Total solar eclipse darkens skies over parts of North America
تمكن علماء الفلك البابليون مبكرا من التنبؤ بخسوف القمر وكسوف الشمس

أصبح من الممكن في عصرنا الحالي، التنبؤ بوقوع الحوادث الفلكية النادرة والاستعداد لها، لكن هل كان الأمر كذلك في الأزمان الغابرة؟ 

رغم أن الأبحاث العلمية كما نعرفها اليوم لم تكن بالنضج الذي هي عليه الآن، حاولت نخب الشعوب القديمة إعطاء تفسيرات للظواهر الطبيعية والفلكية بعيدا عن التخمينات التي كانت تربطها بنذر الشؤم كما كان الحال مع الكسوف.

أول كسوف موثق

قال موقع الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) إن الألواح البابلية، التي تسرد الكسوف بين عامي 518 و 465 قبل الميلاد، تسجل أول كسوف كلي للشمس شوهد في أوغاريت في 3 مايو 1375 قبل الميلاد. 

وأوغاريت مدينة ساحلية قديمة في شمال سوريا، على بعد حوالي 10 كيلومترات شمال اللاذقية الحديثة.

واحتفظ المنجمون البابليون بسجلات دقيقة حول الأحداث الفلكية بما في ذلك حركات عطارد والزهرة والشمس والقمر على ألواح يعود تاريخها إلى الفترة من 1700 إلى 1681 قبل الميلاد.

وحددت السجلات اللاحقة حدوث كسوف كلي للشمس في 31 يوليو 1063 قبل الميلاد، والذي "حوّل النهار إلى ليل"، والكسوف الشهير الذي حدث في 15 يونيو 763 قبل الميلاد، والذي سجله المراقبون الآشوريون في نينوى. 

دورة ساروس

من خلال ملاحظة خسوف القمر والشمس المحلي بعناية، تمكن علماء الفلك البابليون في النهاية من التنبؤ بخسوف القمر وكسوف الشمس اللاحق بدقة معقولة. 

وكانت أداتهم هي ما يسمى بدورة ساروس، وهي فترة 223 شهرا مجمعيا (أو 18 عاما و11.3 يوما) يتكرر بعدها خسوف القمر والشمس.

ونقل موقع "ناسا" عن جي ستيل، من جامعة دورهام بالمملكة المتحدة، قوله إن مقارنة 61 تنبؤاً بكسوف الشمس أجراها علماء الفلك البابليون بعد عام 800 قبل الميلاد مع التنبؤات الحديثة كشفت أن جميع التنبؤات البابلية تتعلق بأحداث كانت مرئية بالفعل في مكان ما على سطح الأرض،  "وهذا يمثل إنجازا ملحوظا" وفق قوله الذي نقله موقع "ناسا".

من جانبه، يقول إيكارت فرام، المؤرخ وأستاذ علم الآشوريات في جامعة ييل في كونيتيكت في الولايات المتحدة، إن كسوف الشمس كان يمثل حدثا كبيرا جدا في العالم القديم ولا سيما في بلاد ما بين النهرين، وكان له تأثير كبير على النفس الجماعية.

وعلم الآشوريات، المعروف أيضا باسم دراسات الشرق الأدنى القديم، هو الدراسة الأثرية والأنثروبولوجية والتاريخية واللغوية لشعوب المنطقة التي تضم اليوم العراق وسوريا والكويت وتركيا.

وشدد فرام في حوار مع الإذاعة الأميركية العامة "أن بي آر" على أن الكسوف "على وجه الخصوص" كان في الماضي القديم ذا تأثير كبير على النفس الجماعية في بلاد ما بين النهرين، "وربما كان هذا هو الحال في جميع أنواع الحضارات القديمة الأخرى أيضا". 

وتابع "لكن في بلاد ما بين النهرين، لديك الكثير من التسجلات النصية لأن الناس كتبوا على الصخور والألواح، وتلك الصور والكتابات تتحدث عن مشاهدات الكسوف وما تعنيه تلك الكسوفات للأشخاص الذين عايشوا ذلك الوقت".

ولم يكن لدى شعوب ما بين النهرين، تلسكوبات، لكنهم شاهدوا السماء دائما وراقبوا ما يحدث، وفق هذا الخبير.

وفي بابل بدءا من القرن الثامن وحتى القرن الأول قبل الميلاد، كانت هناك متابعة لما كان يحدث للشمس والقمر. "لقد سجلوا كل الكسوفات، وحركة الأقمار، والكواكب، وما إلى ذلك، وربطوها إلى حد ما بأحداث التاريخ"K وفق فرام الذي شدد على أن ذلك، أدى إلى صقل علم الفلك خلال القرون الأخيرة قبل المسيح في بلاد ما بين النهرين.

معتقدات

رغم التقدم النسبي في متابعة الكسوف دوريا، إلا أن الفهم العام له ارتبط بمعتقدات دينية وتاريخية وحتى سياسية في بابل.

كان هناك خوف من أن الكسوف يجلب سوء الحظ، خاصة للدولة. وكانت الشمس تجسيدا للدولة، وخاصة الملك. لذلك، كان يعتقد أن كسوف الشمس يتنبأ بشكل خاص بسوء حظ الدولة. 

ورغم ذلك كانت هناك عوامل مخففة، لهذا التبؤ، وفق فكرهم، فعلى سبيل المثال، عندما يكون كوكب المشتري مرئيًا في وقت الكسوف وطوال الشهر، فهذا يعني أن الأمور ربما لم تكن سيئة تمامًا.  وإذا كان المشتري على الأقل لا يزال مرئيًا، فلن تكون الأمور كارثية. 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

رحل النظام العراقي السابق أكثر من 350 ألف كردي فيلي إلى إيران.

بعد نحو 12 عاما على تشكيلها وأكثر من 20 عاما على سقوط نظام صدام حسين، صادقت وزارة العدل العراقية مؤخراً على توصيات اللجنة المعنية بإزالة الآثار السلبية عن الكرد الفيليين، ممن صودرت أراضيهم أو بيوتهم من قبل النظام السابق.

وإضافة إلى التوصية الخاصة بمعالجة الآثار المترتبة على قراري مجلس قيادة الثورة المنحل المرقمين (489) و(617) لسنة 1981 المتعلقين بمصادرة البساتين والأراضي الزراعية في منطقتي خانقين ومندلي في محافظة ديالى وتسوية الحقوق التصرفية فيها، تضمنت التوصيات النظر في إمكانية إعمار المناطق الفيلية المنكوبة وتنميتها ونزع الألغام منها وشمولها بالمشروعات الإستراتيجية. كذلك العمل على مراعاة تعيين هذه الشريحة في الدرجات الوظيفية الشاغرة في الوزارات وغيرها من الجهات الرسمية.

وفي الوقت الذي ينظر سياسيون وأكاديميون من الكرد الفيليين بإيجابية للمصادقة "المتأخرة" على توصيات اللجنة، فهم يشككون أيضاً في إمكانية تنفيذها بشكل يؤدي لتحقيق العدالة والإنصاف للضحايا.

 

تاريخ الاضطهاد

بدأ الاضطهاد "الممنهج" للكرد الفيليين في العراق عام 1970 وتواصل حتى سقوط النظام البعثي في 2003.

يقول القيادي في الحزب الكردستاني العراقي والمدافع عن قضية الكرد الفيليين، علي الفيلي، إن "الاضطهاد الذي تعرضوا له كان الأعنف ضد أقلية في العراق، لقد اضطهدوا بشكل ممنهج لفترات طويلة، حُرموا من حقوقهم الأساسية، وتمت مصادرة ممتلكاتهم، وجُردوا من جنسيتهم نتيجة شكوك ومخاوف ابتدعها النظام السابق".

وينتقد الفيلي تعامل الحكومات العراقية المتعاقبة بعد سقوط النظام مع قضية الكرد الفيليين، مبيّناً لـ"ارفع صوتك": "كان يفترض أن تكون قضيتهم أولوية بعد سقوط النظام كدليل على جدية العهد الجديد في إزالة الظلم".

بحسب دراسة "الإبادة الجماعية للكرد الفيليين في العراق" الصادرة عن مركز "حمورابي" للبحوث والدراسات الاستراتجية، تعرض آلاف الكرد الفيليين إلى حملات إعدام مممنهجة من قبل النظام السابق منذ 1968، إضافة إلى ترحيل أكثر من 350 ألف كردي فيلي إلى إيران، والاختفاء القسري الذي طال نحو 15 ألفاً لا يزال مصيرهم مجهولاً.   

يؤكد الفيلي أن "غالبية المختفين قسراً هم من الأطفال الذكور الذين اختطفهم النظام السابق بتهمة محاولتهم حمل السلاح ضد الدولة".

وفي مطلع ثمانينيات القرن الماضي أصدر مجلس قيادة الثورة المنحل قرارات لتثبيت واقع اضطهاد الكرد الفيليين، فعلاوة على مصادرة البساتين والأراضي الزراعية وفقاً للقرارين (489) و(617) لسنة 1981، أصدر المجلس عام 1980 القرار (666) القاضي بإسقاط الجنسية العراقية عن "كل عراقي أجنبي إذا تبين عدم ولائه للوطن والشعب والأهداف القومية والاجتماعية  العليا للثورة"، وهو القرار الذي طُبق بشكل أساسي على الكرد الفيليين، حيث أسقطت الجنسية عن نحو نصف مليون كردي فيلي، كما تنقل الدراسة عن مصادر كردية.

وتعيد الدراسة جذور الاضطهاد إلى جملة من العوامل، في مقدمتها العامل القومي حيث "تشير الدلائل على أنهم من أقدم وأعراق سكان العراق، غير أن تواجدهم الجغرافي في نقاط التماس الجيوسياسية للصراع العراقي- الإيراني، شجع الإبادة ضدهم، وكذلك تنوعهم الثقافي والاجتماعي الذي مكنهم من الاندماج مع باقي المكونات بشكل صعب على النظام مهمة اجتثاثهم".

أما العامل الأخير فكان "عنصرية وطائفية النظام عندما رسخ تهمة تبعية الكرد الفيليين لإيران بدعوى وجود مناطق كردية في الجانب الإيراني المحاذي للحدود العراقية تربط الكرد الفيليين بصلات قرابة.

 

مخاوف بعد انتظار طويل

رغم حديثه عن إيجابيات المصادقة على التصويات كخطوة على طريق رفع الظلم الواقع على الكرد الفيليين، يقول أستاذ الفكر السياسي عصام الفيلي إن "المشكلة لا تكمن في التشريعات والقوانين إنما في الممارسة والتطبيق".

يضيف لـ"ارفع صوتك": "عند الحديث عن تعويضات عن سنوات محدودة فإن ذلك ليس من الإنصاف، كذلك فإن التشريعات لم تعالج المساحات الكبيرة من الأراضي التي جرى الاستيلاء عليها وهي غير مسيجة من قبل أصحابها وتحولت إلى أملاك للدولة".

ويعتقد عصام الفيلي أن الضرر النفسي والمعنوي الذي خلفته الإبادة على الكرد الفيليين "تتجاوز ما قدمته اللجنة"، مشدداً على "ضرورة إنشاء لجنة عليا لرعاية الكرد الفيليين بمهام متعددة تتجاوز مسألة التعويض والأراضي إلى دمجهم في الوظائف الحكومية وتضمينهم في المناهج التعليمية وتحسين الخدمات في أماكن تواجدهم".

يتابع: "المطلوب قبل كل شيء تأسيس ثقافة تؤكد على أن العراق بلد لجميع المكونات، حينها يشعر الكرد الفيليون بمواطنتهم ويسترجعون حقوقهم، فمنذ سقوط النظام حتى اليوم لا يوجد تحسّن حقيقي في حياتهم".

الأمر ذاته يكرره القيادي في الحزب الكردستاني العراقي، علي الفيلي، بقوله: "التعويض المالي مهم لكن التعويض النفسي والمعنوي أكثر أهمية".

ويرى أن "بداية التعويض المعنوي تتمثل في أن تتوقف دوائرة السلطة عن معاملتهم معاملة الأجانب حيث يواصلون مراجعة دائرة شؤون الأجانب لإتمام معاملاتهم".