صورة من مخيم الهول في سوريا
صورة من مخيم الهول في سوريا

مع استمرار النزاعات والحروب التي تعصف بالمنطقة، تتضاعف الآثار السلبية التي تلحق بالبيئة يوما بعد آخر.

آخر حلقات هذا المسلسل قيام تنظيم داعش بسلسلة عمليات إحراق واسعة للمحاصيل الزراعية في سوريا والعراق.

وتعتمد الأمم المتحدة يوم 5 حزيران/يونيو باعتباره اليوم العالمي للبيئة، حيث ترى المنظمة الدولية حماية البيئة البشرية مسألة رئيسية تؤثر في رفاه الشعوب والتنمية الاقتصادية في كل أنحاء العالم.

لكن حماية البيئة لا تعتبر أولوية في حالة الحروب. ويدمر تسرب المواد المشعة الناتجة عن الذخائر المستخدمة التربة ويجعلها غير قادرة على الإنتاج. ويتسبب بظهور أمراض كثيرة، بعضها غامض.

​​في سوريا، قصف الجيش النظامي منذ عام 2011 مدنا وبلدات بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية والارتجاجية والباليستية، وهو متهم أيضا باستخدام القنابل المحملة بغازات سامة بما فيها غاز السارين القاتل.

واستهدف النظام أراض زراعية بقنابل حارقة أدت لإتلاف المحاصيل وحرقها وإلحاق أضرار كبيرة بالتربة خاصة في مناطق أرياف حلب وحماة ودرعا وريف دمشق.

وطال القصف والمواجهات مجاري الأنهار ومحطات تنقية المياه ومحطات استخراج المياه الجوفية.

ومن أبرز جوانب الأزمة البيئية في سوريا انتشار نفط المصافي غير القانونية التي تجاوز عددها بنهاية 2017 أكثر من 10 آلاف مصفاة، في جميع أنحاء البلاد، وفقا لتقرير صادر عن منظمة السلام الهولندية “باكس”.

وقالت المنظمة “بسبب القصف ونقص الموظفين الذين فروا أو غادروا البلاد، خفضت مصافي النفط المحترفة إنتاجها ليقابله ارتفاع الطلب على الوقود”.

جهد حكومي خجول

في العراق، تعد مدينة الموصل الأكثر تضررا بيئيا بسبب ما شهدته من معارك وقصف خلال سيطرة تنظيم "داعش".

ونهاية عام 2017، قدرت الأمم المتحدة كمية الحطام الناتج عن النزاع في الموصل بـ11 مليون طن.

يؤكد محمد الحاج، وهو صحافي عراقي يقطن في الموصل، أنه "بعد تحرير المدينة من داعش كان هناك جهد حكومي خجول مقارنة بحجم الدمار.. الدور الأهم في انتشال الجثث ودفنها لعبته فرق تطوعية معظمها من الشباب".

ويضيف الحاج عبر الهاتف من الموصل لموقع (إرفع صوتك) "بحسب إحصائيات غير رسمية ما زال هناك قرابة 3 آلاف شخص في عداد المفقودين يقبعون تحت أنقاض مدينة الموصل القديمة ويصعب استخراج جثتهم".

حرق آبار نفط

حتى قبل سيطرة داعش تضررت البيئة العراقية نتيجة مخلفات ثلاثة حروب، ما أدى إلى ضعف الإدارة البيئية، زادت من حدة وطأتها فترات جفاف متتابعة.

وشهدت السنوات الأخيرة قتالا عنيفا حول مصافي النفط في المناطق الشمالية، خلف تلوثا شديدا، وأحرق داعش آبار نفط، ولوث أبار المياه، ودمر خطوط الأنابيب، خاصة عندما بدأ الجيش العراقي بهزيمة التنظيم الإرهابي.

نفط البصرة يلوث بيئتها/إرفع صوتك

​​

وكانت أكثر المناطق تضررا جبال حمرين التي اشتعلت فيها نيران حقلين نفطيين لمدة عامين، وحقل بيجي على نهر دجلة الذي تعرضت مصفاته لضرر شديد، كما تعرضت البنية التحتية في مدينة كركوك للهجمات.

البيئة العراقية كانت أيضا ضحية لضربات طيران التحالف الدولي ضد داعش، الذي ساهمت ضرباته الجوية في تسرب النفط وتدمير البنية التحتية، فضلا عن التلوث الذي أحدثه الإرهابيون كإشعال النيران في مصنع للكبريت تسبب بمئات المصابين والقتلى نتيجة انبعاث غازات سامة، وتعرضت الأراضي الزراعية والمياه لمخاطر جسيمة نتيجة ذلك.

سموم إلى باطن الأرض

في اليمن، تشكل كومة نفايات هائلة (يقدر وزنها بـ10 ملايين طن) خارج العاصمة صنعاء الخطر البيئي الأبرز. وتتسرب منها نفايات سامة إلى المياه الجوفية المتناقصة.

ومنذ أن قصفت طائرات التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن عام 2015 المحطة الرئيسية لمعالجة النفايات في منطقة الأزرقين شمالي العاصمة، لم تعد صنعاء قادرة على فصل المواد الأكثر خطورة بما فيها النفايات الطبية الخطرة من الكومة.

وتواجه اليمن بالفعل، مشكلة رئيسية تفاقمت خلال الحرب المستمرة منذ 2015، تتمثل في إدارة النفايات والتي تشكل خطرا حقيقيا على الصحة العامة.

طفل يمني يستند إلى حائط قرب نفايات في شارع صنعاء

​​

ويعزو علي الذبحاني، وهو خبير يمني متخصص في البيئة والسلامة الكيميائية، جزءا من انتشار الأمراض المعدية كالكوليرا وحمى الضنك إلى النفايات الملوثة ومخلفات الحرب الأخرى بما تحتويه من مواد كيميائية خطرة.

وأضاف الذبحاني لموقع (ارفع صوتك) "لا يقتصر هذا على اليمن فحسب بل يشمل سوريا وليبيا والعراق لكن في اليمن لدينا أمثلة واضحة تمثلت بانتشار عديد الأمراض إلى جانب ما سبق كالسل والفشل الكلوي والكبد.."

وأشار أن حرق هذه النفايات وعدم إدارتها بالشكل الأمثل "يرفع نسبة الديكسيونات والفيرونات المسرطنة".

والاشعاع النووي المستخدم في الحروب يضاعف من مرضى السرطان وحالات الولادات المشوهة والتشوهات الخلقية لمواليد بشرية وحيوانية ونباتية.

ويدعو الذبحاني إلى ضرورة "توفير الخبرات والتحرك الفوري والجاد من قبل حكومات هذه البلدان والمنظمات الدولية لوضع الحلول الناجعة قبل أن تصل هذه البلدان لمالات كارثية على المدى الطويل".

كارثة حقيقية

في آيار/مايو أطلقت منظمة اليونيسيف، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض مبادرة لتقييم وضع المياه وجودتها، ووضع الصرف الصحي والنظافة في المدارس الليبية.

وخلصت نتائج المبادرة التي شملت 140 مدرسة في غرب وشرق وجنوب ليبيا، إلى أن 30% من المياه في المدارس طالها التلوث بالنترات بمستويات عالية ناهيك عن البكتيريا الضارة.

وتضررت الحياة البرية بشكل غير مسبوق منذ اندلاع الحرب في ليبيا عام 2011، وبعد موجة انتشار الأسلحة هناك.

وتعرضت البلاد لكوارث بيئية سببتها القنابل والغازات التي استخدمتها طائرات حلف شمال الأطلسي “الناتو”، والفصائل المتحاربة طوال فترة الأزمة ودخان الزيت الأسود المنبعث من احتراق خزانات النفط المستهدفة.

حريق في منشأة نفطية بمنطقة رأس لانوف شمال ليبيا - أرشيف

​​إضافة لذلك، الكارثة الحقيقية التي ستظل آثارها الخطيرة قائمة لسنوات طويلة تتمثل في تسرب مياه الصرف الصحي والصناعي واختلاطها بمصادر مياه الشرب.

فمن بين 600 عينة مياه آبار في طرابلس، 37% منها غير صالحة للشرب، بحسب دراسة أجرتها مجموعة بحثية بكلية العلوم بجامعة طرابلس أواخر عام 2013، علما أن نطاق الحرب ازداد اتساعا وشراسة في السنوات الأخيرة.

 

 

 

مواضيع ذات صلة:

العالم

روائي يمني: تغلبت على الحرب بالكتابة

غمدان الدقيمي
04 يونيو 2020

دمرت الحرب الدائرة في اليمن منذ أكثر من خمس سنوات ظروف الكتابة نفسها، وقضت على الموارد المالية للكتاب الروائيين، وبينهم وليد دماج، وهو روائي يمني، حيث أغلقت عليه الحرب البحث في قضية أو موضوع الرواية.

لكن دماج (47 عاما) الذي كتب حتى الآن أربع روايات اثنتان منها خلال فترة الحرب الحالية، نجح في مقاومة ظروف الأخيرة.

"كان البال منشغل ومشوش والقلب يقطر قلقا، في الكثير من الأحيان بسبب الحرب، إلا أن للرواية قدرتها على استلاب الكاتب وتحييده عن كل ما يشغله عنها، وهذا ما حدث لي أثناء كتابة روايتي وقش وأبو صهيب العزي واللتان بدأت بكتابتهما وأتممتهما تماما أثناء الحرب"، يقول وليد دماج، وهو أب لثلاثة أطفال.

ويوضح في حديث لموقع (ارفع صوتك)، "الكتابة في زمن الحرب تعني لي أنني ممن تمكنوا من التغلب على هذه الحرب، التي قلبت حياتنا رأسا على عقب، وكان الكتاب والمبدعون الأكثر تضررا منها".
 
بدأت علاقة وليد، الذي ينحدر من أسرة سياسية وأدبية عريقة، بالأدب منذ فترة مبكرة في حياته، وكان قارئا نهما لكل ما يقع تحت يديه من كتب.

معتمدا على مكتبة أبيه ومكتبات أخرى يملكها كبار الأسرة في منازلهم.

تأثر كثيرا ببعض الأعلام الأدبية المعروفة، من ضمنهم الروائي والقاص زيد مطيع دماج، وأحمد قاسم دماج، الشاعر ورئيس اتحاد الأدباء اليمنيين لفترات طويلة، والدكتور عبد العزيز المقالح، والشاعر البردوني، والقاص محمد عبد الولي، وغيرهم على المستوى المحلي.

يقول وليد دماج، وهو خريج بكالوريوس تخصص محاسبة من جامعة صنعاء عام 1996، "كنت أقرأ ولا أمل، أوفر من مصروفي لكي اشتري قصة أو لغز التهمه التهاما. أخدع والدي متظاهرا أنني أستذكر دروسي، وأضع رواية من روايات الجيب وسط الكتاب، وأستغرق في القراءة".

كانت فرحتي غامرة

في أواخر صيف 2009 جاءت فكرة روايته الأولى "ظلال الجفر"، التي صدرت طبعتها الأولى عام 2013، عن دار الآداب اللبنانية، وطبعتها الثانية عن دار أروقة في مصر عام 2015.

وهذه الرواية تبحث في كتاب الجفر المنسوب لعلي ابن أبي طالب، والذي يقال إنه يحوي علم الدنيا والدين.

شارك وليد بهذه الرواية في جائزة دبي الثقافية للعام 2011، وفازت بالجائزة، وذاع صيتها لدى الكثير من المهتمين بالرواية.

ويوضح الكاتب "كانت فرحتي غامرة كونها تجربتي الأولى وتفوز وكانت حافزا كبيرا لي للاستمرار في الكتابة الروائية. كما أنها أبرزتني كأحد كتاب الرواية في اليمن من العمل الأول".

لاحقا صدر لوليد رواية "هم" عن دار أروقة في مصر العام 2015، وطبعتها الثانية عن نفس الدار العام 2020.

وأبحر وليد في هذه الرواية في عالم الجنون أو المفارقة كما أسماه، "بقيت في مصحة عقلية لعدة أيام، أعيش فيها بين المفارقين، حتى ظننت أني تمكنت من تمثل حالة الكثير منهم"، يؤكد دماج.

 الإرهاب والحرب

وخلال فترة الحرب الحالية في اليمن صدر لوليد دماج روايتي "أبو صهيب العزي" صدرت عن دار أروقة عام 2019، ورواية "وقش" صدرت عن دار الجزائر عام 2019.

وثق دماج في رواية وقش تاريخ فرقة "المطرفية المعتزلية" في اليمن، التي ظهرت وانتشرت في القرن الثالث والرابع والخامس الهجري.

وكانت الفرقة تعتبر نفسها حاملة فكرة المذهب الزيدي الصحيح في اليمن، قبل أن تنقسم الزيدية إلى مطرفية معتزلية، ومخترعة جارودية، وحسينية منتظرية، تؤمن بأن الحسين بن قاسم العياني المقتول في ريدة (شمال صنعاء) إماما غائبا.

ويوضح دماج أن "الكثير ممن قرأ الرواية التي يمتزج فيها التاريخ بالخيال، مستطلعا أحداث تلك الحقبة الزمنية من تاريخ اليمن، يجد الكثير من أحداثها ووقائعها تتشابه مع ما يحدث الٱن. وكأن التاريخ اليمني مجبول على التكرار، تكرار المآسي والحروب، وإعادة إنتاج أسباب متشابهة في كل مرة".

وفي روايته "أبو صهيب العزي"، التي كتبها خلال العام 2018 أثناء تواجده في عدن والقاهرة، حاول دماج استنطاق الواقع الحالي لليمن والأسباب والخلفيات.

"هي رواية مفتوحة، لأنها تخوض في موضوع الإرهاب والحرب الحالية القائمين في اليمن. ومحاولة لاستقراء أسباب ما يحدث من انقلابات، والخوض في أفكار بعض المذاهب والتيارات المتصارعة على الساحة: السلفية والحوثية والبهائية والأحمدية والعلمانية وغيرها".

"21 سبتمبر الكارثي"

وخلال كتابته في فترة الحرب واجه دماج العديد من العقبات أبرزها النزوح.

يقول دماج إن "أي حرب هي دليل على عدم جدوى وسائل السياسة، في اليمن كان انقلاب 21 سبتمبر الكارثي (سيطرة الحوثيين على صنعاء في 21 أيلول 2014) هو حرب على فكرة الجمهورية (1962) وعلى فكرة الوئام المجتمعي".

ويضيف "صرنا بيادق بيد غيرنا، بينما كان لابد من انقاذ الشرعية اليمنية ومشروع اليمن الجديد بحسب الرؤية التي تمخضت عن مؤتمر الحوار الوطني الشامل (2013- 2014)، ودون ذلك سنظل ندور في أتون حرب أهلية لا تنتهي".

صعوبات

وعن الصعوبات التي تواجه الكاتب الروائي في اليمن فهي "كثيرة ومتشعبة" على حد تعبير دماج.

أهمها، عدم وجود أي رعاية ودعم مادي أو معنوي للكاتب سواء من الدولة أو من القطاع الخاص أو حتى من جمهور الأدب نفسه.

ورغم قلة القراء والمهتمين بالإبداع الروائي، لكنه يعتقد في المقابل أن قراء الرواية في اليمن هم الأكثر من بين قراء الأجناس الأدبية الأخرى ويتزايد عددهم باضطراد.

يقول دماج إن الرواية في اليمن "تمر بما يمكن تسميته بثورة روائية، إذ أن أعدادا كبيرا من الكتاب اتجهوا نحو الكتابة الروائية وإن كان الأمر غير مصحوب بحركة نقدية موازية".

"لا تؤكل عيش"

 ويوضح دماج أن الكتّاب في اليمن لا يحصلون غالبا على شيء مقابل مبيعات رواياتهم، بل وفي الكثير من الأحيان يدفع الكاتب لدار النشر مقابل الطبع، باستثناء القلة والمحظوظ من الكتاب من يجد دار نشر تطبع له في مقابل أن يتنازل لها عن أي حقوق مادية أخرى.

ويتابع "لذا سنظل متخلفين في مجال الرواية فالكاتب يخسر ماديا، ما يجعل الحافز المادي معدوما، ويغيب الاحتراف. الكتابة لدينا لا تؤكل عيش، ما يخلق الاحباط في نفس الكاتب الذي يتجه للعمل في مجالات أخرى تحقق له الأمان المادي".

وقال إن كتاب الرواية في اليمن قليلون جدا ورغم ذلك "لا يحظون بأي دعم، ودور النشر تسلبهم حقهم من المبيعات، لذا يأتي الروائي اليمني في أسفل القائمة من بين الكتاب العرب".

غمدان الدقيمي