بابا الإسكندرية تواضروس الثاني خلاف حفل افتتاح كنيسة "ميلاد المسيح"
بابا الإسكندرية تواضروس الثاني خلاف حفل افتتاح كنيسة "ميلاد المسيح"

"سعيد لرؤية أصدقائنا في مصر يفتتحون أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط". هكذا علق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على افتتاح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كنيسة ومسجدا في العاصمة الإدارية الجديدة، شرق القاهرة، عشية احتفال الأقباط الأرثوذكس بأعياد الميلاد.

وأضاف ترامب: "الرئيس السيسي ينقل بلاده إلى مستقبل أكثر شمولية ويتسع للجميع!".

يأتي هذا في ظل توجهات كبيرة لافتتاح كنائس ضخمة في عدد من الدول العربية أملا في ترسيخ قيم التعايش وحرية العقيدة والانفتاح على الأديان.

ووصفت الحكومة المصرية كاتدرائية "ميلاد المسيح" بأنها أكبر كنيسة في الشرق الأوسط.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والبابا تواضروس الثاني خلال حفل الافتتاح

​لكن إقدام حكومات عدد من دول المنطقة على بناء الكنائس ورعايتها لا يصاحبه تحول ملموس في الموقف الفقهي الإسلامي الجامد من بناء الكنائس.

وتقسم الأدبيات الفقهية البلدان التي يقطن فيها المسيحيون أو اليهود إلى ثلاثة أقسام، على أساسها يتم تحديد الموقف من بناء الكنائس.

فهناك البلدان التي بناها المسلمون ووضعوا حجرها الأساس. فهذه لا يجوز -حسب الموقف الفقهي السائد- بناء أية كنيسة فيها، بل يجب هدم كل ما بني لاحقا.​​

وهناك البلدان التي كانت موجودة قبل الإسلام ودخلها المسلمون بالقوة. فهذه لا يجوز قطعا أن تبنى فيها كنائس جديدة. ووقع الخلاف حول القديمة، هل يجري إبقاؤها أو يتم هدمها.

​أما الصنف الثالث، فهي البلدان التي دخلت تحت حكم المسلمين صلحا، أي بدون حرب. وهنا يخضع الأمر لما تضمنته وثيقة الصلح.

آمال ضعيفة

رغم الآمال المعقودة بأن يساهم بناء الكنائس في ترسيخ قيم التعايش ودفع المسلمين إلى التطبيع مع أتباع أديان أخرى، وإحداث تغير ولو طفيف في الخطاب الفقهي، إلا أن خبراء يقللون من هذه الآمال.

يقول سعد سلوم، الخبير العراقي في شؤون التنوع الديني والأقليات: "ليس هناك أي فائدة لافتتاح كنيسة جديدة، بينما المسيحيون يهاجرون".

ويشير سلوم، الحائز هذا العام على جائزة ستيفانوس الدولية التي تمنح كل عامين لأفراد قدموا مساهمات بارزة في مجال حقوق الإنسان، إلى وجود سياسات تمييزية ضد الأقليات، وغياب المساواة، وتعدد الفتاوى التي تحرم تهنئة المسيحيين حتى بعيد الميلاد.

ويشدد الباحث العراقي "المطلوب هو تفعيل المرجعيات القانونية الضامنة للمواطنة وحرية المعتقد، لإثبات أن هناك انفتاحا حقيقيا في المنطقة يحفظ التنوع".

وأشار سلوم إلى رسالة عمان لعام 2004، وإعلان مراكش لضمان حقوق الأقليات الدينية (2016)، وبيان الأزهر بشأن المواطنة (2017)، وإعلان بغداد لمواجهة خطاب الكراهية في العراق والشرق الأوسط لعام (2016).

‎‎من جانبه، يعتقد الدكتور سامح إسماعيل، وهو باحث مصري ومدير الأبحاث في مركز دال (منظمة مدنية محلية)، أن "بناء كنائس ضخمة لا يقدم حلولا للتطرف".

ويقول سامح: "تجديد الخطاب الديني يبدأ بالمعنى لا بالمبنى. خط الدفاع الأمامي والحقيقي أمام قوى التطرّف هو الفكر الحر والبناء واعلاء قيم المواطنة والمساواة وإدارة التنوع".

وفي مصر، حيث افتتحت الكنيسة الجديدة، يشكل الأقباط نحو 10 في المئة من سكان مصر، لكنهم ظلوا يشكون لفترة طويلة من التمييز.

ولقيت خطوة الحكومة المصرية ترحيبا كبيرا وإشادة من قبل بابا الكنيسة الكاثوليكية فرنسيس وبابا الإسكندرية تواضروس الثاني.

وقال شيخ الأزهر أحمد الطيب إن هذه الكاتدرائية الجديدة "ستقف شامخة إلى جوار مسجد الفتاح العليم، في صمود يتصديان لكل محاولات العبث باستقرار الوطن وبعث الفتن الطائفية".

البابا في الإمارات

وفي سياق الانفتاح الديني، من المتوقع أن يزور البابا فرانسيس الإمارات العربية المتحدة في شباط/فبراير القادم.​

وفي حال تم ذلك، سيكون البابا فرانسيس أول بابا يزور شبة الجزيرة العربية.

وسيقيم الحبر الأعظم "قداسا بابويا" داخل أحد ملاعب مدينة زايد الرياضية.

وافتتحت الإمارات، التي يقيم فيها نحو مليون مسيحي، العام الماضي، مبنى جديدا لكاتدرائية النبي إلياس في إمارة أبو ظبي.

وبالمناسبة، قال بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر إن "افتتاح هذه الكاتدرائية هو مثال آخر على تصدر دولة الإمارات المرتبة الأولى بين دول العالم، في مجال التعايش السلمي والتسامح واحترام مختلف المعتقدات والأديان".

وتعتبر المسيحية الديانة الثانية في الإمارات بعد الإسلام. ويشكل المسيحيون نحو 13 في المئة من مجمل سكان الدولة (مواطنين ومقيمين).

كنيسة في السعودية!

وتوجد كنائس محدودة للمسيحيين في البحرين والكويت وقطر والإمارات والعراق وسوريا واليمن والمغرب ولبنان والأردن، لكن لا توجد أي كنسية أو دور عبادة لغير المسلمين في السعودية، أرض الحرمين.

وهناك حظر رسمي على بناء الكنائس ودور العبادة استنادا إلى أحاديث نبوية وآراء وفتاوى رجال دين.​

​​ومطلع الشهر الماضي، عبر البابا تواضروس الثاني عن أمنيته في إقامة كنيسة في السعودية، متسائلا: "لما لا نقيم كنيسة في السعودية ما الذي يمنع إقامتها؟".

وكان تواضروس الثاني يتحدث خلال برنامج تلفزيوني على فضائية TEN المصرية.​

​وسبق ذلك زيارة الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة إلى الرياض، وإقامة أول قداس هناك في ظل تحولات سياسية ودينية لافتة يقودها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي تلاحقه أيضا اتهامات بالقمع وتصفية معارضيه.

وكانت صحيفة "إيكونوميست" البريطانية نقلت عن مستشار في الديوان الملكي لم تسمه قوله إن "مدينة نيوم أقصى شمال غربي السعودية هي أحد الأماكن المحتملة لافتتاح كنيسة".

اليمن والعراق

وشهد العراق قبل أيام سجالا حول ما قيل عن عرض كنائس ودور عبادة مسيحية للاستثمار بتحويلها إلى محال تجارية، لكن بطريركية بابل للكلدان (الكاثوليكية) نفت عبر موقعها الرسمي صحة تلك المعلومات.

ويوجد في مختلف مدن العراق واقليم كردستان نحو 312 كنيسة تابعة لمختلف الطوائف المسيحية، حسب كتاب "حرية المعتقد للأقليات الدينية" للخبير في شؤون التنوع الديني والأقليات في العراق سعد سلوم.

في اليمن، تخلو العاصمة صنعاء من أية كنيسة، لذلك يمارس المسيحيون طقوسهم الدينية في منازل خاصة، لكن توجد أربعة دور عبادة مسيحية مغلقة في مدينة عدن جنوبي البلاد.

معارضة شديدة

ويواجه بناء الكنائس، خاصة في شبه الجزيرة العربية، معارضة دينية شديدة.

يقول علوي السقاف، وهو المشرف العام على مؤسسة الدرر السنية أحد المواقع الإسلامية المعروفة على شبكة الإنترنت، إن "الإسلام يحرم بناء الكنائس والمعابد في الجزيرة العربية".

ويستشهد السقاف بآراء الفقهاء المسلمين عبر التاريخ، وبمواقف "الخلفاء الراشدين" كتهجير الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ليهود خيبر ونجران وفدك، فضلا عن أحاديث منسوبة للنبي محمد (ص)، أبرزها "اخرجوا المشركين من جزيرة العرب"، و"لا يجتمع في جزيرة العرب دينان".

عبد الله الراعي، وهو رجل دين يمني بارز ينتمي لجماعة الحوثيين الشيعية، يعارض بشدة بناء دور عبادة لغير المسلمين في الجزيرة العربية.

"هذه مسألة دينية غير قابل تجاوزها"، يقول الراعي. ويضيف "ليس هناك عذر أو حاجة لهذه الكنائس".

ويحذر، في حديثه لموقع (ارفع صوتك)، حكومة بلاده ودول الجزيرة العربية من الإقدام على خطوات من هذا النوع، لأنه تمهد "لانسلاخ الشباب الركيك في العقيدة عن دينه".

وتتباين ردود المواطنين العرب حول مدى تقبلهم لفكرة بناء كنائس في بلدانهم بين القبول والرفض وعدم الاهتمام.

يقول سالم بن السمح، وهو مواطن إماراتي، ردا على تغريدة لمحمد بن زايد، يرحب فيها بزيارة بابا الفاتيكان المنتظرة "هذه هي الإمارات بلد التسامح والرقي والتعامل الإنساني.. كثيرون لم يدركوا بعد أهمية هذا التسامح".​

ويؤكد آخر، يدعى دلال القحطاني، أن بلاده "أرض المحبة والتسامح والاعتدال والانسانية والتعايش مع جميع الأديان".

لكن اليمني السلفي، أحمد سعيد، الذي ينتمي للطائفة السنية، يقول لموقع (ارفع صوتك) "هذا لا يجوز، لأنه واحد من مظاهر المولاة المحرمة شرعا".

 

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

Cross-border hostilities between Hezbollah and Israeli forces near Kiryat Shmona
آثار غارة شنها حزب الله اللبناني على مناطق إسرائيلية حدودية مع لبنان- رويترز

رغم انسحاب الفصائل المسلحة الفلسطينية "رسمياً" من جنوب لبنان، إلا أن وجوداً فلسطينياً كثيفاً بقي في المنطقة متمثلاً في 12 مخيماً تعجُّ بالعائلات الفلسطينية التي لجأت منذ عام 1948.

عانَى لبنان لفترة طويلة من "فوضى السلاح" التي كانت سبباً رئيساً في اشتعال الحرب الأهلية (1975- 1990). وكانت الفصائل الفلسطينية من أبرز أطراف الصراع، الذي انتهى  بِاتفاق الطائف.

قضى الاتفاق بتسليم جميع الفصائل والمليشيات أسلحتها للجيش اللبناني، لكن حزب الله حافظ على ترسانته متخمة بالسلاح حتى يومنا هذا.

وبعد وقوع هجمات 7 أكتوبر بقليل استُغلت الجبهة اللبنانية لتنفيذ عمليات ضد الجيش الإسرائيلي لم يقم بها حزب الله وحده، إذ تسانده فصائل فلسطينية في شن العمليات الحدودية، وقتل العديد من عناصرها. في المقال، نُعدّد أهمها.

1- سرايا القدس (الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية)

تأسست الحركة في عام 1981، ولا يقتصر حضورها المؤثر على الأراضي الفلسطينية، إذ تنشط داخل لبنان أيضاً، حيث يقيم أمينها العام منذ سنوات، اعتاد خلالها إجراء لقاءات دورية مع الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله.

بدأ انخراط "السرايا" في الحرب الحالية، بعد تسلل عدد من مقاتليها إلى الحدود الإسرائيلة- اللبنانية بتاريخ 9 أكتوبر، وخاضوا اشتباكات ضد قوة إسرائيلية أسفرت عن مقتل ضابط هو المقدم الدرزي عليم عبدالله نائب قائد اللواء "300" من الفرقة "91"، فيما قُتل اثنان من المتسللين.

بحسب دراسة أعدتها حنين غدار وميلر جين عن الاشتباكات التي وقعت على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، فإن "سرايا القدس" اكتفت بهجومٍ آخر ضد إسرائيل انطلاقاً من لبنان وقع في ختام أكتوبر 2023 استهدف موقع "حانيتا" العسكري الإسرائيلي، وأسفر عن مقتل اثنين من عناصرها.

في ديسمبر الماضي أعلنت مقتل اثنين آخرين من عناصرها " في جنوب لبنان ضمن معركة طوفان الأقصى أثناء أدائهما واجبهما القتالي"، وهو إعلان تكرّر خلال الأشهر التالية آخرها منذ أيامٍ معدودة دون أن تكشف الحركة المزيد من تفاصيل هذه العمليات.

وفي ختام مايو من هذا العام هدّد النخالة بقصف تل أبيب حال استهداف إسرائيل أيّاً من قادة حركته.

2- كتائب القسام (الذراع المسلح لحركة المقاومة الإسلامية- حماس)

لم تتأخر حركة حماس كثيراً في استغلال الجبهة اللبنانية لمحاولة تشتيت الانتباه الإسرائيلي عن غزة، ففي 10 أكتوبر استهدف مقاتلو "كتائب القسام" في لبنان مناطق في الجليل الغربي بـ15 صاروخاً، وبعدها بخمسة أيام استهدف "القسام في لبنان" مستوطنتي شلومي ونهاريا بـ20 صاروخاً، ثم تتالت الهجمات حتى بلغت 6 عمليات في أكتوبر وحده.

في بداية نوفمبر 2023 أعلن "كتائب القسام- لبنان" استهداف مدينتي نهاريا وحيفا بـ16 صاروخاً.

بحسب دراسة غدار وجين فإن حماس تبنّت 15 هجوماً ضد إسرائيل انطلاقاً من أراضي لبنان منذ أكتوبر الماضي. وكانت آخر عملية وثقتها في نهاية فبراير الماضي، لكنها أغفلت هجومين آخرين وقعا بعد هذا التاريخ.

في 21 أبريل أعلنت "القسام" إطلاق 20 صاروخاً جراد تجاه منطقة الشميرا الحدودية، وبعدها بـ8 أيام قصفت قوة من "القسام" معسكر "جيبور" الإسرائيلي برشقة صاروخية.

توّجت حماس هذه الجهود بإعلان فرعها في لبنان تدشين تنظيم جديد يُدعى "طلائع طوفان الأقصى" لتوحيد الصفوف وتسخير الطاقات لـ"مقاومة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة والمشروع"، على حد وصفها.

أثارت هذه الخطوة غضب الكثير من اللبنانيين، الذين اعتبروها إعادة لعقارب الساعة  لما قبل 1990، أي حين كان الجنوب اللبناني مسرحاً أساسياً لتمركز الفصائل الفلسطينية المسلحة.

خلال هذه الأيام المشتعلة فقدت "القسام" عدداً من قيادييها خلال وجودهم في لبنان مثل شرحبيل علي السيد وهادي علي مصطفى، فضلاً عن ثلاثة قادة سقطوا في غارة إسرائيلية، هم: صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي للحركة واثنين من مساعديه، هم عزام الأقرع وسمير فندي.

عقوبات أميركية جديدة ضد حزب الله اللبناني
أعلنت الولايات المتحدة الجمعة فرض عقوبات جديدة تستهدف الشبكة المالية لحزب الله اللبناني، في محاولة لتقويض نفوذ إيران في الخارج. وقالت وزارة الخزانة إن العقوبات تستهدف ستة أشخاص وسبع شركات يمثلون شبكة تعمل في لبنان وغانا وليبيريا وأماكن أخرى، لها صلة بممول حزب الله أدهم طباجا.

3- كتائب أبو علي مصطفى - (الذارع المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين)

تمتلك الجبهة الشعبية حضوراً قديماً في لبنان داخل منطقة الجنوب حتى أنها تمتلك عدة مواقع عسكرية. أحد هذه الموقع في منطقة قوسايا شرقي سهل البقاع تعرض لاستهداف صاروخي أودى بحياة خمسة من عناصر الجبهة، التي اتهمت إسرائيل بالتسبب في هذا الهجوم رغم نفي تل أبيب مسؤوليتها عنه.

بعد أيامٍ قليلة من وقوع هجمات أكتوبر، أعلنت الجبهة الشعبية أن "ضربات رجال المقاومة سيشهد عليها تاريخ العالم وستصنع النصر".

وفي ختام أكتوبر، أعلنت "التعبئة العامة في صفوفها" وأنه قد "حان وقت النهوض والانخراط الجدّي في المعركة" بحسب ما أوردت في بياناتها.

حتى هذه اللحظة فإن عمليات الكتائب اقتصرت على قطاع غزة فقط، آخرها استهداف معبر "كرم أبو سالم" برشقة صاروخية وقنص جندي إسرائيلي في مخيم جباليا.

وإلى اليوم لم تُعلن الحركة تنفيذ أي عمليات عسكرية ضد أهدافٍ إسرائيلية في لبنان مكتفية بإعلان تأييدها الفوري لكل عملية يقوم بها حزب الله ضد أي موقع إسرائيلي على الحدود.

4- فلسطينيو "حزب الله" و"كتائب العز" و"قوات الفجر"

بحسب تقارير صحافية لبنانية، توسع حزب الله في تجنيد أعدادٍ من الفلسطينيين المقيمين داخل المخيمات للقتال ضمن صفوفه كما استعان ببعضهم في تنفيذ عملياته العابرة للحدود.

وفي يناير من هذا العام بزغت قوة جديدة على الساحة اللبنانية المشتعلة هي "كتائب العز الإسلامية" التي نفّذت عملية مباغتة ضد قوة إسرائيلية انتهت بمقتل ثلاثة عناصرها وإصابة خمسة جنود إسرائيليين بجروحٍ متفاوتة القوة.

رغم أن هذا الفصيل لم يُعلن بعد الكثير من المعلومات حول خلفياته السياسية والأيدولوجية، إلا أن بيانه الذي برّر به عمليته ضد الدورية الإسرائيلية بدعوى الثأر لسمير فندي وعزام أقرع القياديين القسّامين اللذين قُتلا إثر غارة إسرائيلية في جنوب لبنان، دفع بعض الباحثين لتخمين أنها جماعة فلسطينية منشقة من "حماس" أو "الجهاد الإسلامي" رغم نفي كلتيهما لذلك.

فصيل مُسلح آخر ساهمت الحرب في إعادته للواجهة، هو "الجماعة الإسلامية اللبنانية" المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين.

يقول أحمد سلطان، الباحث في الحركات الإسلامية المسلحة، إن هذه الجماعة "رعتْ عقد تدريبات مشتركة بين كتائب القسام وقوات الفجر (الجناح العسكري للجماعة) لإعداد كوادر قتالية جرى الاستعانة بها في تنفيذ عدة عمليات خلال الحرب الحالية".

ويبيّن لـ"ارفع صوتك" أن "حماس هي مَن أقنعت حزب الله بالسماح لقوات الفجر السُنية بتعزيز قدراتها العسكرية لتوسيع رقعة المعركة والتأكيد على أنها ليست مواجهة شيعية مع إسرائيل، إنما هي معركة إسلامية تشترك فيها فصائل شيعية وسُنية معاً لدعم الفلسطينيين".