رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون يلقي خطابا في لندن أثناء تسلمه منصبه
رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون يلقي خطابا في لندن أثناء تسلمه منصبه

احتفت وسائل إعلام تركية ومسؤولون في البلاد، الأربعاء، بتولي "حفيد العثمانيين" رئاسة الوزراء في بريطانيا، في إشارة إلى بوريس جونسون.

واعتبر هؤلاء أن جونسون، الذي تولى رئاسة الوزراء خلفا لتيريزا ماي، قد يعزز العلاقات بين بلدين يقعان على أطراف أوروبا.

ورئيس بلدية لندن السابق هو الحفيد الأكبر لعلي كمال، آخر وزير داخلية للإمبراطورية العثمانية، وقد كان أصله مصدر فخر للعديد من الأتراك.

وعلى الرغم من تصريحاته الساخرة في بعض الأحيان حول تركيا، بما في ذلك سخريته الصريحة من الرئيس رجب طيب أردوغان ومطالبته في عام 2016 بأن تستخدم بريطانيا حق النقض ضد انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، يشار إلى جونسون بمودة في بعض وسائل الإعلام التركية بلقب "بوريس التركي".

​​وكان عنوان الصفحة الأولى لصحيفة سوزجو المعارضة "حفيد العثمانيين يصبح رئيسا للوزراء". وأضافت "أصبح لإنكلترا رئيس وزراء له جذور تمتد إلى جانقري"، في إشارة إلى مسقط رأس كمال في وسط تركيا.

ومثل جونسون، كان جده صحفيا عرف طريقه فيما بعد إلى المناصب الحكومية، لكن مصيره كان مشؤوما. ففي الأيام الأخيرة للإمبراطورية العثمانية، ألقي القبض على كمال وقتله القوميون الذين كانوا يقاتلون لإقامة الدولة التركية.

وهنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جونسون على تويتر، مضيفا أن العلاقات بين تركيا وبريطانيا ستتحسن. 

وهنأه أيضا وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، الذي أعاد نشر فيديو لصحفيين أتراك وهم يسألون جونسون عن جذوره في جانقري، خلال زيارة إلى أنقرة في عام 2016.

​​ونقلت وكالة ديميرورين للأنباء عن أحد سكان قرية كلبت في إقليم جانقري قوله إنه لشرف أن يصبح شخص من قريته رئيسا للوزراء، مضيفا أن جونسون يدين بشعره الأشقر المميز لأسلافه الأتراك.

وقال مصطفى بال "كانوا يسمون أسلافه من هذا البيت بالأولاد الشقر. شعر بوريس جونسون الأشقر جاء من هذا الأصل". 

مواضيع ذات صلة:

تطرف

أسرة يمنية: قتل الإرهاب سمية لأنها طبيبة

غمدان الدقيمي
06 أبريل 2020

لا تزال أسماء محمد الثلايا، التي قتلت شقيقتها (الطبيبة سمية) بهجوم إرهابي لتنظيم القاعدة على مستشفى حكومي بالعاصمة اليمنية صنعاء أواخر العام 2013، غير قادرة على تجاوز صدمتها النفسية والعصبية جراء هذه الفاجعة، بعد أكثر من ست سنوات من الهجوم الانتحاري المروع الذي خلف أكثر من 200 قتيل وجريح، غالبيتهم من الأطباء والمرضى والممرضين.
"لا نستطيع (أنا وأسرتي) نسيان ذلك الموقف. كان يوما كارثيا قلب أسرتنا رأسا على عقب"، تقول أسماء، لموقع (ارفع صوتك).
وقضى أكثر من 50 شخصا على الأقل، وأصيب 162 آخرين بينهم أطباء أجانب، بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة في باحة مستشفى العرضي التابع لمجمع وزارة الدفاع اليمنية، مطلع كانون أول/ديسمبر 2013.
أعقبة اقتحام مسلحين يرتدون ملابس عسكرية، ظهروا لا حقا في مقاطع فيديو صادمة وهم يطلقون النار والقنابل عشوائيا على المتواجدين في المشفى النموذجي المحاذي للمدينة القديمة التاريخية شرقي العاصمة صنعاء.
تقول أسماء وهي أم لطفلين "نشعر بفراغ كبير جدا، منزلنا لم يفارقه الحزن منذ ذلك اليوم مازلنا مصدومين رغم مرور أكثر من ست سنوات على الحادثة".
تصف شقيقة الضحية وفاة الأخيرة بخسارة "أعز ما نملك في الحياة وهي شقيقتي التي كانت ترعى والدتي بحكم أنها لم تتزوج بعد. والدتي تبكي باستمرار على فراق سمية حتى أنها أصيبت بحالة نفسية في السنوات الأولى من الحادثة كان مؤلما أن تفارق ابنتها".
وتروي أسماء "كانت سمية تعالج المرضى والمصابين من العملية الإرهابية في ذلك اليوم قبل أن يفتح مسلح إرهابي عليها النار من سلاح كلاشنكوف ويرديها قتيلة على الفور. تلك كانت جريمة بشعة طمست كل معاني الانسانية".
وتضيف "غالبا لا نستطيع النوم كلما تذكرنا الحادثة، حتى أنا خضعت لعلاج لدى أطباء نفسانيين. حتى وأنا في العمل أو في الشارع أو في البيت تنهمر دموعي بمجرد أنني تذكرتها كذلك الحال بالنسبة لشقيقتي الكبرى ووالدتي التي تعتبر أكثر المتأثرين من الفاجعة التي المت بنا".

البحث عن جثتها
وأسماء هي توأم سمية (34 عاما) التي نذرت حياتها للطب وخدمة المرضى في بلد يعاني نظامه الصحي من هشاشة كبيرة.
وسمية حاصلة على الدكتوراه والبورد العربي تخصص باطنية، وكانت في عز شبابها عندما استشهدت.
وتقول أسماء أنهم في ذلك اليوم (يوم الحادثة) لم يستطيعوا معرفة مصير سمية إلا بعد ساعات طويلة عندما وجدوها في ثلاجة مستشفى الجمهوري وسط صنعاء وهي مضرجة بدمائها.
"علمنا بخبر استشهاد سمية في العملية الإرهابية من صديقتها وكنا قبل ذلك على تواصل مع سمية ولكنها لم تكن ترد".
أعلن التلفزيون الرسمي خبر استشهادها، وبعد ساعات طويلة من البحث والتقصي "وجدنا جثتها في مستشفى الجمهوري بصنعاء. شاهدنا هناك جثث مضرجة بالدماء وأخرى ممزقة إلى أشلاء لشهداء الحادثة في مشهد يدمي له القلب ولا ينسى"، تروي أسماء.
وبأسف تعلق "الدولة تجاهلتنا تماما، وكأن شيئا لم يحدث، والأسوأ من ذلك أنهم قطعوا راتبها من مستشفى العرضي. نحن في بلد لا يفي بأبسط الأشياء لمواطنيه".

لا يرضى بها دين
كانت الطبيبة سمية تقول "يكفي أن أخدم بلدي من خلال مهنتي"، بحسب ما تروي شقيقتها، مضيفة "منذ طفولتها وهي شجاعة لا تخشى من شيء كانت تحلم بوطن يعمه الأمن والسلام".
وتؤكد أسماء أن "الجماعات الإرهابية جماعات مجرمة لا ترحم ويجب إيقافها عند حدها، لكننا نعتقد أن ذلك الهجوم الإرهابي كان فيه تواطؤ من الدولة وإلا كيف تخترق هذه الجماعات مكان محصن وشديد الحراسة، الحادث يثير علامات استفهام خاصة وأن البلد حينها كانت في مرحلة انتقالية رئاسية".
وتختتم حديثها قائلة "ما حدث في مستشفى العرضي وحتى في العمليات الانتحارية الارهابية الأخرى التي سقط فيها مئات القتلى والجرحى جرائم بشعة لا يرضى بها دين ولا عرف "تلك الفواجع أدمت قلوب كل الأمهات في اليمن وليس أمهات الشهداء فقط".
 

غمدان الدقيمي