مقابلة مراسل الحرة مع أحد عناصر خلية "البيتلز" الداعشية

هو واحد من أربعة دواعش أطلق عليهم رهائنهم اسم خلية "البيتلز" نسبة إلى الفريق الغنائي الشهير بسبب لكنتهم الإنكليزية.

شفيع الشيخ بريطاني من أصل سوداني سافر إلى سوريا عام 2012 وانضم إلى صفوف التنظيم المتطرف، وأصبح لاحقا عضوا في هذه الخلية المسؤولة عن إعدام نحو 20 شخصا من بينهم الصحافيان الأميركيان جيمس فولي وستيفن سوتلوف، و عمال الإغاثة البريطانيين ديفيد هينز وآلان هينينغ والأميركي بيتر كاسيغ.

ألقي القبض على شفيع الملقب بـ"جورج" في سوريا عام 2018 رفقة عضو آخر في "البيتلز" هو ألكسندر كوتي، واحتجزتهما قوات سوريا الديمقراطية في انتظار تسليمهما للولايات المتحدة.

محمد إموازي الملقب بـ"جون" كان أحد أعضاء هذه الخلية وقد تحدث شفيع عن عمله معه داخل التنظيم. اشتهر "جون" بسبب نحره رهائن التنظيم أمام الكاميرات. لاحقا قال مسؤولون أميركيون إنه استهدف عام 2015 في الرقة بصاروخ من طائرة مسيرة أدى إلى مقتله.

مراسل الحرة التقى شفيع الشيخ وألكسندر كوتي، اللذين سحبت منهم لندن الجنسية البريطانية عام 2015.

وفي هذا التقرير، نستعرض رد شفيع على المعلومات السابقة التي ربطت بين أجهزة أمنية تركية والتنظيم الإرهابي، الأمر الذي نفته أنقرة مرارا.

وردا على سؤال حول اعتبار قوات سوريا الديموقراطية تنظيم داعش أداة في يد تركيا لمحاربة الأكراد، التي تعتبرهم أنقرة "إرهابيين"، يقول شفيع الشيخ: "ليس كل من تحالف مع جاره صار لعبة أو أداة بيده.. الدولة الإسلامية كانت تعتبر نفسها دولة ولها اتفاقات مع دول الجوار".

ويضيف شفيع: "أنا أعرف أنه اقتصاديا كانوا يتعاملون معهم (تركيا).. لكن هذا لم يمسني بطريقة مباشرة.. وإذا كانوا (داعش) يعتبرون أنفسهم حكومة في الإقليم فلهم الحق أن يتعاملوا مع دول الجوار بسياستهم".

شفيع دخل إلى سوريا عام 2012 من الحدود التركية "ماشيا"، حيث "لم تكن هناك أي حراسة". "الحدود كانت شبه مفتوحة"، يضيف شفيع لمراسل الحرة.

ويقر شفيع الشيخ بشراء بضائع "تأتي من الحدود التركية"، حيث تحدث، في هذا السياق مرة أخرة عن الحدود المفتوحة.

وقبل أربعة أعوام ووسط أزمة بين روسيا وتركيا من جراء إسقاط طائرة عسكرية روسية على الحدود السورية التركية، قالت موسكو إن لديها دليلا على استفادة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وعائلته من تهريب النفط إلى تركيا إلى الأراضي التي يسيطر عليها داعش.

وعرضت موسكو صورا بالأقمار الصناعية، قالت إنها لصهاريج نفط تعبر من مناطق داعش إلى تركيا.

وأصدرت الرئاسة التركية عام 2015 بيانا تنفي فيه وجود أي علاقة بين أردوغان وأسرته وتنظيم داعش.

وجاء في البيان أن "هذه الادعاءات المغرضة تأتي في إطار سلسلة عمليات لتضليل الرأي العام ترمي لتشويه سمعة تركيا من خلال خلق انطباع وكأنها على علاقة مع تنظيم داعش الإرهابي".

ويقول شفيع الشيخ لمراسل الحرة: "من الظاهر أن الحدود كانت مفتوحة.. ممكن ننظر إلى اتفاقيات أو عقود بين طرفين في العالم".

ويضيف أن "الحكومة التركية لا تفتح حدودها من دون غرض أو مقابل.. لا يوجد دولة تتعامل مع دول الجوار كصدقة، الكل يأخذ شيئا في المقابل".

مواضيع ذات صلة:

العراق

غرد_كأنك_في_أميركا.. كيف تفاعل العراقيون مع احتجاجات مينيسوتا؟

رحمة حجة
30 مايو 2020

بعد أقل من يومين على الاحتجاجات في مدينة مينيابوليس بولاية  مينيسوتا الأميركية، وُجهت إلى الشرطي الذي  تسبب بوفاة المواطن الأفروأميركي جورج فلويد، تهمة القتل غير المتعمد.

وقال مدعي المنطقة مايك فريمان للصحافيين إن "عنصر الشرطة السابق ديريك شوفين وجهت إليه تهمة القتل غير المتعمد من قبل مكتب مدعي منطقة هينبين".

وكانت السلطات المحلية أعلنت في وقت سابق توقيف شوفين بعدما أقيل من مهامه.

وكان مقتل فلويد، أثار اضطرابات واسعة أدت إلى نشر الحرس الوطني الأميركي 500 من عناصره لفرض الهدوء في المدينة.

وهذه الاحتجاجات التي بدأت افتراضياً بعد تداول مقطع الفيديو لاعتقال فلويد ووضع الشرطي لركبته على رقبته، كانت سريعة الانتقال إلى دول عديدة أيضاً، منها العربية.

وليس من فارق زمني كبير بين اندلاع هذه الاحتجاجات، ونهايتها في العراق ولبنان قبل نحو ثلاثة أشهر، على الصعيد الميداني، ليأخذ الدعم للمحتجين طريقه سريعاً إلى هذين البلدين، وفي العراق تخديداً تم التفاعل عبر ثلاثة أوجه:

1- السخرية، من خلال استحضار أحداث وتصريحات ورموز اشتهرت خلال ثورة أكتوبر وربطها بما يجري في الولايات المتحدة. وتم استخدام العديد من الهاشتاغات مثل "غرّد كأنك في أميركا" و"غرّد مثل عملاء أمريكا" و"الجوكر يقمع الأميركيين".

 

 

 

وفي هذا الجانب أيضاً، انطلقت موجة سخرية واسعة من تصريحات قادة ميليشيات تعقيباً على الأحداث في مينيسوتا، حيث أعربوا عن تضامنهم مع المحتجين، في مفارقة واضحة مع موافقهم تجاه الاحتجاجات العراقية.

 

2- مقارنة بين أعمال الشغب وحرق المقرات الحكومية والسطو على المتاجر، وبين الاحتجاجات السلمية التي قادها شباب عراقي طيلة أربعة شهور متواصلة، قوبلت بقتل أكثر من 700 من المواطنين.

 

3- الجدل حول العنصرية بين ذوي البشرة البيضاء والسوداء في الولايات المتحدة، ولّد جدلاً بين العراقيين أنفسهم حول إذا ما كانت هذه ظاهرة موجودة في المجتمع العراقي أم لا، حيث استهجن البعض ممّن ينتقد الأمر في أميركا بينما تعيشه فئات عدة في مجتمعه، وهو مصرّ على عدم وجوده.

والحوارات بين نشطاء عراقيين وعراقيات في تويتر، تطورت إلى مشاركة لقصص تنمّر عنصرية، تتعلق بلون البشرة أو المناطقية.

 

 

 

 

 

رحمة حجة