مدنيون عرب وأكراد يفرّون من القصف في رأس العين-الحسكة/وكالة الصحافة الفرنسية
مدنيون عرب وأكراد يفرّون من القصف في رأس العين-الحسكة/وكالة الصحافة الفرنسية

أربيل - متين أمين:

يترقب إقليم كردستان العراق موجة من اللاجئين السوريين بعد بدء الجيش التركي عملياته العسكرية رسميا الأربعاء في شمال شرق سوريا وشنه غارات جوية متزامنة مع قصف مدفعي واجتياح بري قد يمتد ليشمل كافة المناطق الواقعة شرق الفرات داخل الأراضي السورية.

وبحث مجلس وزراء إقليم كردستان الأربعاء في جلسته الاعتيادية الأحداث التي تشهدها الساحة في شمال شرقي سوريا.

ونقل المجلس في بيان له عقب انتهاء الجلسة عن رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني قوله إن "تصعيد الأوضاع في شمال شرق سوريا له عواقب سلبية لا تقف عند حدود سوريا فحسب، بل ستدفع بآلاف السكان إلى النزوح، فيما سيلوذ كثيرون بإقليم كردستان".

وأشار البيان إلى أن وزير داخلية الإقليم، ريبر أحمد، عرض خلال الجلسة تقريراً مفصلاً حيال الاستعدادات الاحترازية تحسباً لأي موجة محتملة من اللاجئين السوريين الذين يلجؤون لكردستان العراق.

وطالبت حكومة الإقليم المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم وتقديم المساعدة في حال بدء موجة لجوء أخرى من سوريا إلى إقليم كردستان.

ورغم عدم كشف حكومة الإقليم عن تفاصيل خطتها لاستقبال اللاجئين السوريين، إلا أن موقع (ارفع صوتك) تمكن من خلال متابعة دقيقة من معرفة آخر الاستعدادات التي تجري حاليا في كردستان لاستقبال موجة جديدة من اللاجئين السوريين الهاربين من الحرب.

وبحسب هذه المعلومات خصصت حكومة الإقليم أربعة مخيمات في حدود محافظة دهوك لاستقبال اللاجئين تقع ٣ منها في قضاء شيخان، أما الرابع فيقع في قضاء برد رش، وتجري في أربيل استعدادات مماثلة لاستقبال اللاجئين السوريين.

وقال موسى أحمد، رئيس مؤسسة بارزاني الخيرية التي تدير غالبية مخيمات النازحين واللاجئين في إقليم كردستان، لموقع (ارفع صوتك): "إذا استمرت الحرب الحالية في كردستان سوريا من المتوقع أن تلجأ أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين إلى إقليم كردستان، خاصة إلى محافظة دهوك ومن ثم محافظة أربيل ومحافظة السليمانية".

وتابع أحمد "نحن نتخذ استعداداتنا عند وجود هكذا أحداث مثل الأحداث الحالية في سوريا، وهذه الاستعدادات تتمثل في مراجعة الاحتياجات المتوفرة لدينا، ونبحث مع المانحين والمتعاونين والمتطوعين الذين يدعموننا مدى استعداداهم لدعمنا، وقد بدأنا من هذه اللحظة هذه التحضيرات".

ويحتضن إقليم كردستان منذ عام ٢٠١٢ تسعة مخيمات للاجئين السوريين موزعة بواقع ٤ مخيمات في محافظة دهوك و٤ في محافظة أربيل ومخيم واحد في محافظة السليمانية، وبحسب إحصائيات رسمية صادرة عن حكومة الاقليم يبلغ أعداد السوريين اللاجئين في هذه المخيمات نحو ٢٥٠ ألف لاجئ بعد عودة عدد منهم إلى سوريا خلال الأشهر الماضية.

وأوضح عماد برهو القيادي في المجلس الوطني الكردي السوري لموقع (ارفع صوتك) "حالة شبه الاستقرار التي كانت تتمتع بها مناطق كردستان روژئاوا (شمال شرق سوريا) في الآونة الأخير دفعت بالعديد من اللاجئين السوريين الى العودة، لذلك؛ لا أتوقع أن تكون هناك حاجة لإنشاء مخيمات جديدة"، لافتا الى أن الإقليم تعرض خلال السنوات الماضية للعديد من الضغوطات الاقتصادية والسياسية بسبب تواجد اللاجئين والنازحين على أراضيها خصوصا إثر انحسار الدعم الدولي للاجئين والنازحين في العراق.

وأكد برهو أن المعبر الحدودي بين إقليم كردستان العراق وسوريا مفتوح، وأن حكومة الإقليم والجهات المعنية على أهب الاستعداد لاستقبال أي موجة لاجئين جديدة.

ونزح الآلاف من المدنيين السوريين إثر القصف التركي الجوي والبري المكثف على مناطق عدة من شمال شرق سوريا، وبحسب الجهات المعنية من المتوقع أن يلجأ عشرات الآلاف من السوريين خصوصا الغالبية الكردية إلى إقليم كردستان العراق الذي يشكل النقطة الأقرب للحدود مع المناطق الشمالية الشرقية من سوريا.

مواضيع ذات صلة:

نازحون ولاجئون

السوريون في أعلى قائمة اللاجئين لأوروبا عام 2019

محمد ناموس
31 مارس 2020

على الرغم من تراجع أعداد السوريين من طالبي اللجوء في دول أوروبا مقارنة بالأعوام السابقة، إلا أن أعدادهم بقيت هي الأعلى خلال عام 2019، مقارنة بغيرهم من الجنسيات الأخرى.

ووفقا لما نشره موقع "SCHENGENVISAINFO"، المتخصص بمتابعة أخبار اللاجئين، فأن البيانات تؤكد صدارة السوريين لقائمة الجنسيات الأكثر تقديماً لطلبات اللجوء إلى دول الاتحاد الأوربي.

وبلغ عدد طالبي اللجوء من السوريين 74400 شخص.

العدد الأكبر منهم في ألمانيا 39 ألفاً و300 شخص، وهذا العدد للسوريين برغم تصدره إلا إنه انخفض عن عام 2018.

وبحسب الدراسة فإن عدد السوريين المتقدمين بطلبات اللجوء انخفض 7% عن العام 2018 برغم تصدرهم، وزادت طلبات لجوء الأفغان والفنزويليين بنسبة 35%.

كما بلغ عدد طالبي اللجوء من دولة أفغانستان أكثر من 52 ألف طلب معظمهم في

اليونان، وفنزويلا 44 ألف طلب، ومعظم الفنزويليين قدموا طلبات لجوئهم إلى إسبانيا، وهم أكثر جنسية تطلب اللجوء في هذا البلد.

كما ذكرت الدراسة أن 842 ألفًا و500 طلب لجوء مازالوا معلقين حتى نهاية العام 2019، ولم يتم بت الأمر في قبولهم بعد.

وتحتل ألمانيا المركز الأول في عدد الطلبات المعلقة، تليها إسبانيا ثم اليونان وفرنسا وإيطاليا.

وفي دراسة أخرى حديثة نشرها مكتب الإحصاء الأوروبي "يوروستات"، فإن طلبات اللجوء إلى دول الاتحاد الأوربي وصلت إلى 612700 طلب، في حين كانت في عام 2018 549000 طلب، وهذا يعني زيادة 12% عن العام 2018، وزادت نسبة المتقدمين من أفغانستان وفنزويلا بنسبة 35%.

وذكرت دراسة المركز الأوربي للإحصاء أن 62% من طالبي اللجوء هم من الذكور، والفئة العمرية الأكبر ما بين 18 و34 عاماً، وكان من تتراوح أعمارهم بين 35 و64 عاماً نسبتهم 22% وأقل من واحد بالمئة من هم فوق ال65 عاماً.

محمد ناموس