مدنيون عرب وأكراد يفرّون من القصف في رأس العين-الحسكة/وكالة الصحافة الفرنسية
مدنيون عرب وأكراد يفرّون من القصف في رأس العين-الحسكة/وكالة الصحافة الفرنسية

أربيل - متين أمين:

يترقب إقليم كردستان العراق موجة من اللاجئين السوريين بعد بدء الجيش التركي عملياته العسكرية رسميا الأربعاء في شمال شرق سوريا وشنه غارات جوية متزامنة مع قصف مدفعي واجتياح بري قد يمتد ليشمل كافة المناطق الواقعة شرق الفرات داخل الأراضي السورية.

وبحث مجلس وزراء إقليم كردستان الأربعاء في جلسته الاعتيادية الأحداث التي تشهدها الساحة في شمال شرقي سوريا.

ونقل المجلس في بيان له عقب انتهاء الجلسة عن رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني قوله إن "تصعيد الأوضاع في شمال شرق سوريا له عواقب سلبية لا تقف عند حدود سوريا فحسب، بل ستدفع بآلاف السكان إلى النزوح، فيما سيلوذ كثيرون بإقليم كردستان".

وأشار البيان إلى أن وزير داخلية الإقليم، ريبر أحمد، عرض خلال الجلسة تقريراً مفصلاً حيال الاستعدادات الاحترازية تحسباً لأي موجة محتملة من اللاجئين السوريين الذين يلجؤون لكردستان العراق.

وطالبت حكومة الإقليم المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم وتقديم المساعدة في حال بدء موجة لجوء أخرى من سوريا إلى إقليم كردستان.

ورغم عدم كشف حكومة الإقليم عن تفاصيل خطتها لاستقبال اللاجئين السوريين، إلا أن موقع (ارفع صوتك) تمكن من خلال متابعة دقيقة من معرفة آخر الاستعدادات التي تجري حاليا في كردستان لاستقبال موجة جديدة من اللاجئين السوريين الهاربين من الحرب.

وبحسب هذه المعلومات خصصت حكومة الإقليم أربعة مخيمات في حدود محافظة دهوك لاستقبال اللاجئين تقع ٣ منها في قضاء شيخان، أما الرابع فيقع في قضاء برد رش، وتجري في أربيل استعدادات مماثلة لاستقبال اللاجئين السوريين.

وقال موسى أحمد، رئيس مؤسسة بارزاني الخيرية التي تدير غالبية مخيمات النازحين واللاجئين في إقليم كردستان، لموقع (ارفع صوتك): "إذا استمرت الحرب الحالية في كردستان سوريا من المتوقع أن تلجأ أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين إلى إقليم كردستان، خاصة إلى محافظة دهوك ومن ثم محافظة أربيل ومحافظة السليمانية".

وتابع أحمد "نحن نتخذ استعداداتنا عند وجود هكذا أحداث مثل الأحداث الحالية في سوريا، وهذه الاستعدادات تتمثل في مراجعة الاحتياجات المتوفرة لدينا، ونبحث مع المانحين والمتعاونين والمتطوعين الذين يدعموننا مدى استعداداهم لدعمنا، وقد بدأنا من هذه اللحظة هذه التحضيرات".

ويحتضن إقليم كردستان منذ عام ٢٠١٢ تسعة مخيمات للاجئين السوريين موزعة بواقع ٤ مخيمات في محافظة دهوك و٤ في محافظة أربيل ومخيم واحد في محافظة السليمانية، وبحسب إحصائيات رسمية صادرة عن حكومة الاقليم يبلغ أعداد السوريين اللاجئين في هذه المخيمات نحو ٢٥٠ ألف لاجئ بعد عودة عدد منهم إلى سوريا خلال الأشهر الماضية.

وأوضح عماد برهو القيادي في المجلس الوطني الكردي السوري لموقع (ارفع صوتك) "حالة شبه الاستقرار التي كانت تتمتع بها مناطق كردستان روژئاوا (شمال شرق سوريا) في الآونة الأخير دفعت بالعديد من اللاجئين السوريين الى العودة، لذلك؛ لا أتوقع أن تكون هناك حاجة لإنشاء مخيمات جديدة"، لافتا الى أن الإقليم تعرض خلال السنوات الماضية للعديد من الضغوطات الاقتصادية والسياسية بسبب تواجد اللاجئين والنازحين على أراضيها خصوصا إثر انحسار الدعم الدولي للاجئين والنازحين في العراق.

وأكد برهو أن المعبر الحدودي بين إقليم كردستان العراق وسوريا مفتوح، وأن حكومة الإقليم والجهات المعنية على أهب الاستعداد لاستقبال أي موجة لاجئين جديدة.

ونزح الآلاف من المدنيين السوريين إثر القصف التركي الجوي والبري المكثف على مناطق عدة من شمال شرق سوريا، وبحسب الجهات المعنية من المتوقع أن يلجأ عشرات الآلاف من السوريين خصوصا الغالبية الكردية إلى إقليم كردستان العراق الذي يشكل النقطة الأقرب للحدود مع المناطق الشمالية الشرقية من سوريا.

مواضيع ذات صلة:

Local Elections in Ankara
من المظاهر الاحتفالية في مدينة أنقرة بتركيا عشية إعلان النتائج الأولية للانتخابات البلدية- رويترز

"كل ما نهتم له الآن هو ألاّ يُساء التعامل معنا وأن تسير أمورنا بشكل طبيعي ولا يتم التضييق علينا أكثر، بغض النظر عن نتائج الانتخابات  ومن فاز بها وما سيليها من قرارات"، يقول اللاجئ السوري من حلب في تركيا خالد يازجي (٤٣ عاما)،ويقيم في مدينة إسطنبول.

ويعتبر أن القلق الذي رافق السوريين بعيد فوز المعارضة بشكل كاسح في الانتخابات البلدية "أمر متوقع ومبرر، لأنهم تحوّلوا إلى بند انتخابي أساسي على لوائح الأحزاب المعارضة، تماما كما كان الحال حين تم استخدامهم في الانتخابات البرلمانية والرئاسية الأخيرة".

حال خالد كحال الكثير من السوريين في تركيا الذين عبروا عن قلقهم بعد الانتصار التاريخي لأحزاب المعارضة، للمرة الأولى منذ وصول رجب طيب أردوغان إلى السلطة قبل 21 عاماً.

يقول رضوان الجبّان (53 عاما) وهو صاحب مكتب عقاري في إسطنبول: "سيصبح من الصعب جداً على السوري تأسيس عمل أو شراء عقار في تركيا، لأن المعارضة التي فازت بالانتخابات تنتهج سياسة معادية للأجانب خاصة اللاجئين".

ويضيف لـ"ارفع صوتك": "كنت أخطط لتوسعة أعمالي لكنني الآن متخوف جدا من تعرضي للمحاربة والتضييق".

الطالب الجامعي ماهر المختار (24 عاما)، يشير إلى وجود "قلق شديد" لدى السوريين بسبب ما يجري تداوله من شائعات وأخبار بخصوص زيادة التضييق عليهم بعد فوز المعارضة، كأن يتم ترحيلهم وتشديد إجراءات منح أذونات الإقامة والعمل والسكن والتنقل.

يبيّن لـ"ارفع صوتك": "الجميع قلق من أن تَعمَد البلديات التي سيطرت عليها قوى المعارضة إلى إغلاق محال السوريين وإجبارهم على إزالة اللافتات بالأسماء العربية، مما يجعلهم يخسرون الكثير من زبائنهم من السوّاح العرب الذين لا يعرفون اللغة التركية، ويبحثون عن منتجات عربية أو سورية عند زيارتهم لتركيا".

 

"لا أبالي"

في النقابل، هناك العديد من السوريين الذين لا يكترثون لنتائج الانتخابات البلدية، من بينهم مها، التي تقيم في غازي عنتاب. تقول لـ"ارفع صوتك": "لا أهتم بمن خسر أو فاز لأسباب متعددة، أولها أن صلاحيات البلديات لا تتعدى القضايا الخدمية، باعتبارها جهة تنفيذية تتلقى الأوامر من حكومة العدالة والتنمية".

"صحيح أن لدى الحزب الجمهوري الفائز سياسة معادية للاجئين، لكن أيضاً سياسات الحكومة المطبقة حالياً ضد اللاجئين ليست أفضل بكثير".

فيما يقول إبراهيم سالم، الذي يقيم في مدينة بورصة: "نحن يهمنا أن نعيش بأمان في هذه البلاد، وألا يسوء الوضع الاقتصادي أكثر مما هو عليه الآن، كي نتمكن من العمل والعيش بكرامة، أما من يفوز ويخسر فلا يهمنا".

ويوضح لـ"ارفع صوتك": "الوضع لا يمكن أن يسوء أكثر، بل على العكس ربما تحمل هذه النتائج تغييرات جيدة لحاملي الحماية المؤقتة من السوريين، لأن ازدياد الخطاب العنصري تجاه السورين أوجده الحزب الحاكم ودعمه، فربما لو انتقلت السلطة للحزب الجمهوري المعارض، سيصبح الوضع أفضل".

في السياق نفسه، انتقد الناشط الحقوقي طه الغازي، المقيم في تركيا "توجهات  بعض النخب الثقافية والفكرية والسياسية السورية وبعض وسائل الإعلام السورية التي تقدم أفكارا خاطئة من خلال زرع الخوف والذعر بين أوساط اللاجئين السوريين، والقول إن فوز المعارضة في الانتخابات البلدية سيسرّع من عمليات الترحيل القسرية التي تطبق على اللاجئين السوريين" وفق تعبيره.

يقول لـ"ارفع صوتك": "لا شأن للبلديات في عمليات الترحيل، فمراكز الترحيل وما يحدث فيها من انتهاكات بالإضافة لعمليات التوقيف التعسفية للسوريين في الطرقات والأماكن العامة وأماكن العمل، هي تحت سلطة رئاسة الهجرة".

ويبين الغازي أن بعض وسائل الإعلام السورية تقوم  بتغطية سياسة الحكومة التركية  التعسفية ضد اللاجئين السوريين من خلال إلحاق كل ما سبق من انتهاكات ببلديات المعارضة"دون أن تتجرأ" على ذكر انتهاكات رئاسة الهجرة في حق اللاجئين السوريين في مراكز الترحيل وسياستها وقراراتها التعسفية.