباب طلبها للحظر، لكنه توقع بأن يكون ذلك نتيجة لمخالطة أحد المصابين المعلن عنهم.

وفي وقت سابق، صرحت منظمة الصحة العالمية أن الوضع في سوريا قابل للانفجار، وحذرت من "تسونامي كورونا" في البلد الذي يقبع تحت الحرب منذ تسع سنوات. 

وأكدت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن عدد الإصابات في سوريا بدأت تأخذ منحى تصاعدياً بعد الإعلان عن ارتفاع أعداد الحالات المسجلة  إلى 16 إصابة وحالتي وفاة.

واستعرض بحث حديث أجراه مركز بحوث الصراعات في كلية لندن للعلوم الاقتصادية والسياسية حالة فيروس كورونا وانتشاره في سوريا والإمكانيات المتاحة في أماكن السيطرة التابعة لنظام الأسد ومناطق المعارضة.

وأكدت الدراسة على أن المنظومة الصحية في البلاد سيئة للغاية في كافة مناطق سوريا، خاصة في الشمال الغربي لسوريا، محذرا من أن 6500 حالة فقط يمكن علاجها وذلك بناء على عدد الأسرة الخاصة بالعناية المركزة الموجودة في عموم البلاد.