جسر بروكلين في نيويورك/ علي عبد الأمير
جسر بروكلين في نيويورك/ علي عبد الأمير

كتابة وتصوير: علي عبد الأمير

في مثل هذا اليوم من العام 1883، أفتتح جسر بروكلين بمدينة نيويورك بعد 14 عاماً من العمل الصارم والمبتكر.

صحيح إن جسر بروكلين هو واحد من أقدم الجسور المعلقة في الولايات المتحدة الأميركية، إلا إن يظل علامة بارزة في التفوق لا الهندسي وحسب بل الإنساني.

فالجسر الواصل بين منطقتي مانهاتن وبروكلين الشهيرتين في مدينة نيويورك، ويبلغ طوله 1825 متراً وكان لدى الانتهاء من تشييده أضخم جسر معلق، وأول جسر في العالم تستخدم في بنائه الحبال الفولاذية، صممه المهندس الألماني المهاجر جون أغسطس روبلينغ الذي وافته المنية أثناء العمل الأولي في الجسر.

وتعرّض روبلينغ لحادث في قدمه لدى إجرائه المسح اللازم لموقع الجسر عام 1869، ما استوجب قطع رجله لكنه توفي بعد نحو شهر، حين امتدت الغانغرينا إلى عموم جسده، فلم يسعد برؤية إنجازه الكبير الذي دشن رسمياً يوم 24 أيار/مايو من عام 1883.

وقرر واشنطن روبلينغ العمل على تحقيق حلم والده لكن ما هي إلا شهور قليله حتى تعرض هو الآخر لحادث أثناء غطسه في مياه النهر، ما جعله مشلولاً و طريح الفراش مع إصابة في المخ منعته الكلام أو الحركة، سوى تحريك إصبع واحد كان كفيلاً بنقل المغزى إلى زوجته المثابرة.
و تحت إشراف زوجها، تعلمت الزوجة الرياضيات المتقدمة و فنون هندسة و بناء الجسور و باشرت تنفيذ الخطوات اللازمة لإتمام الجسر، ومعاً حلاّ مشاكل الغطس إلى عمق كبير لبناء حامل الجسر و استمر العمل بعدها 11 عاماً حتى افتتح الجسر أمام المشاة و العربات و القطارات، وأول من عبر كانت الزوجة المثابرة إيميلي.

 

مواضيع ذات صلة:

نازحون ولاجئون

الحدود التركية السورية مغلقة طيلة أيام العيد.. ماذا يقول اللاجئون؟

25 مايو 2020

يحلّ عيد الفطر على اللاجئين السوريين في تركيا وهم بعيدون عن ذويهم في سوريا، بعد أن أغلقت السلطات التركية المعابر الحدودية وتوقفت بموجب ذلك "زيارات العيد" التي سجل فيها آلاف السوريين في وقت سابق.

وجاءت قرارات إدارات المعابر الثلاثة "معبر كيليس، وباب الهوى، وجرابلس" المتعلقة بإيقاف زيارات العيد أمام السوريين بعد أيام من إتاحة التسجيل على الزيارات، آذار الماضي، ضمن سلسلة الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها السلطات التركية لوقف تفشي فيروس كورونا في البلاد.

ويستغل السوريون الموجودون في تركيا فترة العيد للدخول لزيارة بلدهم، كون المعابر مغلقة طوال العام ولا تفتحها السلطات التركية إلا فترة الأعياد.

وشهدت شوارع المدن التركية ازدحاماً ملحوظاً، خلال الأيام القليلة الماضية، ليس استعداداً للعيد بقدر التحضير لحظر التجول الذي فرضته الحكومة التركية في عموم البلاد لمدة أربعة أيام متواصلة للحد من انتشار فيروس كورونا.

ويشمل حظر التجول المفروض في تركيا أيام عيد الفطر الثلاثة، ليضطر السكان إلى قضاء فترة العيد في منازلهم بينما ذهب السوريون لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتبادل التهاني مع ذويهم في سوريا ودول أخرى.

يقول أسامة أبو محمد (29 عاماً) وهو لاجئ سوري مقيم في غازي عنتاب جنوب تركيا، لـ"ارفع صوتك": "عايدت أهلي عبر تطبيق الماسنجر، لم نتمكن من رؤيتهم هذا العيد واكتفينا بتبادل التهاني عبر الإنترنت. كان من المقرر أن أسافر لسوريا وأصطحب عائلتي التي زادت فرداً جديداً كي يراه جده وجدته ولكن لم يُكتب لنا ذلك".

ويأمل أسامة أن تنتهي أزمة فيروس كورونا وتعيد السلطات التركية افتتاح التسجيل على "زيارة العيد" كي يسافر في عيد الأضحى.

معاناة جديدة

تفاقمت أزمة اللاجئين السوريين في تركيا بسبب الإجراءات المتخذة لوقف تفشي فيروس كورونا، حيث فقد العديد منهم أعمالهم وسط تراكم الالتزامات عليهم.

يوضح أسامة: "أنا عاطل عن العمل منذ إغلاق المقاهي في تركيا، صاحب العمل استغنى عني حيث قال لي أن أجلس في منزلي إلى حين عودة افتتاح المقاهي دون أي تعويض، بينما تراكمت عليّ الالتزامات المالية واضطررت لاستدانة المال من أقاربي لتلبية الاحتياجات وشراء بعض أغراض العيد".

واستثنت قرارات مجلس العلوم التركي من حظر التجول خلال عيد الفطر من هم فوق الـ 65 سنة، حيث بإمكانهم مغادرة المنازل بين الساعة الثانية ظهراً حتى الثامنة مساءً من أول أيام العيد.

وأوقفت العديد من النشاطات خلال عيد الفطر، من أبرزها صلاة العيد، حيث أكدت رئاسة الشؤون الدينية التركية في بيان، منذ أيام أن "صلاة العيد في المساجد غير ممكنة في ظل تفشي وباء كورونا واتخاذ المزيد من تدابير الحجر الصحي، وستكتفي المساجد برفع تكبيرات العيد خلال وقت الصلاة حسب توقيت كل ولاية".

وجاء في البيان أيضاً "وفقاً للمذهب الحنفي، فإن صلاة العيد في جماعة تعد شرطاً ولأنه لا يمكن أداؤها في المساجد، لا يتوجب أيضاً أن يصليها الشخص بمفرده، ومن المستحب أن يصلي صلاة نافلة في منزله ركعتين أو أربع ركعات بنية صلاة الضحى أو صلاة الإشراق".

"ووفقاً للمذهب الشافعي، فصلاة العيد في مكان ما وبشكل جماعي شرط أساسي ويجوز لمن لم يتمكنوا من حضور الجماعة لأسباب معينة أن يصلوها بشكل منفرد، لذا فإنه من الممكن على الأفراد أن يصلوها بشكل فردي"، حسب البيان.

ومن المتوقع أن تعود الحياة بشكل تدريجي إلى سابق عهدها في البلاد بعد انتهاء حظر التجول الموافق لأيام عيد الفطر، خاصة أن الحكومة التركية سمحت لصالونات تصفيف الشعر والتجميل ومراكز التسوق بالافتتاح بشكل جزئي، منتصف مايو الحالي، بينما من المتوقع الإفصاح عن موعد افتتاح المقاهي والمطاعم للزبائن بعد انتهاء حظر التجول الحالي اعتماداً على مسار تفشي الفيروس.

وفي آخر إحصائية من وزارة الصحة التركية، بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا يوم أمس الأحد 1141 مصاباً أما الوفيات فسجلت الوزارة 32 حالة وفاة خلال 24 ساعة ليصل إجمالي الإصابات والوفيات إلى 156872 إصابة و4340 حالة وفاة مقابل تعافي 117602 مصاباً منذ بدء تفشي كورونا في البلاد.

أما في سوريا، أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام السوري، يوم أمس الأحد عن تسجيل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين السوريين القادمين إلى البلاد، ومنهم 6 سوريين جاؤوا من الإمارات و2 من السودان و4 من روسيا و4 آخرين من الكويت، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في سوريا إلى 86 إصابة.

كما أكدت الصحة السورية تشافي أربعة مصابين بالفيروس ليرتفع عدد المتعافين إلى 41، بينما في شمال غربي سوريا، وصل عدد الاختبارات إلى 717 حالة وتبين أن جميعها سلبية.

وفي شمال شرقي سوريا، تم تسجيل ثلاث إصابات بفيروس كورونا، منها حالة وفاة حصلت أوائل أيار الحالي.

تسجيل 16 #إصابة_جديدة بفيروس #كورونا بين السوريين القادمين الى البلاد منهم 6 من الامارات و 2 من السودان و 4 من روسيا و...

Posted by ‎وزارة الصحة - المكتب الإعلامي‎ on Sunday, May 24, 2020