هيفا وهبي في لقطة من فيلم "حلاوة روح"
هيفا وهبي في لقطة من فيلم "حلاوة روح"

"أبي فوق الشجرة (1969)"، "حمام الملاطيلي (1973)"، "ذئاب لا تأكل اللحم (1973)"، "المذنبون (1975)"، "خمسة باب ( 1983)"، "درب الهوى (1983)"، "العقرب (1990)"، "جنون الحياة (2000)"، "المرأة الخارقة"، "حلاوة روح (2014)".

تلك عناوين أبرز 10 أفلام في تاريخ السينما العربية مُنعت من العرض، لأسباب دينية أو سياسية أو اجتماعية أو ثقافية، مثل "الإباحية والمضمون الخادش للحياء"، رغم عرض عدد منها ولكن بعد حذف بعض المشاهد، بينما شمل الحظر كافة أشكال التوزيع للأخرى.

والجدير ذكره أن بعض الأفلام المذكورة، حققت وقت عرضها أكبر نسبة من الإيرادات مقارنة بأفلام أخرى عُرضت نفس الفترة. كما ناقشت قضايا اجتماعية مهمة أبرزها الهجرة والتعثر في التعليم، وفساد الأنظمة السياسية، وجرائم القتل، والخيانة الزوجية، وحياة المثليين، والسجن ظلماً.

"أنا عايز واحدة تهزئني.. تهزئني. تهزئني"، كانت تلك واحدة من أشهر عبارات فيلم "درب الهوى"، من إخراج حسام الدين مصطفى.

ودارت أحداثه في الأربعينيات، ومثّل فيه حسن عابدين دور وزير ورئيس حزب "الفضيلة والشرف" منادياً بغلق بيوت الدعارة، إلا أنه تردد عليها في الليل.

وروى فيلم "أبي فوق الشجرة" قصة شاب سافر إلى المدينة لقضاء عطلة الصيف، فتعرف على راقصة ووقع في شباكها، وعندما لحق الوالد بولده أوقعت به راقصة أخرى بمساعدة الأولى، قبل أن ينجح الشاب في إنقاذ والده والعودة معاً إلى مسقط رأسيهما.

أما "حمام الملاطيلي"، كان عن شاب وجد عملا خلال دراسته الجامعية وتعثر في كليهما، ثم يضيع بين رجل يحاول إغواءه لممارسة الجنس معه، وبين فتاة الليل التي أحبها وأحبته، وأقاما معاً علاقة جنسية.

ويجسد فيلم "العقرب" قصة زوجين تبنيا طفله من أحد الملاجئ لتعيش حياة ثرية بدلاً من التشرد، وتقيم علاقة مع سائق الأسرة، ويخون الزوج زوجته مع زوجة صديقه فتطلب الطلاق منه. بينما هبة (المشردة) تريد قتل المرأة (الزوجة) بعدما اكتشفت أنها ابنتها بالتبني وتحرض السائق على قتلها، واتهام صديقها الرسام بالجريمة. ثم تكتشف أن الرسام والمرأة هما والداها الحقيقيان من خلال علاقة غير شرعية.

ويستعرض "جنون الحياة" قصة امرأة اكتشفت خيانة زوجها مع عشيقته لتخونه هي مع سائقها كردة فعل.

وكانت الممثلة الإسرائيلية غال غادوت التي لعبت دور بطولة فيلم "المرأة الخارقة"، أهم أسباب حظر عرضه، في بعض الدول العربية. وسحبت لبنان هذا الفيلم من التوزيع قبل عرضه الأول في دور السينما، مثلما منعته تونس وقطر.

عقود من التشهير

وواجهت دور السينما في بعض البلدان العربية عقوداً من التشهير والتشويه على ارتيادها باعتبارها أوكار دعارة وتحرش بغض النظر عن المضمون.

لكن السعودية، التي كانت الأكثر تشدداً في هذا الجانب، سمحت مؤخراً بافتتاح دور سينما. بعد تحريمها سنوات طويلة.

وفي فتوى للشيخ عبدالعزيز بن باز، رئيس هيئة كبار علماء المملكة (توفي سنة 1999)، اشترط لدخول المسرح والسينما موافقتهما للشريعة ومصلحة المسلمين وغياب المنكرات من اختلاط وأغان وملاه وغيرها، وما دون ذلك، لأنهما "منكر لا يجوز دخولها ولا المجيء إليها ولا الرضا بها بل يجب إنكارها".

وينسحب ذات الأمر على الأردن، إذ أفتت دار الإفتاء بـ"عدم جواز تأجير العقارات لدور السينما". وفي فتوى صدرت عام 2015، قالت دار الإفتاء "لا يجوز شرعاً تأجير مساحة من المجمع (مجمع تجاري) لعمل صالة سينما، لأن الغالب أن يعرض فيها ما يخالف أحكام الشريعة الإسلامية، حتى لو كان عمل السينما يساعد في تشغيل وإنجاح المجمع؛ لأن الغاية لا تبرر الوسيلة..".

تحريض

وإلى اليمن، يقود البرلماني ورجل الدين البارز الشيخ عبدالله العديني، منذ أشهر وعبر منابر المساجد حملة ضد مكتب الثقافة في مدينة تعز (جنوب غرب اليمن)، منتقداً فتح "سينما" في المدينة التي تعد عاصمة اليمن الثقافية.

ووصف العديني، الذي ينتمي لحزب التجمع اليمني للإصلاح (الذراع المحلي لجماعة الإخوان المسلمين)، عرض فيلم "عشرة أيام قبل الزفّة (أحدث وأول عمل سينمائي يمني منذ عقود)" بأنه "منكر عظيم، وواجب كل مسلم أن يسعى لإيقافه بالوسائل السلمية".

وقال في إحدى خطب الجمعة "يريدون سينما من أجل ترسيم الفساد... نحن نطالب بحماية تعز من هذه الرذيلة".

ويعزو الأمر إلى أن السينما "تثير الغرائز الشهوانية وتدفع الشباب نحو التحرش... العالم الإسلامي لا يحتاج إلى سينما بل إلى الاستقامة والعفاف والتربية".

وأثارت خطب العديني موجة غضب واسعة بين السياسيين والناشطين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولم تشهد مدينة تعز منذ 25 عاماً أي عرض سينمائي.

وتفتقر اليمن حاليا لأي دور سينما أو مسرح بعدما كانت مدن البلاد تعج بها منتصف القرن الماضي.

وعندما قالت وزير الثقافة الأسبق أروى عثمان عام 2014، إن من أولوياتها "إحياء دور السينما والمسرح وإيجاد دور سينما جديدة في كل محافظات اليمن"، شن إسلاميون متشددون وقبليون حملة تشويه عنيفة ضدها.

وشهدت دور عرض سينمائية في دول عدة بينها الولايات المتحدة حوادث إطلاق نار داخلها من قبل متطرفين إسلاميين.

كارثة كبيرة

يقول نقيب الصحفيين اليمنيين الأسبق عبدالباري طاهر، إن المنطقة العربية "تشهد قمعاً شاملا للحياة بما في ذلك مصادرة السينما".

واعتبر محاربة السينما "كارثة كبيرة جداً خصوصا أنها تشكل الفن السابع الذي تشترك فيه كل الحواس ويترك أثرا عميقا في الوعي والتربية والثقافة".

وأضاف طاهر لـ"ارفع صوتك": "في بعض الدول كاليمن مثلا، هناك حالة من الإرهاب والقمع والفساد والاستبداد الديني الذي يعتبر عصى غليظة تجسد الاستبداد السياسي للحاكم" .

وأكد حاجة المنطقة العربية أكثر من أي وقت مضى لسينما حقيقية، خاصة أن "السينما في الصين وأوروبا والولايات المتحدة لعبت دوراً عظيماً في تنمية الوعي والثقافة".

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

يحتفل العالم باليوم الدولي للسلام في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر من كل عام.
يحتفل العالم باليوم الدولي للسلام في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر من كل عام.

يحتفل العالم باليوم الدولي للسلام في الحادي والعشرين من شهر سبتمبر من كل عام. أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا الموعد ليكون يوماً مخصصاً لتعزيز قيم السلام في كل أنحاء العالم. وذلك عبر الاحتفال لمدة 24 ساعة من اللاعنف ووقف إطلاق النار. في هذا السياق، اشتهر ربط هذا اليوم بشعار السلام الشهير الذي تظهر فيه حمامة تحمل غصناً من أغصان الزيتون في منقارها. ما علاقة الحمامة بالسلام في الأديان والحضارات القديمة؟ وكيف ارتبطت رمزية ذلك الطائر الوديع بمعاني الخير والنماء والخصوبة في العديد من الأديان؟ وكيف تم ترسيم تلك الصورة في القرن العشرين لتصبح شعاراً عالمياً للسلام بين الدول؟

في الحضارات القديمة

جرى الربط بين الحمامة ومعاني الخير والسلام في العديد من الحضارات الإنسانية القديمة. في العراق القديم، رمز الحمام لبعض من كبار الآلهة. ومنها الإلهة إنانا الهة الحب والجنس والحرب. وفي بلاد الشام القديمة كذلك، اُستخدم الحمام كرمز للآلهة الكنعانية عشيرة/ عشتار إلهة الأمومة والخصب والنماء. في مصر القديمة أيضاً، حظي الحمام بمكانة مهمة في الميثولوجيا والوجدان الجمعي. نقش المصريون صور الحمام على جدران معابدهم. كما اعتادوا على تربية هذا الطائر الوديع في أبراج مصنوعة من الفخار والطين.

في بلاد اليونان القديمة، ظهرت الحمامة كرمز لبعض الآلهة. وارتبطت بشكل خاص بأفروديت إلهة الجمال. توجد الكثير من الصور والتماثيل التي جسدت أفروديت وهي تحمل حمامة مقدسة. كما ورد في الميثولوجيا اليونانية أن الحمام كان يجر عربة أفروديت. تحكي الأسطورة أن أفروديت كانت تتسابق مع ابنها إيروس إله الحب في قطف الزهور ليفوز من يجمع العدد الأكبر منها. کاد إیروس أن يفوز في تلك المسابقة. لولا أن تطوعت حوریتان لمساعدة الإلهة أفروديت ففازت. هنا غضب إله الحب. فقام بتحويل الحوريتين إلى حمامتين. فجعلتهما أفروديت تجران عربتها مكافأةً لهما. في السياق نفسه يذكر الباحث السوري فراس السواح في كتابه "لغز عشتار: الألوهة المؤنثة وأصل الدين والأسطورة" أن ارتباط الحمام بمشاعر الحب والرومانسية في الحضارة اليونانية قد تم ترسيخه من خلال الإله كيوبيد "...فهو الإله الحمامة، الذي يطير دوماً بجناحين أبيضين فيرمي بسهامه قلوب البشر ليزرع فيها الحب والعشق".

ارتبطت الحمامة بالمعاني نفسها في باقي الحضارات شرقاً وغرباً. ففي الأساطير الهندوسية، ظهر إله الحب "كاماديفا" وهو يطير على ظهر حمامة. كذلك ارتبط الحمام في الهندوسية بتحقيق الأمنيات والأحلام. بحسب التقليد يزور الهندوسي أحد المعابد ويصلي طلباً لقضاء حاجته. إذا ما قضيت تلك الحاجة، يأتي الهندوسي بحمامة ويطلقها لتطير في الهواء، معلناً بذلك عن فرحه باستجابة الآلهة لطلبه. أيضاً، عرفت حضارة الأزتيك القديمة في المكسيك الحمامة كإلهة للحب والسلام.

ارتبطت الحمامة بالسلام في الميثولوجيا الخاصة بشعوب أسيا الوسطى. يُحكى أن ملكين خرجا لقتال بعضهما البعض. وقبل اندلاع المعركة أمر أحد الملكين خدمه بإحضار خوذته، فأخبره الجنود أن حمامة بنت عشها داخلها. رفض الملك أن يزعج الحمامة. فترك الخوذة وانطلق لميدان المعركة. عندما رأى الملك الآخر خصمه بلا خوذة سأل عن السبب. ولمّا عرف تيقن عندها من رحمة خصمه فتفاوض معه وعقد الطرفان اتفاقية سلام.

في اليهودية والمسيحية

ظهرت الحمامة في العهد القديم في قصة نوح والطوفان العظيم. يذكر الإصحاح الثامن من سفر التكوين أن الحمامة هي التي بشرت نوح بنهاية الطوفان وانحسار المياه عن بعض مواضع الأرض. بحسب ما يذكر السواح في كتابه، ظهرت الحمامة في تلك القصة "كرمز للبشارة الكبرى بالحياة الجديدة فوق كوكب الأرض. فبعد أن هدأ الطوفان الكبير الذي غمر الأرض وقضى على مظاهر الحياة فيها، أطلق نوح حمامته لاستطلاع الأرض. فعادت وفي منقارها غصن زيتون أخضر، دلالة على انخفاض مستوى المياه وظهور رؤوس الجبال الخضراء…". بقيت صورة الحمامة التي حملت غصن الزيتون حاضرةً في الوجدان الإنساني الجمعي على مر القرون. حتى تم ترسيمها حديثاً كشعار للسلام بين البشر.

في المسيحية، حظيت صورة الحمامة بالعديد من الرمزيات المرتبطة بمفردات الدين المسيحي. تذكر بعض التقاليد المسيحية الغربية أن حمامة هبطت من السماء على عصا القديس يوسف النجار، وهو ما أعتبر إشارة إلى زواجه من مريم العذراء فيما بعد. من جهة أخرى، تحدث العهد القديم كثيراً عن تمثل الروح القدس في شكل حمامة. جاء في الإصحاح الثالث من إنجيل متى عند الحديث عن معمودية المسيح على يد يوحنا "فَلَمَّا اعْتَمَدَ يَسُوعُ صَعِدَ لِلْوَقْتِ مِنَ الْمَاءِ، وَإِذَا السَّمَاوَاتُ قَدِ انْفَتَحَتْ لَهُ، فَرَأَى رُوحَ اللهِ نَازِلًا مِثْلَ حَمَامَةٍ وَآتِيًا عَلَيْهِ". يقول تادرس يعقوب ملطي في كتابه "الكنيسة بيت الله" معلقاً على رمزية الحمامة في المسيحية: "أولاً أن الحمامة في أغلب استخدامها ترمز لحضرة الروح القدس، إذ وجدت فى أيقونات وصور بشارة السيدة العذراء وصور معمودية السيد المسيح، وثانياً ترمز الحمامة لفضائل المؤمنين كعطايا الروح القدس خاصة السلام والوداعة والنقاوة".

من جهة أخرى، رمزت الحمامة في بعض الأحيان للكنيسة نفسها. كما رمزت في أحيان أخرى للسيدة مريم العذراء أم المسيح. والتي عُرفت باسم "الحمامة الحسنة".

في العصر الحديث، ارتبط ظهور حمامة أو سِرب حمام في السماء ليلاً بتجلي السيدة العذراء فوق قباب بعض الكنائس القبطية في مصر. وكانت أشهر هذه الحالات ما وقع في سنة 1968م في كنيسة العذراء مريم بالزيتون في العاصمة المصرية القاهرة. علق البابا شنودة الثالث، البابا السابق للكنيسة القبطية المصرية على ارتباط الحمام بظهورات السيدة مريم فقال: "العذراء تظهر ككتلة نور أيضاً، ولكن لها ملامح، والحمام الذي يظهر أيضًا يكون منيراً، وليس حماماً عادياً، والنور الذي يظهر يكون مُبهِراً ورائعاً، غير الأنوار العادية".

في الحضارة الإسلامية

ارتبط الحمام بإحدى أشهر القصص التي وردت في أحداث هجرة النبي محمد من مكة إلى المدينة. جاء في كتب "البداية والنهاية" لابن كثير، و"كنز العمال" للمتقي الهندي، و"الدر المنثور" لجلال الدين السيوطي أن النبي وأبا بكر الصديق كان يختبئان في غار ثور أثناء رحلة الهجرة. ولحق بهما أهل مكة ووقفوا عند باب الغار. وكادوا أن يدخلوا ولكنهم امتنعوا عن ذلك لمّا رأوا حمامتين راقدتين أمام الغار. يعتقد الكثير من المسلمين أن الحمام الذي يعيش حول الكعبة حالياً من نسل الحمامتين اللتين رقدتا أمام غار ثور منذ أربعة عشر قرناً. يُعرف هذا الحمام باسم "حمام الحما". ويحظى بمعاملة خاصة، إذ لا يجوز للمحرم أو غير المحرم قتله، ويستوجب قتله الفدية.

بشكل عام، احتفت الثقافة الإسلامية بالحمام. واعتبرته بشيراً لكل ما فيه خير وسعادة. ورد في كتاب "تفسير الأحلام" لابن سيرين أن من يرى في المنام الحمام يطير نحوه ويتجه له أو يجلس على كتفه أو صدره أو على يديه، فتلك الرؤية تبشر بالخير والبركة والفرح والسعادة والأخبار السارة.

أيضاً، ارتبط الحمام بمعاني الحب والرومانسية والسلام في الشعر وكتب الأدب عند المسلمين. على سبيل المثال يذكر الباحث حسن جبار شمسي في دراسته "الحمامة بوصفها رمزاً للمرأة في الغزل الأموي": "اوحت الحمامة في قصيدة الغزل العربية بمعاني الحب والصبوة وكان لها علاقة بموضوع العشق فارتبطت بالمرأة أقوى الارتباط، وكانت صورة لها، كما ارتبطت بمحور أساسي من محاور تجربة العشق، هو الحزن والفقر ولهذا فقد اكتسبت الحمامة جانباً عاطفياً خاصاً...". يمكن أن نتأكد من ذلك الاستنتاج من خلال ملاحظة عنوان واحد من أشهر كتب الفقيه الشهير ابن حزم القرطبي. كتب الفقيه الأندلسي في القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي كتاباً عن قصص الحب والعشق وسماه "طوق الحمامة في الألفة والأُلاف". وتحدث في بعض مواضع الكتاب عن اتخاذ الحمامة رسولاً بين العاشقين والمحبين. فقال: "وإني لأعرف من كانت الرسولَ بينهما حمامةٌ مؤدبة، ويُعقَدُ الكتابُ في جناحها…". من جهة أخرى، رمزت الحمامة للحكمة في قصة "الحمامة المطوقة" الواردة في كتاب كليلة ودمنة. كما اتخذ منها الشيخ الأكبر محي الدين ابن عربي في كتابه "الفتوحات المكية" رمزاً للحقائق الإلهية والواردات الصوفية.

حمامة بيكاسو

تم ترسيم صورة الحمامة التي تحمل غصن الزيتون لتصبح شعاراً للسلام في العصر الحديث. وقع ذلك في منتصف القرن العشرين على يد الرسام الإسباني العالمي بابلو بيكاسو.

تذكر بعض التقارير أن والد بيكاسو رسم لابنه لوحة "بيت الحمام" وعلقها على الجدار الداخلي للمنزل. وتحدى ابنه الصغير أن يرسم الحمامة بشكل دقيق. ولكن بيكاسو تمكن من رسمها بإتقان وهو في الثالثة عشر من عمره. بعدها قام بيكاسو برسم مئات اللوحات والتي يظهر فيها الحمام بأشكال متعددة. وكان السبب في ذلك شغفه بتربية هذا الطائر الصغير.

في سنة 1949م، تواصل الشاعر الفرنسي لويس أراغون مع بابلو بيكاسو. وطلب منه أن يرسم شعاراً للمؤتمر العالمي لمناصري السلام الذي أنعقد ما بين 20 و 25 إبريل سنة 1949م في باريس وبراغ. وافق بيكاسو ورسم لوحة "حمامة السلام البيضاء". بمرور السنوات اُعتمدت تلك اللوحة رمزاً وشعاراً للسلام في أغلب أنحاء العالم. وتوافق ذلك مع الإرث الوجداني الرمزي الكبير الذي احتلته الحمامة في الثقافات والأديان على مر التاريخ.