عرفت سوريا التصوف منذ قرون وتنتشر فيها أهم الطرق المنتشرة في العالم الإسلامي مثل القادرية والرفاعية والنقشبندية.
عرفت سوريا التصوف منذ قرون وتنتشر فيها أهم الطرق المنتشرة في العالم الإسلامي مثل القادرية والرفاعية والنقشبندية.

عرفت سوريا التصوف الإسلامي منذ فترة موغلة في القدم. عاش العديد من أعلام الصوفية في سوريا عبر القرون، منهم صاحب "الإشراقات" شهاب الدين السهرودي، الذي يقع مقامه في مدينة حلب، وصاحب "الفتوحات المكية" محيي الدين بن عربي، الذي يوجد مقامه في حي الصالحية بمدينة دمشق القديمة، وعماد الدين نسيمي الذي عاش الفترة الأخيرة من حياته في شمال سوريا، وتوفي ودفن في حلب.

وحالياً، تنتشر العشرات من الطرق الصوفية في الأراضي السورية. ما هي أهم تلك الطرق؟ ومن أبرز قادتها؟ وكيف يؤثر الحضور الصوفي في الواقع السوري المعاصر؟

 

الطريقة القادرية

 

تُنسب تلك الطريقة إلى الشيخ الصوفي عبد القادر الجيلاني المتوفى في سنة 561ه، والمدفون في الحضرة القادرية الواقعة في منطقة باب الشيخ من جهة الرصافة من بغداد. يُعدّ الجيلاني واحداً من أشهر الصوفية الذين عرفتهم الحضارة العربية الإسلامية. وجرى تنصيبه منذ قرون كواحد من الأقطاب الأربعة الكبار عند الصوفية.

الرفاعية، والنقشبندية، والكسنزانية.. تعرف على صوفية العراق!
عاش العديد من أعلام الصوفية في العراق عبر القرون، ومنهم كل من رابعة العدوية، ومعروف الكرخي، والسري السقطي، والجنيد البغدادي، والحسين بن منصور الحلاج الذ اُتهم بالكفر والزندقة. حالياً، تنتشر العديد من الطرق الصوفية في الأراضي العراقية. ما هي أهم تلك الطرق؟ ومن أبرز قادتها؟ وكيف يؤثر الحضور الصوفي في الواقع العراقي؟

في سوريا، توجد العديد من الطرق الفرعية التي انبثقت بالأساس من رحم الطريقة القادرية. من أشهر تلك الطرق الطريقة القادرية العلية في مدينة عامودا التي تقع على بعد عشرين كيلومترا غربي مدينة القامشلي. شيخ تلك الطريقة الحالي هو الشيخ عُبيد الله القادري الحسيني الذي تولى المشيخة في سنة 1980م خلفاً لأخيه الشيخ محمد. وتُعدّ التكية الصوفية في عامودا هي المركز الأهم لتلك الطريقة.

 

الطريقة النقشبندية

 

تُنسب تلك الطريقة إلى الصوفي بهاء الدين نقشبند محمد البخاري المولود في أوزباكستان، والذي توفى ودُفن في مدينة بخارى عام 791ه. حققت الطريقة الصوفية النقشبندية انتشاراً هائلاً في مناطق واسعة من آسيا الوسطى. وهي الطريقة الصوفية الوحيدة التي تدعي الاتصال الروحي بالنبي محمد من خلال الصحابي أبي بكر الصديق، إذ تزعم باقي الطرق الصوفية إنها ترجع إلى علي بن أبي طالب.

عرفت سوريا العديد من الطرق المتفرعة عن الطريقة النقشبندية. من أهم تلك الطرق الطريقة المعروفة باسم الطريقة النقشبندية الخزنوية. يقع مركز تلك الطريقة في قرية تل عرفان والتي تبعد 26 كم غربي مدينة الحسكة. يذكر الباحث نوبار محمد، في دراسته "النقشبندية الخالدية الكردية من تركيا إلى الجزيرة"، أن تلك الطريقة ظهرت للمرة الاولى على يد رجل الدين الكردي أحمد الخزنوي في النصف الأول من القرن العشرين. حالياً، شيخ الطريقة هو محمد مطاع الخزنوي. تدير الطريقة النقشبندية الخزنوية العديد من المدراس الدينية. ومن أهمها معهد العرفان للعلوم الشرعية والعربية في مدينة الحسكة. ويتبع المعهد العديد من الفروع في كل من سوريا وتركيا. من الجدير بالذكر أن الطريقة الخزنوية تنتشر بشكل كبير في دير الزور وريف حلب وإدلب وحماة.

تعرضت الطريقة للاستهداف من جانب تنظيم "داعش" في السنوات الأخيرة. على سبيل المثال، في أواخر شهر فبراير سنة 2014، دخلت عناصر داعش إلى بلدة تل معروف، وهاجمت مسجدها بحجة أنه تابع لطريقة صوفية.

 

الطريقة الرفاعية

 

تُنسب تلك الطريقة لأحمد بن علي الحسيني الرفاعي المتوفى في سنة 578ه. يُعدّ الرفاعي واحداً من أشهر صوفية القرن السادس الهجري. جرى تنصيبه منذ قرون كواحد من الأقطاب الأربعة الكبار عند الصوفية. دُفن الرفاعي في مدينة الرفاعي التي نُسبت له لاحقا. وهي تبعد بحوالي 300 كم جنوب العاصمة العراقية بغداد. ينتشر أتباع الطريقة حالياً في كل من العراق ومصر وسوريا وتركيا.

يُعزى انتشار الرفاعية في سوريا بشكل كبير إلى الشيخ أبي الهدى الصيادي في النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي. ولد الصيادي في سنة 1849م في حلب. وسافر في شبابه إلى إسطنبول وتعرف هناك على السلطان عبد الحميد الثاني. أُسندت إلى الصيادي العديد من المناصب الدينية المهمة في الدولة العثمانية ومنها كل من منصب شيخ الإسلام، وشيخ الطريقة الرفاعية، ونقيب الأشراف. وتمكن الصيادي من نشر الطريقة الرفاعية بشكل كبير في شمالي سوريا على وجه الخصوص.

يذكر الباحث محمد نور النمر، في دراسته "الحركة الصوفية في حلب المعاصرة"، أن الطريقة الرفاعية في حلب وشمالي سوريا تفرعت حالياً للعديد من الطرق. وصار لكل منطقة شيخ يتبعه مريدوها. ففي وسط حلب، تنتشر الطريقة الرفاعية وفق توجيهات الشيخ عبد الله سراج الدين. وفي المناطق الشعبية من حلب، تنتشر طريقة الشيخ محمد عجان الحديد. وفي المناطق الشرقية من المدينة يظهر اسما الشيخين خلف الشوعة أبو حمود، ومحمود الشقفة الحموي.

بشكل عام، لا يولي الرفاعية اهتماماً يُذكر بالسياسة وبالشأن العام، فيما يشتهرون بحضورهم الدائم في الموالد والاحتفالات الدينية الشعبية وبطقوسهم المثيرة للجدل في التلاعب بالحيات والأفاعي، وبابتلاع النار والزجاج وطعن أنفسهم بالسيوف. على الرغم من ذلك، تعرض الرفاعيون في سوريا لنقمة تنظيم داعش. في سبتمبر 2014، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن التنظيم "فجر عدداً من المزارات والأضرحة، لمشايخ الطريقة الرفاعية الصوفية في ريف دير الزور، وهي "مزار عين علي" الواقع في ريف بلدة القورية بدير الزور، و"مزار الشيخ أنس"، و"ضريح الشيخ الشبلي"، و"قبر الشيخ محمود الأنطاكي" في مدينة الميادين.

 

الطريقة السعدية

 

تُنسب تلك الطريقة للشيخ سعد الدين بن يونس بن عبد الله الجباوي الذي عاش في القرن السادس الهجري. ويذكر الباحث السوري محمد غازي حسين آغا في كتابه "الطريقة السعدية في بلاد الشام" أن نسب الشيخ سعد الدين يعود إلى الأشراف الأدارسة في المغرب.

تتمركز الطريقة السعدية في سوريا حالياً في مدينة حمص. وتُعدّ الزاوية السعدية الجيباوية التي تقع في حي بستان الديوان في حمص هي أقدم المباني الدينية التابعة لتلك الطريقة. يذكر خالد عواد الأحمد في كتابه "معالم وأعلام من حمص" أن تلك الزاوية تُنسب للشيخ سعد الدين الجيباوي الحمصي الذي عاش في القرن التاسع عشر (اسمه قريب من مؤسس الطريقة الذي ذكر في الفقرة الأولى وعاش في القرن السادس الهجري).

بحسب التقليد المعروف في الطريقة السعدية فإن السلطان العثماني عبد الحميد الثاني سافر إلى حمص عندما نال منه التعب ووصف له الأطباء تغيير الجو كعلاج. عندما وصل إلى حمص لم يخرج شيوخ الصوفية لاستقباله، كما جرت العادة، لأنهم كانوا في نزهة خارج المدينة. غضب السلطان وأمر بإغلاق أبواب المدينة حتى لا يتمكن الشيوخ من الدخول عندما يرجعون من نزهتهم. لما وصل الشيوخ قام الشيخ سعد الدين الجيباوي الحمصي باستخدام كرامته وفتح الباب بـ"طريقة إعجازية"! عرف السلطان بتلك الكرامة فقرب منه الشيخ سعد الدين وأمر ببناء تلك الزاوية وعين له راتبا كافيا. يذكر الباحث محمد الأرناؤوط في كتابه "هجرة الألبان إلى دمشق في القرن العشرين وإسهامهم في الحياة العلمية" أن الطريقة السعدية انتشرت في العصر العثماني بشكل كبير في كل من سوريا وبلاد الشام إلى تركيا والبلقان وألبانيا.

 

صوفية سوريا والسياسة

 

تباينت مواقف صوفية سوريا من السياسة عبر السنين. في الكثير من الأحيان، اقترب شيوخ الصوفية من الحكام، وحظوا بمكانة مهمة في الدولة. من أبرز الأمثلة المعبرة عن ذلك الشيخ محمود أبو الشامات شيخ الطريقة الشاذلية اليشرطية في دمشق في القرن التاسع عشر الميلادي. عُرف أبو الشامات بكونه المرشد الروحي للسلطان عبد الحميد الثاني. وفي عهده تم التمكين للطريقة الصوفية الشاذلية في سوريا.

مال معظم شيوخ الصوفية إلى الابتعاد عن السياسة بعد وصول حزب البعث إلى السلطة في سوريا في ستينات القرن العشرين. ولا سيما بعد وقوع مجزرة حماة سنة 1982م، حيث بطش النظام السوري وقتها بتنظيم الإخوان المسلمين. وتعرض بعض شيوخ الصوفية المتحالفين معهم للتنكيل، ومنهم الشيخ عبد القادر عيسى، شيخ الشاذلية في حلب. على الجانب الآخر، عمل النظام السوري على تقريب بعض الشيوخ المؤثرين في مشهد التصوف السوري. على سبيل المثال تم تعيين الشيخ أحمد كفتارو -وهو من رموز الطريقة النقشبندية- في منصب مفتي البلاد في سنة 1964م. وظل يشغل هذا المنصب المهم حتى توفي في سنة 2004م.

على العكس من باقي تيارات الإسلام السياسي، لم يلعب الصوفيون السوريون أدواراً مهمة في أحداث الثورة التي بدأت في سنة 2011م.  يوضح الباحث الأردني محمد أبو رمان سبب ذلك فيقول إن حراك 2011 انطلق من الأرياف ونما فيها، بينما المدن الكبرى الرئيسة مثل دمشق وحلب لم تدخل على خطّ الثورة إلا في مرحلة متأخّرة، وربما أُقحمتا إقحاماً فيها.  ومن المعروف أنّ الحركات الصوفيّة الكبرى تنشط في "الأوساط المدينيّة"، وهي متحالفة مع الطبقات البرجوازيّة والتجّار وتحظى بحضور واسع فيها.

مواضيع ذات صلة:

صعد محمد فارس إلى الفضاء في يوليو 1987.

في 19 أبريل الجاري، توفي رائد الفضاء السوري اللواء محمد فارس، المُلقب بـ "أرمسترونغ العرب"،  نتيجة مضاعفات عملية جراحية في أحد مشافي ولاية غازي عنتاب التركية.

وعبّر ناشطون ومدوّنون سوريون عن حزنهم لرحيل ثاني رائد عربي يقوم برحلة إلى الفضاء، والذي حاز العديد من الأوسمة، ووصفته صحيفة الغارديان البريطانية بـ "أرمسترونغ العرب".

كذلك عبرّوا عن الخسارة التي لحقت بصفوف المعارضة السورية برحيله، حيث يعد من أبرز الشخصيات السورية التي أعلنت الوقوف إلى جانب الثورة عام 2011.

دُفن "فارس" في مدينة إعزاز السورية شمال محافظة حلب قرب الحدود مع تركيا تنفيذاً لوصيّته بحسب ما أعلنت عائلته.

وأعاد سوريون نشر مقاطع مصورة ومقابلات سابقة للّواء الراحل، يتحدث فيها عن أسباب اختياره الوقوف لجانب مطالب الثورة السورية، لافتين إلى أنه عاش "مهمّشاً" رغم اسمه اللامع عربياً وعالميّاً. ومات في منفاه القسري بعيداً عن مسقط رأسه.

إقصاء وتغييب

محمد فارس من مواليد مدينة حلب عام 1951، بدأ حياته في السلك العسكري طياراً حربياً ثم مدرّباً للطيران، ولمع اسمه يوم 22 يوليو 1987، حين نفّذ رفقة طيارين روسيين رحلة للفضاء ضمن برنامج سوفيتي على متن المركبة "سويوز M3"، ليُصنّف ثاني رائد عربي وصل للفضاء بعد الأمير سلطان بن سلمان آل سعود.

ويروي "فارس" في مقابلات تلفزيونية سابقة أنه اختير من بين 10 طيارين رشّحهم النظام السوري للجانب السوفيتي.

وخلال الرحلة التي استمرت نحو 8 أيام أجرى الرئيس السوري السابق، حافظ الأسد، مكالمة مصوّرة مع فارس من داخل المركبة الفضائية، ويوضح اللواء الراحل أن مسؤولي النظام أرادوا منه الالتزام بأجوبة معينة خلال حديثه مع الرئيس، وهو ما رفضه وأصرّ على الحديث بدون تلقين مُسبق.

ويبدو أن هذا التصرّف أثار حفيظة الدائرة المقرّبة من الرئيس الأسد ضدّه، ولا سيّما أنه لم يكرّر عبارات التمجيد والثناء وفق العُرف السائد في سوريا، وهذا ما انعكس على مراسيم الترحيب به حين عودته، حيث يروي أنه لم يحظَ بالتغطية الإعلامية المعروفة إزاء مثل هذا الحدث.   

وتكررت حالة "العقاب الضمني" لمحمد فارس حين لقائه بحافظ الأسد الذي قلّده وسام "بطل الجمهورية". ويذكر في كلامه أن الأسد لم يقم بتقليده الوسام -كما جرت العادة- إنما سلّمه له بيده وكان سلامه "بارداً وباهتاً"، ثم تلا ذلك غيابه كلياً عن الأضواء والإعلام إلى أن انقطعت أخباره بشكل تام.

 

اللجوء والتهميش

عند اندلاع الثورة في سوريا لم يجد فارس بديلاً عن الوقوف إلى جانب المتظاهرين لأنه "يدرك بطبيعة النظام السوري القمعية" كما قال، فكان من أوائل الذين أعلنوا انشقاقهم عن النظام بعد شهور قليلة من الاحتجاجات، ثم أعقب ذلك هروبه بشكل سري من مدينته حلب إلى مناطق المعارضة في ريفها الشمالي، ومن هناك لجأ إلى تركيا التي وافته المنيّة فيها.

ورغم أن تركيا منحته جنسيتها وصنفه الهلال الأحمر التركي كأول رائد فضاء تركي، إلا أن حالة التهميش التي عاشها قبل الثورة تكرّرت خلال الأعوام التي أمضاها في تركيا، حيث لم يكن له دور أو مكانة في أجسام أو قيادات المعارضة السورية الأساسية، واكتفى بالظهور الإعلامي والمداخلات واللقاءات مع عدة قنوات تلفزيونية.