رؤساء دول وحكومات عربية في قمة جامعة الدول العربية في الأردن العام الماضي
رؤساء دول وحكومات عربية في قمة جامعة الدول العربية في الأردن العام الماضي

يتكرر مصطلح "الطاغوت" أو "النظام الطاغوتي" في أدبيات الجماعات الجهادية وخطاباتها.

في كتابه المثير للجدل "ملة إبراهيم"، بدأ أبو محمد المقدسي، وهو أحد أبرز منظري التيار الجهادي، كلامه بالقول "إلى الطواغيت في كل زمان ومكان، إلى سدنتهم وعلمائهم المضلين، نقول لهؤلاء إنا براء منكم ومما تعبدون من دون الله".

حكام المسلمين كفّار

من وجهة نظر الجماعات الجهادية، جميع حكام المسلمين كفّار.

وبالمثل، كل من رضي بحكمهم، سواء كانوا جنودا أو شرطة أو موظفين أو مواطنين.

"كفرنا بكم وبدأ بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده"، يقول المقدسي.

ويعلن السلفي الأردني البراءة من كل "القوانين والمناهج والدساتير والمحاكم والحكومات الوضعية".

ويستمد المتشددون الإسلاميون كلمة "الطاغوت" من عدد من الآيات القرآنية، من قبيل "ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت" (النحل، الآية 36)، و"يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به" (النساء، الآية 60).

ويفسر المقدسي الطاغوت بأنه الحاكم الذي يحكم بغير ما أنزل الله، ومن ثم فهو كافر.

وينسحب الأمر على عدد من مؤسسات الدولة الكبرى، وعلى رأسها الجيش.

"الأصل في جيوش الطواغيت وأنصارهم الكفر. لا غبار عليه، لنصرتهم الشرك بتولي القانون والتشريع الكفري الطاغوتي"، يصر الداعية السلفي المتشدد.

تحريف وهابي

يقول أحمد عبد العزيز، وهو باحث متخصص في الجماعات الإسلامية، إن "مصطلح "الطاغوت" تكرر ذكره في القرآن 7 أو 8 مرات.

ويوضح أن تنزيله على الواقع بالشكل الشبيه بما تعمله الحركات الجهادية اليوم بدأ بشكل أساسي مع الحركة الوهابية في القرن الثامن عشر.

وكفرت الحركة الوهابية حينها الدولة العثمانية، وقاتل جنودها القرى القريبة والزعماء المحليين في الجزيرة العربية على أساس أنهم كفار.

وأولت هذه الحركة عناية خاصة لمن أسمتهم بـ"طاغوت الحكم" و"طاغوت القبور".

وخصص محمد بن عبد الوهاب (1703-1792م) صفحات مطولة لمفهوم "الطاغوت" في كتابه" التوحيد"، يقول أحمد عبد العزيز.

ويضيف في تصريح لموقع (ارفع صوتك): "شارحو كتاب التوحيد زادوا الطين بلة، وأنزلوا هذا المصطلح على الواقع الإسلامي بشكل مخيف وفظيع. فأطلقوا الكفر البواح بالحكام الطواغيت بحجة أنهم بدّلوا الشريعة وأتوا بالقوانين”.

عبد الرحمن آل الشيخ، حفيد محمد بن عبد الوهاب وأحد شراح كتاب "التوحيد" ينص صراحة أن تحكيم هذه القوانين يعد طاعة للطاغوت، وأن من يفعل ذلك يعد من  الطواغيت.

تيار الحازميين

تتفاوت الجماعات الجهادية في استخدام مفهوم الكفر بالطاغوت.

بعضها كفّر الحكام فقط، وبعضها كفّر الحكام والحكومات، فيما كفّر آخرون الحكام والشعوب معا.

وتمثل جماعة "التكفير والهجرة"، بقيادة شكري مصطفى، من أوائل الجماعات الجهادية التي استغلت هذا المصطلح في تكفير الحكام، وعلماء الدين الذين لم يكفّروهم.

واختطفت الجماعة العالم الأزهري ووزير الأوقاف محمد حسين الذهبي وقتلته سنة 1977.

ويوضح أحمد عبد العزيز أن التيار الحازمي في تنظيم داعش اعتمد على هذا المصطلح بقوة في التكفير.

ويتابع "يكفي أن نعرف أن أحمد الحازمي مؤسس التيار داخل داعش هو أساسا واحد من شارحي كتاب التوحيد لمحمد بن عبد الوهاب".

حرب كونية للإطاحة بالطاغوت

أبو بكر ناجي، وهو شخصية متطرفة غامضة (لا أحد يعرف هويتها الحقيقية)، أورد في كتابه "إدارة التوحش"، وهو أحد مراجع الحركات الجهادية، مصطلح “الطاغوت/النظام الطاغوتي” عشرات المرات.

وشرح ناجي مشروع السلفية الجهادية لإدارة الأزمة عقب تفكيك "دولة الطاغوت" وإزالة السلطات الحاكمة.

ودعا إلى جر الشعوب الإسلامية وإرغامها على خوض حرب كونية شاملة لإسقاط "نظام الطاغوت بشتى الوسائل من أجل إقامة الشريعة الإسلامية"، على حد قوله.

ويقول "لئن اقتتلت البادية والحاضرة فلم يبق منهما أحد أفضل من أن ينصب طاغوت يحكم بخلاف شريعة الإسلام".

 

مواضيع ذات صلة:

العالم

التوحد في زمن الحرب.. قصة شاب يمني

غمدان الدقيمي
01 أبريل 2020

"ألو.. أنا مهند.. حالي الحمد لله.. كيف حالك أنت!.. أنا مش (لست) مريض"، يقول الشاب اليمني مهند سمير (15 عاما) بسعادة غامرة، في اتصال هاتفي أجراه موقع "ارفع صوتك"، معبرا عن سعادته رغم كثير من المعاناة التي يواجهها هو وأقرانه من المصابين بطيف اضطراب التوحد.
يضيف مهند أنه يحب والدته وكل أقاربه.

"أنا أحب كل من يعطيني تلفونه أنقل منه ألعاب وفيديو.. أحب اللعب بالتلفون وأحب التلفزيون"، يضيف الشاب اليمني.

لكن المصابين باضطراب التوحد في اليمن يعانون التهميش ويفتقرون لأبسط الحقوق الأساسية في بلد يعيش حالة حرب منذ  أكثر من خمس سنوات.

ولا توجد إحصائيات رسمية أو خاصة حول عدد المصابين بالتوحد في اليمن.

ويصف علماء النفس "التوحد" بأنه مجموعة من الاضطرابات السلوكية والنفسية المعقدة، التي يمكن ملاحظتها على الطفل منذ سن مبكرة، وتسبب مشاكل في الحديث واكتساب المهارات الأساسية كالمهارات الاجتماعية والتواصل مع الناس.

تقول والدة مهند، مفيدة ردمان، لموقع "ارفع صوتك"، إن مهند وهو الرابع بين أشقائه لم يبدأ الكلام إلا في سن العاشرة تقريبا.

وفي تلك السن أيضا، "بدأ التعود على دخول الحمام بمفردة. كنت في البداية أنزعج عندما يقول لي أحد: ابنك مصاب بالتوحد، أما الآن فقد تعودت"، تقول مفيدة.

وأتم مهند الآن 15 عاما من عمره.

وتتابع الأم: "مهند يقضي معظم وقته باللعب بالهاتف وعندما كان صغيرا كان يتابع دائما قنوات الأطفال على التلفاز رافضا الاندماج واللعب مع أشقائه. الآن أشعر أنه أفضل".

وتضيف السيدة، وهي أم لأربعة أطفال، "قبل الحرب كنا حاولنا أن نلحقه بمركز خاص بمرضى التوحد في تعز (جنوبي غرب اليمن)، لكن قالوا لنا سنه صغير مقارنة بالملتحقين في المركز، بعد ذلك اندلعت الحرب ونزحنا إلى الريف ومازلنا في الريف حتى اللحظة. هنا لا توجد مراكز أو مدارس خاصة. أيضا وضعنا المادي لا يسمح بذلك لأن تكاليفها باهظة".

شاب ذكي

من جانبه، يقول خاله نصيب ردمان، "مهند طفل ذكي جدا يقرأ كلمات باللغتين العربية والإنجليزية ويجيد تلاوة القرآن الكريم. يتعامل مع التكنولوجيا تحديدا الهواتف بشكل لا تتوقعه".

ويضيف نصيب لموقع "ارفع صوتك" إن مهند يتناول طعامه لوحده.

"مهند يخاف جدا من المطر والرعود والأصوات المرتفعة والمزعجة بما في ذلك أصوات الانفجارات الناتجة عن قصف الطائرات أو الدبابات أو المدافع وأصوات الرصاص خلال الحرب الحالية"، يقول نصيب.

وأوضح نصيب أن الحرب والشروط التعجيزية في مراكز المصابين بالتوحد لم تكن السبب الوحيد الذي حرم مهند من الالتحاق بمركز لتعليم المصابين بالتوحد (وهي قليلة جدا ولا تفي بالغرض غالبا) بل تسبب انفصال والديه بعزلته في المنزل وبقاءه دون تعليم وعلاج على طبيب متخصص.

فئة مهمشة

إلى ذلك، تقول أحلام الرياشي، وهي المديرة التنفيذية لمركز اليمن للتوحد (منظمة مجتمع مدني محلية)، لموقع "ارفع صوتك"، إن 50 طفلا وشابا يمنيا مصابين بالتوحد بأنواعه المختلفة (خفيفة متوسطة شديدة وتدخل مبكر) يحصلون حالياً على خدمات عبر المركز، رغم ما سببته الحرب في شح الدعم وقلة الإمكانيات المادية والفنية والبشرية للمركز.

وبحسب الرياشي، يتم تقديم كافة البرامج الوظيفية والتأهيلية والنفسية والتربوية والسلوكية واللغوية لهؤلاء الأطفال، ويتحمل الأهالي تكاليف ذلك بما فيها أجور المواصلات من وإلى المركز.
وقالت إن "مرضى اضطراب التوحد في اليمن فئة مهمشة، ولا يحظون بأي رعاية أو اهتمام حكومي. آخر دعم تلقيناه من صندوق المعاقين (حكومي) كان عام 2017. توقف بعد ذلك الدعم بسبب الحرب".

وتشير الرياشي إلى أن الكثير من الحالات التي وصلت إلى المركز كانت في مراحل متقدمة، "مع أن المفروض في التعامل مع هذه الشريحة هو التدخل المبكر أي ما قبل سن الثالثة حتى تكون نسبة الفائدة كبيرة جدا".

وتؤكد أحلام الرياشي أن نسبة ذكاء الأطفال المتوحدين خاصة في استخدام البرامج الإلكترونية عالية جدا. "هذا لا يؤثر عليهم وحتى مشاهدة التلفاز لكنه قد يكون من مشتتات الانتباه لديهم. المهم عدم السماح لهم بمشاهدة برامج عدوانية".

وينصح الأطباء النفسانيون الآباء بعدم ترك أطفالهم المصابين بالتوحد بمفردهم، ويشددون على أهمية تضافر جهود الوالدين للتغلب على مشكلة التوحد لدى طفلهم وتجنب أي خلافات أمامهم، وإلحاقهم بمراكز تأهيل خاصة.

وفوق ذلك يشددون على ضرورة اكتشاف ما إذا كان لدى الطفل موهبة أو قدرات معينة واستثمارها.
 

غمدان الدقيمي