صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

ثلاث فتيات، لم يتجاوزن الثامنة عشرة من أعمارهن، عشن لسنوات بين تهديد الأب وتحذير الأم من "الفضيحة"، حتى قررت إحداهن كسر الخوف.

حسب إحدى الفتيات، واسمها لمياء (اسم مستعار)، فإن والدها أجبرها وأختيها على ممارسة الجنس معه لسنوات، مهددا  بنشر صورهن عاريات في مواقع التواصل.

أخبرت الفتيات والدتهن، لكنها شككت في أقوالهن في البداية.

هذه القصة من ملفات الشرطة المجتمعية، روتها لـ(ارفع صوتك) المفوّض سماح نعيم.

وحتى بعدما تأكدت الأم من صحة أقوال بناتها، اعتبرت أن "هذا مجرد خطأ يمكن تصحيحه".

رفضت الأم اللجوء إلى الشرطة أو أية جهة أخرى. كانت ترى أن أسرتها ستنهار إذا افتضح الأمر. حرصت فقط ألا تترك بيناتها لوحدهن مع الأب، تحكي المفوض سماح نعيم.

لكن لمياء لجأت لضابطة في الشرطة المجتمعية، وطلبت حمايتها من اعتداءات والدها.

تقول المفوض نعيم إن "علاقة الأم مع الأب استمرت بشكل طبيعي حتى بعد معرفتها بسلوكه تجاه الفتيات. فقط وعدتهن بالتوصل إلى حل".

كانت الأم "تخشى من الفضيحة وفقدان زوجها.. ومنعتهن من إخبار أحد بالأمر خوف الإساءة لسمعتهن في المجتمع، أو قتلهن باسم غسل العار".

رضخت لتهديده 

أدركت أمل  وهي منهمكة في خطوبتها وعقد قرانها، أن ثمة ما يهدد حياتها الجديدة.

لم تتجاوز الـ 15 من عمرها، إلا أنها خرجت من تجربة زواج غير ناجحة، واختارت شاباً رأته مناسباً للزواج مرة أخرى.

لكن شخصاً مجهولاً أرسل لها قبل زواجها الثاني بوقت قصير، صوراً التُقطت لها خلال حفل عرس لإحدى قريباتها، كانت ترتدي فيه ملابس "غير محتشمة وترقص".

هددّها بنشره حال لم تستجب لطلبه، وهو "ممارسة الجنس معه"، الشيء الذي وثّقه بفيدو وهددها فيه مجدداً.

تقول أمل  "حاول تدمير حياتي الجديدة.. لذلك وافقت".

ولكن بمجرد رضوخها لتهديده، هدد بفضحها إذا لم تستمر معه، تقول المفوّض نعيم.

ولم تفصح أمل عن أي تفاصيل تتعلق بالشخص المبتز، البالغ من العمر ٤٠ عاماً، إلا أنها أوضحت "عندما شعرت بالانهيار، وأنه لن يتركني وسيفعل أي شيء مقابل تلبية طلباته، قررت الاتصال بمديرية الشرطة المجتمعية للتخلص منه".

 "الندم" هو ما شعرت به أمل، لأنه "استسلمت ومنحته الفرصة ليستغلها أكثر"، وفق المفوّض نعيم.

والقضية ما زالت مفتوحة، إذ تم تحويلها للشرطة الوطنية من أجل الوصول للشخص المُبتَز.

الأب مجدداً

فقدت زينب (اسم مستعار) والدتها قبل سنوات، أمها قبل سنوات، وتركتها مع أب "يتعاطى المخدرات، ويضربها بقسوة بشكل متكرر"، حسبما روت المفوض نعيم لـ(ارفع صوتك).

الأمر تطوّر بأن هددها أبوها بنشر صور عارية لها في صفحات التواصل الاجتماعي، والمقابل هو ممارسة الجنس معه. 

لم تخرج من البيت خوفاً منه، وحاولت الانتحار مرات عدة، أما عقاب الأب لزينب فكان "الضرب، أو الحبس أو منع الطعام عنها".

لم تكن زينب (17 عاماً) وحدها تعيش مع أبيها، إلا أن أخاها لا يعلم شيئاً حول ما يجري بينها ووالدهما، وكان تبرير الأب لابنه حين يقفل الغرفة على نفسه مع زينب أنها "تقوم بتدليكه".

لم تحظَ زينب بفرصة التبليغ عن والدها، إلا أن القبض عليه بتهمة تعاطي المخدرات من قبل دائرة مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية، كشفت هذه التفاصيل، وفق تأكيد المفوّض سماح.

المزيد من المقالات:

مواضيع ذات صلة:

ملكة جمال ألمانيا آبامه شوناور بعد تتويجها
ملكة جمال ألمانيا آبامه شوناور بعد تتويجها- من حسابها على إنستغرام

تعرّضت المتوّجة بلقب "ملكة جمال ألمانيا" لعام 2024 آبامه شوناور لحملة من التنمّر والسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجرت مقارنتها بملكات من نسخ أخرى من المسابقة. وقيل إنها لا تمتلك معايير الجمال النمطية المتعارف عليها، ووصفت بأنها تشبه "الساحرة في أفلام كارتون بياض الثلج"، كما علّق البعض بأنها "ليست ألمانية بدرجة كافية"، في إشارة إلى أصولها الإيرانية.

يعود كل ذلك لأن معايير اختيار شوناور اختلفت هذا العام. واستطاعت السيدة التي ولدت في إيران وهاجرت مع عائلتها إلى ألمانيا في سن السادسة، أن تندمج في مجتمعها الجديد. وقالت في تصريحات بعد نيلها اللقب إنها شغوفة بحقوق المرأة وبمساعدة اللاجئين على الاندماج في مجتمعاتهم.

من الانتقادات التي وجهت أيضاً إلى منظّمي مسابقة الجمال أن شوناور تبلغ من العمر 39 عاماً وهي أم لولدين، وهذا يكسر معظم المعايير المعتمدة في مسابقات مماثلة حول العالم، كانت في ما مضى (ولا تزال في الكثير من النسخ) تعتمد على معايير محددة للجمال والطول ومقاسات الجسد والعمر والملامح الخارجية. إلا أن نسخاً عديدة شهدت كسراً لهذه المعايير، مثل ملكة جمال فرنسا التي واجهت حملة من التعليقات المشبّعة بالتنمّر بسبب شعرها القصير وجسدها النحيل، أو مثل مسابقة ملكة جمال الكون التي توجت بها أول عابرة جنسية، ما فتح باب الانتقادات على مصراعيه.

 

"استجابة للنضال النسوي"

الناشطة النسوية المصرية آية منير تقول لـ"ارفع صوتك" إن مسابقات ملكات الجمال منذ إيجادها "كانت تفرض معايير جمال محددة ومتشابهة بين جميع المسابقات، وتنطبق على جميع الفائزات باللقب على مدار تاريخ هذا النوع من المسابقات".

هذه المعايير، تتابع منير، "تتشكل وتتغير بحسب الموضة والسوق، وتؤثر عاماً بعد عام على اختيار ملكات الجمال حول العالم".

وبحسب منير، هناك اتجاه عالمي لتغيير هذه المعايير. "بتنا نرى مثلا ملكات بألوان بشرة مختلفة ومتنوعة، بعد أن كانت محصورة في الغرب غالباً بالنساء بيضاوات البشرة. ثم جرى إدخال عناصر أخرى لا تتصل بالشكل الخارجي كضرورة أن تجيب المتسابقات على أسئلة تكشف عن الثقافة العامة لديهن". تعطي منير مثالاً من بلدها، ومن النسخة الأخيرة لمسابقة ملكة جمال مصر،  حيث "سئلت الملكات عن رأيهن بفيلم باربي وما إذا كن يعتقدن أن الفيلم يدعم حقوق النساء". وهذه "خطوة متقدمة بالنسبة إلى مصر"، كما تقول منير، شارحة بأنه "لم يكن هناك اهتمام بمسألة الثقافة ومتابعة قضايا النساء حول العالم في هذا النوع من المسابقات".

هذا يأتي، كما ترى منير، "من ضمن الاستجابة للنضال النسوي عالمياً ضد تنميط النساء وتسليعهن في هكذا مسابقات، خصوصاً أن هذا التنميط يؤثر على حياة النساء العاديات اللواتي لا تتقاطع حياتهن مع هذا النوع من المسابقات ومعاييرها التي فرضت من قبل وسائل الإعلام والإعلان على النساء، وأثرت سلباً على ملايين النساء حول العالم".

"الجمال ضد النساء"؟

"أسطورة الجمال- كيف استُخدمت صور الجمال ضد النساء"، هذا الكتاب للكاتبة النسوية الأميركية نعومي وولف (صادر في بداية تسعينات القرن الماضي)، تستشهد به الناشطة النسوية اللبنانية التي تعيش في ألمانيا مايا عمّار، لتؤكد على أن الضغط الذكوري لتلبية النساء لمعايير جمالية محددة، يزداد في كل مرة تحقق فيها النساء إنجازات أكبر في حياتهن، وكلما اقتربن من المساواة والعدالة".

وهذا يمكن ملاحظته، بحسب عمّار، في المجتمع اللبناني مثلاً، الذي يحضر فيه تقدّم النساء وتحقيقهن إنجازات على مستوى الحرية والعدالة، مع ارتفاع الطلب على عمليات التجميل، وهذا يعني أن "النظام الأبوي يعمل بطرق وأساليب ذكية للإبقاء على سيطرته على المرأة بطرق مختلفة، وصناعة التجميل هي واحدة من هذه الطرق".

عمّار تقول إن نموذج النساء في السياسة وإدارة الأعمال يعطينا مثالاً عن أن المرأة مهما علا شأنها مهنياً واجتماعياً، لا تسلم من التنمّر على شكلها ومظهرها للضغط عليها. وفي ذلك تتفق منير، التي تعتبر أن المتنمّرين على ملكة جمال ألمانيا، "مصمّمون على تثبيت المعايير التي فرضت عليهم وترسخت في عقلهم الباطني وشربوها مع غيرها من التنميطات حول النوع الاجتماعي، وهذه أمور أعطيت لنا "بالملعقة" منذ صغرنا عبر الميديا".

 من جهتها، لا ترى عمّار إنجازاً فعلياً فيما حدث مع ملكة جمال ألمانيا، لأن "هذا يزيد الضغط على النساء لجهة فرض معايير جديدة مرتبطة بحمل قضايا كبرى"، بحسب رأيها، "وإن كان ما يحدث هو محاولة لتغيير إيجابي إلا أنه لن يؤدي إلا إلى نتائج عكسية على النساء".

"جميل أن ندعم وصول لاجئة وام وناشطة إلى حمل لقب ملكة جمال ألمانيا"، كما تقول آية منير، لكن الناشطة المصرية ترى أن "الدول الغربية تدّعي أنها تمتلك الصورة الأفضل لحقوق الإنسان وحقوق المرأة، لكن هذه الدول هي المسؤولة بشكل أساسي عن تسليع وتنميط المرأة منذ البداية وهذه الدول صدّرت هذه الأفكار إلى باقي دول العالم عبر الميديا ولا تزال هذه الأفكار تأتي عبر برامج ووسائل إعلام وسلع وإعلانات إلى الجمهور العربي".

منير ترى أنه من "اللطيف جداً أن نرى ملكة جمال على كرسي متحرك مثلاً أو لاجئة أو أم أو أي سيدة لا ينطبق شكلها الخارجي على المعايير النمطية العامة"، ولكن الاهم، بحسب منير، هو "مراجعة صناعات وإنتاجات كثيرة قائمة بشكل أساسي على هذا النوع من التنميط والتسليع".