رائدة الفضاء الأميركية كريستينا كوخ ستكون ضمن طاقم الرحلة أرتميس 2 التي ستتوجه إلى القمر العام المقبل. (مصدر الصورة: وكالة ناسا).
رائدة الفضاء الأميركية كريستينا كوخ ستكون ضمن طاقم الرحلة أرتميس 2 التي ستتوجه إلى القمر العام المقبل. (مصدر الصورة: وكالة ناسا).

كشفت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عن فريق رواد الفضاء، الذي سيقود رحلتها المرتقبة إلى القمر، المقرر القيام بها العام المقبل، لتكون أول مهمة لإعادة البشر إلى القمر بعد 49 عاما.

بحسب "ناسا"، فإن المهمة، التي ستحمل اسم "أرتميس الثانية"، سيكون ضمن القائمين عليها رائدة الفضاء كريستينا كوخ. حال نجاح هذه الرحلة ستكون كوخ أول امرأة في تاريخ الأرض تصل إلى القمر.

هذه الرحلة تعدُّ تتويجًا لجهود "كوخ" وغيرها من النساء اللائي عملن في برامج السفر إلى الفضاء، وبذلن جهودًا كبيرة لتطوير معارفنا عن الكواكب.

فيما يلي قائمة بأهم رائدات الفضاء والمتخصصات في مجال الأبحاث الفضائية خلال العقود الماضية.

 

"فالنتينا".. الأولى على الإطلاق

 

في يونيو 1963، قادت الرائدة السوفييتية فالنتينا تريشكوفا مركبة "فوستوك 6" لتكون أول امرأة في تاريخ الأرض تطير في الفضاء.

لمدة 3 أيام دارت فالنتينا حول الأرض، ثم عادت لتُصبح بطلة قومية في بلادها بعدما نالت تكريمًا من القادة السوفييتي الذين منحوها وسام لينين.

بعد سنوات طويلة من رحلتها، كشفت فالنتينا بعض صعوبات تجربتها مثل الآلام المفرطة التي سبّبها لباسها الفضائي في ساقها، وتعرّضها للإصابة خلال عملية الهبوط حتى أنها اضطرت لاستعمال مساحيق التجميل لتخفي جروحها خلال الاحتفالات الرسمية التي أُقيمت على شرفها.

حتى هذا اليوم، فإن فالنتينا هي المرأة الوحيدة التي سافرت بمفردها إلى الفضاء.

خلال حوارٍ لها قالت فالنتينا: "أسعدني أنني أثبتث أن النساء متساويات مع الرجال، ليس فقط على الأرض، ولكن في الفضاء أيضا".

المركز الثاني في الريادة النسوية كان من نصيب امرأة سوفييتية أيضًا هي سفيتلانا سافيتسكايا، التي سافرت إلى محطة الفضاء الروسية في أغسطس 1982 وعادت إلى الأرض ثم سافرت مجددا 1984 لتكون أول امرأة تطير في الفضاء مرتين.

الأميركيات الأوائل

وصلت الولايات المتحدة بامرأة إلى الفضاء بعد فالنتينا تريشكوفا بـ20 عامًا، بعدما سافرت سالي رايد في رحلتها الأولى خارج الأرض.

كانت سالي ضمن الدفعة الأولى من رائدات الفضاء اللائي قبلتهن "ناسا" عام 1987، وتكونّت من 6 سيدات.

بحسب شهادة ريا سيدون، إحدى المتدربات الستة، فإن وجودهن استدعى إجراء الكثير من التجارب والتعديلات مثل تطوير تقنية تساعد النساء على التبول داخل بدلة الفضاء.

قبل ذلك، كانت النساء حاضرات في برامج الفضاء الأميركية، لكن دون أن يخضن تجربة السفر المباشر.

اعتمدت "ناسا" في أيامها الأولى (تأسست عام 1958) على جهود امرأتين؛ هما: المهندسة ماري جاكسون –سمراء البشرة- التي ساهمت في رحلة رائد الفضاء جون جلين 1962، ليكون أول أميركي يدور حول الأرض.

واعتمدت أيضا كذلك على عالمة الرياضيات كاثرين جونسون، إحدى الرائدات في علوم الميكانيكا المدارية، الي قضت 35 عامًا في ناسا قامت خلالها بجهودٍ بحثية كبيرة خلال تنفيذ رحلات آلان شيبارد، أول أميركي يسافر في الفضاء، ورحلة "جلين" أول مَن دار في مدار الأرض. وفي 2015، منحها الرئيس الأميركي باراك أوباما وسامًا تقديرًا لخدماتها لبرنامج الفضاء الأميركي.

استعانت وكالة ناسا أيضًا في بداية الستينات بجهود عالمة الكمبيوتر مارجريت هاميلتون، والتي قادت فريقًا مكوّنا من 400 فردٍ بذلوا جهودًا ضخمة خلال الإعداد لبرنامج الفضاء أبولو، والذي تضمّن رحلة "أبولو 11"، التي قادت أرمسترونج للسير على القمر لأول مرة.

ولم تكن جاكسون السمراء الوحيدة التي ساهمت في تاريخ "ناسا"، وإنما تلتها ماي جيمسون، التي ألهمتها تجربة سالي رايد، فانضمّت إلى برنامج رواد الفضاء عام 1987، وبعدها بخمس سنوات أصبحت أول امرأة سوداء تطير إلى الفضاء، حيث قامت بالعديد من التجارب العلمية حول الخصوبة وجودة خلايا الجسم في رحلتها.

 

نحو النسوية الفضائية

 

رغم كل الجهود السابقة، فإن النساء عانين من عقود من عدم المساواة في تمثيلهن خلال رحلات الفضاء.

وبحسب إحصائية جُمعت عام 2021، شملت 570 رحلة فضائية دولية فإن النساء مثّلن 11% من طواقمها!

في أميريكا وحدها، فإن 14% فقط من إجمالي الروّاد الذين سافروا إلى الفضاء كن نساء.

ومنذ 2013 سعت ناسا إلى تمثيل أكثر للنساء خلال رحلات الفضاء، وشكّلت النساء 50% من متدرّبي برامجها، وكانت كريستينا كوخ الذي ستسافر إلى القمر العام المقبل جزءًا منهن.

في بداية 2019، كان مقررًا أن ترأس "كوخ" أول عملية سير في الفضاء "نسائية بالكامل" بصحبة زميلتها آن مكلاين. لكن "ناسا" أرجأتها المهمة في اللحظات الأخيرة بعدما استبعدت مكلاين بسبب عدم توفّر بدلة فضاء على مقاسها!

في أكتوبر 2019، انطلقت "المسيرة النسائية" في الفضاء بقيادة "كوخ" بعدما استُبدلت مكلاين بعالمة الأحياء عراقية الأصل جيسيكا مائير.

في ذات العام، توقّع جيم بريدنشتاين، مدير ناسا، أن أول إنسان سيصل إلى المريخ سيكون امرأة، ضاربًا المثل ببرنامج "أرتميس"، الذي بدأ خططه لإعادة إرسال البشر إلى القمر، عبر تجنيدٍ متساوٍ لـ18 فردًا (نصفهم من الإناث)، جرت تصفيتهم لاحقًا حتى استقرّ الرأي على الطاقم الرباعي الذي أعنت ناسا عنه مؤخرًا والذي سيسافر إلى القمر.

 

كريستينا.. صاحبة الأرقام القياسية

 

تمتلك كريستينا كوخ سيرة ذاتية أكثر من حافلة في مجال الفضاء. فبعد أن حصلت على البكالوريوس في الهندسة الكهربائية والفيزياء ثم الماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة كارولينا الشمالية، عملت في عدة أبحاث خاصة بعلوم الفضاء تابعة لناسا، وكانت أحد المساهمين في إطلاق مسبار جونو، الذي نجح في الوصول إلى المشترى والتقاط صورٍ قريبة جدًا له.

منذ عام 2013، اختيرت كريستينا ضمن برامج إعداد رواد الفضاء. وفي 2020 أتمّت كوخ 328 يومًا على متن محطة الفضاء الدولية، لتكون المرأة صاحبة الرحلة الأطول في تاريخ الفضاء. وقد شاركت في عدة تجارب لزيادة معرفة "ناسا" بتأثير رحلات الفضاء طويلة الأمد على أجساد النساء.

رحلة كريستينا التاريخية امتدت 5248 مدارًا حول الأرض، أي ما يعادل السفر إلى القمر ذهابًا وإيابًا 291 مرة، كما أمضت أكثر من 42 ساعة في مهامٍ خارج المحطة، كما أمضت عامًا كاملاً في القطب الجنوبي.

المزيد من المقالات:

مواضيع ذات صلة:

سيدة عراقية خلال إحدى التظاهرات الاحتجاجية في العاصمة العراقية بغداد.
سيدة عراقية خلال إحدى التظاهرات الاحتجاجية في العاصمة العراقية بغداد.

تُعرف الحركة النسوية عموما على أنها مجموع الأنشطة الاجتماعية والسياسية والأيديولوجيات التي تهدف إلى تعريف وتأسيس المساواة السياسية والاقتصادية والشخصية والاجتماعية بين الجنسين.

على مر العقود السابقة، طالبت الناشطات والناشطون في الحركة النسوية بالحصول على العديد من الحقوق المرتبطة بالمرأة. ومنها على سبيل المثال حق التصويت، والمساواة في الأجور، والإجهاض القانوني، والحماية من التحرش والعنف الأسري. في هذا السياق، برزت أسماء العشرات من الناشطات النسويات في العالم الغربي. ومنهن كل من الإنجليزية إيميلين بانكهرست، والأمريكية لوكريشا موت، والفرنسية سيمون دي بوفوار.

بدوره، عرف العراق الحراك النسوي منذ فترة مبكرة. وظهرت العديد من الأفكار التقدمية الداعية لتحرير المرأة، ولإشراكها بشكل فعال في مختلف الأنشطة المجتمعية. نلقي الضوء في هذا المقال على مجموعة من أشهر الناشطات النسويات العراقيات، لنرى كيف تمكن الحراك النسوي من التأثير على الأوضاع السياسية والاجتماعية.

 

بولينا حسون

 

ولدت الصحافية بولينا حسون في مدينة الموصل العراقية سنة 1895م. وتنقلت في السنوات الأولى من حياتها بين مصر وفلسطين والأردن. وعادت إلى العراق مرة أخرى في سنة 1922م. بعد أن تأثرت -بشكل كبير- بالنهضة النسوية التي عايشتها أثناء فترة إقامتها في القاهرة على وجه الخصوص.

في سنة 1923م، أصدرت حسون العدد الأول من مجلة "ليلى"، وهي أول مجلة نسائية تصدر في العراق. ركزت المجلة على نشر موضوعات متنوعة حول تعليم المرأة وتحريرها ومشاركتها في ميادين العمل السياسي فضلاً عن بعض الجوانب الخاصة بتربية الأبناء والاقتصاد المنزلي والفنون والآداب.

تضمن العدد الأول من مجلة ليلى نداء موجه إلى أعضاء أول مجلس تأسيسي عراقي. جاء في هذا العدد: "إن نجاح النهضة النسوية الناشئة منوط بخبرتكم وشهامتكم أيها الرجال الكرام، ولاسيما أنتم الذين تحملتم أعباء مسؤولية تأسيس الحياة الديمقراطية العراقية على قواعد عصرية راسخة في الحياة، وأنتم تعلمون أنها ليست حق الرجل فقط".

في سنة 1923م، خطت حسون خطوة أخرى مهمة في نشاطها النسوي، عندما أسست أول نادي نسوي في العراق. وكان اسمه "نادي النهضة النسائية". لعب النادي جهوداً كبيرة في سبيل الحصول على الحقوق السياسية للمرأة العراقية بعد سنوات.

 

صبيحة الشيخ داود

 

ولدت صبيحة الشيخ داود في بغداد سنة 1912م. كان والدها الشيخ أحمد الداود عضواً في البرلمان العراقي ووزيراً للأوقاف في العهد الملكي، بينما عُرفت والدتها بنشاطها في "جمعية النهضة النسائية".

درست داود في المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية ببغداد. وفي سنة 1936م التحقت بكلية الحقوق، وتخرجت منها في سنة 1940م لتصبح أول امرأة عراقية تتخرج من كلية الحقوق. مثل هذا الأمر إحدى المحطات المهمة في تاريخ الحركة النسوية في بلاد الرافدين. يذكر الباحث فرقان فيصل جدعان في دراسته "صبيحة الشيخ داود: رائدة النهضة النسائية في تاريخ العراق المعاصر" أن داود مارست مهنة المحاماة لفترة، ثم عُينت مفتشاً في وزارة المعارف. وفي سنة 1956م، تم تعيينها قاضية في محاكم بغداد. وأضحت بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب في جميع الدول العربية.

من ثورة العشرين إلى "النهضة النسائية".. جانب من سيرة المرأة العراقية
خاضت المرأة العراقية نضالاً طويلاً من أجل نيل حقوقها، وهو نضال تعدّدت جبهاته، فهو ضد السلطة المعادية لحقوق المرأة، والعادات والتقاليد الاجتماعية التي أعاقت تطورها في شتى المجالات. وخلال مسيرة النضال الطويلة برزت المئات من الناشطات العراقيات في شتى المجالات، نستعرض عدد منهن.

بالتوازي مع عملها الحكومي، شاركت داود كعضو فعال في العديد من المنظمات الحقوقية والنسوية، من أبرزها الاتحاد النسائي والهلال الأحمر، كما شاركت في العديد من المؤتمرات النسوية التي عُقدت داخل العراق وخارجه. فضلاً عن ذلك، نشرت العديد من المقالات التي دعت الى سفور المرأة، وطالبت بحقوق المرأة السياسية والاجتماعية.

في سنة 1958م، قامت داود بخطوة مهمة في مسارها عندما نشرت كتاب "أول الطريق إلى النهضة النسوية في العراق". تناول الكتاب دور المرأة العراقية في ثورة العشرين، وألقى الضوء على أهم مراحل تطور التعليم النسوي في العراق.

 خصصت داود أيضا فصلاً كاملاً من الكتاب للحديث عن أهم المفكرين والمثقفين الذين دعموا المرأة العراقية في سعيها للتحرر والتنوير. ووثق الكتاب العديد من الأحداث المهمة في تاريخ الحركة النسوية العراقية، كما اعتبر إحدى المحاولات العربية النادرة لكتابة التاريخ الحديث من وجهة نظر نسائية.

 

نزيهة الدليمي

 

ولدت نزيهة الدليمي سنة 1923 في محلة البارودية ببغداد. بدأت دراستها الابتدائية والمتوسطة في مدرسة تطبيقات دار المعلمات النموذجية. وفي سنة 1939، أكملت دراستها الثانوية في المدرسة المركزية للبنات. ثم في سنة 1941م، التحقت الدليمي بكلية الطب. بعد تخرجها من الكلية، عملت في بعض المدارس الحكومية، ومنها المستشفى الملكي ببغداد، ومستشفى الكرخ. وتنقلت بين بعض المدن العراقية، قبل أن يتم اختيارها ضمن إحدى البعثات العلمية التي درست مرض السل الذي تفشى بين السكان المقيمين بالقرب من المياه.

بدأ النشاط النسوي لنزيهة الدليمي في أربعينيات القرن العشرين، عندما التحقت بـ"الجمعية النسوية لمكافحة الفاشية والنازية". بعد هزيمة دول المحور في الحرب، تغير اسم الجمعية إلى "رابطة نساء العراق". وصارت الدليمي واحدة من قيادات تلك الجمعية. وأشرفت على إصدار مجلة تعرف باسم "تحرير المرأة". بعد فترة، قامت الحكومة العراقية بتفكيك الجمعية ومنعت نشر المجلة.

من زينب فواز إلى منى الطحاوي.. أبرز الناشطات النسويات في العالم العربي
عرفت المنطقة العربية الحراك النسوي منذ فترة مبكرة. وظهرت العديد من الأفكار التقدمية الداعية لتحرير المرأة وإشراكها بشكل فعال في مختلف الأنشطة المجتمعية. نلقي الضوء في هذا المقال على مجموعة من أشهر الناشطات النسويات في العالم العربي المعاصر، لنرى كيف تمكن الحراك النسوي من التأثير على الأوضاع السياسية والاجتماعية.

لم تيأس الدليمي، وحاولت أن تعيد النشاط النسوي إلى الواجهة مرة أخرى، فجمعت العشرات من العراقيات اللائي تخرجن من الكليات. وقدمت إلى الحكومة مقترحاً بتأسيس جمعية "تحرير المرأة". ولكن طلبها قوبل بالرفض.

يذكر الباحث موفق خلف غانم في كتابه "الدكتورة نزيهة الدليمي ودورها في تاريخ الحركة الوطنية والسياسية العراقية" أن الدليمي تابعت أنشطتها الحقوقية مع مطلع الخمسينيات. ففي 1950م، شاركت في حركة أنصار السلم العالمية. وكانت عضواً في اللجنة التحضرية التي كانت يرأسها الشاعر المعروف محمد مهدي الجواهري. وبعد سنتين فحسب، أُتيحت الفرصة للدليمي لمواصلة النشاط النسوي عقب تأسيس "رابطة الدفاع عن حقوق المرأة العراقية"، والتي انتخبت نزيهة كأول رئيسة لها.

في سنة 1959م، كُللت مجهودات الدليمي في مجالي الطب والعمل النسوي، عندما تم اختيارها لتشغل منصب وزيرة البلديات في حكومة عبد الكريم قاسم. بموجب ذلك الاختيار أضحت الدليمي أول امرأة تتسلم منصب وزير في تاريخ العراق والعالم العربي. من خلال منصبها الوزاري الرفيع، تمكنت الدليمي من دعم الحركة النسوية في العراق. حدث هذا عندما أسست "رابطة المرأة العراقية"، وهي الرابطة التي شاركت في صياغة قانون الأحوال الشخصية العراقي سنة 1959م. اهتم هذا القانون بحقوق المرأة العراقية. ووصف بأنه "أول قانون تقدمي ليس في العراق فحسب، بل في المنطقة العربية كلها. وخطوة جريئة على طريق تطوير وضع المرأة"، وذلك بحسب ما يذكر موفق خلف غانم في كتابه.

 

زينب سلبي

 

ولدت سلبي في سنة 1969م ببغداد. كان والدها الطيار الشخصي للرئيس العراقي الاسبق صدام حسين. في التاسعة عشر من عمرها، انتقلت مع أسرتها إلى الولايات المتحدة الأميركية. والتحقت بجامعة جورج ماسون، وحصلت على درجة البكالوريوس في علم الاجتماع والدراسات النسائية. ثم تابعت دراسة الماجيستير في حقل دراسات التنمية في كلية لندن للاقتصاد.

في الثالثة والعشرين من عمرها، بدأت سلبي عملها في مجال التوعية النسائية عندما سافرت إلى البوسنة. وقدمت الدعم والتدريب للعشرات من النساء اللاتي تعرضن للعنف بسبب الحرب الأهلية. بعدها، أقدمت سلبي على خطوة مهمة عندما أسست منظمة "نساء من أجل النساء" الدولية، وهي منظمة إنسانية غير ربحية مكرّسة لخدمة النساء الناجيات من الحروب وتقديم الدعم المعنوي والعملي الضروريين لإعادة بناء حياتهن.

مريانا مراش.. رائدة حقوق المرأة في الشرق الحديث
اشتهرت مريانا بنت فتح الله مرَّاش (1848-1919) بأنها أول امرأة شرقية كتبت في الصحافة. ولكن ما يتم نسيانه هو أنها صاحبة الدعوة الأولى لتحرير المرأة العربية من الأفكار المسبقة الراسخة في المجتمع عن عدم أهليتها للخوض في الشؤون العامة، عن طريق دراسة العلوم والصنائع. وهي الدعوة التي أطلقتها عبر مجلة الجنان البيروتية في شهر يوليو عام 1870 (الجزء 15).

في سنة 2015م، اقتحمت سلبي ميدان الإعلام المرئي عندما قدمت برنامج "نداء" وهو النسخة العربية عن برنامج أوبرا وينفري الشهير. لاقى البرنامج شهرة واسعة بعدما تم بثه في 22 دولة عن طريق قناة تي إل سي عربية.

من جهة أخرى، ألفت سلبي العديد من الكتب التي ركزت على الجانب النسوي. منها "بين عالمين: الهرب من الطغيان: النشوء في ظل صدام"، و"الجانب الآخر من الحرب: قصص النساء من البقاء على قيد الحياة والأمل"، و"لو كنت تعرفني لاهتممت"، و"الحرية مهمة داخلية".

حصلت سلبي على التكريم والدعم من جانب العديد من المنظمات والجهات الحكومية، على سبيل المثال في سنة 1995م، تم تكريمها من قِبل الرئيس الأميركي بيل كلينتون في البيت الأبيض على العمل الإنساني الذي قادته في البوسنة، كما اُختيرت من قِبل "مبادرة تكريم" في القاهرة، لنيل جائزة المرأة العربية في سنة 2017م.

 

ينار محمد

 

ولدت الناشطة النسوية العراقية ينار محمد في بغداد في سنة 1960م. درست الهندسة في جامعة بغداد، وتحصلت على درجة البكالوريوس سنة 1984م، قبل أن تنهي دراسة الماجيستير في سنة 1993م.

انضمت ينار منذ فترة مبكرة إلى الحزب الشيوعي العراقي. ودافعت عن حقوق المرأة، كما نددت بالتسلط الذكوري على المجتمع العراقي. في التسعينات، هاجرت ينار مع أسرتها إلى كندا. وبعد ما يقرب من10  سنوات، رجعت مرة أخرى إلى العراق بعد سقوط نظام صدام حسين في سنة 2003م.

بعد رجوعها، عملت ينار محمد على استئناف عملها في مجال النشاط النسوي والدفاع عن حقوق المرأة العراقية. فأسست "منظمة حرية المرأة في العراق". والتي تُعرف نفسها باعتبارها "منظمة نسوية جماهيرية تهدف إلى تنظيم النضالات النسوية لتمكين المرأة بالضد من القمع الواقع ضدها في المجتمع، وتحقيق المساواة التامة بين المرأة والرجل في العراق في ظل دستور علماني مساواتي والدفاع عن حقوق المرأة-الانسان عن طريق القضاء على جميع أشكال التمييز القائم على أساس الجنس بحق المرأة وتحريرها من كل أشكال السيطرة والعبودية والدفاع عنها من شتى انواع الظلم الواقع عليها في العراق".

على مدار السنوات السابقة، لعبت المؤسسات التي تقودها ينار محمد دوراً مهما في دعم العراقيات. على سبيل المثال، تم إجراء عشرات اللقاءات مع الفتيات الفقيرات، وقُدم لهن الدعم لحمايتهن من العمل في مجال الدعارة. ولعبت محمد كذلك دوراً مهماً في إنقاذ العديد من الفتيات من القتل على أيدي أهلهن بسبب ما يُطلق عليه جرائم الشرف. من جهة أخرى، أجرت منظمة حرية المرأة في العراق لقاءات متعددة مع السجينات للتعرف على أحوالهن، وللتأكد من كونهن يحظين بالرعاية والمعاملة اللائقة.

حازت ينار محمد العديد من الجوائز العالمية المهمة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة. على سبيل المثال، في سنة 2008م، اختيرت للحصول جائزة مؤسسة غروبر للدفاع عن حقوق المرأة. أما في سبتمبر سنة 2016م، فاختيرت للفوز بجائزة "رافتو" النرويجية لحقوق الانسان، وذلك تكريماً "لعملها من أجل النساء والأقليات في العراق".