عارضات أزياء خلال أسبوع الموضة العربي المنظم في إمارة دبي سنة 2017
عارضات أزياء خلال أسبوع الموضة العربي المنظم في إمارة دبي سنة 2017

"أريد أن أواصل عملي.. أريد النجاح. لا شيء يخيفني. نمت في الشارع، هجرت بلدي، مررت بفترات عصيبة جدا. حاولوا اغتصابي. حتى لو متت اليوم لن أخسر شيئا".

بهذه الكلمات، وبنبرة تحد، تختزل عارضة الأزياء الإيرانية "نغزية" مرارة التضييق الذي عانته في بلدها، وتعانيه المئات من عارضات الأزياء في الدول الإسلامية والعربية المحافظة.

قبل سنوات، كانت نغزية (29 عاما) تحتل الصفحات الأولى لمجلات الموضة في بلدها. لكن مع سنة 2015، تغيرت حياتها رأسا على عقب حين بدأت السلطات الإيرانية حملة شرسة ضد عارضات الأزياء. سجنت بعضهن وحظرت على الأخريات مغادرة البلاد، بحسب نغزية التي كانت تتحدث لقناة فرنس 24 ووسائل إعلام أخرى.​

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

OMG! Grazie for your support Italy #corrieredellasera ????

A post shared by Supergirl (@negzzia) on

​​في إيران، حيث يمكن أن يؤدي نزع الحجاب في مكان عام إلى السجن، تعاقب السلطات أي عارضة أزياء تنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي بدون حجاب بالسجن لمدة عامين وغرامة مالية إلى 1000 دولار تقريبا.

أصبحت الشابة الإيرانية، كما تحكي، مستهدفة من قبل الحكومة الإيرانية، لتغادر بلدها عام 2017 إلى تركيا ثم فرنسا أملا في حياة أفضل. لكنها وجدت نفسها مشردة في شوارع باريس.

في 2019، أودعت نغزية، المولودة في طهران لأب مهندس وأم تعمل مدربة يوغا، ملفها للوكالة الفرنسية لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية لطلب اللجوء السياسي في فرنسا. وهو ما نجحت في الحصول عليه.

عروض المحجبات

مهنة عارضات الأزياء في حد ذاتها صعبة جدا، بسب نمط الحياة الخاص ونظام الحمية الصارم الذي تفرضه. لكنها في المجتمعات العربية والإسلامية المحافظة تحتاج إلى ما هو أكبر من ذلك: جرأة كافية لمواجهة تقاليد المجتمع.​

في اليمن، البلد العربي الذي لا يزال يحتكم إلى الأعراف القبلية والدينية المحافظة، يستحيل قيام فتيات بعرض الأزياء علنيا.

"هذا محظور تماما وقد يودي بحياة كثيرات"، تقول عارضة أزياء يمنية رفضت الكشف عن اسمها.

ولا تسمح العادات والتقاليد هناك بظهور النساء "غير محتشمات" أو بدون حجاب.

في نهاية آذار/مارس 2014، نُظم عرض أزياء تقليدية بلمسة عصرية، حيث قدمت فتيات يمنيات وأجنبيات باقة من تصاميم الزي التقليدي بمختلف الألوان وتطريزات على الأكمام والصدر.

لكن الفتيات العارضات ظهرن وهن يرتدين الحجاب (بعضهن اللثام أيضا)، ولا يرى من أجسادهن سوى الوجه والكفين.

وكان العرض جزءا من مسابقة في تصميم الأزياء نظمتها مؤسسة مدنية برعاية وزارة الثقافة اليمنية.

تقول إحدى العارضات، وفضلت عدم ذكر اسمها، إن هدف المسابقة كان هو الحفاظ على الزي اليمني التقليدي "وليس الترويج لمهنة عرض الأزياء".

وتمنت العارضة أن يأتي وقت يسمح فيه للفتيات "بعرض أزياء كما هو قائم في بلدان أخرى".

في نهاية عام 2017، عرضت مصممات يمنيات أزياء، معظمها عباءات بألوان غير سوداء، لكن بمجسمات لا عارضات حقيقيات.

ورغم ذلك كان العرض محظورا على وسائل الإعلام.

الروبوتات العارضات

في السعودية، أكثر البلدان العربية والإسلامية محافظة، يبدو امتهان عرض الأزياء من المستحيلات. في منتصف العام الماضي، استعانت دور العرض بروبوتات عارضات.

ولجأت إحدى الشركات إلى طائرات دون طيار لعرض أزياء نسائية ومجوهرات عالمية في طريقة "مبتكرة".​

​​​​لكن ذلك لم يمنع فتيات سعوديات من اقتحام المهنة مثل تليدة تامر (19 عاما) التي أصبحت أول عارضة أزياء سعودية تشارك في فعاليات أسبوع الموضة بباريس صيف العام الماضي.

واشتهرت تليدة، المولودة في جدة لأب سعودي وأم إيطالية، في منصات عروض الأزياء. وتصدرت غلاف مجلة الأزياء الأميركية العريقة "هاربر بازار (تأسست سنة 1867) لشهر تموز/يوليو 2018​.

تليدة تامر على غلاف مجلة هاربرز بازار الأميركية المتخصصة في الموضة

وشهد فندق الريتز كارلتون في العاصمة الرياض، مطلع نيسان/أبريل 2018، حدثا استثنائيا وتاريخيا تمثل في افتتاح أسبوع الموضة العربي لأول مرة في المملكة، بحضور عربي وأجنبي.​​

​​​​ومن بين مشاهد حفل الافتتاح الملفتة، عزفت فرقة سعودية غناء شعبيا ترحيبيا، بينما كانت عارضات أزياء روسيات يمشين على سجادة حمراء داخل الفندق الشهير، في مشهد كان مستحيلا قبل فترة قصيرة.

ورغم الاحتشام الذي ظهرت به العارضات أثناء الافتتاح، إلا أنهن التقطن صورا "مثيرة" بعد الحفل نشرنها على مواقع التواصل الاجتماعي.

رغم أنف المجتمع

عندما بدأت عارضة الأزياء الفلسطينية سالي فريتخ (33 عاما) عملها عام 2012، نُعتت "بأبشع الصفات والتعليقات السلبية"، كما تقول.

"في البداية، لم تكن هذه مهنة بالنسبة لمجتمعي المحافظ، تؤكد سالي.

لكن الشابة الفلسطينية، خلافا لكثيرات، حظيت بدعم أسرتها وأصدقائها لتصبح أول عارضة أزياء فلسطينية.​​

​​واستمر نجاحها لتحصد المركز الرابع في مسابقة ملكة جمال العرب في أميركا عام 2016.

وتضيف سالي أنها ترى مهنة عرض الأزياء رسالة إنسانية للعالم كله.

ورغم القيود، تؤكد عارضة الأزياء الفلسطينية أن عدد عارضات الأزياء العربيات في تزايد مستمر.

فتاوى متشددة

تعج مواقع إسلامية بفتاوى تحرم عروض الأزياء والنظر إلى العارضات.

في موقع "اسلام ويب" الشهير، تقول إحدى الفتاوى إن "النظر إلى عارضات الأزياء حرام". وتصف العارضات بـ"الفاجرات من النساء".

وتعزو الفتوى سبب التحريم لانتفاء "المصلحة الشرعية" وحضور "المفسدة" مثل "النظر إلى العورات المحرمة والتعلق بالفاجرات ومحبتهن وتقليدهن في المشي واللبس"، بل وذهبت لاعتبار النظر إليهن ضربا من "الزنا المجازي" (النظرة الشهوانية).

 

 

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

صورة أرشيفية لفرقة لبنانية مختصة بالموسيقى والغناء الصوفي- ا ف ب
صورة أرشيفية لفرقة لبنانية مختصة بالموسيقى والغناء الصوفي- تعبيرية

عرفت الحضارة العربية الإسلامية تنوعاً فريداً من نوعه، إذ حظي معظم الفنون برعاية السلاطين والأمراء في شتى أنحاء العالم الإسلامي، وأثبتت الموسيقى حضورها كأحد الفنون المهمة في بلاطات الحكام والأوساط الشعبية على السواء.

وتمكن الموسيقيون -رغم النظرة الفقهية السائدة المحرمة للموسيقى- من ممارسة فنهم أغلب الأحيان. فعلى ماذا استند الفقهاء في تحريمهم للموسيقى والغناء؟ وكيف انتشرت الموسيقى رغم ذلك؟ وما أبرز الفتاوى التي أباحت الموسيقى قديماً وحديثاً؟

 

التحريم والمنع

وقف أغلب الفقهاء المسلمين موقفاً متشدداً من الموسيقى والغناء، مستندين إلى مجموعة من الأدلة والشواهد، منها "الآية السادسة من سورة لقمان" ونصها "...وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ...".

قال بعض الصحابة -منهم عبد الله بن مسعود، وعبد الله بن العباس- إن "لهو الحديث الوارد في الآية هو الغناء" كما ذكر محمد بن جرير الطبري في تفسيره.

أيضاً، استند الفقهاء لبعض الأحاديث والآثار التي رفضت إجازة الغناء والألحان، من ذلك ما ورد في "صحيح البخاري" منسوباً للرسول محمد "ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر (الزنا) والحرير والخمر والمعازف"، و"صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة: مزمار عند نعمة، ورنة عن مصيبة". فضلاً عن الأثر المنسوب لعبد الله بن مسعود "الغناءُ ينبتُ النفاقَ في القلبِ كما ينبتُ الماءُ البقل".

اعتماداً على تلك الأدلة، ذهب عدد كبير من الفقهاء إلى تحريم الموسيقى والغناء بشكل قاطع، أمثال شمس الدين القرطبي، وابن الصلاح، وابن القيم الجوزية، وابن رجب الحنبلي، وابن حجر الهيثمي وابن تيمية.

كما ذكر محمد ناصر الدين الألباني في كتابه "سلسلة الأحاديث الصحيحة" أن المذاهب الفقهية السنية الأربعة "اتفقت على تحريم آلات الطرب كلها".

لم يقتصر هذا التحريم على علماء أهل السنة والجماعة وحدهم، بل شاركهم فيه أغلب الفقهاء المنتمين إلى المذهب الشيعي الإمامي. على سبيل المثال، أجاب السيد علي السيستاني، المرجع الشيعي الأعلى في العراق على سؤال حول حكم الغناء بأن "...الغناء حرام كله وهو الكلام اللهوي الذي يؤدي بالألحان المتعارفة عند أهل اللهو واللعب، بل يحرم أيضاً علي الأحوط الكلام غير اللهوي الذي يؤدي بتلك الألحان...".

 

أسباب الانتشار

عرفت الموسيقى والأغاني طريقها إلى مختلف أنحاء دولة الخلافة الإسلامية، وتمكنت من الانتشار بين العامة والخاصة على السواء، كما وثق المؤرخون.

بدأ هذا الانتشار في بدايات الحضارة الإسلامية. يذكر الإمام محمد بن علي الشوكاني في كتابه "الفتح الرباني" أن المؤرخين نقلوا العديد من الروايات التي تثبت أن بعض الصحابة سمعوا الغناء والموسيقى ولم يجدوا فيهما بأساً على الإطلاق. من هؤلاء  عبد الله بن الزبير الذي "كان له جوار عوادات".

وأورد الشوكاني أن "عبد الله بن عمر بن الخطاب دخل على ابن الزبير وكان بجواره عود، فقال له (ما هذا يا صاحب رسول الله؟) فناوله إياه، فتأمله ابن عمر، وقال (هذا ميزان شامي)، فرد ابن الزبير (توزن به العقول)".

وأضاف أن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب كان من المشهورين بسماع الموسيقى، وأن عبد الله بن عمر لما وجد رجلاً يريد أن يبيع جارية تضرب على العود، نصح الرجل بعرضها على ابن جعفر، فنفذ الرجل مشورته، وباع الجارية.

في السياق نفسه، أكد الشوكاني أن معاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص سمعا الغناء، وأن الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز كان معتاداً على سماع الموسيقى قبل أن يصل لكرسي الخلافة.

بشكل عام، تتعدد الأمثلة على انتشار الموسيقى والغناء في الدولة الإسلامية، وكثيراً ما عُرف الموسيقيون بممارسة العلوم الشرعية. في أواخر القرن الثاني الهجري اشتهر آمر مفتي المدينة، يوسف بن الماجشون، ويذكر المزي في كتابه "تهذيب الكمال" أنه "كان مولعاً بسماع الغناء ارتجالاً وغير ارتجال..."، كما يُنقل عن المحدث المشهور يحي بن معين أنه كان يذهب ليوسف ليسمع منه الحديث "وجواريه في بيت آخر يَضربْنَ بالمِعْزفة، يقصد آلة العزف...".

في القرن الثالث الهجري، وبالتزامن مع حالة الترف التي عرفها المسلمون تحت لواء الدولة العباسية، ظهر الموسيقي الشهير أبو إسحاق الموصلي الذي كان مقرباً بشكل كبير من الخليفة هارون الرشيد. وقد وصفه شمس الدين الذهبي في كتابه "سيّر اعلام النبلاء" بأنه "ذو الفنون... صاحب الموسيقى، والشعر الرائق...".

كما ظهر تلميذه أبو الحسن علي بن نافع الموصلي، المعروف باسم زرياب. بذل زرياب جهوداً كبيرة لنقل الموسيقى المشرقية للغرب بعدما غادر بغداد وسافر إلى الأندلس، لينضوي تحت لواء الدولة الأموية في قرطبة.

من جهة أخرى، لعب زرياب دوراً مؤثراً في تطوير التقنيات الموسيقية عندما أضاف وتراً خامساً للعود، وأدخل على الموسيقى مقامات لم تكن معروفة قبله، أما أعظم أعماله فكان إشرافه على "دار المدنيات" التي اُفتتحت زمن الخليفة عبد الرحمن الأوسط وضمت العشرات من المغنيات البارعات في فنون الغناء والعزف.

في القرن الرابع الهجري، ازداد انتشار فن الموسيقى في جنبات العالم الإسلامي حتى قام أبو الفرج الأصفهاني بتأليف كتابه الشهير "الأغاني"، وهو موسوعة أدبية، جمع فيها الاصفهاني الأغاني والألحان المتميزة في عصره والعصور السابقة عليه مع ذكر الطرق المختلفة للغناء.

 

إباحة الموسيقى

بدأ الاتجاه الفقهي المُجيز للموسيقى يزداد قوة في الأندلس في القرن الخامس الهجري على يد الفقيه الظاهري الشهير أبو محمد علي بن حزم القرطبي.

في كتابه "المُحلى"، شكك ابن حزم في جميع الأحاديث التي ذكرت تحريم الغناء والموسيقى، وقال "لا يصح في هذا الباب -يقصد باب تحريم الموسيقى والغناء- شيء أبداً، وكل ما فيه موضوع، ووالله لو أسند جميعه أو واحد منه فأكثر من طريق الثقات إلى رسول الله لما ترددنا في الأخذ به...".

في الوقت نفسه تقريباً، كان حجة الإسلام أبو حامد الغزالي يقود حملة روحانية صوفية لتذكية النفس في المشرق الإسلامي، فأباح الغناء والسماع باعتباره وسيلة لخلاص الروح وتحريرها.

مما قاله الغزالي في ذلك "مَن لم يحرّكه الربيعُ وأزهاره، والعودُ وأوتاره، فهو فاسدُ المزاج ليس له علاج".

في العصر الحديث، تزايدت الفتاوى المُجيزة للغناء والموسيقى بشكل ملحوظ، ففي كتابه "السنة النبوية بين أهل الفقه وأهل الحديث" تعرض الشيخ المصري محمد الغزالي لتلك المسألة الجدلية، قائلاً "النبي مدح صوت الصحابي أبي موسى الأشعري عندما سمعه يتغنى بالقرآن. وقال له (لقد أوتيت مزماراً من مزامير آل داود)". يعلق الغزالي على تلك القصة "لو كان المزمار آلة رديئة ما قال له ذلك. وقد سمع رسول الله الدف والمزمار دون تحرج، ولا أدري من أين حرم البعض الموسيقى ونفر في سماعها؟".

ذهب رجل العالم السنّي يوسف القرضاوي إلى المعنى نفسه، عندما ناقش حكم الغناء في بحث منشور على موقعه الإلكتروني، قال في خاتمته "...والذي نفتي به ونطمئن إليه من بين تلك الأقوال إن الغناء -في ذاته- حلال فالأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد نص صحيح بحرمتها، وكل ما ورد في تحريم الغناء إما صريح غير صحيح أو صحيح غير صريح...".

هذا التوجه المُجيز للغناء، سيزداد قوة عندما يرتبط ببعض المؤسسات الدينية الرسمية كالأزهر ودار الإفتاء، فضلاً عن بعض المرجعيات الشيعية القوية في العالم الإسلامي. على سبيل المثال، قال مفتي مصر الأسبق علي جمعة في فتوى رسمية "الأغاني والموسيقى منها ما هو مُبَاحٌ سماعه ومنها ما هو مُحَرَّمٌ؛ وذلك لأن الغناء كلام حسنه حسن وقبيحه قبيح... فالموسيقى والغناء المباح: ما كان دينياً أو وطنياً أو كان إظهاراً للسرور والفرح في الأعياد والمناسبات...".

المعنى نفسه، ذهب إليه شيخ الازهر السابق محمد سيد طنطاوي، عندما أجاب على سؤال حول حكم اتخاذ الموسيقى مهنة ومورد رزق، حيث قال "سماع الموسيقى وحضور مجالسها وتعلمها أياً كانت آلاتها من المباحات، ما لم تكن محركةً للغرائز باعثةً على الهوى والغواية والغزل والمجون مقترنةً بالخمر والرقص والفسق والفجور واتُّخِذَت وسيلةً للمحرمات...".

الأمر ذاته، قال به المرجع الشيعي اللبناني السابق محمد حسين فضل الله، عندما اعتبر أنّ الأغاني "لا تدخل في باب المحرّمات، إذا ما لامست القيم الإنسانيّة والفكرية العميقة في مضمونها، وترافقت مع موسيقى راقية".

في السنوات الأخيرة، بدأ الموقف الفقهي المتسامح مع الموسيقى والغناء يكسب أرضاً جديدة في السعودية وباقي دول الخليج العربي، تزامن ذلك التغيير الفقهي مع تغير سياسة النظام الحاكم في السعودية عقب وصول الأمير محمد بن سلمان إلى منصب ولي العهد في سنة 2017.

وتُعدّ فتوى الشيخ السعودي عادل الكلباني، إمام الحرم المكي السابق، التي أباح فيها الغناء، من أشهر الحالات المبينة لتغير وجهة نظر بعض الفقهاء بخصوص الحكم في تلك المسألة.

أكد الكلباني في فتواه أن الغناء مباح "شريطة ألا يصحبه مجون أو سكر أو تلفظٌ بكلامٍ ماجن"، وأنه "لا يوجد نص صريح في الكتاب أو السنة ينص على تحريم الغناء"، كما ذكر أنه "يمكن تعليم الموسيقى في مدارس السعودية".

أثارت الفتوى الكثير من ردود الفعل داخل السعودية وخارجها، خصوصاً بعدما تبعتها فتوى مشابهة من الداعية الإماراتي وسيم يوسف، إذ تراجع في فتواه عن رأيه السابق في تحريم الموسيقى، وقال في برنامجه "من رحيق الإيمان"، الذي تبثه قناة "أبو ظبي" إن أدلة تحريم الموسيقى "ضعيفة. ولا يمكن التعويل عليها".

اُنتقدت  تلك الفتاوى من قِبل العديد من علماء السعودية المحافظين على النهج الوهابي السلفي. في هذا السياق، قال مفتي عام السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، إن "الدعاة الذين غيروا مواقفهم تجاه الغناء وسماع الموسيقى منتكسون عن الحق"، واستبعد أن تكون خطوة تغيير آرائهم نابعة من مراجعات فكرية حقيقية.