إستير أزهري ناشطة نسوية وصحافية سورية يهودية
إستير أزهري ناشطة نسوية وصحافية سورية يهودية

ظهر اسم الناشطة النسوية السورية-اليهودية الرائدة إستير أزهري (1873-1948م) للمرة الأولى عام 1892، حين وصلتها دعوة من رئيسة المؤتمر النسائي العالمي الأميركية بيرثا هونوريه بالمر (1849-1918) هي وسبع نساء أخريات، من سوريا العثمانية، للمشاركة في فعاليات المؤتمر الذي سيقام متزامناً مع فعاليات معرض إكسبو العالمي في مدينة شيكاغو.

ولكن مسيرة أزهري لم تتوقف عند هذه المحطة، كما حدث لأغلب اللواتي وردت أسماؤهن في نص الدعوة، بل تابعت نشاطها النسوي والصحافي، واستطاعت أن تؤسس صحيفة نسائية في مصر، لم تعمّر طويلاً، إلا أنها بقيت علامة في تاريخ الصحافة النسائية العربية.

كما طورت أفكارها حول قضية المرأة حتى وصلت في عام 1911 لأن تتبنى مقولات نسوية راديكالية، مغلفة بدعوة عروبية للوقوف في وجه الهيمنة الإمبريالية الغربية الصاعدة آنذاك.

 

مؤتمر شيكاغو

ولدت إستير أزهري في بيروت عام 1873 لعائلة يهودية شرقية (سفاردية) مهاجرة من الأندلس، استقرت في سوريا مطلع العصر العثماني، وكان والدها عبد الله أزهري تاجر حرير عُني بتربية ابنته تربية خاصة.

حفظت أزهري أجزاء من القرآن، وكانت تتقن قواعد التلاوة، ودرست الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد، قبل أن تبدأ في عام 1884 دراسة اللغتين العربية والإنجليزية، حين كانت في الحادية عشرة من عمرها.

وفي عام 1890، حصلت على شهادة أكاديمية من الكلية الأميركية للبنات، ودرّست لبضع سنوات في بعثة الكنيسة الأسكتلندية، وفي الكلية البروتستانتية السورية (الجامعة الأميركية لاحقاً).

انضمت أزهري عام 1891 إلى جمعية "باكورة سوريا"، أولى الجمعيات النسائية السورية، وأصبحت بعد عامين سكرتيرة للجمعية، قبل أن تصلها دعوة للمؤتمر النسائي العالمي في شيكاغو عام 1893، تلتها رسالة من السيدة أنطوانيت واكان، رئيسة لجنة مؤتمر الصحافة النسوية؛ الذي سيعقد على هامش المؤتمر النسائي العالمي، حيث احتفت الصحافة آنذاك بهذا الحدث، ونشرت نص الرسالة، ضمن ذلك الاحتفاء.

وبحسب نص رسالة واكان فإن لجنة الصحافة النسائية تتكون من مئة كاتبة شهيرة، وتم اختيار أزهري عضوة لهذه اللجنة عن البلاد السورية.

وورد فيها: "جئت أسألك ولي ثقة عظيمة بك أن تبعثي إلينا بما ترتئيه ومما تجدينه مناسباً من المواضيع الخليقة بالبحث والنظر، وأن تتكرمي أيضاً بإرسال أسماء الأشخاص الذين تجدين فيهم أهلية لتقديم هذه المواضيع للمؤتمر. ولعلك تتلطفين بإرسال أية إفادة بشأن الكاتبات، مما تصل إليه مقدرتك ومعارفك، وبوجه خاص نرغب إليك التكرم بالجواب العاجل". 

تشير الحصيلة الصحافية في تلك الفترة إلى أن أزهري لم تشارك في المؤتمر، بسبب اشتراطات وضعتها على إدارته، أخبرت بها صديقتها هند نوفل رئيسة تحرير مجلة "الفتاة" النسائية، وطلبت منها ألا تنشرها إلى حين تلقيها جواباً من السيدة بالمر.

ويبدو أنها لم تتلق ذلك الجواب المنتظر، فامتنعت عن السفر إلى أميركا، وبسبب حساسيات "اشتراطات" إستير، التي تمس بعض زميلاتها كما هو واضح، لم تنشرها مجلة "الفتاة" فيما بعد كما وعدت قراءها.

ويكتب بعض الباحثين المعاصرين أن أزهري شاركت في مؤتمر النساء في معرض شيكاغو 1893، معتمدين على معلومات غير دقيقة، ولكن الوثائق والمصادر التي درسناها تنفي هذه المشاركة.

وتؤكد المصادر أن سيدة سورية واحدة شاركت في المؤتمر هي السيدة هناء كوراني (1871-1898). وللوقوف على ما حصل في هذه القضية يمكننا القول إن اشتراطات أزهري لا بد أن تكون متعلقة بمشاركة هنا كوراني، وكانت الأولى ترى فيها ناشطة تعارض عمل المرأة خارج البيت، وتدافع عن حرمان المرأة من المشاركة السياسية والانتخاب.

وهذه أمور كانت أزهري تدافع عنها في الصحف العربية إلى جانب الناشطة النسوية زينب فواز، وقد اندلعت معارك صحافية بين كوراني فواز حول هذه المسألة، ومنذ ذلك الوقت بدأ اسم إستير يتردد في الصحافة العربية بكثافة، وخصوصاً بعد زواجها من الطبيب سيمون مويال وانتقالها مع زوجها إلى مصر، حيث أسست عدداً من الصحف النسائية.

 

زواج وهجرة وعودة

تزوجت أزهري من الطبيب سيمون مويال عام 1894؛ وانتقل العريسان الجديدان إلى مدينة إسطنبول، بانتظار حصول الزوج على ترخيص ممارسة المهنة.

وبعد انتظار عامين حصل سيمون على الترخيص الطبي العثماني، وأثناء فترة الانتظار تعرفت إستير وزوجها على المفكر المصري عبد الله النديم (1845-1896) المنفي في عاصمة السلطنة بسبب أفكاره التحررية.

ونشأت بينهم صداقة عميقة، حيثا أطلقا اسمه على ابنهما الوحيد عبد الله النديم مويال، وفي عام 1896، ظهر اسمها ضمن مؤسِّسات جمعية أخرى في بيروت باسم جمعية "نهضة المرأة".

في عام 1899 هاجرت العائلة إلى مصر لتنضم إلى النخبة السورية المهاجرة إلى ذلك البلد، فأسست أزهري مجلة "العائلة" وهي مطبوعة نسائية عربية، كانت تصدر مرة كل شهرين، حتى أغلقت عام 1902 لتعاود الصدور كجريدة في عام 1904.

وإلى جانب عملها في الصحافة، أصدرت أزهري ترجمات عديدة من الأدب الفرنسي بلغت 12 عنواناً، منها رواية للكاتب الفرنسي إميل زولا، وكانت من دعاة ترجمة الأدب العربي إلى اللغات الأوروبية. 

بعد ثورة الدستور وتجريد السلطان عبد الحميد من سلطاته المطلقة عام 1908، عادت أزهري وزوجها إلى سوريا، واختارا الإقامة في يافا، وهناك نشطا في جمعية الاتحاد والترقي للدفاع عن الرابطة العثمانية، والدعوة إلى "وطن مشترك" في فلسطين يعيش فيه جميع أبناء الطوائف ضمن الدولة العثمانية، في رد على الدعاوى الصهيونية التقليدية.

وفي هذه الفترة أسست أزهري منظمة نسائية جديدة، وعملت في صحيفة مقرها يافا سميت "الأخبار". ثم أسس زوجها بالتعاون معها جريدة "صوت العثمانية" عام 1914 باللغة العربية، لكنها لم تستمر بسبب ظروف الحرب العالمية الأولى التي أدت لأن يتم تجنيد زوجها طبيباً عسكرياً في اللد، ليموت بعد عام بسبب الحرب.

وعلى أثر ذلك، غادرت أزهري إلى أقارب لها في مدينة مرسيليا الفرنسية، واختفت حوالي عقدين من الزمن، لتعود في بداية الحرب العالمية الثانية إلى يافا، وتسكن في حي عربي، وتموت عجوزاً منسيّة قبيل نكبة فلسطين عام 1948.

 

مناضلة نسوية

دعت أزهري في مشاركاتها الصحافية في مجلة الهلال عام 1894، وفيما بعد في مجلتها "العائلة" ومجلة "الحسناء"، إلى المساواة بين المرأة والرجل، بما في ذلك حق العمل خارج المنزل.

وتدرجت في طرح أفكارها إلى أن نضجت تماماً ووصلت إلى تبني حق المرأة في العمل خارج المنزل، وهي أفكار تتجاوز السمة الغالبة على الدعوات النسوية في تلك المرحلة، التي كانت تنحصر في الدعوة إلى تعليم المرأة لكي تخدم عائلتها وزوجها.

أما فكرة عمل المرأة خارج منزلها فكانت موضع خلاف كبير، لم تؤيده من الناشطات النسويات في ذلك الوقت سوى زينب فواز، وهنا كوراني بعد أن عادت من أميركا عام 1896.

في مقارعتها لأفكار الدكتور أمين خوري المعارضة للمساواة بين الرجل والمرأة، والمنشورة في مجلة الهلال بين شهري يناير ومايو 1894، ردت أزهري على أمين خوري بالسخرية من أفكاره المنحازة، وحججه الواهية والضعيفة، التي جعلته يضع المرأة في مرتبة متساوية مع الخيول والحمير والكلاب، واستدركت ساخرة بأنه كان حرياً به أن يُسكن "طيور قلمه"، أي النساء، في أقفاص العصافير والبلابل والببغاوات. 

وعبرت أزهريعن دهشتها من ادعاءاته بأن عقل المرأة محدود في دائرة محصورة، مؤكدة أنها تعرف نساء كثيرات لا ينطبق عليهن توصيف الدكتور الخوري، معددة أسماء نساء ناجحات في العالم.

وأرجعت سبب تخلف أوضاع المرأة العربية إلى منعها من التعليم، وازدراء الجنس القوي، أي الرجال لها. وتستشهد على فكرتها بسخرية الشاعر الفرنسي موليير من النساء المتعلمات.

 

أسس المساواة

تتضح رؤية إستير أزهري أكثر لقضية تحرر المرأة من خلال استعراض الأفكار التي طرحتها في افتتاحيات مجلتها "العائلة"، اعتباراً من عام 1899، حيث أكدت على أن المرأة تمتلك إرادة حرة وضميراً حياً، وهي مساوية للرجل رغم الخصوصيات الجسمانية للمرأة التي تجعل الرجل متفوقاً عليها بالقوة العضلية، بينما تتفوق هي عليه برهافة المشاعر، ودقة الرؤية، وتقول إنه في حال حصلت على فرصة مساوية للرجل في التعليم، فإنها ستضاهيه في كل شيء.

وكانت تميز بين مسألتين على صعيد التأثر بالغرب، فهي تمتدح نجاح الأوروبيين في تحقيق المساواة بين المرأة والرجل، ولكنها في الوقت نفسه تدعو لتمسك العرب والشرقيين عموماً بالعادات الإيجابية والخصوصية الحضارية. 

وتتضح أفكار أزهري الداعية لخروج المرأة من منزلها، وتحقيق ذاتها خارج نطاق الأسرة في المقالات الخمسة التي نشرتها في مجلة "الحسناء" البيروتية بين عامي 1909 و1912، إذ دعت فيها إلى حق المرأة في المساهمة في الحياة العامة والاقتصاد، وأن مساهمتها ضرورية لتحقيق نهوض الأمة، وأن إقصاء المرأة عن الحياة العامة هو في الواقع إحدى العقبات الأساسية أمام التقدم في الشرق. 

 

خطاب 1911

تعبِّر أزهري عن أفكارها بشكل صريح في خطاب ألقته عام 1911 في "الكلية الأميركية للبنات" طالبت فيه بإتاحة فرص تعليمية مماثلة لتلك المتاحة للمرأة في الغرب. لأن وضع المرأة المتدني يؤثر على تقدم الشرق ويعيقه في صراعه ضد الهيمنة الغربية. 

وتدافع عن حق المرأة في العمل، وتنقد بشدة كل أولئك المعترضين، واصفة إياهم بالانحطاط، وتستحضر الآية القرآنية {إن الله لا يُغير ما بقَوْمٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم}، وتؤكد على أهمية الاستقلال المالي للمرأة التي هي مصدر الدعم الوحيد لأسرتها.

وتدعو أزهري الفتيات لأن يميزن أنفسهن في دارسة الطب، والقانون، والعلوم، والموسيقى، والفنون، لأن النساء الأوروبيات حصلن على مكانة رفيعة بين أبناء وطنهن بسبب ذلك. 

وتختم خطابها بتذكير الفتيات جميعاً بأنهن عربيات سوريات، وأن معرفتهن بالإنجليزية أو الفرنسية لا تجعل منهن إنجليزيات أو فرنسيات. وبلهجة تقريعية ساخرة قالت لهن، إنه بغض النظر عن محاولات أي منهن إخفاء جنسيتها، فإن وجهها سوف يخونها، ويكشف ملامحها، وسيشهد دمها عليها ويفصح عن أخلاقها. 

وتتابع أزهري فكرتها بتذكير الفتيات المستمعات بأن المرأة الغربية مهما كانت لطيفة فلن تتخلى عن غطرستها والسبب أن المرأة العربية ستبقى غريبة عنها. وتستشهد بقول الشاعر المتنبي:

مَغاني الشَعبِ طيباً في المَغاني               بِمَنزِلَةِ الرَبيعِ مِنَ الزَمانِ

وَلَكِنَّ الفَتى العَرَبِيَّ فيها                  غَريبُ الوَجهِ وَاليَدِ وَاللِسانِ

وتشدد أزهري على ضرورة تعلم "لغتنا العربية، وتحبيبها لأطفالنا، وإشباعهم بالرغبة في حفظ قصائد الشعر العربي وأمثال حكمائنا"، داعية لتأسيس حضارة عربية شرقية تساهم فيها المرأة بالنصف، وبذلك سوف تتقدم المرأة العربية وتحظى باحترام الشعوب المتحضرة.

آمنت أزهري بقيم الحرية والعادلة والمساواة، وفصلت الانتماء الديني عن الانتماء المدني، واعتدَّت بالثقافة العربية، واعتبرها المظلة التي تجمع جميع السوريين بمختلف طوائفهم، ضمن اتحاد عثماني، وهي فكرة كانت تتبناها النخب العربية في سوريا العثمانية والعراق، فيما عرف بحزب اللامركزية، غير أن الأمور تغيرت في الحرب العالمية الأولى، وإعلان النفير العام "سفربرلك" حيث تحولت أفكار النخبة العربية بعد إعدام "شهداء 6 أيار" من اللامركزية إلى الاستقلال بدولة عربية في المشرق.

المزيد من المقالات:

مواضيع ذات صلة:

نجلاء عماد، لاعبة كرة طاولة عراقية- فرانس برس
نجلاء عماد، لاعبة كرة طاولة عراقية- فرانس برس

في بداية مشوارها في رياضة كرة الطاولة، حذّر المقرّبون من نجلاء عماد أن الإعاقة سترهقها وتحبط آمالها، لكن الشابة العراقية الناجية من تفجير حرمها من ساقيها وذراعها أصرّت على ملاحقة طموحها وباتت تأمل بإحراز ميدالية ذهبية، بعد تأهلها إلى الألعاب البارالمبية في باريس.

"وقتي كلّه مكرّس لكرة الطاولة، لأن هذه الرياضة غيّرت حياتي"، تقول الشابة البالغة 19 عاماً، وهي جالسة في مركز رياضي متهالك في مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى، وسط العراق، لوكالة فرانس برس.

في الثالثة من عمرها، فقدت نجلاء ساقيها وذراعيها (19 أبريل 2008) إثر تفجير عبوة ناسفة كانت تستهدف سيارة والدها العسكري المتقاعد.

بدا صوتُها هادئاً وهي تستذكر حادثة اختبرها كثيرون من جيل نشأ في بلد مزّقته حروب وعنف طائفي على مدى عقود.

أضافت نجلاء، الشابة السمراء صاحبة الشعر الأسود والابتسامة التي لا تفارقها سوى عندما تحمل المضرب الصغير "كانت اللعبة نقطة تحوّل بحياتي، بعدما كان تركيزي على الدراسة فقط".

وتابعت "في بادئ الأمر رأيت لاعبين آخرين من ذوي الإعاقة يمارسون الرياضة رغم أنهم فقدوا أحد أطرافهم. كان لديهم الكثير من الطاقة الإيجابية، وقد شجّعني ذلك".

نجلاء عماد، لاعبة كرة طاولة عراقية- فرانس برس

 

"مفاجأة البطولة" 

في العاشرة من عمرها، زار بيت أهلها مدرّب كان يريد تشكيل فريق بارالمبي. بعد فترة تدريب استمرت ستة أشهر، حقّقت أول فوز في بطولة محلية لمحافظات العراق في بغداد.

تستذكر نجلاء ذلك الفوز وتقول بفخر "كنت مفاجأة البطولة".

في منزل العائلة، كدّست جوائز متعدّدة حققتها في بطولات دولية ومحلية، بينها ذهبية دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في الصين عام 2023. سبقها مشاركة في أولمبياد طوكيو صيف  2021.

تواصل نجلاء تمارينها أربعة أيام في الأسبوع، بينها اثنان في العاصمة بغداد حيث تذهب رفقة والدها.

ومن أجل استعداد أفضل للبطولات الدولية، تسافر خارج البلاد لدول بينها قطر التي زارتها في مارس الماضي، بحثاً عن بنى تحتية رياضية أفضل ومعسكرات تدريب مفيدة، استعداداً للمشاركة في دورة الألعاب البارالمبية.

تحصل اللاعبة على دعم مالي محدود من خلال راتب شهري نحو 500 ألف دينار (أكثر من 300 دولار أميركي)، تصرفه اللجنة البارالمبية، بالإضافة لتغطية تكاليف بعض الرحلات.

ولا تزال حياة نجلاء مرتبطة بمدينة بعقوبة ومركزها الرياضي، حيث الغرف الخرسانية وأخرى من مقطورات تقف وسط ساحة ترابية.

إحدى تلك الغرف المخصّصة لفريق المحافظة، تراكم فيها غبار وبدا زجاج نوافذها محطّماً. تتّسع بالكاد لأربع طاولات مخصّصة لتدريبات يشارك فيها ثمانية، بينهم نساء ورجال من ضمنهم أحد المقعدين.

أكّد مدرّب الفريق حسام البياتي لفرانس برس أن "الطاولات التي نتمرّن عليها قديمة ومستعملة، قمنا بإصلاحها لنتدرّب عليها"، مضيفاً أن قاعة التدريب قد تُسحب منهم. 

يقول المدرّب الذي انضم عام 2016 إلى المنتخب الوطني البارالمبي "لدينا لاعبة ستمثل العراق بالأولمبياد وليس لدينا طاولة واحدة صالحة نلعب عليها. هذا خطأ".

أما نائب رئيس اللجنة البارالمبية العراقية ورئيس اتحاد كرة الطاولة لذوي الاحتياجات الخاصة سمير الكردي، فيضيف "نواجه الكثير من العقبات اثناء اعداد رياضيينا" كوننا "نفتقد لمراكز الإعداد المتخصّصة"، مؤكّداً في الوقت عينه بأن "هذا لا يمنع طموحنا بالحصول على ميداليات" في بعض الألعاب.

 

"تحدّت العالم"

يستنكر متخصّصون مراراً ضعف البنى التحتية وقلّة دعم الرياضة في العراق، البلد الغني بثروته النفطية لكنه يعاني من فساد مستشر.

ومع ذلك تعود أول مشاركة للجنة البارالمبية إلى عام 1992 في برشلونة. حقّق رياضيوها خصوصاً في رفع الأثقال وألعاب القوى 16 ميدالية ملوّنة بينها ثلاث ذهبيات.

تضع نجلاء قطعة قماش سوداء على ذراعها اليمنى قبل تثبيت طرف اصطناعي يساعدها للاستناد على عكازها. بيدها اليسرى، ترمي الكرة في الهواء لتضرب الإرسال.

تقول نجلاء إن عائلتها كانت معارضة في البداية "لأن هذه الرياضة تتطلّب حركة وأنا أفتقد ثلاثة أطراف وكنت صغيرة".

تضيف "أقاربي والمجتمع اعتبروا أن الأمر سيكون مرهقاً لي وأنني لن أحقق شيئا".

لكنها كانت تمتلك شغفاً لممارسة هذه اللعبة، حسبما ذكر والدها عماد لفتة، الذي شعر بعد أوّل فوز حققته ابنته بأنه لا بدّ من دعمها.

قال الأب لسبعة أولاد "نجلاء صمدت و تحدّت نفسها والعالم"، وتابع بسعادة "نفسيتها تحسّنت مع ممارستها الرياضة، وكذلك نظرة المجتمع لها قد تغيّرت، أصبحت معروفة والفتيات يرغبن بالتقاط صور تذكارية معها".

وتخطّط نجلاء لدراسة الإعلام مستقبلاً لتصبح مقدّمة برامج.

أشار والد اللاعبة إلى أنها "عندما تسافر للمشاركة في البطولات تحرص على اصطحاب كتبها الدراسية معها للدراسة أثناء الاستراحة، حتى عندما نذهب إلى بغداد هي تدرس خلال الطريق".

وأكّد هذا الأب الستيني بأن الهدف في باريس هو الذهب، قائلاً بثقة بأن نجلاء "عندما تعد تفي بوعدها".