بدأت المعارضة السورية العمل المسلحة ضد النظام مطلع العام 2012.

واجهت المعارضة السورية، منذ انتقالها للعمل المسلّح بدايات 2012، إشكالية التشرذم وغياب التنسيق، وسادت الحالة الفصائلية والمناطقية المشهد العام رغم تحقيق تلك المعارضة إنجازات ميدانية أدّت إلى خروج أكثر من 70 بالمئة من الأراضي عن قبضة النظام.

وعُرفت الكتائب والفصائل التي حملت السلاح بوجه النظام بدايةً باسم "الجيش السوري الحر"، كنواة جامعة لمقاتلي المعارضة.

لكن، على أرض الواقع كان كل فصيل يقاتل في منطقته ويتلقى دعماً مستقلاً ويتخذ القرارات بعيداً عن وجود مركزية واضحة.

ومع تغوّل الفصائل الراديكالية التي مثلتها في البداية "جبهة النصرة" ثم تنظيم داعش، غابت معظم الفصائل الصغيرة التي ظهرت بين عامي 2012 و2013، ثم تآكل قسم كبير من التشكيلات المقاتلة رغم محاولات داخلية وخارجية ومطالب شعبية كبيرة بتوحيد تلك التشكيلات تحت مظلة قيادة واحدة وتنسيق مشترك.

ظهر أول عمل حقيقي لتوحيد مجموعات من "الجيش السوري الحر" في هيكل واحد في العام 2017. هذه المرة برعاية تركية كاملة أدّت إلى ولادة ما يُعرف حالياً باسم "الجيش الوطني السوري" الذي اندمج لاحقاً بالكتلة القتالية المعتدلة الأكبر في شمال غرب سوريا، المعروفة باسم "الجبهة الوطنية للتحرير"، وذلك في العام 2019.

ويُعد "الجيش الوطني السوري" هو التشكيل العسكري المحلي الذي يسيطر على مناطق واسعة في شمال وشمال غرب سوريا بدعم تركي، وتمتد مناطق نفوذه من مدينة رأس العين شمال محافظة الحسكة شرقاً، إلى مدينة عفرين غرباً، مروراً بمدن وقرى في ريف الرقة وريفي حلب الشرقي والشمالي.

ويقوم الجيش الوطني على ثلاثة فيالق رئيسية يضم كل منها عدداً من الفصائل بحسب التوزع الجغرافي وخريطة مناطق النفوذ.

-الفيلق الأول: يضم عدة فصائلها أبرزها: أحرار الشرقية، فيلق الشام، فرقة السلطان سليمان شاه (العمشات)، التي انضمت لاحقاً للفيلق الثاني.

-الفيلق الثاني: ويضم فصائل: فرقة المعتصم، فيلق الرحمن، جيش الإسلام، فرقة السلطان مراد، فرقة الحمزة، ولواء صقور الشمال.

الفيلق الثالث: أبرز فصائله: الجبهة الشامية، وصقور الشام.

مشهد معقد بالشمال السوري
"أرتال شرقية وغربية" تعقّد جبهات الشمال السوري.. من يتحرك أولا؟
يشهد الشمال السوري من شرقه إلى غربه "أجواء حرب واستنفار" في الوقت الذي تتجه فيه الأنظار لمخرجات القمة الثلاثية التي ستشهدها العاصمة طهران، يوم الثلاثاء، حيث سيلتقي قادة تركيا وإيران وروسيا "وجها لوجه" رجب طيب إردوغان وإبراهيم رئيسي وفلاديمير بوتين.

اللافت أنه رغم تبعية جميع فصائل "الجيش الوطني" لوزارة دفاع تتبع "للحكومة السورية المؤقتة" التابعة بدورها للائتلاف الوطني السوري، إلا أنه منذ تأسيس الجيش قبل 7 سنوات، شهد هذا التقسيم ولادة ونهاية عدة تحالفات بين تلك الفصائل بعيداً عن أوامر "وزارة الدفاع"، وسط تنافس مستمر بينها أدّى إلى نشوب عدة معارك بينيّة أو داخلية، وغالباً ما تكون أسباب النزاع متعلقة بالسيطرة على الموارد المالية ومناطق النفوذ.

وفيما يلي استعراض سريع لأبرز الفصائل العاملة في مناطق النفوذ التركي شمال سوريا:

تجمُّع أحرار الشرقية:

تجمّع مسلّح تأسّس في يناير 2016 في ريف حلب الشمالي. ويتألف من عدة كتائب وألوية كانت تقاتل النظام السوري في شرق البلاد وتحديداً في محافظة دير الزور، قبل أن يسيطر تنظيم داعش على المحافظة صيف 2014.

يترأّس الفصيل أحمد فياض الهايس، المعروف بـ "أبو حاتم شقرا"، وشارك في عملية "درع الفرات" في يونيو 2016 ضد تنظيم داعش في ريفي حلب الشرقي والشمالي، ثم في عملية "غصن الزيتون" ضد الوحدات الكردية في مدينة عفرين، وأخيراً في عملية "نبع السلام" في ريفي الحسكة والرقة الشماليين.

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على الفصيل وقائده في يوليو 2021، بتهمة القتل غير القانوني للسياسية الكردية "هفرين خلف" أواخر العام 2019.

 

فرقة المعتصم:

تأسس بدايةً كـ"لواء" حمل اسم "المعتصم بالله" في مدينة مارع شمال حلب، صيف العام 2015، بقيادة محمد حسن خليل، الذي كان يقود مجموعة مقاتلة في ريف اللاذقية الشمالي قبل أن ينشب خلاف بينه وبين "جبهة النصرة" التي أجبرته على المغادرة إلى ريف حلب.

وفي صيف 2016 شارك مع القوات التركية في عملية "درع الفرات" التي كان من نتائجها طرد داعش من ريفي حلب الشرقي والشمالي.

تحوّلت فرقة المعتصم من "لواء" إلى "فرقة" في العام 2019 بعد ازدياد رقعة انتشارها وعدد مقاتليها الذي يفوق الآن 2000 مقاتل.

يترأس الفرقة اليوم المعتصم عباس الذي تعرّض في أبريل الحالي لما وصف بـ "محاولة انقلابية" من بعض القادة في المجلس العسكري للفرقة بسبب "قضايا فساد مالي"، قبل أن يُعلَن القبض على قادة الانقلاب في وقت لاحق.

 

فرقة السلطان سليمان شاه

تعرف أيضاً باسم "العمشات" نسبة إلى لقب قائدها، محمد حسين الجاسم، المعروفة بـ "أبو عمشة"، وتُعد من أكثر فصائل الجيش الوطني إثارة للجدل بسبب ما تواجهه من اتهامات بحدوث انتهاكات في منطقة "عفرين" ذات الغالبية الكردية في ريف حلب الشمالي.

برز اسم الفرقة في عملية "غصن الزيتون" التي شنها الجيش التركي و"الجيش الوطني السوري" للسيطرة على عفرين. ومنذ ذلك الوقت يواجه "أبو عمشة" وإخوته وأقاربه اتهامات كثيرة بارتكاب انتهاكات ضد سكان المنطقة مع قضايا فساد مالي، وارتبط اسم الفرقة بمشاركة واسعة في القتال لحساب تركيا في كل من ليبيا وأذربيجان. 

وفي يناير 2022 قرّرت لجنة من وزارة الدفاع في الحكومة المؤقتة عزل "أبو عمشة" من منصبه بسبب مجمل الانتهاكات المنسوبة إليه، غير أن القرار بقي "حبراً على ورق"، حيث لا يزال "الجاسم" يمارس مهامه كقائد للفرقة إلى اليوم، وفي أغسطس 2023 فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات ضد فرقة العمشات وقائدها لتورطه في "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في منطقة عفرين".

 

فرقة الحمزة:

تعرف أيضاً باسم "الحمزات"، وتأسست في أبريل 2016، كتجمع لاندماج خمسة فصائل من المعارضة السورية المسلحة في بلدة مارع شمال محافظة حلب، لقتال تنظيم داعش.

تشارك في مجمل العمليات العسكرية ضد داعش وقوات سوريا الديمقراطية في الشمال السوري، ويترأسها الملازم، سيف أبو بكر، المعروف باسم "سيف بولاد".

خضعت الفرقة، مع "فرقة سليمان شاه"،  هي الأخرى للعقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الأميركية في أغسطس 2023، على خلفية الانتهاكات في منطقة عفرين.

 

  الجبهة الشامية

هي تجمّع انبثق عام 2015 لعدة فصائل مسلحة عاملة في الشمال السوري أبرزها "كتائب نور الدين الزنكي، الجبهة الإسلامية، جبهة الأصالة والتنمية، حركة حزم". وتعد حالياً من المكونات العسكرية ذات الثقل الكبير في مناطق النفوذ التركي بحكم الأعداد الكبيرة لمقاتليها، ويتركز ثقلها في مدينة إعزاز شمال حلب وقراها، بقيادة، عزام غريب، المعروف بلقب "أبو العز سراقب".

فرقة السلطان مراد:

تُعد من أكثر الفصائل العسكرية موالاةً لتركيا وأكثرها قرباً من أنقرة بحكم تكوينها العرقي حيث ينتمي غالبية مقاتليها للمكوّن التركماني بمن فيهم قائد الفرقة، فهيم عيسى.

تأسست الفرقة في مارس عام 2013 كتحالف يضم 13 جماعة تركمانيّة مسلّحة، وشاركت في جميع العمليات التي نفذها الجيش التركي في سوريا منذ العام 2013.

 

فيلق الرحمن:

تجمع عسكري من عدة فصائل عاملة في غوطة دمشق الشرقية، تأسست نواته في أغسطس 2012 تحت اسم "لواء البراء"، وخاض عدة معارك ضد النظام السوري في ريف دمشق قبل انسحاب مقاتليه في ربيع العام 2018 عقب توغّل قوات النظام في مدن وبلدات الغوطة والاتفاق على انسحاب فصائل المعارضة نحو الشمال السوري.

انضمّ "فيلق الرحمن" للجيش الوطني السوري منذ تشكيله وشارك في عمليتي "غصن الزيتون" في عفرين، و"نبع السلام" في ريفي الحسكة والرقة الشماليين.

 

 جيش الإسلام:

من أقوى وأكبر الفصائل المقاتلة في منطقة الغوطة الشرقية، تأسس في العام 2012 بقيادة زعيمه، زهران علوش، الذي قتل بغارة عام 2016، وانسحب من مناطق ريف دمشق نحو الشمال السوري عام 2018 عقب سيطرة النظام عليها، وانضمّ بشكل مباشر إلى صفوف الجيش الوطني، بقيادة عصام بويضاني.

مواضيع ذات صلة:

الفنان السوري عبد الحكيم قطيفان خلال إطلاق الحملة- موقع منظمة الأمين
الفنان السوري عبد الحكيم قطيفان خلال إطلاق الحملة- الموقع الإلكتروني لمنظمة الأمين

أطلقت منظمة "الأمين للمساندة الإنسانية" العاملة في تركيا وسوريا بالتعاون مع مركز "الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية"، في بداية يوليو الجاري، برنامجا ضخما لزراعة القوقعة السمعية للأطفال.

وقالت في بيان لها، إن هذا البرنامج "أكبر برنامج إنساني لزراعة القوقعة في العالم، إذ يستهدف المشروع زراعة 1430 قوقعة سمعية في عدة دول، هي: سوريا وتركيا ولبنان وفلسطين واليمن ومصر والعراق والصومال وجيبوتي".

وشارك في إطلاق البرنامج عدد كبير من المؤثرين العرب والإعلاميين والفنانين السوريين، منهم الفنان السوري مكسيم خليل وجمال سليمان وعبد الحكيم قطيفان، بالإضافة لعدد من الشخصيات الاعتبارية.

وأضاف البيان أن البرنامج سيسهم في "دعم ومساندة وتخفيف معاناة شريحة كبيرة من الأطفال حول العالم، وتحسين نوعية حياة الذين يعانون من فقدان السمع، وفتح آفاق جديدة لهم للتعلم والنمو والاندماج في المجتمع".

 

أهداف ومعايير

منسق المكتب الإعلامي في المنظمة شريف مراد، يوضح لـ"ارفع صوتك" أن هدف البرنامج، تقديم الدعم والرعاية للأطفال الذين يعانون من فقدان السمع، من أجل مساعدتهم في التكيف مع تحدياتهم السمعية، وفتح آفاق جديدة لهم في التعلم والنمو، عبر توفير موارد تعليمية متخصصة ومتابعة التأهيل السمعي معهم، لضمان الاندماج  في المجتمعات.

وعن معايير اختيار الأطفال الذين تتم معالجتهم يقول مراد إنها "معايير طبية تم اعتمادها من قبل لجان مختصة، تركز على عُمر الطفل، ودرجة نقص السمع لديه، الحس العصبي، ووجود تأهيل النطق السابق للطفل".

"وكانت لحظات سماع الأطفال للأصوات للمرة الأولى بعد تركيب جهاز القوقعة ومعايرته، مميزة جداً ومليئة بالعواطف التي لا تُنسى.. تلك اللحظة التي كان ينتظرها الأهالي بفارغ الصبر، تحمل معها أملاً كبيراً وبداية جديدة في حياة الجميع"، بحسب مراد.

 

متابعة واستدامة

ولا ينتهي المشروع بتركيب القوقعة ، إذ تتبه خطوات لتأهيل الأطفال وضمان تكيّفهم معها واستدامة دعمهم بعد العملية الجراحية.

يشرح مراد "تتم المتابعة مع الأطفال في أماكن تواجدهم من خلال مراكز الأمين للتأهيل السمعي داخل الدول المشمولة بالبرنامج، وتتمثل في المراجعة الدورية على يد اختصاصي سمعيات يقوم بجلسات متكررة لتحسين استجابة الطفل للأصوات، ويتم هذا التدريب على العلاج اللغوي والنطقي، كما يتم أيضاً تقديم العلاج اللغوي من قبل مختصين في مجال علاج النطق واللغة، ويتطلب ذلك جلسات منتظمة تتناسب مع تقدم الطفل".

يتابع: "الجهات المانحة للمشروع كان لها دور كبير في تحقيق أهداف هذا المشروع، بسبب التكاليف الباهظة لهذا النوع من العمليات، إذ تقدر تكلفة العملية الواحدة بحوالي 15000 دولار أميركي، ويتطلب الأمر إجراءها في عمر معين للأطفال لضمان فعالية العلاج والمتابعة الصحيحة".

وأجرى الأطباء المتخصصون المتعاونون مع منظمة "الأمين" ومركز "الملك سلمان"  110 عمليات زراعة قوقعة. وسيستمر البرنامج لعام ونصف، ومن الممكن أن يتم تمديده لصالح تحقيق عمليات زراعة قوقعة لعدد أكبر من الأطفال مستقبلا.

وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت في تقرير لها من وصول عدد الأشخاص المتعايشين مع فقدان السمع، بحلول عام 2050، إلى نحو 2.5 مليار شخص في العالم.

وسيحتاج ما لا يقل عن 700 مليون من هؤلاء الأشخاص إلى الحصول على الخدمات الخاصة برعاية الأذن والسمع وسائر خدمات التأهيل، في حال لم يتم اتخاذ إجراءات خاصة بهم مستقبلا.