صورة اجتماع ميفان بـ إيغبيرت منشورة على حسابها  الرسمي في تويتر
صورة اجتماع ميفان بـ إيغبيرت منشورة على حسابها الرسمي في تويتر

كانت 36 ساعة كافية لعثور میڤان بابكر (29 عاماً) العراقية الكُردية، على الرجل المجهول الذي حقق لها أمنية في عيد ميلادها الخامس، قبل 24 عاماً.

ففي الثاني عشر من آب/أغسطس الجاري، نشرت میڤان على حسابها في تويتر هذه الصورة، تقول عنها: "مرحباً أيها الإنترنت، إنه أمر بعيد المنال، لكنّي كنت طفلة عمرها 5 سنوات في مخيم للاجئين عام 1990، وهذا الرجل كان يعمل في المخيم قرب مدينة زويلو في هولندا، وبكل طيبة ولطف اشترى لي دراجة هوائية، ما جعل قلبي الطفل يتفجر فرحاً بهذه الهدية. أريد معرفة اسمه فقط، ساعدوني!". 

​​​التغريدة حظيت بتفاعل كبير، إذ أعاد نشرها 8500 ناشط في تويتر، كما لاقت إعجاب 22700 شخص.

وأمس الثلاثاء، التقت میڤان​ بـ إيغبيرت، وقدمت له خالص الشكر على الهدية التي كانت بالنسبة لطفلة لاجئة حلماً، لا تطاله اليد.

وبعد عثورها على إيغبيرت، غرّدت میڤان "شكرا لكم على مشاركتي هذه الرحلة المجنونة خلال 36 ساعة، وصلنا لنهايتها الآن، وأنا ممتنة جداً لكل هذا الحب الذي وصلني عبر الإنترنت، إنه بالفعل المكان الذي نصنعه نحن. وأخيراً أفعال صغيرة قد تأتي بنتائج كبيرة. الطيبة التي أظهرها إيغبيرت وعائلته ستبقى معي للأبد، وتسهم في تكوين شخصي، وهذا هو سحر الطيبة، التي لم تكلف الكثير لكنها غيرت حياة شخص".

​​تعيش میڤان اليوم في مدينة لندن، بينما يعيش إيغبيرت في ألمانيا. تقول عن لقائهما "كان سعيداً جداً لرؤيتي، وفخوراً بأنني امرأة قوية وشجاعة"، وفق ما نشرت في حسابها على "تويتر". 

وأضافت "إيغبيرت ما زال يساعد اللاجئين منذ أوائل التسعينيات. وهو يزرع زهور الأوركيد، ولديه عائلة جميلة". 

ولجأت میڤان مع أعائلتها إلى هولندا عام 1990 أثناء حرب الخليج الثانية، "هرباً من حملة القمع الوحشية التي شنّها صدام حسين على السكان الأكراد، وشملت هجوماً بالغاز على قرية قريبة من بيتهم. وبدأت رحلة اللجوء بتركيا ثم أذربيحان ثم روسيا حتى هولندا، حيث عاشت هناك عاماً واحداً قبل الانتقال مع أمها للعيش في لندن، بينما ظل والدها يعمل في روسيا 4 سنوات قبل لحاقه بهما". (نيويورك تايمز)

كما تذكرت عاملة أخرى في المخيم، اسمها ساندرا، وتنسب لها مساعدتها في استخدام جهاز الكمبيوتر لأول مرة، واتصلت بها أيضاً.

وبسبب هذه القصة، قامت لاجئة سابقة أخرى بنشر شيء مماثل، حيث نشرت صورة علقت عليها "ما أروع هذه القصة (تشير لـ میڤان). أنا لن أنسى حين وصلت كندا كلاجئة، وفي عيد الميلاد الأول هناك، لم يكن عندي من الألعاب سوى دمية ممزقة. لم نكن نتكلم الإنجليزية، وهذا الرجل (في الصورة) اسمه تشارلي اشترى لي الهدايا". 

​​قصة میڤان ليست الأولى التي تحدث في عالم اليوم، حيث مواقع العالم باتت تربط العالم بشكل مذهل أكثر من أي وقت مضى على الإنترنت، كما غيّرت من حياة الكثيرين، سواء بتقديم المساعدة عبر جمع التبرعات أو توفير العلاج أو تأمين السفر لممنوعين عنه، أو ملاقاة عائلات بأبنائهم المفقودين، أو جمع أصدقاء وأحبّة بعد عقود من الفُراق. 

وكان راديو سوا جمع في أحد تقاريره المكتوبة قصصاً عدة لأشخاص غيّر الإنترنت حياتهم. 

 

​​

مواضيع ذات صلة:

أقليات

من يحمي ذوي الاحتياجات الخاصة من فيروس كورونا؟

محمد ناموس
03 أبريل 2020

أكثر من مليار شخص حول العالم يعيشون مع إعاقة في جسدهم، يواجهون فيروس كورونا بشكل أكثر صعوبة من الآخرين.
ومع تسارع انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم وارتفاع أعداد وفياته، بدأت الأصوات تتعالى مناشدة المجتمع الدولي تقديم الدعم الخاص لذوي الاحتياجات الخاصة، كونهم فئة مهمّشة سابقاً.
وناشدت العديد من المنظمات الدولية المجتمع الدولي لحماية حقوق هؤلاء الأشخاص الذين يقدر عددهم حول العالم بنحو مليار شخص يعيشون مع أحد أشكال الإعاقة.

وقالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير حديث لها إن فيروس "كورونا" الجديد، المسبب لمرض "كوفيد-19"، يشكل مخاطر لكثير من الأشخاص ذوي الإعاقة حول العالم، وعلى الحكومات أن تبذل جهودا إضافية لحماية حقوقهم في الاستجابة للجائحة".
ولفتت جين بوكانان، نائبة مديرة قسم حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في هيومن رايتس ووتش، إلى أن ذوو الإعاقة هم من الفئات الأكثر تهميشا وتعرضا للوصم في العالم، حتى في الظروف العادية.
وقالت "ما لم تتحرك الحكومات سريعا لإدراج ذوي الإعاقة في استجابتها لفيروس كورونا، سيتعرضون بشدة لخطر العدوى والموت مع انتشار الجائحة".
وبحسب التقرير فإن نحو 15% من سكان العالم، يعيشون مع أحد أشكال الإعاقة.
وأشار التقرير إلى ضرورة ضمان عدم حرمان هذه الفئة من المعلومات المنقذة للحياة، وأنه يجب أن تتضمن استراتيجيات التواصل ترجمة بلغة الإشارة للتصريحات المتلفزة، والمواقع الإلكترونية التي يسهل الاطلاع عليها من قبل ذوي الإعاقات المختلفة، بالإضافة إلى الخدمات الهاتفية ذات الخيارات النصية للأشخاص الصم أو ذوي صعوبات السمع، يجب أن يستخدم التواصل لغة واضحة لزيادة الفهم.

وائل أبو كويت المدير التنفيذي لمنظمة سند لذوي الاحتياجات الخاصة أشار إلى أن الدعم لهؤلاء الأشخاص يجب أن يكون من "الحكومات وليس فقط المنظمات".
فالأعداد ضخمة جداً وخاصة في البلدان التي فيها صراعات مثل سورية.

وأشار أبو كويت إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت في تقرير سابقٍ لها عن وجود أكثر من ثلاثة ملايين مصاب حرب في سوريا، أكثر من نصفهم هم أشخاص فقدوا أطرافهم أو لديهم إعاقات دائمة.
ولا توجد إحصائيات رسمية لهم في سوريا بسبب استمرار الحرب واختلاف توزع نقاط السيطرة.
قامت منظمة سند في الوقت الحالي بإيقاف عمل جميع الموظفين العاملين وتحويل عملهم إلى المنزل، مع استمرار الأنشطة في منازل الأشخاص المستفيدين.
ويقول مدير المنظمة، إن "جميع موظفينا من ذوي الاحتياجات الخاصة وهم من يشرفون على جميع المشاريع الخاصة بالمنظمة وهذا ما يميزنا، اضطررنا الآن للعمل من المنزل وبدء نشاطات خاصة بالتوعية والنظافة، ووجهنا بعضها لأهالي الأشخاص الذين لا يستطيعون الاعتماد على أنفسهم، لمساعدتهم في عملية التنظيف والتعقيم".
ومن بين الفئات الأكثر بالفيروس في حال انتشاره بين ذوي الإعاقة هم الأطفال والأشخاص البدينين، "كونهم مصابون وتكون مناعتهم ضعيفة مقارنة بالأشخاص الأصحاء"، وفقا لأبو كويت.
ويتابع أن المنظمة تعمل "على تقديم الدعم لهؤلاء الأشخاص بالتنسيق مع المانحين"، موجها نداءه لجميع المنظمات ليكون لديها قسم متخصص بهذه الفئة.
"نعمل على تقديم أشياء إضافية لهؤلاء الأشخاص لنحميهم حتى لا يتأثروا سلباً من موضوع الحجر الصحي، وللأسف حجم الدعم لا يكفي للوصول للجميع، فنحن نصل فقط لأقل من 3000 شخص في سوريا وتركيا، وهناك الآلاف ممن يحتاجون المساعدة والدعم"، يوضح أبو كويت.

منظمة هيومن رايتس ووتش قابلت إحدى المشتبه بإصابتهم بالفيروس "كارين ماكول"، وهي شبه مكفوفة وتعزل نفسها في منزلها في أونتاريو بكندا، بعد ملامستها شخص ثبتت إصابته بفيروس كورونا.
تقول ماكول، إنها واجهت عقبات في الوصول إلى المعلومات من وزارة الصحة في أونتاريو، حيث إن المعلومات عبر الإنترنت حول الحفاظ على الصحة أثناء تفشي الفيروس لم تكن متوافقة مع تقنية قراءة الشاشة أو التكبير التي تعتمد عليها.
وناشدت المنظمة الحكومات أن تنظر في الاحتياجات الخاصة لذوي الإعاقة عند وضع استراتيجيات الوقاية، مثل وضع إرشادات إضافية حول غسل اليدين للأشخاص ذوي الإعاقة الذين لا يستطيعون غسل أيديهم بشكل متكرر، أو بمفردهم، أو يفتقرون إلى الماء الكافي للنظافة، وطالبت الحكومات بتزويد البالغين ذوي الإعاقة بالدعم والخدمات الاجتماعية للعيش في المجتمع.
 
وحذرت مقررة الأمم المتّحدة الخاصة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة كاتالينا ديفانداس، في وقت سابق، من أنّه لم يتم بذل أي جهد يذكَر من أجل تزويد الأشخاص ذوي الإعاقة بالتوجيه والدعم اللازمين، وحمايتهم خلال تفشي فيروس كورونا المستمرّ، على الرغم من أنّ العديد منهم جزء من مجموعة تواجه أصلاً الكثير من المخاطر.
وأوضحت كاتالينا، "لمواجهة الوباء، من الضروريّ أن تكون المعلومات حول كيفية الوقاية من فيروس كورونا واحتوائه في متناول الجميع. كما يجب إتاحة الحملات العامة والمعلومات التي تنشرها السلطات الصحية الوطنية بلغة الإشارة وغيرها من النسخ الأخرى المتوفّرة، بما في ذلك التكنولوجيا الرقمية المتاحة للجميع، والشروح النصية، وخدمات ترحيل البيانات، والرسائل النصية، واللغة السهلة والمبسّطة".
 

محمد ناموس