لاجئون من الروهينغا في منطقة بين بورما وبنغلادش
لاجئون من الروهينغا في منطقة بين بورما وبنغلادش

المصدر - موقع الحرة:

أعلنت الأمم المتحدة أن 480 ألف شخص من أقلية الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش منذ 25 آب/أغسطس هربا من أعمال العنف في غرب بورما، بحسب حصيلة جديدة نشرت الثلاثاء.

وتظهر الحصيلة الجديدة قفزة ملحوظة في الأرقام مقارنة مع التقديرات السابقة التي كانت تشير إلى 436 ألف لاجئ.

وأوضحت الأمم المتحدة أن الفارق مرده، إلى حد كبير، وصول 35 ألف لاجئ جديد إلى مخيمين للاجئين لم يردوا في التعداد السابق مع أنهم كانوا على أراضي بنغلادش.

وأعلنت الأمم المتحدة وصول مئات الوافدين الجدد من ولاية راخين في غرب بورما في اليومين الأخيرين.

وتحولت الهجرة الواسعة للاجئي الروهينغا إلى بنغلادش المجاورة إلى حالة طوارئ إنسانية مع محاولة منظمات الإغاثة مساعدة القادمين الجدد الذين يتدفقون بشكل يومي والذين يشكل الأطفال أكثر من نصفهم.

وتتخوف السلطات والمنظمات الإنسانية من أزمة صحية تشكل قنبلة موقوتة مع توافر شروط انتشار وباء الكوليرا والزحار أو الاسهال.

وتفر أقلية الروهينغا من حملة يشنها الجيش البورمي ردا على هجمات نفذها متمردون من الأقلية ذاتها في 25 آب/أغسطس.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

جانب من عمليات البحث عن طائرة الرئيس الإيراني
جانب من عمليات البحث عن طائرة الرئيس الإيراني | Source: X/ @Tasnimarabic

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول إيراني لم تكشف عن هويته، الأحد، قوله إن "حياة الرئيس (الإيراني إبراهيم) رئيسي ووزير الخارجية (أمير عبداللهيان) في خطر عقب حادث طائرة هليكوبتر".

وأضاف المسؤول: "لا يزال يحدونا الأمل، لكن المعلومات الواردة من موقع التحطم مقلقة للغاية" دون إضافة المزيد من التفاصيل.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية رسمية بأن فرق الإنقاذ ستصل إلى إحداثيات موقع تحطم طائرة الرئيس رئيسي خلال نصف ساعة.
 

وتجري عمليات بحث بعد ظهر، الأحد، في شمال غرب إيران للعثور على المروحية بعد تعرضها لـ"حادث"، وفق ما أفاد مسؤولون ووسائل إعلام رسمية.

ونشرت وكالة "تسنيم" شبه الرسمية للأنباء مشاهد لعمليات البحث والإغاثة، حيث ظهرت سيارات إسعاف وسط الضباب.

وذكر التلفزيون الرسمي أن قائد الجيش الإيراني أمر بتوظيف كل إمكانات الجيش والحرس الثوري لعملية البحث عن الطائرة.

وقالت "تسنيم" إن مكان حادث المروحية التي كانت تقل الرئيس ومرافقيه، في محيط قرية "أوزي" الواقعة في غابات أرسباران، يعتبر منطقة من المناطق التي يصعب الوصول إليها.

من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن واشنطن "تراقب عن كثب تقارير عن احتمال تعرض طائرة هليكوبتر كانت تقل الرئيس الإيراني ووزير الخارجية لمصاعب في الهبوط".

وكان وزير الداخلية، أحمد وحيدي، صرح خلال وقت سابق، الأحد، للتلفزيون الرسمي إن عمليات البحث بدأت للعثور على المروحية في ظل "ظروف جوية غير مواتية" بما في ذلك الضباب.

ونقلت وكالة "تسنيم" عن رئيس الهلال الأحمر الإيراني، بيرحسين كوليوند، قوله إن عناصر من 40 فريقا يشاركون في عمليات البحث عن مروحية الرئيس.

وتابع كوليوند في تصريحات للتلفزيون الإيراني إنه "لا يمكن مواصلة البحث جويا بسبب الأحوال الجوية السيئة".

وكان التلفزيون الرسمي أورد أن "بعض التقارير غير المؤكدة تقول إن المروحية التي تقل الرئيس رئيسي تعرضت إلى حادث في مقاطعة أذربيجان الشرقية"، مضيفا أن العمليات "جارية" لتحديد مكانها في ظل الظروف الجوية السيئة.

والطائرة التي تقل رئيسي وعبداللهيان كانت ضمن موكب من ثلاث مروحيات تقلّهما برفقة مسؤولين آخرين، بحسب فرنس برس.

وبينما أفادت وكالة "تسنيم" بأن المروحيتين الأخريين "وصلتا إلى وجهتهما بسلام"، أوردت صحيفة "شرق" الإصلاحية أن "المروحية التي كانت تقل الرئيس تحطمت" بينما هبطت المروحيتان الأخريان بسلام.

وكان رئيسي عائدا من منطقة حدودية مع أذربيجان، الأحد، بعدما افتتح سدا مشتركا مع نظيره الأذربيجاني، إلهام علييف.

وانُتخب رئيسي (63 عاما) رئيسا لإيران عام 2021، وأمر منذ توليه منصبه بتشديد قوانين الأخلاق، كما أشرف على حملة قمع دموية على الاحتجاجات المناهضة للحكومة، ومارس ضغوطا قوية في المحادثات النووية مع القوى العالمية.