"ديريا. و" خلال حوارها مع مجلة بيلد الألمانية
"ديريا. و" خلال حوارها مع مجلة بيلد الألمانية

بدأت في مدينة دوسلدروف الألمانية محاكمة مواطنة ألمانية بتهمة الانتماء إلى تنظيم داعش.

ووصفت "ديريا. و"، 27 عاما، رحلتها الاستثنائية من تعاطي الدعارة في شوارع مدينة درورتموند إلى الارتماء في أحضان تنظيم داعش متنقلة بين الرقة في سوريا والموصل في العراق.

وقالت ديريا للمحكمة إنها غادرت المدرسة في الصف التاسع، وعمرها لم يتجاوز 17 سنة، قبل أن تلتحق بالعمل في الملاهي الليلية. وهناك التقت بشخص أجبرها على احتراف الدعارة لسنوات. تقول إنه كان يضربها ويأخذ مالها، وإنها حاولت الفرار مرارا.

خلال هذه الفترة، التي استمرت أربع سنوات، تعاطت الكوكايين أيضا وتحولت إلى مدمنة. 

في فبراير الماضي، حكت ديريا قبل اعتقالها جزءا من قصتها لصحيفة "بيلد" الألمانية. قالت إنها في هذه الفترة كانت حزينة جدا، وتبحث عن مخرج.

على فيسبوك، التقت "ماريو. س" الذي لم يكن سوى أحد مقاتلي داعش الألمان في سوريا. حكى لها عن الأوضاع هناك.

"سألته: هل أنت متزوج؟ فأجاب بِلا. قلت له: لنتزوج إذن"، تقول ديريا لصحيفة بيلد.

ديريا مع زوجها ماريو.س وهو ملاكم ومغني راب سابق من مدينة ليفركوزن

الطريق إلى سوريا

بعد شهرين فقط، سافرت ديريا إلى تركيا، البلد الأصلي لوالديها. ومنها دخلت إلى سوريا، عبر مدينة أعزاز الحدودية بمساعدة مهربين.

"عندما رأيت ماريو لأول مرة، كان بزي عسكري ويحمل سلاحا وملتحيا. كان ذلك جميلا".

تتذكر الشابة الألمانية ليلتها الأولى مع ماريو: "كنا في قبو تعذيب سابق.. كانت آثار الدم لا تزال على الجدران".

تنقل الزوجان الجديدان في مدن مختلفة شمال سوريا قبل أن يستقرا في الرقة. كان ذلك قبل إعلان تنظيم داعش للخلافة.

في الرقة، أخبر ماريو ديريا أن التنظيم أعلن الخلافة. "ظننت في البداية أن ذلك شيء سيء"، تقول. "لكنّه أخبرني، على العكس، أنه أمر جيد. أردت الاحتفال بإطلاق النار في الهواء".

في سنة 2015، انتقل الزوجان إلى العراق وهناك أنجبا طفلا. لكن علاقتهما سرعان ما ساءت وانتهت بالطلاق، رغم محاولات ماريو التشبث بالزواج.

تلقت ديريا، عقب ذلك، عدة عروض بالزواج. كان أحدها من دينيس كوسبيرت، وهو مغني راب ألماني سابق كان معروفا بلقب ديزو دوغ. كان الأخير مقربا من زوجها السابق، لكنها رفضت هذا العرض.

ماريو.س مع مغني الراب السابق الألماني ديزو دوغ أشهر مقاتل ألماني في صفوف داعش

في المقابل، قبلت ديريا أن تصبح زوجة ثانية لمقاتلي بلجيكي في داعش اسمه أبو صلاح الدين. وعادت من أجل ذلك من العراق إلى سوريا.

لم يدم الزواج طويلا، قتل المقاتل البلجيكي بعد شهرين فقط في قصف نفذته طائرة مسيرة.  "حظي تعيس مع الرجال. كلهم يموتون بين يدي"، تقول ديريا لصحيفة بيلد.

الزوج الجاسوس

وجدت نفسها وحيدة، فعادت إلى العراق وإلى زوجها السابق ماريو. كان ماريو مدربا في أحد معسكرات التدريب التابعة لداعش. علمها هي أيضا استخدام السلاح.

"كنا نطلق النار على قناني الزجاج، باستعمال الأسلحة اليدوية وبنادق الكلاشينكوف وبنادق M16. يمكنني إطلاق النار بشكل جيد".

أعطى ماريو لزوجته حزاما ناسفا أيضا "للدفاع عن نفسها عن تكون وحيدة في البيت".

وكما في السابق، لم يكتب لهذا الزواج الاستمرار أيضا. كان الزوجان يعيشان في الموصل، سنة 2016، عندما حلت شرطة تنظيم داعش بمنزلهما.

اعتقل رجال الشرطة ماريو، ولم تره ديريا بعد. ظلت تبحث عن مكانه لأشهر. في الأخير، أخبرها أحد أطباء سجون داعش بما حدث لزوجها.

"ضربوه بالعصي، أولا على ساقيه، ثم ظهره حتى أصيب بالشلل". في الواقع، اعتبر التنظيم أن زوجها صار جاسوسا.

ما قاله الطبيب أكدته شرطة داعش لاحقا، فقد التحق عناصر من الشرطة ببيت ديريا وأخبروها بأن زوجها أعدم وطالبوها بألا تحزن عليه لأنه أصبح "كافرا" بسبب التجسس.

تقول الشابة الألمانية إن وفاة ماريو شكلت صدمة لها. لتقرر مباشرة بعدها مغادرة "أرض الخلافة". وهو ما نجحت فيه بمساعدة مهربين أوصلوها إلى مناطق الفصائل المسلحة المعادية لداعش في الشمال السوري.

أوصل مقاتلون من الشمال السوري ديريا وطفلها إلى الحدود التركية. وهناك تم اعتقالها من قبل الشرطة التركية، قبل ترحيلها إلى ألمانيا. وهو ما تم في أغسطس 2017.

عاشت ديريا في ألمانيا من جديد دون أن تتعرض للاعتقال لفترة طويلة، بل إنها عادت إلى حياتها السابقة واشتغلت كـ"فتاة مرافقة" (escort girl).

في نوفمبر 2018، اعتقلت الشرطة ديريا من سيارتها. وحملتها طائرة هليكوبتر إلى كارلسروه، كما تحكي والدتها لصحيفة "بيلد".

أمام المحكمة وجهت لديريا تهم الانتماء لمنظمة إرهابية، والتدرب على الأسلحة، وامتلاك حزام ناسف ومحاولة بيعه لنساء ألمانيات في سوريا.


 

مواضيع ذات صلة:

سوريا

سوريا.. النظام يعزل مدينة بعد وفاة سيدة بكورونا

02 أبريل 2020

أعلن مجلس مدينة التل التابعة لريف دمشق اليوم الخميس عزل مدينة تل منين بشكل كامل، بعد ورود معلومات عن انتشار فيروس كورونا فيها، ووفاة امرأة من أهالي المدينة.

وأغلق النظام السوري جميع منافذ المدينة، وفرض حظراً للتجول فيها.

رئيس بلدية التل بريف دمشق عبد الغني قاسم أكد في حديث لإذاعة شام المحلية أن السيدة المتوفاة بالفيروس دُفنت بإشراف طاقم من ثلاثة أشخاص فقط.

وجرى تطبيق الحجر الصحي على أقارب وجميع مخالطي المصابة ضمن منازلهم لمدة 15 يوما.

وأعلنت السلطات السورية لحد الساعة عن 16 حالة مؤكدة للإصابة بالفيروس، لكن المنظمات الصحية تقول إن العدد الحقيقي قد يكون أكبر بكثير في ظل ضعف قدرة دمشق على إجراء الفحوصات الطبية الكافية.

ولفت رئيس بلدية التل إلى أنه يسمح للأهالي التنقل ضمن البلدة فقط للحصول على حاجاتهم الغذائية من السادسة صباحاً وحتى السادسة مساءً، ويسمح لأصحاب المحال الغذائية والخضر بالخروج لتأمين المواد والعودة إلى البلدة.

وكانت السيدة المتوفاة نقلت في 27 من شهر مارس الفائت إلى مشفى المجتهد في العاصمة دمشق بعد أن ظهرت عليها أعراض الإصابة، وتوفيت هناك يوم أمس عن عمر ناهز 50 عاماً.

وزير الصحة في حكومة النظام نزار يازجي قال في حديث للتلفزيون السوري الحكومي إن الوزارة طلبت من الجهات المعنية فرض الحظر ومنع التجول وتشديد الإجراءات لمنع انتشار الوباء في المدينة.

وأكد الوزير أن السيدة المتوفية من إحدى الحالات الـ16 المسجلة في سوريا، وأنها كانت تعمل في أحد المحال التجارية في المدينة، مما استدعى فرض العزل على المدينة بشكل كامل، بحسب الوزير.

وفي بلدة السيدة زينب أيضاً في ريف دمشق، أعلن رئيس بلدية البلدة غسان حاجي أنه تم تطبيق الحجر الصحي الاحترازي على بناء في المدينة يضم 50 شخصا.

وأشار إلى أن وزارة الصحة لم تعلن أسباب طلبها للحظر، لكنه توقع بأن يكون ذلك نتيجة لمخالطة أحد المصابين المعلن عنهم.

وفي وقت سابق، صرحت منظمة الصحة العالمية أن الوضع في سوريا قابل للانفجار، وحذرت من "تسونامي كورونا" في البلد الذي يقبع تحت الحرب منذ تسع سنوات. 

وأكدت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن عدد الإصابات في سوريا بدأت تأخذ منحى تصاعدياً بعد الإعلان عن ارتفاع أعداد الحالات المسجلة  إلى 16 إصابة وحالتي وفاة.

واستعرض بحث حديث أجراه مركز بحوث الصراعات في كلية لندن للعلوم الاقتصادية والسياسية حالة فيروس كورونا وانتشاره في سوريا والإمكانيات المتاحة في أماكن السيطرة التابعة لنظام الأسد ومناطق المعارضة.

وأكدت الدراسة على أن المنظومة الصحية في البلاد سيئة للغاية في كافة مناطق سوريا، خاصة في الشمال الغربي لسوريا، محذرا من أن 6500 حالة فقط يمكن علاجها وذلك بناء على عدد الأسرة الخاصة بالعناية المركزة الموجودة في عموم البلاد.