تقود طالبان وداعش صراعا داميا في أفغانستان منذ بداية سنة 2015
تقود طالبان وداعش صراعا داميا في أفغانستان منذ بداية سنة 2015

تنشر حركة طالبان منذ شهر تقريبا سلسلة فيديوهات تتضمن شهادات وتصريحات لمواطنين أفغان حول انتهاكات تنظيم داعش الذي تحاربه الحركة.

والحركتان معا مصنفتان على قائمة الإرهاب لدى الأمم المتحدة والولايات المتحدة.

وحملت سلسلة الفيديوهات عنوان "ظلم ووحشية داعش"، وهي صادرة عن مؤسسة "السابقون" التابعة لطالبان.

وتشهد عدد من الولايات الأفغانية صراعا عنيفا بين داعش وطالبان. وهو الصراع الذي احتدم في الأسابيع الأخيرة في ولايتي نانغارهار وكنر شرقي البلاد.

وارتكبت كل من الحركتين انتهاكات واسعة في حق المواطنين الأفغان. وحكمت طالبان البلاد بين سنتي 1996 و2001، قبل أن تتم الإطاحة بها على يد الولايات المتحدة وقوات أفغانية متحالفة معها.

لكنها اليوم تسيطر على أراض أكثر من أي وقت منذ الإطاحة بها من السلطة قبل نحو 18 عاما.​

​​في المقابل، ظهر فرع داعش في أفغانستان لأول مرة عام  2014 تحديدا في المنطقة الواقعة على الحدود مع باكستان التي أطلق عليها اسم "ولاية خراسان"، بعدما أعلنت جماعات صغيرة منشقة عن طالبان مبايعتها له.

وفي الفيديوهات التي نشرتها طالبان، ظهر معلمون في مدارس دينية ورعاة وسائقو سيارات ومواطنون عاديون يشتكون انتهاكات داعش. وكشف بعضهم عن إصابات جسدية تعرض لها.

واندلعت الحرب بين الجماعتين المتطرفتين عام 2015، عقب إعلان زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري تبرأه من داعش، معتبرا أن "القاعدة تمثل قيما يفتقر إليها داعش"!

وشهد هذا العام تنافسا سياسيا وميدانيا شرسا بين طالبان وداعش للهيمنة على الساحة في أفغانستان.

ومنتصف 2015، أرسلت حركة طالبان خطابا إلى زعيم داعش أبو بكر البغدادي تحثه على الكف عن تجنيد المقاتلين في أفغانستان وعدم التدخل في شؤونها بدافع ما أسمته "الأخوة في الدين"، لكن داعش تكفر طالبان في حين تعتبر الثانية الأولى من "الخوارج".

وقالت طالبان إن المجال لا يتسع سوى لعلم واحد وقيادة واحدة في القتال. لكن الحركة تقود حاليا مفاوضات سلام مع الحكومة الأفغانية، وهو أحد أسباب تكفير داعش لها.

ومطلع أيار/مايو 2017، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن اغتيال القيادي في حركة طالبان مولوي محمد داوود، لأنه حارب ضده في ولاية نانغارهار.

وذكرت وسائل إعلام محلية حينها أن تنظيم داعش ينشط في 25 ولاية من أصل 34 في أفغانستان.

وأمس الاثنين فقط، شن عناصر من تنظيم داعش أو ما يعرف بـ"داعش خراسان" هجوما على عدد من المواقع التي تسيطر عليها حركة طالبان في نانغارهار، أسفر عن سقوط 12 شخصا بين قتيل وجريح.

وتدور منذ أسابيع اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن سيطرة داعش على عدد من القرى في ولاية كنر شرقي أفغانستان.

وتحتل أفغانستان مكانة هامة في أدبيات "الجماعات الجهادية" ومنظريها.

"كفار" ضد "خوارج"!

تنتمي حركة طالبان عقديّا إلى الماتريدية، نسبة إلى أبي منصور الماتريدي، وهي مدرسة عقدية ضمن الإسلام السني ظهرت في القرن الرابع الهجري، وهي التي تسود أفغانستان وباكستان وفي أوساط مسلمي الهند والصين. وفقهيا، تنتمي الحركة إلى المذهب الحنفي السائد في البلاد.

 في المقابل، يصنف تنظيم داعش ضمن مدرسة مخالفة تماما: المدرسة السلفية، الوهابية أساسا. ولا يتردد في تكفير طالبان ونعثها بالمرتدة والقبورية.​

​​وأصدر الطرفان فتاوى جهاد ضد بعضهما.

وتكفر داعش حركة طالبان وتصفها بـ "الوطنية المرتدة" التي يحتوي دستورها "على مواد وثنية وطنية كفرية".

جاء ذلك في كتيب نشره داعش مطلع العام الماضي وحمل عنوان "الرد القاصف على شيوخ القاعدة الخوالف".

وهاجم الكاتب، الذي يحمل اسما مستعارا هو أبو البراء اليماني، حركة طالبان أو "قاعدة خراسان" التي يسمح منهجها "بزراعة الحشيش والأفيون من أجل المال، وأباحت العلاقات مع حكومة باكستان المرتدة بل ومع دولة المجوس إيران".

أما حركة طالبان، فتعتبر تنظيم داعش من "الخوارج" وهي التسمية التي تطلقها أغلب الحركات الجهادية المرتبطة أو القريبة من تنظيم القاعدة.

مواضيع ذات صلة:

العراق

غرد_كأنك_في_أميركا.. كيف تفاعل العراقيون مع احتجاجات مينيسوتا؟

رحمة حجة
30 مايو 2020

بعد أقل من يومين على الاحتجاجات في مدينة مينيابوليس بولاية  مينيسوتا الأميركية، وُجهت إلى الشرطي الذي  تسبب بوفاة المواطن الأفروأميركي جورج فلويد، تهمة القتل غير المتعمد.

وقال مدعي المنطقة مايك فريمان للصحافيين إن "عنصر الشرطة السابق ديريك شوفين وجهت إليه تهمة القتل غير المتعمد من قبل مكتب مدعي منطقة هينبين".

وكانت السلطات المحلية أعلنت في وقت سابق توقيف شوفين بعدما أقيل من مهامه.

وكان مقتل فلويد، أثار اضطرابات واسعة أدت إلى نشر الحرس الوطني الأميركي 500 من عناصره لفرض الهدوء في المدينة.

وهذه الاحتجاجات التي بدأت افتراضياً بعد تداول مقطع الفيديو لاعتقال فلويد ووضع الشرطي لركبته على رقبته، كانت سريعة الانتقال إلى دول عديدة أيضاً، منها العربية.

وليس من فارق زمني كبير بين اندلاع هذه الاحتجاجات، ونهايتها في العراق ولبنان قبل نحو ثلاثة أشهر، على الصعيد الميداني، ليأخذ الدعم للمحتجين طريقه سريعاً إلى هذين البلدين، وفي العراق تخديداً تم التفاعل عبر ثلاثة أوجه:

1- السخرية، من خلال استحضار أحداث وتصريحات ورموز اشتهرت خلال ثورة أكتوبر وربطها بما يجري في الولايات المتحدة. وتم استخدام العديد من الهاشتاغات مثل "غرّد كأنك في أميركا" و"غرّد مثل عملاء أمريكا" و"الجوكر يقمع الأميركيين".

 

 

 

وفي هذا الجانب أيضاً، انطلقت موجة سخرية واسعة من تصريحات قادة ميليشيات تعقيباً على الأحداث في مينيسوتا، حيث أعربوا عن تضامنهم مع المحتجين، في مفارقة واضحة مع موافقهم تجاه الاحتجاجات العراقية.

 

2- مقارنة بين أعمال الشغب وحرق المقرات الحكومية والسطو على المتاجر، وبين الاحتجاجات السلمية التي قادها شباب عراقي طيلة أربعة شهور متواصلة، قوبلت بقتل أكثر من 700 من المواطنين.

 

3- الجدل حول العنصرية بين ذوي البشرة البيضاء والسوداء في الولايات المتحدة، ولّد جدلاً بين العراقيين أنفسهم حول إذا ما كانت هذه ظاهرة موجودة في المجتمع العراقي أم لا، حيث استهجن البعض ممّن ينتقد الأمر في أميركا بينما تعيشه فئات عدة في مجتمعه، وهو مصرّ على عدم وجوده.

والحوارات بين نشطاء عراقيين وعراقيات في تويتر، تطورت إلى مشاركة لقصص تنمّر عنصرية، تتعلق بلون البشرة أو المناطقية.

 

 

 

 

 

رحمة حجة