سوريا

خروقات مستمرة للنظام السوري وروسيا على مدينة إدلب

محمد ناموس
09 يوليو 2020

على الرغم من مرور أربعة أشهر على الاتفاق الموقع بين تركيا وروسيا حول وقف إطلاق النار في مدينة إدلب وريفها، إلا أن الخروقات الروسية وخروقات النظام السوري لا زالت مستمرة.

حيث أدت الخروقات إلى اشتباكات بين الفصائل المقاتلة في إدلب وقوات النظام المدعومة من قبل روسيا وميليشيات إيرانية في ريف إدلب الجنوبي.

واستهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، أطراف بلدة البارة وقرية دير سنبل جنوب إدل، كما استهدفت بالمدفعية تل الكبانة وبلدة الزيارة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.

كما وقعت خسائر بشرية جراء الاشتباك الذي دار بين قوات النظام السوري والفصائل المعارضة جنوب إدلب وشمال غرب حماة.

وقالت الفصائل المقاتلة في بيان لها إن قوات النظام السوري جدّدت خرقها لوقف إطلاق النار بداية الأسبوع الجاري، بقصف مدفعي وصاروخي على مناطق في قرى البارة وفليفل والفطيرة في جبل الزاوية جنوب إدلب، كما ردّت عليها الفصائل بقصف مماثل على محاور كفرنبل وناحية معرة النعمان وجبل شحشبو.

كما وقعت الاشتباكات بين الطرفين بالأسلحة المتوسطة على محور قريتي المنارة والقاهرة في سهل الغاب بريف حماة، تخللها تحليق دائم لطائرات الاستطلاع الروسية فوق المنطقة حتى صباح يوم الاثنين الفائت، في ظل هدوء تام في بقية المناطق الأخرى الخاضعة لوقف إطلاق النار.

الخروقات الأخيرة دفعت الجيش التركي المنتشر في إدلب لإنشاء نقطة عسكرية جديدة في منطقة "تل الشيخ تمام" بقرية بليون في جبل الزاوية.

وتعتبر "تل الشيخ تمام" في بلدة بليون ثاني أعلى نقطة في جبل الزاوية بعد "تل النبي أيوب"، كما تعد أكبر النقاط التركية حالياً في الجبل، وثالث أكبر النقاط في محافظة إدلب.

كما دخل رتل عسكري جديد للجيش التركي يضم عشرات الآليات والعربات إلى محافظة إدلب قادماً مِن معبر "كفرلوسين" الحدودي، وهو الرتل الخامس للقوات التركية منذ بداية شهر تموز الجاري.

يؤكد محمد الإبراهيم وهو مواطن سوري من أهالي مدينة البارة في ريف إدلب، تتعرض بلدته للخروقات من قبل النظام السوري والطيران الروسي، أن استمرار الخروقات الروسية يجري بشكل شبه يومي، وكذلك قصف المدفعية التابعة لقوات النظام لبلدته.

ويقول في حديث لموقع (ارفع صوتك)، "نحن في منطقة تماس مع قوات النظام التي لا تقف عن خروقاتها، ونعيش يومياً حالة رعب جراء هذه الخروقات".

وتخضع إدلب لاتفاق بين تركيا وروسيا منذ الخامس من آذار الماضي، نص على وقف إطلاق النار وتسيير دوريات مشتركة من الجانبين الروسي والتركي.

ويُعد اتفاق وقف إطلاق النار هذا، الأكثر استمراراً منذ سنوات في المنطقة، وجاء عقب تصعيد غير مسبوق بين قوات النظام والجيش التركي، وأدى إلى مقتل وجرح العشرات من الطرفين.

وشهدت المنطقة تطبيقاً للعديد من بنود الاتفاق، من بينها تسيير الدوريات المشتركة الروسية التركية على الطريق الدولي حلب - اللاذقية، فضلاً عن نشر الجيش التركي مزيداً من النقاط له في المنطقة.

ولكن وبحسب فريق منسقو استجابة سوريا فإن النظام السوري والحليف الروسي خرقا الاتفاق 122 مرة خلال أسبوعين.

وذكر الفريق على صفحته في فيس بوك، إنه سجل 51 خرقًا خلال الفترة الممتدة بين 18 و25 من حزيران الفائت.

ملخص الأوضاع الانسانية والميدانية في شمال غرب سوريا خلال الفترة الواقعة بين 18-25 حزيران...

Posted by ‎منسقو استجابة سوريا‎ on Thursday, June 25, 2020

وقال فريق "منسقو الاستجابة" شمال سورية، إن 172484 نسمة عادت إلى منازلهم في ريف إدلب، بينما عادت 147502 نسمة إلى منازلها في ريف حلب، وذلك خلال الأشهر الأربعة الماضية، منذ توقيع وقف إطلاق النار.

وأشار إلى أن قرابة 10 آلاف نسمة نزحت من المناطق التي تشهد خروقاً مستمرة لوقف إطلاق النار، وتشهد تصعيداً عسكرياً منذ إعلان الاتفاق، مضيفا أن هناك أكثر من 700 ألف نسمة لم تعد، وبقيت في مناطق النزوح الأكثر أمناً في شمال البلاد.

كما أعلن الفريق عن وقوع 1064 خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمال غربي سوريا نفذتها روسيا والمليشيات والإيرانية والتابعة للنظام، وشملت استهداف المناطق المدنية بالقذائف المدفعية والصاروخية والطائرات المسيرة إضافة إلى القصف الجوي الروسي في عدة مناطق في حماة وإدلب وحلب.

وطالب فريق "منسقو الاستجابة" كافة الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري بالعمل على تثبيت وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا، والموقع بين موسكو وأنقرة في آذار الماضي، وإيقاف الخروقات المستمرة للسماح للمدنيين بالعودة إلى مناطقهم، كما دعا المنظمات والهيئات الإنسانية للعمل على تأمين احتياجات العائدين إلى منازلهم.

الأوضاع الإنسانية والميدانية في شمال غرب سوريا بعد أربعة أشهر من وقف إطلاق النار #منسقو_استجابة_سوريا Humanitarian Situation in Northwestern Syria after four Months Cease-fire #Response_Coordination_Group

Posted by ‎منسقو استجابة سوريا‎ on Sunday, July 5, 2020
محمد ناموس

مواضيع ذات صلة:

رغبة سورية تركية في إعادة العلاقات - الصورة أرشيفية
رغبة سورية تركية في إعادة العلاقات - الصورة أرشيفية

أعرب الرئيس السوري، بشار الأسد، الاثنين، عن ترحيبه بمبادرة الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، لعقد اجتماع بينهما، إلا أنه قال إنه لا يعرف مضمون اللقاء.

وقال الأسد في تصريحات صحفية أثناء الإدلاء بصوته في انتخابات مجلس الشعب: "إذا كان اللقاء أو العناق أو العتاب أو تبويس (تقبيل) اللحى يحقق مصلحة البلد سأقوم به. المشكلة تكمن في مضمون اللقاء. لم نسمع ما هو الهدف من اللقاء؟ طرح المشكلة؟ تحسين العلاقات"؟

وأضاف الأسد: "أول سؤال نسأله: لماذا خرجت العلاقات عن مسارها الطبيعي قبل 13 عاما؟ لم نسمع الجواب من أي مسؤول تركي".

وأعرب الرئيس السوري عن ترحيبه بالمبادرة قائلا: "نحن إيجابيون تجاه أي مبادرة، لكن هذا لا يعني أن نذهب من دون قواعد. اللقاء وسيلة ونحن بحاجة لقواعد ومرجعيات عمل. هناك لقاء يترتب مع المستوى الأمني من بعض الوسطاء وكنا إيجابيين".

وأضاف: "ما هي مرجعية اللقاء؟ هل إنهاء أسباب المشكلة التي تتمثل بدعم الإرهاب والانسحاب من سوريا؟. هذا جوهر المشكلة. إذا لم يناقش اللقاء هذا الجوهر فماذا يعني لقاء؟.. لسنا ضد أي لقاء والمهم أن نصل لنتائج إيجابية تحقق مصلحة سوريا وتركيا بنفس الوقت".

وكان إردوغان قال إنه سيوجه قريبا دعوة للاجتماع بالأسد للمرة الأولى منذ قطعت أنقرة ودمشق علاقاتهما الدبلوماسية، عام 2011، بعد تحول الاحتجاجات ضد الحكومة السورية، والحملة التي شنتها قوات الأمن هناك، إلى حرب أهلية.

وليست هذه المرة الأولى التي تجرى فيها محاولات لتطبيع العلاقات بين البلدين، لكن المحاولات السابقة باءت بالفشل.