من أعمال النساء السوريات في مشروع "فجة خرق"- ارفع صوتك
من أعمال النساء السوريات في مشروع "فجة خرق"- ارفع صوتك

يلخص مشغل "فجة خرق" التراث الشعبي والعودة إلى الزمن الجميل، حيث النول والسنارة والخيوط والأقمشة الملونة، وصناعة مشغولات يدوية صديقة للبيئة، تنتجها مجموعة سيدات في محافظة السويداء السورية، عبر إعادة تدوير قطع الأقمشة القديمة وتحويلها لأعمال فنية.

ويقوم مشغل "فجّة خِرَق" لإعادة إحياء التراث بتجديد صنع "فجج الخرق"، وهي البسط التي كانت تصنع من قبل الجدات منذ زمن، ولكن بتصاميم جديدة تجمع بين الحداثة والتقليد، إضافة إلى تصنيع البسط اليدوية على النول أو بالسنارة، وبعض الأعمال اليدوية كالمفارش والأغطية والإكسسوارات وسواها، وجميعها تعتمد على إعادة استخدام وتدوير الأقمشة.

 

فكرة ارتبطت بحركة الوافدين

بدأت فكرة إحياء التراث وإعادة التدوير قبل انطلاق المشروع بوقت طويل، تقول خلود هنيدي مؤسسة ومديرة "فجّة خِرق" لـ"ارفع صوتك": "ارتبطت الفكرة بحركة قدوم الوافدين والوافدات من عدة مدنٍ سورية إلى محافظة السويداء هرباً من القصف والتدمير، باعتبار أن السويداء أكثر أمناً ولم تتعرّض لويلات الحرب المباشرة، حينها اكتظت المدينة بعائلات بلا معيل، أو عائلات ذات دخلٍ يكاد لا يكفي لأبسط متطلباتها".

"كان لا بد من التفكير ببناء علاقات صحية بين الوافدين الغرباء عن جو السويداء، الذين توجّسوا من وجودهم في مكان جديد، لا يعرفه الكثير منهم حتى على الخريطة، وبين أهالي المدينة الذين لم يألفوا سابقا وجود هيئاتٍ غريبة بينهم"، تضيف هنيدي.

وبهذا التقت الحاجة عند النساء الوافدات للعمل، مع رغبة هنيدي القديمة، وحلمها بإعادة العمل على حرفة تراثية تكاد تكون منقرضة، لتحتل مكانا جديدا خدميا وجماليا، فكانت ورشة "فجة خرق" التي استطاعت العمل بتبرعات الأصدقاء والأقارب، وبإشراف مشترك بينها وبين إحدى صديقاتها التي تمتلك الشغف ذاته، وبجهود خمس نساء، سرعان ما ازداد عددهن إلى ثمانية، من السيدات الوافدات وسيدات المجتمع المحلي.

من ورش العمل في المشروع- ارفع صوتك
من ورش العمل في المشروع- ارفع صوتك

 

مساحة للبوح

تبيّن هنيدي أيضاً، وهي أخصائية نفسية، كيف حولت مكان العمل إلى مساحة للبوح والتعبير وطلب المساعدة.

تقول: "قد يبدو مجال العمل النفسي بعيداً عن العمل اليدوي الفني، لكني أرى بينهما قربا من نوعٍ خاص، وهذا ما جعل العمل على بناء العلاقة من أبرز النشاطات في ورشة فجّة خِرَق، فهموم النساء واحدة هنا، حيث المخاوف، وهموم تربية الأولاد خصوصا للأمهات الوحيدات، وتأمين متطلبات العيش وغيرها".

هذا الأمر "أشعر النساء بداية بالطمأنينة وساعدهن على المواجهة، كما خلق وجود السيدات معاً خلال أيام العمل في الورشة مساحة واسعة للكلام، فكانت الأحاديث بينهن أشبه بالبوح، كما ساعدهن دوري كأخصائية نفسية أيضا على التعبير بحرية أكبر، وعلى طلب المساعدة إذا ما احتجنها فيما يخص تفاصيل حياتهن وصعوباتها"، تتابع هنيدي.

من لوحات معرض "قصاقيص"- ارفع صوتك
من لوحات معرض "قصاقيص"- ارفع صوتك

"قصاقيص"

خلقت الأحاديث الممتدة طوال يوم العمل تقاربا وطمأنينة بين النساء العاملات وجعلتهن مقربات بما يكفي لتشارك كل واحدة منهن قصتها مع الأخريات، ولاحقا قمن بتحويل هذه القصص إلى لوحات بألوان زاهية صنعنها بأنفسهن، في سرد لتجاربهن الموجعة مع كل خيط وغرزة إبرة وحركة مقص وشاركنها في معرض بعنوان "قصاقيص".  

تقول هنيدي: "كان لكلٍ منهن حكايتها وذاكرتها المثقلة بصور الأحبة الذين غيّبتهم الحرب، بصور البيوت التي اضطررن لتركها وبتفاصيلها الصغيرة، المؤن التي بقيت على الرفوف، ثياب الأولاد الملوّنة التي لم يسمح الوقت لجمعها من الخزائن، ألبومات الصور والتذكارات الصغيرة، وقصص الرحيل عن المكان المحبوب دون ترف إلقاء النظرة الأخيرة". 

هذا العمل الفني المشترك، شجع أخريات للانضمام بقصصهن أيضاً، ليصبح عدد السيدات ثلاثين، قمن برواية الحكايا ثم تعلّم كتابتها، ولاحقاً تحولها لرسومات على الورق، من أجل نسجها على القماش في آخر مرحلة.

تعتبر هنيدي أن أهمية "قصاقيص"، في تقديمها إضاءات على قضايا النساء بطريقة مختلفة، "فكان المعرض الذي ضم ثلاثين عملا فنيا أشبه بتظاهرة لمناصرة هذه القضايا، وترك هذا أثرا طيبا ضمن مجتمع السويداء المهتم من جهة، ولدى النساء أنفسهن"، حسب تعبيرها.

 

إنتاجات فجة خرق

تقول هنيدي إن أهم ما تنتجه ورشة "فجّة خرق" البساط التقليدي المصنوع على النول باستخدام قصاصات من بقايا الأقمشة، إذ تقوم السيدات بقص القماش الذي يحصلن عليه عادة، إما من محلات الأقمشة وورشات الخياطة والتنجيد، أو من تبرعات الأصدقاء بثياب أو أقمشة قديمة لديهم، إلى شرائح بعرض 1 أو 2 سم، ووصل الشرائح ببعضها وإعادة نسجها، وتقوم السيدات أيضا باستخدام أنواع أخرى من الأنوال مثل نول المسامير، بالإضافة إلى الكروشيه، كما يضاف إلى صناعة البسط قطع تزينيه أخرى للطاولات والأرائك والأسرّة والستائر وغيرها، وجميع هذه المنتجات تستخدم شرائح القماش المعاد تدويره.

وتشير إلى مشاركة الورشة بعدة معارض وبازارات سواء في السويداء نفسها أو في العاصمة دمشق، إذ لقيت ترحيبا جيدا من المهتمين والمهتمات بهذا النوع من الحرف الفنية وبفكرة إحياء التراث وإعادة التدوير.

"هناك أشخاص كُثر يعبرون عن رغبتهم باقتناء قطع فنية، ويشترونها بالفعل، وهناك من يرغب بذلك ويعجز عنه بسبب جملة الظروف الصعبة التي نعيشها والتي قد تجعل من اقتناء قطعة تزيين مشروعا مؤجلا"، تضيف هنيدي.

وتؤكد أن "ما يجعل مشروع فجّة خرق مختلفا، تحقيقه لعدة حاجات في الوقت نفسه، إذ قام كاستجابة لضرورة العمل على السلم الأهلي، واستطاع أن يحقق نجاحا خاصا، كونه خلق مساحة آمنة للتعبير، وكذلك حقق وجودا نوعيا تجلى في استعداد عدد كبير من المحيطين بالمشروع لدعمه بكافة السبل الممكنة، وساهم أيضا في جعل فكرة إحياء التراث ممكنة ومتاحة للراغبين بذلك فعليا، بالإضافة إلى ما يقدمه في المجال البيئي عبر إعادة التدوير".

أما التحدي الأكبر الذي يواجه المشروع والمشاريع الأخرى المشابهة، فتبين هنيدي أنه الوضع الاقتصادي المتأزم الذي يبعده في نظر الكثيرين عن أن يكون أولوية، وهناك صعوبة تتجلى في محاولة البعض التعامل مع موضوع التراث "كبريستيج" أو "موضة"، وهذا ما يجعل الوضع أصعب في تمييز الغث من السمين، وفق تعبيرها، مردفةً "هناك صعوبات تتعلق بإمكانية نشر الحرفة وجعل المنتج كما كان تاريخيا، أي وسيلة لتدفئة بيوت الفقراء وتزيينها".

مواضيع ذات صلة:

بشار الأسد السعودية

حمل زلزال فبراير 2023 تطوراً لافتاً في الملف السوري حين تحول إيصال المساعدات الإنسانية إلى مناطق النظام السوري إلى نافذة لعدد من الدول العربية لإعادة العلاقات مع بشار الأسد ودعوته لحضور اجتماع القمة العربية في الرياض، بعد 12 عاماً على طرده من الجامعة العربية.

منذ ذاك الحين، عملت منظّمات وناشطون سوريون في الولايات المتحدة على الدفع باتجاه استصدار قانون لمناهضة التطبيع مع النظام  السوري باعتباره مسؤولا عن مقتل وتهجير ملايين السوريين خلال الحرب المستمرة منذ 2011.

الخطوة الأولى باتجاه هذا الهدف بدأت فعلياً مع إقرار مجلس النواب الأميركي مشروع "قانون مناهضة التطبيع مع نظام بشار الأسد" بأغلبيّة ساحقة من الأصوات بلغت 389 صوتاً مقابل اعتراض 32 نائباً، بينما لا تزال خطوتان أمام المشروع ليصبح نافذاً، أولاهما إقرار مجلس الشيوخ له، ثم توقيع الرئيس الأميركي.

يقول المُعارضون السوريون الذين يعوّلون على فعالية هذا القانون إنه يكمل مهمّة "قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين"، الذي بدأ سريان أولى حزمة من عقوباته في يونيو 2020.

ويعتقدون أنه كفيل بنسف جهود روسيا وإيران في إعادة إنتاج نظام بشار الأسد بعد 13 عاماً من الحرب، وبقاء هذا النظام في حالة عزلةٍ دولية تامّة إلى حين قبوله بحلّ سياسيّ عادل ودائم.

في المقابل، يميل آخرون إلى أن القانون الجديد لن يشكّل أي تطوّر سياسي للقضية السورية.

ويقول الدبلوماسي السوري السابق المقيم في الولايات المتحدة، بسام بربندي، لـ"ارفع صوتك"، إن أهمية هذا القانون الحقيقية "تكمن في أنه يُعيد الملف السوري إلى الواجهة أمام المجتمع الدولي بعد عدة سنوات من إهماله".

ويعتقد أن عواقبه ستكون "أكبر على المستوى الاقتصادي، إذ يعيق القانون تقديم الرشاوى السياسية للنظام السوري تحت اسم مساعدات إنسانية أو إنعاش مبكّر".

ويتابع: "العقوبات المُدرَجة تحت قانون قيصر غطّت معظم الجوانب الاقتصادية أصلاً منذ عام 2020، فالولايات المتحدة قادرة كدولة عظمى أن تمنع الدول أو الشركات أو المصارف التي تدعم الأسد من التعامل معه اقتصادياً أو سياسياً".

من جهته، يرى رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان، مهند الحسيني، أن القانون "خطوة مهمة على طريق عزل النظام السوري ومنع إعادة تأهيله، لا سيما من الأنظمة العربية الراعية للثورات المضادّة".

لكن في الوقت نفسه، لا يثق الحسيني  إلى حد بعيد "بقدرة قوانين العقوبات الاقتصادية على تغيير الأنظمة التوليتارية المستبدة".

ويبين لـ"ارفع صوتك" أن "الولايات المتحدة فرضت -على سبيل المثال- عقوبات اقتصادية مشدّدة على كوبا لمدة تزيد على 70 سنة بينما كانت النتيجة هناك انتقال السلطة من فيديل كاسترو إلى شقيقه راؤول كاسترو"، في إشارة إلى عدم جدوى هذا القانون في تحقيق أهداف واشنطن بسوريا.

ويعتقد أن النظام السوري "بطبيعة الحال" لديه  آلياته وأساليبه لمواجهة أي عزلة سياسية أو عقوبات اقتصادية، ويتمثّل ذلك في "تجارة المخدرات وإغراق الأسواق وحواضن الدول المحيطة بالمواد السامة المخدرة كآلية ضغط عليهم من جهة، ولتمويل مشروعاته من جهة ثانية".

دول عربية ضده

باعتبار أن مشروع القانون لا يستهدف فقط النظام السوري من حيث المبدأ، إنما أيضاً الدول المُطبّعة معه، كان لافتاً في هذا المسار ما نقله مسؤول السياسات في التحالف الأميركي لأجل سوريا، محمد علاء غان الذي تحدث عن مساعٍ قادتها دول عربية لتعطيل القانون.

وقال غانم، بحسب "تلفزيون سوريا"، إن تلك الدول اتصلت بأعضاء الكونغرس الأميركي وطلبت منهم إيقاف مشروع القانون، مشيراً إلى أن وزير خارجية إحدى الدول العربية حضر اجتماعاً مع أعضاء في الكونغرس في واشنطن لمدة 60 دقيقة خصص ثلثها لإقناعهم بالطعن بمشروع القانون.

تعليقاً على ذلك، يقول المدير التنفيذي للمنظمة السورية للطوارئ، معاذ مصطفى، إن الدول التي تحاول إيقاف مشروع القانون "ربما ليست مقتنعة تماماً بنظام بشار الأسد وليست مهتمة بالتطبيع معه، إنما يُفسّر الأمر بأن النظام السوري استطاع الضغط عليها  من خلال ملف تصدير الكبتاغون وتسليط سلاح الميليشيات الإيرانية المتحالفة معه".

ويضيف لـ"ارفع صوتك" أن أي اعتقاد من هذه الدول بإمكانية إعادة إنتاج النظام السوري "هو اعتقاد خاطئ تماماً" بعد كمية الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها خلال 13 عاماً.

ويرى مصطفى أن الولايات المتحدة من خلال هذا القانون لم تقم فقط بإغلاق باب تطبيعها مع النظام السوري أو الاعتراف به، إنما ستقوم أيضاً "بمحاسبة الدول والشركات والأفراد التي تطبّع أو تتعامل معه  عبر العقوبات الاقتصادية.

"هذا القانون يعطي رسالة قوية وواضحة بأن بشار الأسد لن يكون موجوداً في مستقبل سوريا بشكل قطعي"، يؤكد مصطفى.