علم السويد
علم السويد

منذ عام 1998، يقيم رياض عبد الكريم جاسم وهو داعية عراقي (53 عاما)، في السويد، لكنه لم يحصل على الجنسية السويدية حتى الآن.

ويوم الأربعاء، 13 حزيران/يونيو 2019، أعلن مكتب الهجرة السويدي أن السلطات السويدية ستطرد ثلاثة أجانب بينهم الداعية العراقي، وذلك للاشتباه بتوليهم أدوارا قيادية في حركة إسلامية.

تم توقيف الداعية العراقية وهو إمام مسجد غافلي (شرق) والمكنى أبو رعد وابنه، في نهاية نيسان/أبريل الماضي من قبل عناصر مكافحة الإرهاب.

ثم تمّ تقديم طلب طرد إلى مكتب الهجرة الذي أصدر الثلاثاء قراره بالموافقة على الطرد، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن العديد من وسائل الإعلام المحلية.

​​وكان أبو رعد وأسرته قد غادروا العراق في 1991.

وبعد إقامة في المملكة السعودية، حصل هو وابنه على إذن إقامة في السويد في 1998 لكن رفض طلبهما الحصول على الجنسية السويدية.

وبقي تحت محل مراقبة السلطات السويدية منذ سنوات بسبب نشاطه في الأوساط الاسلامية المتشددة.

ونشر في 2014 عبر فيسبوك رسالة أشاد فيها باحتلال تنظيم داعش لمدينة الموصل شمال العراق.

وصدر قرار طرده بموجب قانون يتيح اقتياد أجانب إلى الحدود إذا تبين أنهم يشكلون "تهديدا لأمن البلاد" أو اعتبر أنه يمكن "أن يرتكبوا عملا إرهابيا أو يشاركوا فيه".

ويمكن استئناف القرار وفي حال نقضه بإمكان السلطات إخضاع المعنيين لرقابة قضائية مشددة.

مسجد في مدينة مالمو بجنوب السويد

​​

ناقوس الخطر يدق في السويد

ودقت شرطة مكافحة الإرهاب السويدية في بيان الثلاثاء ناقوس الخطر من تنامي التطرف الديني في البلاد.

وقالت "إن عدد الأفراد الذين انضموا إلى الأوساط المتطرفة التي تؤمن بالعنف، ازداد من بضع مئات إلى عدة آلاف في السنوات الاخيرة".

وعلى الأرض، شددت السلطات السويدية إجراءات منح الجنسية خصوصا بعد أحداث داعش عام 2014.

ويقول سنان السبع، صحفي عراقي لاجئ في السويد إن "أي معلومات أو مؤشرات أمنية لها علاقة بالتطرف الديني تتسبب بتأخر منح الجنسية".

وصل السبع السويد عام 2015، حصل على الإقامة وهو بانتظار قضاء شرط السنوات الخمس من الإقامة للتقديم على الجنسية.

يوضح السبع أن موضوع الحصول على الجنسية في السويد يخضع لعدة شروط لكنه "يعتمد بشكل رئيس على حسن السيرة والسلوك وعدم ارتكاب المخالفات الجنائية خلال فترة الإقامة"، مضيفا في حديث لموقع (ارفع صوتك) أنه "حتى الحصول على الجنسية، لا يعني النجاة من العقوبة في حال حصول مشاكل أمنية من قبل الحاصل على الجنسية".

وللحصول على الجنسية السويدية يحتاج اللاجئ تجاوز مرحلتين من الإقامة، الأولى مؤقتة لثلاث سنوات، والثانية الإقامة الدائمة والتي تؤهله للحصول على الجنسية السويدية.

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

ترامب شوهد وهو ينزف من أذنه بعد انبطاحه أرضا
ترامب شوهد وهو ينزف من أذنه بعد انبطاحه أرضا

أفادت وسائل إعلام أميركية، السبت، أنباء عن وفاة "مطلق النار" في تجمع انتخابي للرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالإضافة إلى وقوع "ضحايا" بين الجمهور. 

ونقلت مراسلة واشنطن بوست عن المدعي العام لمقاطعة باتلر ريتشارد غولدينغر، أن "مطلق النار" في تجمع ترامب الانتخابي قد قتل مشيرا إلى مقتل شخص واحد على الأقل بين الحضور. 

وذكرت المراسلة، ميريل كورنفيلد، في تغريدتها عبر إكس: "أخبرني ريتشارد غولدينغر، المدعي العام لمقاطعة بتلر، أن ترامب أصيب بطلق ناري لكنه بخير. قُتل أحد أفراد الجمهور ومات مطلق النار. وقال المدعي العام إن شخصا آخر في حالة خطيرة".

ونقلت "إي بي سي نيوز" إفادة مشابهة عن غولدينغر. 

وأكد جهاز الخدمة السرية أن الرئيس السابق بخير بعد أن اصطحبه أفراد الجهاز خارج التجمع. 

وسمع صوت يشبه إطلاق عيارات نارية خلال إلقاء ترامب كلمة في تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا، السبت، لينبطح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية على الأرض، في حين أفادت وسائل إعلام أميركية نبأ إصابته. 

فيديو.. لحظة "إصابة" ترامب بعد أنباء عن إطلاق نار في كلمة ببنسلفانيا
أظهرت لقطات مصورة خلال كلمة ألقاها الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا السبت، ما ظهر وأنه صوت إطلاق أعيرة نارية لينبطح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية على الأرض، في حين أفادت وسائل إعلام أميركية نبأ إصابته. 

وشوهد ترامب وهو يضع يده على أذنه ثم انبطح أرضا وسط صراخ بين الجماهير "انبطحوا" ليتوجع أعضاء الخدمة السرية فوقه لحمايته. 

وظهر ترامب وهو ينزف من أذنه والدماء تسيل على وجهه محاطا بأعضاء الخدمة السرية ويسير معهم رافعا يده مقبوضة كعلامة للنصر. 

ثم شوهد وهو يغادر موقع الخطاب الذي كان يلقيه خلال حملته الانتخابية في ولاية بنسلفانيا. 

ونقلت شبكة "سي إن إن" أن ترامب ترامب أصيب في واقعة إطلاق النار في تجمع انتخابي في بنسلفانيا. 

ولم يصدر تأكيد رسمي بعد بما حصل، في حين أكد البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، تلقى إحاطة بشأن الواقعة، وفق ما ذكره مراسل الحرة.