صورة من مسلسل ساندي بل
صورة من مسلسل ساندي بل

هل جربت أن تشاهد مسلسلات وأفلام الكرتون (الأنمي اليابانية) التي سحرت قلبك وعقلك في طفولتك، الآن، بعد أن صرت في الثلاثين أو الأربعين من عُمرك؟ 

المشاهدات في يوتيوب لهذه المسلسلات تدل على أن مئات الآلاف قاموا بذلك. وحين جربت الأمر، وجدت الفرق لرؤيتي لها الآن وفي السابق، فالأحداث والتجارب والآراء والأفكار المتراكمة خلال السنوات الفائتة، تمنحنا منظاراً مختلفاً.

وكان يُدهشني عظم الأفكار التي قُدمت لنا من خلال تلك المسلسلات (مثل عدنان ولينا، الحوت الأبيض، صراع الجبابرة، النسر الذهبي) وبأن أكثر ما شاهدناه أطفالاً، لا تنتهي صلاحيّته بالتقادم، لا سيما المقتبس من روايات عالمية. 

ولاحظت التنوع في سياق الإنتاجات اليابانية مكانياً رغم أنها وجهت بالأساس لليابانيين ثم ترجمت ودبلجت للغات عدة، ما أكسبها شهرة عالمية. كما ينقسم الأنمي لعدة أنواع استناداً إلى الفئة العُمرية المستهدَفة وطبيعة القصص أو عدد الحلقات، واليابان هي الأكثر شهرة وإنتاجاً وتحقيقاً للأرباح في هذا المجال على مستوى العالم. 

وفي النسخ العربية، نكتشف مدى أسلمة الكثير من القصص، بشكل ينزع منها سمة الانفتاح على الثقافات الأخرى التي يمكنها الوصول للأطفال بسلاسة عبرها بل وتخلق مساحات من الحوار بينهم وعائلاته، كما يخلق تناقضاً بين بيئتها والواقع الذي يعيشه الطفل العربي.

ومن الممتع جداً الاستماع إلى لغة عربية رصينة بلا أخطاء نحوية، قد يتعلّم منها الأطفال الذين يشاهدونها، بمجرد الاستماع والتركيز. 

نختار من هذه المسلسلات، خمس حكايات، عابرة للزمن، وصالحة لتشاهدها/يها مع أطفالك، أو أصدقائك من الأطفال، خصوصاً الفتيات.

وحين شاهدت هذه المسلسلات مؤخراً، شعرت أن ما قدمته لنا كأطفال وربما كنساء صغيرات تحديداً، أكبر مما وصل إلينا بالمفهوم السطحي، لكن يبدو أنه أسهم في تشكيل وعينا دون أن ندرك ذلك.

هل كنا نقلدهن من دون وعي؟ هل نحن نتاج هذه الواقعية المفرطة التي تجعل من شما التي تستبدل بغضها لشعرها بحب الطبيعة والخيال الخصب والقراءة النهمة؟ وتخلق من جودي الفتاة اليتيمة الشقية تلك الكاتبة الحكيمة والمرأة عزيزة النفس حتى في أبأس أوقاتها؟

فالفتيات في هذه القصص لسن مجرد رسومات جميلة وشقاوة ولعب مع أولاد الجيران أو قصص حب لكنها تحمل في طيّاتها أحلاماً نسويّة في الحرية والاستقلالية والسعي لتحقيق الذات والنضال من أجل الوصول إلى الأهداف، بالإضافة إلى الرغبة في صناعة القرار والتمرد على الجمود والنمطي في الحياة اليومية.

وربما الصفات الأبرز في هذه النماذج أنها كانت حقيقية، تقدّم نفسها كما هي، دون ادّعاد أو زيف أو تكلّف، بل بمنتهى الشفافية، كما تبدو متصالحة مع نفسها في عالم ينحو باتجاه رفض الذات وجلدها.

وربما الطريف الذي يقدم لنا حكمة في نفس الوقت، أن فكرة الشخص الشرير التي كانت في أذهاننا ليست نفسها الآن، والمسلسلات التالية منح لكل الأشرار والشريرات (في ذاكرتنا الطفلة) فرصة ثانية للتغيير وبأن الإنسان أكثر تعقيداً من فكرة "أبيض-أسود" فقط.

​​​شما في البراري الخضراء

اسم المسلسل بالإنجليزية "Anne of Green Gables" وهو نفس اسم الرواية التي اقتُبس منه "آن في المرتفعات الخضراء"، للكاتبة الكندية لوسي مود مونتغمري وصدرت عام 1908، فيما أنتجت شركة يابانية المسلسل الكرتوني عام 1979.

ومكان الرواية هو كندا، فيما زمنها القرن التاسع عشر.

تظهر فيه شمّا الفتاة التي تتعرّف على نفسها، ما تحب وما تكره، ولا تخجل من التعبير عن هذه الذات، كما لا تخشى السؤال. نشأت في دار أيتام لا متسّع لخيالها في نهارات الدار، بسبب ضوضاء القاطنين فيها، لذا أحبّت الليل، ما قبل النوم والأحلام، لأنها تجد فيها نفسها التي تتمناها. 

كانت تبغض شعرها الأحمر، والنمش الذي يغطّي وجهها، ونحافتها، وتعتقد أنها غير جميلة، وكان لديها أمل بأن يتغيّر لون شعرها حين تكبر، لكن ذلك تغيّر مع مرور الزمن، حين انتقلت للعيش مع عائلة مكونة من أخ وأختين أعزبين، وكان طلبهما الأساسي فتىً ليساعدهما في أعمال البيت والمزرعة، إذ كبرا في السن. 

تدخل شمّا حياة الأخوين، تخرجهما من الجمود والسكون، وتجدد حياتهما بحديثها وأفكارها وحيويتها وامتنانها المتواصل للحياة التي تعيشها معهما، خصوصاً أنها في واحة غنّاء، قريبة من بحيرة وجدول ماء وغابة.

​​في بداية المسلسل تقول شمّا باكية لاعتقادها بأنها ستعود لملجأ الأيتام بسبب تفضيل منيرة (الأخت) الأولاد على البنات "الناس في القرى يطلبون أولاداً لاعتقادهم أنهم أكثر فائدة وينسون أن الفتيات يستطعن العمل كالأولاد".

في آخر حلقة تأتي كلمات شمّا تلخيصاً لحياتها ولواقعيتها "أرى أشياء كثيرة رائعة بانتظاري، عملاً يعطيني السعادة. أردت أن أصبح معلّمة والآن أصبحتُ معلمة (...) في كلّ طريق ستسلكين ستجدين شيئاً غير عاديّ في نُقطةٍ ما، لا يوجد طريق مستقيم، هناك التواءات في كل مكان، ولا تعرفين ما يوجد خلفها (...) الناس الذين لا يحلمون فقط آفاقهم ضيقة. من يستطيع أن يحلم ويبقي عينيه مفتوحتين للأشياء الجميلة التي يراها لا يمكنه أن يُصبح غير قَنوع".

​​التوأمان​​

اسمه بالإنجليزية "Mischievous Twins: The Tales of St. Clare's"، أنتج عام 1991، وهو مقتبس عن سلسلة كتب قوامها 9 أجزاء تحت عنوان "St. Clare's" للكاتبتين البريطانيتين باميلا كوكس وإينيد بلايتون، ونشرت خلال الحرب العالمية الثانية، بين عامي 1941 و1945.

ويسلّط المسلسل الضوء على حياة الفتيات في المدارس الثانوية الداخلية، ليس من خلال التوأمين فقط وهما باتريشيا وإيزابيل، بل من خلال صديقاتهما وطبيعة التدريس. 

​​وقوام القصّة هو رفض التوأمين (14 عاماً) المتكرر وعدم تقبّل البقاء في مدرسة "فتيات الغد" التي انتقلا إليها بعد تفوقهما في مدرسة "رود رووف". واعتبرا المدرسة الجديدة لا تليق بفتاتين غنيتين ومتفوقتين مثلهما، إلا أن الأحداث والقصص والمغامرات التي يعشنها في الأخيرة تصقل من شخصيتهما وتجعلهما أكثر انفتاحاً على الواقع. 

وفي نهاية المسلسل، يتم ترشيحهما لقراءة خطاب الخرّيجين من المدرسة، ويبدآنه بجملة رائعة وواقعية مفادها أنهما لا يعرفان ما هو حلمهما لكنهما سيعرفانه يوماً.

ساندي بل 

اسمه في الإنجليزية "Hello! Sandybell"، أنتج عام 1981.

نرى ساندي بل الطفلة والمراهقة والشابة الطموحة، في 47 حلقة تبدأ من قرية صغيرة في سكوتلندا ثم لندن في بريطانيا، وبعدها تذهب في مهمات إلى فرنسا واليونان وإيطاليا، حين تصبح مراسلة صحافية.

​​

وطيلة مرحلة الطفولة تظن ساندي أن أمها متوفاة، وأنها تعيش مع أبيها، لتكتشف لاحقاً أن الرجل الذي ربّاها ليس أبوها إنما تبناها بعد حادثة غرق والديها، لكن وفاة والدتها لم تكن مؤكدة، لتقرر البحث عنها وأمل كبير يدفعها نحوها، وبالفعل تجدها. 

المسلسل يروي الصداقة بين ساندي بل وأبناء القرية وبينها والكلب أوليفر، بالإضافة إلى قصة حب مع مارك الرسام، وحب أهل القرية لها، وإصرارها على تحقيق ما تريد، يتخلل كل ذلك مواقف طريفة أو خطرة، لكن ذلك لا يثنيها عن أهدافها.

​​​صاحب الظل الطويل

أحداث هذا المسلسل في نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية، تروي حياة طفلة يتيمة تعيش في ملجأ للأيتام اسمها "جودي أبوت"، لكنها تحصل على منحة لإتمام دراستها الثانوية من قبل رجل ثري لا تعرفه، لكنه اشترط مقابل ذلك أن تكتب له رسالة كل شهر حتى لو لم يرد عليها. 

ولا تتعرف إلى ذلك الرجل شخصياً إلا في أواخر الحلقات من المسلسل، ولأنها لم تر سوى ظلّه الطويل، نعتته بـ"صاحب الظل الطويل". 

ورسائل جودي أبوت كانت تنقلنا من عالم شقاوتها وصوت ضحكاتها وتقافزها إلى عالم امرأة أخرى، تعبّر عن نفسها بقوة، وثقة عارمة، ولغة رائعة، وتصبح كاتبة مميزة، وأولى قصصها التي تحظى بالتقدير كانت عن فتاة تسعى للحرية وتحقيق استقلاليتها.

​​وتميزت جودي أبوت بثقتها العالية بنفسها رغم أن العديد من الفتيات كن ينتقدن تلقائيتها أو طريقتها في ارتداء الملابس.

والمسلسل مقتبس عن رواية للكاتبة الأميركية جين ويبستر صدرت عام 1912 بعنوان "Daddy Long-legs"، وتم إنتاج المسلسل عام 1990.

​​بيرين

يروي المسلسل رحلة فتاة صغيرة اسمها بيرين وأمها من الهند إلى فرنسا، بواسطة عرَبة.  إنتاج عام 1978، وهو مقتبس عن رواية فرنسية اسمها "En Famille" للكاتب هيكتور مالوت صدرت عام 1893، وحين ترجمت للإنجليزية أخذت اسم ""The story of Perrine".

صورة لغلاف الرواية، طبعة عام 1929

​​

​​

لماذا هذه الرحلة؟ تسعى بيرين وأمها للوصول إلى بيت جدها الفرنسي، إذ ولدت لأم هندية وأب فرنسي، لكن والدها يموت ويوصيهما بالذهاب لبيت عائلته في مسقط رأسه.

القصة تتخللها لحظات جميلة وأخرى صعبة جداً، خصوصاً أن العائلة فقيرة، كما تمرض الأم وحالتها الصعبة تتطلب دواءً ليس بالمقدور توفيره، لتقوم بيرين ببيع بعض الأغراض من أجل ذلك. 

تموت والدتها في الطريق، ويتعيّن عليها السير حتى قرية والدها مسافة 150 كيلومتراً وحدها، وبالكاد تصل وتنجو من الجوع.

ما زلت أتذكر مشهد تمزق حذاء بيرين الوحيد، والطريقة التي صنعت فيها حذاء جديداً بنفسها. كما أتذكر طريقتها في تقسيم رغيف الخبز وكان كل ما لديها لتتقي الموت جوعاً. 

مواضيع ذات صلة:

العالم

كورونا يجتاح اليمن ويسجل أعلى نسبة وفيات

غمدان الدقيمي
01 يونيو 2020

أعلنت السلطات الصحية اليمنية في عدن وصنعاء، إصابة 358 شخصا بفيروس كورونا المستجد بينهم 85 حالة وفاة، حتى مساء اليوم الإثنين.

وسجلت المحافظات الخاضعة لتحالف الحكومة المعترف بها دوليا 354 اصابة بينها 84 حالة وفاة، بينما لم يعلن الحوثيون حتى الآن سوى عن 4 اصابات بينها حالة وفاة في مناطق نفوذهم الكثيفة السكان.

ومعظم الحالات المعلنة هي في محافظة عدن العاصمة المؤقتة للبلاد، التي تشهد وفاة عشرات السكان يوميا بالحميات المختلفة، والتي يعتقد أن من بينها كورونا.

وتقول مصادر طبية مطلعة إن عدد المصابين بالفيروس والوفيات الناتجة عنه أكبر بكثير مما أعلنته السلطات حتى الأن.

ففي صنعاء فقط تقدر الإصابات بالمئات والوفيات بالعشرات، ويرفض الحوثيون التعليق حول هذا الأمر.

وتعتقد منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة أن فيروس كورونا قد ينتشر في أنحاء اليمن حيث "انهار" نظام الرعاية الصحية بها "فعليا".

وحذرت المنظمة الدولية من احتمال أن تواجه البلاد وضعا "كارثيا" فيما يتعلق بالأمن الغذائي بسبب الجائحة.

وتقول إن "الفيروس ينتشر في اليمن في ظل غياب عمليات الرصد بين سكان البلد المقسم بين الحكومة المدعومة من السعودية في الشطر الجنوبي وجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في الشطر الشمالي".

ويملك اليمن قدرات محدودة لإجراء اختبارات الكشف عن هذا الفيروس.

وتسببت الحرب المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات في تدمير النظام الصحي في البلاد وتركت الملايين من سكانه يعانون سوء التغذية، كما تسببت بغلق نصف مستشفيات البلد، الذي يمر بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب توصيف الأمم المتحدة.

ويعتمد نحو 80% من السكان، أو 24 مليون نسمة، على المساعدات الإنسانية ويواجه عشرة ملايين خطر المجاعة. والأمراض منتشرة في اليمن وبعضها مثل حمى الضنك أعراضها هي نفس أعراض فيروس كورونا مما يجعل من الصعب رصد كوفيد-19.

كارثة واسعة النطاق

وقالت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية يوم 21 مايو الماضي إن المركز الرئيسي لعلاج كورونا في جنوب اليمن والذي تديره رصد ما لا يقل عن 68 وفاة خلال أسبوعين.

وأضافت أن الرقم، الذي يتجاوز مثلي الحصيلة التي أعلنتها السلطات اليمنية حتى ذلك الوقت، يشير إلى كارثة أوسع نطاقا تتكشف في المدينة.

والخميس الماضي، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إنه لا يوجد بلد في العالم عرضة للخطر أكثر من اليمن، مؤكدا رصد أعلى نسبة وفيات على مستوى العالم، بسبب فيروس كورونا في مدينة عدن، واصفاً الوضع في عموم البلاد بـ"المأساوي".

وارتفعت نسبة الوفيات بفيروس كورونا في اليمن إلى (20.77%)، مقارنة بالمتوسط العالمي الذي تقدره الأمم المتحدة بنسبة (7%).

قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، الجمعة، إن المأساة تتكشف في اليمن، وأنه من المستحيل معرفة عدد الأشخاص المصابين بدقة، لا سيما في ظل عدم وجود فحوصات كافية للكشف عن كورونا.

وأضافت "ما نعرفه هو أن المستشفيات تضطر إلى إبعاد الناس وهناك نقص في كل شيء".

دعم أوروبي أمريكي

وأعلن الاتحاد الأوروبي في 18 أيار/ مايو الماضي أنه خصص 55 مليون يورو لمواجهة تفشي فيروس كورونا في اليمن.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستقدم 225 مليون دولار لبرنامج الأغذية العالمي من أجل اليمن بما يشمل العمليات التي تقلصت في الشمال.

وقال البرنامج إنه سيخفض المساعدات إلى النصف في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون من منتصف نيسان/أبريل بسبب مخاوف الجهات المانحة من أن تكون الجماعة تعطل توزيع المساعدات وهو ما ينفيه الحوثيون.

وأعلنت السعودية السبت الماضي، تخصيص 500 مليون دولار منها 25 مليونا لمواجهة فيروس كورونا، ضمن خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن.

وتقول الأمم المتحدة إنها ستسعى لجمع ملياري دولار لليمن للحفاظ على استمرار برامج الإغاثة حتى نهاية العام الجاري.

استمرار المعارك

وتأتي الجائحة التي توقعت الأمم المتحدة أن تصيب 16 مليونا من سكان البلاد في وقت تستمر فيه المعارك عنيفة على نطاق واسع من جبهات الاحتراب الشمالية ضد جماعة الحوثيين وفي محافظة أبين الجنوبية بين القوات الحكومية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

ولم تنعكس الهدنة الهشة المنتهية نهاية الأسبوع الماضي من جانب التحالف بقيادة السعودية، عن تحول ملحوظ في حدة الأعمال القتالية التي استمرت على ضراوتها رغم النداءات الأممية بوقف فوري لدوامة العنف والتركيز على مواجهة كوفيد-19.

ويستميت الحوثيون من أجل التقدم نحو منابع النفط والغاز الخاضعة لسلطة الحكومة المعترف بها في محافظة مأرب، كما استانفوا هجمات بالستية ومسيرة عبر الحدود السعودية، بعدما قالوا انهم رصدوا أكثر من 1400 غارة جوية على مواقعهم في محافظات يمنية شمالية عدة في غضون ستة أسابيع.

وكان مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث قد أن تثمر الهدنة السعودية إلى التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار بموجب مقترح أممي يتضمن أيضا إجراءات لبناء الثقة وتشكيل مجلس مشترك لتنسيق جهود مواجهة فيروس كورونا والتهيئة لاجتماع افتراضي بين الأطراف المتحاربة، تزامنا مع مساع سعودية لرأب الصدع في معسكر الحكومة الشرعية.
 

غمدان الدقيمي