تتجاوز نسبة إنتشار الإسلام والمسيحية عن 55% بين سكان العالم. تعبيرية - أرشيفية
تتجاوز نسبة إنتشار الإسلام والمسيحية عن 55% بين سكان العالم. تعبيرية - أرشيفية

تعد المسيحية الديانة الأكثر انتشارا في العالم بنسبة تتجاوز 32 في المئة من سكان العالم، يليها الإسلام بما يزيد عن 22 في المئة، بحسب بيانات منظمة "ورلد ريلجن داتابيس".

ووفقا لمعطيات المنظمة فإن نسبة انتشار الديانة الهندوسية تصل إلى نحو 14 في المئة، فيما يتبع الديانة البوذية نحو 7.2 في المئة، واليهودية أقل من واحد بالمئة من سكان العالم.

ويتبع ديانات أخرى قرابة 12 في المئة من سكان العالم، فيما يقول قرابة 12 بالمئة إنهم لا يتبعون أي ديانة على الإطلاق.

وأظهر إنفوغراف لخارطة نشرها موقع "كاري أوسغوود" أعدها لصالح صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA) انتشار الديانة المسيحية في دول أميركا الشمالية والجنوبية وأوروبا وأجزاء من أفريقيا.

خارطة تظهر حجم انتشار الديانات في العالم

​​كما ينتشر الإسلام في دول شمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط والعديد من الدول في آسيا، فيما تسيطر الديانة البوذية على مناطق جنوب شرق آسيا.

وتعد الصين الدولة الأكبر التي تضم ملحدين فيها أو من يتبعون ديانات أخرى ليست منتشرة إلا هناك، فيما تضم أيضا عددا كبيرا من الهندوس.

​​وعلى صعيد الأميركيتين، بالرغم من أن الغالبية العظمى فيها تتبع الديانة المسيحية إلا أن من لا ينتمون لأي ديانة إطلاقا منتشرون فيها بكثر خاصة في الولايات المتحدة وكندا وكوبا والأرجنتين وتشيلي.

أما في القارة الأوروبية فإن الديانة الأكثر انتشارا هي المسيحية ما عدا تركيا حيث ينتشر فيها الإسلام، كما ينتشر من لا يتبعون أي ديانة أخرى في العديد من الدول الأوروبية بنسبة تتجاوز الـ 25 في بعض الدول.

الديانات الأكثر انتشارا في الشرق الأوسط وإفريقيا. اللون الأخضر: الإسلام - اللون الأزرق: المسيحية

​​​​وينتشر الإسلام في شمال إفريقيا ودول الشرق الأوسط، فيما تنتشر المسيحية في العديد من دول جنوب إفريقيا.

وتضم إسرائيل نحو 75 في المئة من اليهود في العالم، فيما يتبع نحو 80 في المئة من سكان الأراضي الفلسطينية ديانة الإسلام والـ 20 في المئة يتبعون ديانة المسيحية.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

ترامب شوهد وهو ينزف من أذنه بعد انبطاحه أرضا
ترامب شوهد وهو ينزف من أذنه بعد انبطاحه أرضا

أفادت وسائل إعلام أميركية، السبت، أنباء عن وفاة "مطلق النار" في تجمع انتخابي للرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالإضافة إلى وقوع "ضحايا" بين الجمهور. 

ونقلت مراسلة واشنطن بوست عن المدعي العام لمقاطعة باتلر ريتشارد غولدينغر، أن "مطلق النار" في تجمع ترامب الانتخابي قد قتل مشيرا إلى مقتل شخص واحد على الأقل بين الحضور. 

وذكرت المراسلة، ميريل كورنفيلد، في تغريدتها عبر إكس: "أخبرني ريتشارد غولدينغر، المدعي العام لمقاطعة بتلر، أن ترامب أصيب بطلق ناري لكنه بخير. قُتل أحد أفراد الجمهور ومات مطلق النار. وقال المدعي العام إن شخصا آخر في حالة خطيرة".

ونقلت "إي بي سي نيوز" إفادة مشابهة عن غولدينغر. 

وأكد جهاز الخدمة السرية أن الرئيس السابق بخير بعد أن اصطحبه أفراد الجهاز خارج التجمع. 

وسمع صوت يشبه إطلاق عيارات نارية خلال إلقاء ترامب كلمة في تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا، السبت، لينبطح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية على الأرض، في حين أفادت وسائل إعلام أميركية نبأ إصابته. 

فيديو.. لحظة "إصابة" ترامب بعد أنباء عن إطلاق نار في كلمة ببنسلفانيا
أظهرت لقطات مصورة خلال كلمة ألقاها الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا السبت، ما ظهر وأنه صوت إطلاق أعيرة نارية لينبطح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية على الأرض، في حين أفادت وسائل إعلام أميركية نبأ إصابته. 

وشوهد ترامب وهو يضع يده على أذنه ثم انبطح أرضا وسط صراخ بين الجماهير "انبطحوا" ليتوجع أعضاء الخدمة السرية فوقه لحمايته. 

وظهر ترامب وهو ينزف من أذنه والدماء تسيل على وجهه محاطا بأعضاء الخدمة السرية ويسير معهم رافعا يده مقبوضة كعلامة للنصر. 

ثم شوهد وهو يغادر موقع الخطاب الذي كان يلقيه خلال حملته الانتخابية في ولاية بنسلفانيا. 

ونقلت شبكة "سي إن إن" أن ترامب ترامب أصيب في واقعة إطلاق النار في تجمع انتخابي في بنسلفانيا. 

ولم يصدر تأكيد رسمي بعد بما حصل، في حين أكد البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، تلقى إحاطة بشأن الواقعة، وفق ما ذكره مراسل الحرة.