FILE - Shopkeeper waits for customers in Damascus, Syria, on Dec. 15, 2022. Syria’s president early Wednesday Aug. 16, 2023…
صورة تعبيرية من أحد أسواق مدينة دمشق

تنتشر الأغذية منتهية الصلاحية والفاسدة والمهربة في الأسواق السورية بشكل كبير، وتحظى بشعبية بين المواطنين بسبب توفرها بأسعار مخفضة مقارنةً بالمنتجات المشابهة.

ويشجع غياب الدور الحكومي والرقابي الفعال، التجار، على طرح هذه السلع بأسعار مغرية، لاجتذاب المستهلكين الذين يعانون ضغوطات اقتصادية حادة نتيجة تدهور الرواتب والمداخيل وقيمة العملة.

وتختلف أسعار هذه المواد عن الأسعار الحقيقية بشكل كبير، إذ تجد البعض يشتريها بنصف ثمن المنتجات السوقية المشابهة، أو بسعر أقل بنسبة تتراوح بين 25 إلى 40%، بحسب ما رصد موقع "ارفع صوتك" في حديثه مع عدد من السوريين القاطنين مناطق النظام.

تقول باسمة حمدان (56 عاماً) من حرستا في ريف دمشق، إنها تشتري مواد غذائية لا يوجد عليها تاريخ صلاحية، وهي "مدركة تماماً إمكانية أن تكون مغشوشة أو فاسدة".

"لكنها الخيار الوحيد بسبب انخفاض سعرها إلى حد كبير مقارنة بالمنتجات المتاحة في السوق"، تضيف باسمة لـ"ارفع صوتك".

وتشتري الحبوب والبقوليات والزيوت النباتية بالإضافة إلى المعكرونة والمعلبات والألبان والأجبان من دون تاريخ وبسعر أقل بأكثر من 40%.

تتابع باسمة: "أشتري اللبنة مثلا بـ 15 ألف ليرة بينما سعر الكيلو في السوق 34 ألفا، وأعلم أنه منخفض الجودة، ولا يحتوي تاريخ صلاحية وتاريخ إنتاج، لكن سعره مناسب".

ولا تأبه لموضوع التزوير، مبينةً أن "هناك الكثير من المنتجات المزورة والمقلدة موجودة في الأسواق تعرض على أنها أصلية، ويتبين لاحقاً أنها مغشوشة". وتضرب مثلاً "اشتريت مسحوق غسيل لماركة معروفة، وتبين أنه مخلوط بالملح بشكل كبير، كذلك بالنسبة للعسل الطبيعي الذي وجدت أنه عبارة عن سكر مطبوخ، والأمر نفسه بالنسبة للبنة التي تشبه اللبنة في الشكل فقط، بينما هي عبارة عن ماء ونشاء وقليل من الحليب".

وتشرح باسمة: "أقصد الأرصفة حيث يعرض التجار مواد استهلاكية مختلفة، وأختار كل ما كتب عليه (غير مخصص للبيع)، وهو باعتقادي جزء من المساعدات الإنسانية للناجين من الزلزال، التي لم تصل لأصحابها، إنما سيطر عليها تجار متنفذون، وهكذا أطمئن أنها ليست فاسدة، كما أنها أرخص، ويتزاحم الناس لشرائها".

حالات تسمم

"ارتفاع الطلب على المواد الغذائية الرخيصة سببه تراجع الرواتب والظروف المعيشية الصعبة"، يقول الرجل الخمسيني يوسف الحصني من مدينة دمشق، مؤكداً أنه وعائلته "تعرضوا للتسمم جراء تناول معلبات المرتديلا".

ويبدي أسفه "لأنه اضطر لإطعام عائلته مواد فاسدة اشتراها لسعرها المتدني" ومنتقدا غياب أي دور فعال  لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التي "ينبغي أن تراقب المنتجات المنتشرة في الأسواق، وتفرض عقوبات رادعة على التجار الذين يبيعون سلعا فاسدة ومغشوشة، كالسجن والتشهير وليس الغرامة فقط" على حد تعبيره.

ويوضح يوسف لـ"ارفع صوتك"، أن السلطات "قامت بتغريم صاحب السوبر ماركت الذي اشترى منه بعد اكتشافها أن مستودعه مليء بالمنتجات الفاسدة منتهية الصلاحية"، إلا أن هذه الغرامة برأيه "عقوبة بسيطة مقارنة بالأرباح الطائلة التي يحققها التجار المستهترين بصحة المواطن".

 

نماذج على الغش والتزوير

تروي أم عبد الله المصري، لـ"ارفع صوتك" تجربتها مع المواد المغشوشة والفاسدة، حيث اشترت لحماً مفروما بسعر أقل بنسبة 30% من السعر في السوق، فتفاجأت بـ"رائحته الكريهة ولونه الداكن جدا".

ورغم عدم جرأتها على إطعام عائلتها منها، إلا أنها تذوقتها لتجد أن "طعمها سيء للغاية ولا يشبه طعم اللحم"، كما تقول ، مردفةً "لم أرغب بتقديم شكوى لأننا اعتدنا على الغش والتزوير ونشتري الأرخص دائما".

وتضيف أم عبدالله: "في وقت سابق اشتريت أرزاً وعدساً ومعكرونة بنصف السعر، ظننتها مهربة وليست منتهية الصلاحية، ولكن بعد فتحها وجدتها ممتلئة بالحشرات، فغسلتها ووضعتها في الشمس ونحن نتناولها بشكل طبيعي".

تتابع: "في وقت سابق اشتريت عبوة زيت دوار الشمس، لا يوجد عليها اسم شركة أو مصدر، وعندما بدأت القلي أصبحت تفور ولها رغوة كالصابون تماما ورائحة غريبة، كذلك اشتريت في إحدى المرات زيتا وعند تسخينه كانت رائحة السمك تفوح منه كأنه زيت مكرر من أحد المطاعم".

وكان أمين سر جمعية حماية المستهلك، عبد الرزاق حبزة، أكد في تصريح لصحيفة "البعث" المحلية، طرح كميات كبيرة من الزيوت النباتية بأنواع وعلامات تجارية من مصادر غير محلية مختلفة خلال الأشهر الماضية، لافتاً إلى وجود كم كبير من زيت النخيل المعبأ بأكياس نايلون (فرط) يباع على أطراف الأرصفة بطريقة غير صحية من ناحية العرض.

وقال إن "هذه الزيوت سريعة التطاير وتحوي إضافات معينة تعطيها ألوانا مختلفة كما أن تركيب المادة غير معروف".

كما حذر مدير حماية المستهلك في محافظة حماة، رياض زيود، في حديثه لموقع "غلوبال نيوز" المحلي من أن الأسواق مليئة بالمواد الفاسدة.

وقال إن المديرية تضبط يومياً العديد من المخالفات الجسيمة، التي تتعلق بالمواد الغذائية، وفي يوم واحد تم ضبط 65 مادة بحق المخالفين، وهي "مخالفات جسيمة تبدأ من طرح لحوم فاسدة واستخدام جلد الفروج في الشاورما، والذبح في مسالخ سرية بعيداً عن أعين الدائرة الصحية المشرفة، وهي مخالفات يعاقب عليها القانون".

وأشار زيود إلى "ضبط مسلخ سري، فيه سلوكيات عجيبة وذبح طيور وفرم لحوم رائحتها تزكم الأنوف"، وفق تعبيره.

 

بدائل غير صحية

في السياق نفسه، يبين الخبير الاقتصادي الدكتور فراس شعبو، أن المواطنين يبحثون دائماً عن البدائل المتاحة بناءً على وضعهم المالي، ومع الوقت تحولت الأمور الأساسية إلى كماليات، واتجاه نحو الزيوت المهدرجة والأجبان والألبان البديلة، بمكونات غير طبيعية وغير صحية.

ويقول لـ"ارفع صوتك": "النظام الحالي أزال كل أشكال الدعم والوسائل التي تقيّد ارتفاع الأسعار، ما دفع الشعب الذي يعيش برواتب متدنية إلى اللجوء لتلك البدائل في ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها".

وعن أخطار تناول الأغذية الفاسدة ومنتهية الصلاحية، تؤكد خبيرة التغذية نور حياني لـ"ارفع صوتك"، أنها "تشكل خطراً على الجهاز الهضمي، إذ تحتوي على بكتيريا وطفيليات وفيروسات تسبب التسمم الغذائي، ما يؤدي إلى تقلصات في المعدة وإسهال وقيء وحمّى".

وتوضح أن الأغذية المنتهية الصلاحية "تفقد قيمتها الغذائية بمرور الوقت، وتفقد ما تحتويه من الفيتامينات والمعادن الضرورية".

"كما قد تشكل الأطعمة المتحللة مركبات ضارة ناتجة عن تحلل البروتينات والدهون، ويمكن أن تسبب مشاكل في الكبد والكلى، بالإضافة إلى إمكانية أن تتسبب بخطر الإصابة بأمراض مزمنة كأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان"، تحذر حياني.

مواضيع ذات صلة:

رغبة سورية تركية في إعادة العلاقات - الصورة أرشيفية
رغبة سورية تركية في إعادة العلاقات - الصورة أرشيفية

أعرب الرئيس السوري، بشار الأسد، الاثنين، عن ترحيبه بمبادرة الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، لعقد اجتماع بينهما، إلا أنه قال إنه لا يعرف مضمون اللقاء.

وقال الأسد في تصريحات صحفية أثناء الإدلاء بصوته في انتخابات مجلس الشعب: "إذا كان اللقاء أو العناق أو العتاب أو تبويس (تقبيل) اللحى يحقق مصلحة البلد سأقوم به. المشكلة تكمن في مضمون اللقاء. لم نسمع ما هو الهدف من اللقاء؟ طرح المشكلة؟ تحسين العلاقات"؟

وأضاف الأسد: "أول سؤال نسأله: لماذا خرجت العلاقات عن مسارها الطبيعي قبل 13 عاما؟ لم نسمع الجواب من أي مسؤول تركي".

وأعرب الرئيس السوري عن ترحيبه بالمبادرة قائلا: "نحن إيجابيون تجاه أي مبادرة، لكن هذا لا يعني أن نذهب من دون قواعد. اللقاء وسيلة ونحن بحاجة لقواعد ومرجعيات عمل. هناك لقاء يترتب مع المستوى الأمني من بعض الوسطاء وكنا إيجابيين".

وأضاف: "ما هي مرجعية اللقاء؟ هل إنهاء أسباب المشكلة التي تتمثل بدعم الإرهاب والانسحاب من سوريا؟. هذا جوهر المشكلة. إذا لم يناقش اللقاء هذا الجوهر فماذا يعني لقاء؟.. لسنا ضد أي لقاء والمهم أن نصل لنتائج إيجابية تحقق مصلحة سوريا وتركيا بنفس الوقت".

وكان إردوغان قال إنه سيوجه قريبا دعوة للاجتماع بالأسد للمرة الأولى منذ قطعت أنقرة ودمشق علاقاتهما الدبلوماسية، عام 2011، بعد تحول الاحتجاجات ضد الحكومة السورية، والحملة التي شنتها قوات الأمن هناك، إلى حرب أهلية.

وليست هذه المرة الأولى التي تجرى فيها محاولات لتطبيع العلاقات بين البلدين، لكن المحاولات السابقة باءت بالفشل.