يبدأ موسم جمع الكمأة مطلع فصل الربيع.

تُعدّ منطقة البادية السورية المصدر الرئيس لثمرة "الكمأ" التي يبدأ موسم جمعها مع بداية فصل الربيع، حيث يقوم مختصّون بالبحث عن مواطن الثمرة التي تباع بأسعار باهظة، غير أن رحلة البحث عن الكمأ أصبحت منذ نحو 5 سنوات محفوفة بالمخاطر.

الخطر الأساسي الذي يواجه الباحثين عن الكمأ يتمثل بانفجار الألغام التي خلفها تنظيم داعش خلفه قبل انسحابه من مناطق شاسعة في باديتي الرقة ودير الزور شرقي سوريا، إضافة إلى الكمائن والهجمات التي يقوم بها عناصر التنظيم المتطرف أحيانا.

 

تجارة مُربحة و"دامية"

 

يتراوح سعر الكيلو غرام الواحد من الكمأ بين 100 و400 ألف ليرة سورية، وهو ما يعادل 7 وحتى 24 دولارا أميركيا، بحسب حجم الثمرة وجودتها، فيما يفضّل الكثير من التجار تصديرها إلى دول الخليج بحثاً عن زيادة الربح، خاصة في ظل تراجع الطلب في الأسواق المحلية نتيجة ارتفاع الأسعار وضعف القوة الشرائية.

مظهر الخطورة الأبرز في المهنة التي تحقّق لأصحابها دخلاً مادياً مرتفعاً، تمثّلَ مؤخّراً بقيام خلايا داعش في البادية بملاحقة قوافل الباحثين عن الكمأ وقتلهم واعتقال بعضهم، إضافة إلى حرق وتدمير مركباتهم، حتى أصبح خبر مقتل أشخاص خلال رحلة البحث عن الكمأ خبراً دائما تتناقله الصفحات الإخبارية المحلية.

وخلال الأيام الماضية، شهدت منطقة البادية جنوبي مدينة دير الزور مقتل عدد من الأشخاص ممن قيل إنهم "تجّار مدنيون" يرافقهم عناصر من ميليشيات الدفاع الوطني التابعة لنظام السوري، بينما توجهت أصابع الاتهام إلى عناصر تنظيم داعش الذين لا يتبنّون عادةً هذه العمليات.

ففي 6 مارس الجاري، قُتل 18 شخصاً بين مدنيين وعسكريين في هجوم نسبه المرصد السوري لحقوق الإنسان لتنظيم داعش في بادية "كباجب" بريف دير الزور الجنوبي، خلال رحلة لجمع الكمأ.

وبحسب المرصد، فإن المهاجمين استخدموا الأسلحة الرشاشة، قبل أن يقدموا على حرق نحو عشر سيارات خلال الاشتباكات بين عناصر التنظيم ومقاتلين موالين للنظام السوري.

وباتت مهنة البحث عن الكمأ "مُغمّسة بالدم" وفقاً لما يقوله العاملون فيها، والذين يرون أنها صارت رهناً بصراعات النفوذ أو هدفاً لهجمات الألغام والكمائن التي ينفذها تنظيم داعش في كافة مناطق البادية.

بعد أكثر من 20 عاماً قرّر جامع الكمأ، وليد الدخيل، من ريف دير الزور الشرقي ترك المهنة التي راح ضحيتها قبل عامين عدد من أقاربه نتيجة لانفجار ألغام داعش أو عمليات إعدام يحمل التنظيم مسؤوليتها.

ويقول الدخيل، 49 عاماً، لـ "ارفع صوتك" إن "ظروف الحرب تسببّت في وضع قيود على رحلات البحث عن الكمأ، وأصبحت ميليشيات الدفاع الوطني هي المتحكم الرئيس بهذا السوق، ويجني قادتها مبالغ طائلة سنوياً".

ويوضح أن قادة "الدفاع الوطني" يفرضون رسوماً خاصة للسماح بالبحث عن الكمأ في مناطق نفوذهم. ومقابل دفع هذه الرسوم، يرسلون عناصرهم لحماية قوافل البحث عن الثمرة".

ويفسر الدخيل زيادة استهداف عناصر داعش لقوافل البحث عن الكمأ بوجود عناصر الدفاع الوطني التابعين للنظام.

 

 عناصر النظام هدف رئيس

 

منذ تلاشي مناطق سيطرته بين عامي 2017 و2019، باتت البادية السورية ملاذاً لفلول التنظيم وخلاياه. الأمر الذي جعلها بمثابة "ثقب أسود" لقوات النظام السوري والمليشيات الرديفة متعددة الجنسيات، عبر عمليات كرّ وفرّ وزرع عبوات وألغام، كما يقول الصحفي المتابع لخريطة السيطرة في البادية، زين العابدين العكيدي، لـ"ارفع صوتك".

ويشير العكيدي إلى أن داعش يصف في معرّفات إعلامية تابعة له "جامعي الكمأ" الذين يستهدفهم بـ "قوات النظام السوري"، رغم أن غالبية المستهدفين من المدنيين الذين يتهمهم بالارتباط بالقوات الحكومية أو العمل معها جواسيس في منطقة البادية.

ورغم تحمل التنظيم المسؤولية الأكبر عن قتل جامعي الكمأة في البادية السورية، تقع حوادث قتل نتيجة لنزاعات بين جامعي الكمأة أنفسهم على مناطق البحث، وفقاً للصحفي المختصّ بشؤون الشرق السوري، أحمد العطرة.

ويقول العطرة لموقع "ارفع صوتك" إن "جامعي الكمأة الذين يُسمح لهم بالبحث والتجارة هم في غالب الأحيان عناصر تابعون للنظام السوري أو لإحدى المليشيات الإيرانية ذات النفوذ في باديتي دير الزور والرقة والمتحكمة في منح إذن الدخول إلى البادية مقابل حصّة مالية، ما يؤدي إلى صراعات في بعض الأحيان.".

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية من مخيم للاجئين السوريين
صورة أرشيفية من مخيم للاجئين السوريين

في مشهد تمثيلي  لجمعية "كفى" اللبنانية التي تعمل على مكافحة العنف وتمكين النساء، يظهر رجل سوري متهجماً على حافلة مدرسية مطالباً بإنزال ابنته لأنه ما عاد يريدها أن تتم تعليمها، إذ "أعطى كلمته" لرجل غريب سيزوّجها إياه.

ويعكس هذا جانباً من الواقع الذي تعيشه السوريات القاصرات من عموم اللاجئين في لبنان، إذ يتم إجبارهن على ترك مقاعد الدراسة من أجل الزواج.

وتظهر هذه المشكلة بشكل كبير في المناطق اللبنانية المتاخمة للحدود السورية مثل البقاع الذي شكل وجهة لسكان القرى السورية الريفية في أعقاب الحرب السورية.

تشرح منسّقة الخدمات الاجتماعية في مركز الدعم التابع لجمعية "كفى" في البقاع، مايا حداد في حديث لـ"إرفع صوتك"، أهمية التركيز على أن المجتمعات التي تفرض الزيجات المبكرة وتبعد الفتاة عن مقاعد الدراسة بأغلبها، تقريبا 60% من مناطق ريفية تطغى فيها البطريركية وتعتمد فيها هذه الممارسة حتى من قبل النزوح.

تضيف "بالنسبة لهؤلاء، لا طائل من استكمال الفتاة لدراستها بينما بإمكانهم تزويجها بمجرد وصولها إلى سن معين. حيث يغيب مفهوم القرار لدى الفتاة التي قد تصنف كزوجة ابن عمها مثلاً منذ الصغر أو يقرر أهلها هوية زوجها المستقبلي دون التفكير حتى باستشارتها في أمور الزواج أو التعليم".

"وهذه العقلية قد تكون متوارثة لدى الفتاة نفسها التي تصنف نفسها حسب الدور الجندري النمطي ولو كانت قاصرا" بحسب المنسقة الميدانية في الجمعية، آلاء الحلاق، التي نجحت بكسب ثقة القاصرات والراشدات السوريات خلال حلقات النقاش والتدريب.

في نفس الوقت، تقول الحلاق لـ"ارفع صوتك": "تواصلت معنا إحدى السيدات السوريات المقيمات في مخيم في البقاع اللبناني لتطلب منا التدخل وتوعية ابنتها المتمسكة بقرار التوقف عن التعلم، ومساعدتها على استيعاب وطأة هذه التضحية التي تقوم بها مقابل الزواج المبكر". 

الجدير بالذكر كما تلفت حداد، أن "عدد الزيجات المبكرة التي تحرم الفتاة من التعليم في صفوف هذه المجتمعات تضاعف مع النزوح (اللجوء) إلى لبنان".

وتعدّد في هذا السياق عوامل مختلفة تلعب دورا كبيرا في تحديد مصير القاصرات، أهمها الوضع الاقتصادي والخوف على الفتيات وزيادة الطلب لدى المجتمعات المضيفة.

"لا شك بأن الظروف المعيشية تحفز الزواج المبكر في هذه المجتمعات سواء داخل المخيمات أو خارجها، لأن الفتاة تعتبر في سن معين عبئاً على أهلها ويسمح الزواج بالتخلص منه في ظل ضيق مساحة العيش. ثم هناك زيادة الطلب لدى اللبنانيين بمعنى الزيجات من قاصرات في سياق زواج ثان أو ثالث"، تتابع حداد.

وتضيف من جملة عوامل أخرى، توقيت الدوام المخصص للطلاب السوريين في المدارس وهو في العادة بعد الظهر لتأمين التناوب ما بين التلامذة اللبنانيين والسوريين تماشياً مع الموارد المتوفرة.

تؤكد حداد "قد يصعب على الأهالي السوريين وتحديداً الآباء تقبّل تسجيل الفتيات في الدوام المسائي وهم يرفضون في الأصل خروجها مساءً في المطلق، فما بالك بتمضية ساعات في صفوف مختلطة ولو كان الهدف هو التعلم".

مما يزيد خوف الآباء أيضاً، تقول حداد، بعض الحوادث التي سجلت، منها "محاولة فرار إحدى الفتيات مع شاب سوري كان يتردد إلى جوار المدرسة لإغوائها".

ارتفاع معدلات الطلاق في العراق.. فتّش عن "الزواج المبكر" و"الخيانة الإلكترونية"
تنتهي 28 في المئة من حالات الزواج في العراق بالطلاق، وتقف العديد من الأسباب وراء ارتفاع حالات الطلاق، فإضافة إلى الأوضاع الاقتصادية، يلعب الزواج المبكر و"الخيانة الإلكترونية" دوراً في زيادة حالات الطلاق.

 

"حرموني من المستقبل"

على الأرض تستكشف آلاء الحلاق خلال ورشات التدريب مع نساء سوريات، الآثار النفسية للحرمان من التعليم، من حديث قاصرات وراشدات خُضن هذه التجربة من قبل ويحاولن إنقاذ بناتهن اليوم.

تروي كيف "عبرت إحدى السيدات عن شعورها بأن أحلامها تلاشت أمامها"، مردفةً "لقد حرموني من المستقبل. لم يسألني أحد عن رأيي حين قرروا أني لن أذهب غدا للمدرسة. كان أبي قد عزم على تزويجي بشخص لا أعرف عنه شيئاً ومضت الأيام سريعاً ووجدتني طفلة تربي أطفالا. من يدري ربما لو ولدت في بيئة أخرى أو وجدت من يشد على يدي لكانت حياتي مختلفة".

هذا الحرمان من التعليم لا يعمق الهوّة بين الجنسين على أساس الحق بالوصول للتعليم فقط بل يخلق أيضاً هوّة بين الفتاة وإخوتها. تقول الحلاق "نسمع خلال حلقات التدريب شكاوى مؤلمة تمزق الأسرة نفسها، كأن تسأل الفتاة (لماذا يحق لإخوتي الذين لا يبرعون في الدراسة بالقدر نفسه الذهاب إلى المدرسة بينما يقرر أحدهم أني لا بد أن أتعلم الطبخ والتنظيف والاستعداد لخدمة رجل وإنشاء أسرة؟)".

ومع ذلك، تبدو مايا حداد عمتفائلة بقولها إن "الأمل لا يزال موجوداً، خصوصا في ظل الجهود الكبيرة التي تبذلها الجمعيات بالإضافة إلى المبادرات الفردية والجماعية".

"الأمر يتطلب الكثير من الصبر والنفس الطويل. لكن الأمل كبير ويغذيه السعي لإحداث فرق ولو بشكل تدريجي"، تتابع حداد، مبينّةً أن "جمعية كفى تناضل كل يوم من خلال القوانين التي تطرحها وهذا ما قمنا به مؤخرا، من أجل الدفع باتجاه قانون موحد للأحوال الشخصية والمساواة ليس فقط بين الرجال والنساء والأطفال بل بين جميع النساء بغض النظر عن الطائفة والمذهب والدين في تطبيق القوانين المناهضة للعنف".

"كما أننا ننظم دورات توعية وتدريب ونشارك إما من خلال الوقاية أو من خلال التدخل. على مستوى الوقاية ننظم جلسات التوعية حول خطورة الزواج المبكر، وعلى مستوى التدخل نساعد في تخفيف وطأة الأسباب وراء المشاكل كالزواج المبكر الذي يقطع الطريق أمام التعليم. كما نظمنا دورات لتنمية المهارات ودورات التقوية في اللغات الأجنبية كالإنجليزية"، تبيّن حداد.

وتؤكد في ختام حديثها أن الأمل "ينبع بشكل كبير من تفاعل الجمهور المستهدف سواء على مستوى السوريات الراشدات أو القاصرات، اللواتي يبدين في كل مرة حماساً أكبر، فيصلن قبلنا إلى مكان التدريب أو اللقاء ويُظهرن التزاماً صادقاً. وغالبا ما يشاركننا التأثر وتبكي إحداهن قائلة (قد أسامح أهلي على أي شيء إلا الحرمان من التعليم)".