تقول دراسة للأمم المتحدة إن العقيدة الدينية لا تدفع إلى التطرف، وإنما عوامل أخرى تتعلق بالفقر والتهميش. لكن دراسة للبنك الدولي تقول العكس.
تقول دراسة للأمم المتحدة إن العقيدة الدينية لا تدفع إلى التطرف، وإنما عوامل أخرى تتعلق بالفقر والتهميش. لكن دراسة للبنك الدولي تقول العكس.

أعاد إعلان السلطات السريلانكية بأن معظم منفذي الهجمات الإرهابية التي ضربت البلاد نهاية الشهر الماضي "من أصحاب التعليم العالي وينتمون لعائلات ثرية وبعضهم درس في الخارج" النقاش مجددا حول موضوع الفقر كسبب رئيسي للتطرف والإرهاب.

ومن بين منفذي تلك المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من 250 قتيلا، أثناء الاحتفال بعيد القيامة، شقيقان والدهما رجل أعمال ثري. وكان الشقيقان شريكين في محل تجاري لوالدهما، ولديهما ثروة كبيرة.

الفقر سبب أم لا؟

خلصت دراسة أممية نشرت نتائجها نهاية عام 2017، بعنوان "رحلة إلى التطرف في أفريقيا"، إلى أن "الافتقار إلى التعليم والفقر والتهميش من العوامل الكامنة وراء نزعة التطرف" والدفع بالشباب الأفارقة للانضمام إلى الجماعات المتطرفة.

مسؤولة أممية قالت آنذاك في مؤتمر صحفي في بروكسل، لتوضيح الدراسة التي تضمنت مقابلات مع 500 عنصر انضموا لجماعات متطرفة في أفريقيا، إن العقيدة الدينية لا تدفع الشباب إلى التطرف، وإنما عوامل أخرى تتعلق بالفقر والتهميش.

في المقابل، تقول دراسة ثانية للبنك الدولي، بعنوان "العدالة الاجتماعية والاقتصادية لمنع التطرف العنيف"، إن "الإرهاب لا يرتبط بالفقر وتدني مستويات التعليم".

حللت هذه الدراسة ملفات أكثر من 3800 مجند أجنبي في تنظيم داعش، معظمهم شباب).

وأكدت أن 69 في المئة منهم "حاصلون على التعليم الثانوي على الأقل"، بينما لا تتعدى نسبة الأميين عن 2 في المئة، كما أن غالبيتهم كانوا يعملون قبل الانضمام إلى داعش، و"ليسوا فقراء".

وتعد السعودية وتونس والمغرب ومصر وتركيا أكبر خمس بلدان مصدرة لمجندي داعش، وهي دول ذات مؤشر مرتفع أو متوسط على الأقل في التنمية البشرية.

وحتى دراسة الأمم المتحدة، التي تشير إلى دور الفقر والتهميش، تؤكد أن العنف الذي تمارسه الدولة وإساءة استعمال السلطة العامل يبقى الحاسم غالبا.

"71 في المئة ممن تمت مقابلتهم ذكروا أن إجراء حكوميا ما (كقتل أو اعتقال أحد أقاربهم في حرب الدولة ضد الإرهاب) جعلهم يلتحقون بتنظيم متطرف للانتقام"، تقول الدراسة.

وعبر 83 في المئة ممن تم تجنيدهم أنهم يشعرون بالظلم ويؤمنون بأن حكومات بلدانهم لا تهتم إلا بمصالح فئة قليلة.

وفقد نحو 33 ألفا حياتهم في أفريقيا بسبب التطرف العنيف بين عام 2011 وأوائل 2016، إضافة إلى تشرد ودمار اقتصادي هائل.

11 ألف هجوم

شهدت الأعوام الأخيرة ارتفاعا واضحا للهجمات الإرهابية التي تشنها تنظيمات متطرفة، مثل داعش والقاعدة وبوكو حرام وحركة الشباب الصومالية، لتمثل تهديداً واضحاً للسلام والأمن والتنمية.

وبحسب الأمم المتحدة، نُفذ في 2017 وحدها قرابة 11 ألف اعتداء إرهابي في أكثر من 100 بلد. أوقعت الهجمات أكثر من 25 ألف قتيل.

وسجلت ثلاثة أرباع إجمالي الوفيات في خمس دول: العراق وأفغانستان وسوريا ونيجيريا والصومال.

ويعتقد باحثون، وحتى سياسيون غربيون، بأن مشاعر الغضب والإحباط والكراهية والتطرف "تغذى من انتشار الفقر وتدني مستوى التعليم وسوء إدارة الدولة".

نماذج ثرية

وعلى رأس قيادات التنظيمات الإرهابية التي لم تكن الظروف المعيشية دافعة لها لتبني الفكر المتطرف، يأتي أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة السابق، وهو ابن المقاول السعودي المعروف محمد بن لادن.

وينحدر خلفه أيمن الظواهري بدوره من عائلة مصرية بارزة. وعمل في السابق طبيبا جراحا.

وكان القيادي البارز في تنظيم القاعدة أنور العولقي، الذي لقي مصرعه بطائرة أميركية دون طيار أواخر أيلول/سبتمبر 2011، يعيش في الولايات المتحدة ودرس في جامعات في جورج واشنطن. وكان والده وزيرا للزراعة.

يقول عبد الملك عيسى، وهو أكاديمي يمني متخصص في علم الاجتماع السياسي، إن هناك مجموعة عوامل مجتمعة تغذي الإرهاب والتطرف، من بينها الفقر والحرمان والتعليم الديني (المتشدد) والتضييق السياسي وسوء الحكم والفساد وغياب المساواة وتنامي شعور القهر والمظلومية.

ويضيف عيسى لموقع (ارفع صوتك): "الجماعات الإرهابية تضم أشخاصا من شرائح مختلفة. فمثلاً أكثر المتطرفين الأوروبيين الذين انضموا لداعش من طبقات متوسطة وليسوا فقراء، وكذلك من بعض دول الخليج الغنية".

ويعزو عبد الملك عيسى الدافع وراء انجرار الشباب الأثرياء والميسورين إلى جماعات إسلامية متطرفة إلى "غياب القدوة والتناقضات الداخلية التي يعيشونها في مجتمعاتهم المغلقة مثل أوروبا".

ويؤكد أن هذا الوضع "يدفعهم إلى البحث عن ذواتهم، فيذهبون باتجاه التطرف الديني، خاصة أن غالبيتهم يستقون المعرفة الإسلامية عبر الانترنت وهي غالبا مغلوطة".

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

ترامب شوهد وهو ينزف من أذنه بعد انبطاحه أرضا
ترامب شوهد وهو ينزف من أذنه بعد انبطاحه أرضا

أفادت وسائل إعلام أميركية، السبت، أنباء عن وفاة "مطلق النار" في تجمع انتخابي للرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالإضافة إلى وقوع "ضحايا" بين الجمهور. 

ونقلت مراسلة واشنطن بوست عن المدعي العام لمقاطعة باتلر ريتشارد غولدينغر، أن "مطلق النار" في تجمع ترامب الانتخابي قد قتل مشيرا إلى مقتل شخص واحد على الأقل بين الحضور. 

وذكرت المراسلة، ميريل كورنفيلد، في تغريدتها عبر إكس: "أخبرني ريتشارد غولدينغر، المدعي العام لمقاطعة بتلر، أن ترامب أصيب بطلق ناري لكنه بخير. قُتل أحد أفراد الجمهور ومات مطلق النار. وقال المدعي العام إن شخصا آخر في حالة خطيرة".

ونقلت "إي بي سي نيوز" إفادة مشابهة عن غولدينغر. 

وأكد جهاز الخدمة السرية أن الرئيس السابق بخير بعد أن اصطحبه أفراد الجهاز خارج التجمع. 

وسمع صوت يشبه إطلاق عيارات نارية خلال إلقاء ترامب كلمة في تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا، السبت، لينبطح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية على الأرض، في حين أفادت وسائل إعلام أميركية نبأ إصابته. 

ترامب انبطح أرضا بعد سماع صوت إطلاق النار
فيديو.. لحظة "إصابة" ترامب بعد أنباء عن إطلاق نار في كلمة ببنسلفانيا
أظهرت لقطات مصورة خلال كلمة ألقاها الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا السبت، ما ظهر وأنه صوت إطلاق أعيرة نارية لينبطح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية على الأرض، في حين أفادت وسائل إعلام أميركية نبأ إصابته. 

وشوهد ترامب وهو يضع يده على أذنه ثم انبطح أرضا وسط صراخ بين الجماهير "انبطحوا" ليتوجع أعضاء الخدمة السرية فوقه لحمايته. 

وظهر ترامب وهو ينزف من أذنه والدماء تسيل على وجهه محاطا بأعضاء الخدمة السرية ويسير معهم رافعا يده مقبوضة كعلامة للنصر. 

ثم شوهد وهو يغادر موقع الخطاب الذي كان يلقيه خلال حملته الانتخابية في ولاية بنسلفانيا. 

ونقلت شبكة "سي إن إن" أن ترامب ترامب أصيب في واقعة إطلاق النار في تجمع انتخابي في بنسلفانيا. 

ولم يصدر تأكيد رسمي بعد بما حصل، في حين أكد البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، تلقى إحاطة بشأن الواقعة، وفق ما ذكره مراسل الحرة.