جنود ماليون يعتقلون مشبتها فيهم بالإرهاب في مالي/ وكالة الصحافة الفرنسية
تشهد منطقة الساحل انتشارا للمتشددين

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، الثلاثاء، أنها أضافت عضوين بارزين في "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" إلى قائمتها للإرهاب العالمي.

يتعلق الأمر بكل من المالي "با أغ موسى" والمغربي علي مايشو، وكلاهما عضو في "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين"، فرع تنظيم القاعدة في منطقة الساحل والصحراء الكبرى.  

وكانت الولايات المتحدة قد صنفت هذه الجماعة منظمة إرهابية ناشطة في غرب أفريقيا، بعد تأسيسها في مارس2017 إثر اندماج أربعة تنظيمات متشددة في منطقة الساحل، وهي: "جماعة أنصار الدين"، "كتيبة المرابطون"، "إمارة منطقة الصحراء الكبرى"، و"كتائب ماسينا".

وقالت وزارة الخزانة الأميركية، الثلاثاء، إن مكتبها لمراقبة الأصول الأجنبية أدرج با أغ موسى إرهابيا بسبب نشاطه في "جماعة نصرة الإسلام المسلمين" وقربه من إياد آغ غالي، زعيم الجماعة.

وفي الوقت نفسه، صنفت وزارة الخارجية علي مايشو إرهابيا عالميا بسبب دوره داخل هذا التنظيم المتشدد.  

با أغ موسى

لم يكن موسى معروفا للمراقبين للشأن الأمني في منطقة الساحل سوى بعد أن قاد عملية إرهابية ضد ثكنة عسكرية تابعة للجيش المالي في قرية "ديورا" في مارس الماضي، ما أسفر عن مقتل 21 جنديا ماليا على الأقل.

وكان موسى عقيدا سابقا في الجيش المالي قبل أن ينضم إلى الجماعات الإرهابية المسلحة، وهو مسؤول عن قيادة الهجمات في العديد من المواقع الأخرى في شمال مالي.

اعتبرته واشنطن شريكا مقربا من إياد أغ غالي، الذي كان يساريا قوميا قبل أن يلبس عباءة "السلفية الجهادية" ويعلن في 2011 تأسيس "حركة أنصار الدين"، التي اندمجت لاحقا في "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين".

إياد آغ غالي

​​ويقود إياد غالي التنظيم الإرهابي الجديد، الذي تقدر بعض الإحصاءات عدد أفراده بما بين 1000 و2000 عنصر.  

وأعلن إياد أغ غالي، الذي برز في الإعلام الدولي بعد أن قاد وساطات بين دول أوروبية وتنظيم القاعدة لإطلاق سراح رهائن أوروبيين في 2012، مبايعته لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وعبّر باستمرار أن هدفه لم يعد هو السيطرة على شمال مالي والدفاع عن الحقوق القومية للطوارق، وإنما تطبيق الشريعة في كل الأماكن التي تقع تحت سيطرته في منطقة غرب أفريقيا.

ويعتبر غالي من أكثر الشخصيات الطوارقية المثيرة للجدل، إذ قبل أن يعتنق الفكر الجهادي، عُين بين 2005 و2008 دبلوماسيا في قنصلية مالي بمدينة جدة السعودية.

بعد اندلاع الثورات العربية وسقوط نظام القذافي، رجع إلى مالي وأسس حركة جهادية سيطرت على شمال البلاد في 2012 قبل أن تتدخل القوات الفرنسية لافتكاك ما سمي آنذاك "جمهورية أزواد" من التنظيمات الجهادية.

وتحالف غالي مع العلمانيين الطوارق لدحر القوات المالية من الشمال، لكن سرعان ما انقلب عليهم ليسيطر على معظم التجمعات السكانية في ثلاث ولايات هي: كيدال، غاو وتمبكتو.

علي مايشو

أما علي مايشو، الذي يحمل الجنسية المغربية، ومعروف بلقبه "أبو عبد الرحمان الصنهاجي المغربي"، فيتولى منصب القاضي الشرعي لـ"جماعة نصرة الإسلام والمسلمين".

وظهر مايشو في كثير من فيديوهات الجماعة، آخرها فيديو هدد فيه باستهداف الانتخابات الرئاسية في مالي سنة 2018.

كما أنه كان حديث الإعلام في 2017، بعد أن ظهر في فيديو أعلن من خلاله زعماء تنظيمات متشددة في الساحل اندماجهما في تشكيل جهادي.

لقطة من الفيديو

​​​وظهر في الفيديو كل من زعيم "حركة أنصار الدين" إياد أغ غالي، والحسن الأنصاري نائب أمير "كتيبة المرابطون" التي يقودها مختار بلمختار، بالإضافة إلى يحيى أبو الهمام أمير "منطقة الصحراء"، وبول امادو كوفا عن "كتائب ماسينا".

خطر يهدد الدول المغاربية

في أغسطس 2017، امتدت عمليات هذا التنظيم المتشدد إلى عاصمة بوركينافاسو، إذ استهدف مقاتلون تابعون للجماعة مطعما في واغادوغو، ما أدى إلى مقتل 18 شخصا.

كما امتدت تحركاته إلى مناطق كانت تعتبر إلى وقت قريب آمنة، مثل البنين وساحل العاج.  

وبايعت حركة "كتيبة عقبة بن نافع" التونسية "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" في ما يشبه لملمة شتات الحركات المتشددة في أفريقيا، وهو ما يشكل تهديدا كبيرا للمنطقة المغاربية برمتها.

مدرعة تابعة للقوات الفرنسية في مالي

​​يقول الباحث المتخصص في الجماعات الإسلامية، إدريس الكنبوري، إن "هذه الجماعات لا تعترف بالحدود الجغرافية، ومنطقها عابر للانتماءات الوطنية، إذ تجد المغربي علي مايشو يعمل مع الماليين والنيجيريين والسينغاليين وغيرها من الجنسيات تحت راية واحدة".

ويضيف لـ"أصوات مغاربية" أن المنطقة المغاربية "مهددة بلا شك، ليس فقط لأن هذه الجماعات قادرة على اختراق الحدود، وإنما لأن لها القدرة في إلهام خلايا داخل الدول المغاربية".

وتابع المتحدث: "إذا استطاع تنظيم في العراق وسوريا البعيد جغرافيا دفع بعض الشباب إلى تشكيل خلايا إرهابية، فمن الممكن جدا أن تجد جماعة إرهابية في مالي أتباعا لها في الجزائر والمغرب وتونس".

ويؤكد الكنبوري أن "الخطر سيظل قائما باستمرار، بل لقد تعزز في الآونة الأخيرة لأن جماعة نصرة الإسلام والمسلمين استطاعت الوصول إلى دول أفريقية كانت آمنة مثل بوركينافاسو والبنين والسينغال".

 

المصدر: أصوات مغاربية

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

Iranians vote during parliamentary elections at a polling station in Tehran
نسبة المشاركة سجلت على ما يبدو انخفاضا تاريخيا

ذكرت تقارير غير رسمية، السبت، أن نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية الإيرانية، التي ينظر إليها على أنها اختبار لشرعية المؤسسة الدينية، سجلت على ما يبدو انخفاضا تاريخيا عند نحو 40 في المئة.

ولم يشارك المعتدلون ولا المحافظون ذوو الثقل في الانتخابات التي أجريت الجمعة ووصفها الإصلاحيون بأنها غير حرة وغير نزيهة، لتدور المنافسة بشكل أساسي بين المتشددين والمحافظين غير البارزين الذين أعلنوا الولاء لمُثل الثورة الإسلامية.

وكان محمد خاتمي، أول رئيس إصلاحي لإيران، من بين المنتقدين الذين لم يدلوا بأصواتهم أمس الجمعة.

واتهم الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي "أعداء" إيران، وهو المصطلح الذي يستخدمه عادة للإشارة إلى الولايات المتحدة وإسرائيل، بمحاولة بث اليأس بين الناخبين الإيرانيين.

وجاءت عبارة "الأغلبية الصامتة" عنوانا رئيسيا على الصفحة الأولى في صحيفة (هام ميهان) المؤيدة للتيار الإصلاحي والتي قدرت نسبة المشاركة أيضا بنحو 40 في المئة.

ومن المحتمل أن تعلن وزارة الداخلية عن نسبة المشاركة الرسمية في وقت لاحق السبت. وإذا تأكدت هذه النسبة رسميا فستكون الأدنى منذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

وانخفضت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية عام 2020 إلى 42.5 في المئة مقابل مشاركة 62 في المئة من الناخبين في عام 2016.

وجاءت الانتخابات بعد الاحتجاجات المناهضة للحكومة عامي 2022 و2023 والتي تحولت إلى أسوأ الاضطرابات السياسية منذ الثورة الإسلامية، كما تزامنت مع تزايد خيبة الأمل بسبب المعاناة الاقتصادية في البلاد.

وتنافس أكثر من 15 ألف مرشح على مقاعد البرلمان البالغ عددها 290 مقعدا الجمعة.

وجاءت الانتخابات أيضا إلى جانب تصويت لمجلس خبراء القيادة المؤلف من 88 مقعدا، وهو هيئة ذات تأثير مكلفة باختيار خليفة خامنئي البالغ من العمر 84 عاما.

وأعلنت وزارة الداخلية السبت إعادة انتخاب الرئيس المنتمي للتيار المتشدد إبراهيم رئيسي لعضوية مجلس الخبراء بحصوله على 82.5 في المئة من الأصوات.

وتم منع حسن روحاني، الذي انتخب رئيسا لإيران بفوزين ساحقين في عامي 2013 و2017 ووعد بالحد من العزلة الدبلوماسية للبلاد، من الترشح مما أثار انتقادات المعتدلين.