تقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن هناك 12 مليون شخص من عديمي الجنسية حول العالم
تقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن هناك 12 مليون شخص من عديمي الجنسية حول العالم

"أريد أن يكون لي جذور.. أكاد أختنق"، بهذه الكلمات تختزل ريليا أبو لخانوفا، مرارة القهر التي يعيشها ملايين الأشخاص عديمو الجنسية حول العالم.

"انعدام الجنسية بالنسبة لي يعني أنني بلا هوية وبلا جذور وبلا وطن. عندما أخبر الآخرين أنني من عديمي الجنسية تبدو الصدمة على وجوههم وتنعدم ثقتهم بي ويتجاهلونني"، تقول السيدة التي كانت تتحدث عن مأساة هؤلاء الأشخاص في شريط تسجيلي بثته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين سنة 2014، عندما أطلقت حملتها للقضاء على "انعدام الجنسية".

​​​

​​ولدت ريليا أبو لخانوفا في كازخستان قبل انتقالها إلى روسيا نهاية ثمانينيات القرن الماضي مع بدء تفكك الاتحاد السوفيتي، الذي كان البلدان ينضويان في كيانه الشاسع الذي ضم 15 جمهورية في الفترة ما بين عامي 1922 وحتى 1991.

وفي 21 ديسمبر 1991، أعلنت 11 جمهورية سوفييتية في مدينة ألماتي كبرى مدن كازاخستان عن قيام اتحاد الدول المستقلة، في خطوة قادت إلى إسقاط الاتحاد السوفييتي.

وذهبت كل محاولات ريليا من أجل إقناع السلطات الروسية بتجنيسها دون جدوى.

تقول "الأمر يبدو كأنك تحاول إثبات حقك في الوجود. هذا يبدو أشبه ما يكون بنبات بري بدون جذور".

12 مليون بدون جنسية

تقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن هناك 12 مليون شخص من عديمي الجنسية حول العالم.

ويجد هؤلاء أنفسهم محرومين من الهوية وكافة الحقوق الأساسية كالتعليم والصحة والوظائف.

وأطلقت المفوضية، في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، حملة عالمية لإنهاء حالات انعدام الجنسية بحلول عام 2024.

شارك في الترويج للحملة، التي حملت اسم #أنا_أنتمي، شخصيات سياسية ومشاهير من مختلف أنحاء العالم في مقدمتهم الممثلة الأميركية والمبعوثة الخاصة لمفوضية اللاجئين أنجيلينا جولي.

وقالت الأمم المتحدة إن أكثر من 166 ألف شخص عديم الجنسية حصلوا على الجنسية منذ بدء حملة "أنا أنتمي".

وينص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948) أن "لكل فرد حق التمتع بجنسية ما. ولا يجوز، تعسفا، حرمان أي شخص من جنسيته ولا من حقه في تغيير جنسيته".

لكن رغم مرور أكثر من 70 عاما، ما يزال ملايين الأشخاص في العالم بدون جنسية.

وتعرف اتفاقية الأمم المتحدة بشأن وضع الأشخاص عديمي الجنسية (1954م) عديم الجنسية بأنه "الشخص الذي لا تعتبره أية دولة مواطنا فيها بمقتضى تشريعها".

ودعت الاتفاقية الدول التي يوجد على أراضيها أشخاص عديمو الجنسية إلى أن توفر لهم الرعاية نفسها الممنوحة لمواطنيها، بما في ذلك حرية ممارسة الشعائر الدينية، ووضعا قانونيا معترفا به دوليا، والحصول على وثائق سفر ومستندات. لكن لا يعني ذلك بالطبع الحصول على جنسية.

ومنذ إطلاق حملة "أنا أنتمي"، أنشأت تسع دول إجراءات لتحديد حالات انعدام الجنسية أو حسنتها، وقامت 6 أخرى بإصلاح قوانين الجنسية، واعتمدت 9 دول خططا وطنية لإنهاء حالات انعدام الجنسية.​

​والجنسية علاقة قانونية بين الفرد والدولة، تتيح للأول التمتع بكامل الحقوق السياسية والمدنية.

وغالبا، يكتسب الأشخاص الجنسية تلقائيا عند الولادة، إما عن طريق والديهم أو من البلاد التي ولدوا فيها، أو عبر تقديم طلب بذلك.

"البدون" العرب

تأتي الكويت، من بين الدول العربية، في الصدارة من حيث عدد الأشخاص عديمي الجنسية الذين يطلق عليهم في المنطقة مصطلح "البدون".

ويشكل هؤلاء 100 ألف شخص تعود معاناتهم إلى أكثر من 50 عاما.

وتقول هيومن رايتس ووتش إن السلطات الكويتية تزعم بأن البدون هم "مقيمون غير قانونيين" أتلفوا قصدا جميع الدلائل على امتلاكهم جنسية أخرى بهدف الحصول على مزايا.

في السياق ذاته، تتحفظ السلطات الرسمية السعودية في الحديث عن أي إحصاءات بأعداد الأشخاص "البدون" على أراضيها، لكن الأمم المتحدة تقدر أن عددهم حوالي 70 ألفا.

وتجدد وثيقة الهوية المؤقتة التي يحصل عليها "البدون" في السعودية كل خمس سنوات.

ونقلت "رويترز" عن أحد البدون السعوديين، وينتمي إلى قبيلة عنيزة الكبيرة التي تسكن السعودية والعراق والكويت، قوله إنه "لا يستطيع ركوب طائرة أو الحصول على رخصة قيادة ولا يمكنه فتح حساب بنكي أو امتلاك منزل أو شركة".

الرجل الذي يعيش في الرياض أفاد للوكالة أن أقاربه اضطروا لتسجيل ممتلكاتهم بأسماء أصدقاء أو شركاء سعوديين.

وحتى نهاية العام الماضي، تشير إحصائيات إلى أنه هناك ما بين 4 إلى 5 ألاف شخص بدون جنسية في الأردن، ونحو 160 ألف شخص في سوريا حتى ما قبل اندلاع الحرب هناك (عام 2011)، معظمهم من الأكراد.

ويعتبر سكان القدس الشرقية (حوالي 300 ألف) في فلسطين من أفراد هذه الشريحة منذ عام 1967، حيث منحوا فقط هويات زرقاء وحرموا من الجنسية وجواز السفر الفلسطيني أو الإسرائيلي.

ويقدر عدد عديمي الجنسية في العراق، بحوالي 120 ألف شخص غالبيتهم من الكرد الفيليين. وفي الإمارات، بنحو 15 ألف.

ومن بين أفراد هذه الشريحة أبناء قبيلة "العزازمة" شرقي صحراء سيناء في مصر، الذين لا يتجاوز عددهم عن 5 آلاف شخص.

حروب وقوانين

تأتي الحروب، وما يترتب عنها من نزوح ولجوء، ضمن أهم مسببات حالات انعدام الجنسية.

في سنة 2017، تم تسجيل 2100 طفل على أنهم "عديمو الجنسية" في أوروبا عقب موجة اللجوء الهائلة، وهو ما يمثل زيادة بمقدار أربع مرات مقارنة بعام 2010.

وفي أوروبا، يُقدر أن أكثر من نصف مليون شخص هم من عديمي الجنسية.

ومن بين أهم الأسباب أيضا، تفكك الدول ونشوء دول أخرى كالذي حصل مع الاتحاد السوفيتي، والتمييز ضد مجموعات إثنية أو دينية أو سياسية.

وفي بعض الدول، تحرم القوانين الأطفال مجهولي النسب من اكتساب الجنسية.

ولا تسمح التشريعات التمييزية للمرأة في حوالي 25 دولة حول العالم بمنح جنسيتها لأطفالها.

ومن بين هذه الدول، كافة الدول العربية مع استثناءات قليلة مثل العراق، وموريتانيا، وتونس، والجزائر، والمغرب، ومصر، واليمن، التي تسمح تشريعاتها للنساء والرجال بتوريث الجنسية للأبناء، بما في ذلك المرأة المتزوجة من رجل أجنبي شريطة أن تكون الولادة داخل الدولة.

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

Iranians vote during parliamentary elections at a polling station in Tehran
نسبة المشاركة سجلت على ما يبدو انخفاضا تاريخيا

ذكرت تقارير غير رسمية، السبت، أن نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية الإيرانية، التي ينظر إليها على أنها اختبار لشرعية المؤسسة الدينية، سجلت على ما يبدو انخفاضا تاريخيا عند نحو 40 في المئة.

ولم يشارك المعتدلون ولا المحافظون ذوو الثقل في الانتخابات التي أجريت الجمعة ووصفها الإصلاحيون بأنها غير حرة وغير نزيهة، لتدور المنافسة بشكل أساسي بين المتشددين والمحافظين غير البارزين الذين أعلنوا الولاء لمُثل الثورة الإسلامية.

وكان محمد خاتمي، أول رئيس إصلاحي لإيران، من بين المنتقدين الذين لم يدلوا بأصواتهم أمس الجمعة.

واتهم الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي "أعداء" إيران، وهو المصطلح الذي يستخدمه عادة للإشارة إلى الولايات المتحدة وإسرائيل، بمحاولة بث اليأس بين الناخبين الإيرانيين.

وجاءت عبارة "الأغلبية الصامتة" عنوانا رئيسيا على الصفحة الأولى في صحيفة (هام ميهان) المؤيدة للتيار الإصلاحي والتي قدرت نسبة المشاركة أيضا بنحو 40 في المئة.

ومن المحتمل أن تعلن وزارة الداخلية عن نسبة المشاركة الرسمية في وقت لاحق السبت. وإذا تأكدت هذه النسبة رسميا فستكون الأدنى منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

وانخفضت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية عام 2020 إلى 42.5 في المئة مقابل مشاركة 62 في المئة من الناخبين في عام 2016.

وجاءت الانتخابات بعد الاحتجاجات المناهضة للحكومة عامي 2022 و2023 والتي تحولت إلى أسوأ الاضطرابات السياسية منذ الثورة الإسلامية، كما تزامنت مع تزايد خيبة الأمل بسبب المعاناة الاقتصادية في البلاد.

وتنافس أكثر من 15 ألف مرشح على مقاعد البرلمان البالغ عددها 290 مقعدا الجمعة.

وجاءت الانتخابات أيضا إلى جانب تصويت لمجلس خبراء القيادة المؤلف من 88 مقعدا، وهو هيئة ذات تأثير مكلفة باختيار خليفة خامنئي البالغ من العمر 84 عاما.

وأعلنت وزارة الداخلية السبت إعادة انتخاب الرئيس المنتمي للتيار المتشدد إبراهيم رئيسي لعضوية مجلس الخبراء بحصوله على 82.5 في المئة من الأصوات.

وتم منع حسن روحاني، الذي انتخب رئيسا لإيران بفوزين ساحقين في عامي 2013 و2017 ووعد بالحد من العزلة الدبلوماسية للبلاد، من الترشح مما أثار انتقادات المعتدلين.