التزمت معظم الطرق الصوفیة الصمت حیال ثورة 25 ینایر، قبل أن ينزل مريدوها إلى الميادين في الأيام الأخيرة لنظام مبارك/ وكالة الصحافة الفرنسية
التزمت معظم الطرق الصوفیة الصمت حیال ثورة 25 ینایر، قبل أن ينزل مريدوها إلى الميادين في الأيام الأخيرة لنظام مبارك/ وكالة الصحافة الفرنسية

مع تصاعد موجة التطرف والإرهاب في المنطقة خلال السنوات الأخيرة، اتجهت دول عربية وإسلامية عدة إلى دعم فكر التصوف في مواجهة التشدد الديني.

والتصوف هي حركة دينية انتشرت في العالم الإسلامي في القرن الثالث الهجري كنزعات فردية تدعو إلى الزهد والروحانية، قبل أن تتطور إلى طرق متعددة معروفة باسم الطرق الصوفية.

لكن المد الصوفي أخذ بالتراجع على نحو كبير خلال القرون الأخيرة عقب اصطدامه برجال، سلفيين أساسا، قادوا هجوما عنيفا على هذا الفكر الديني. بلغ هذا الهجوم ذروته في القرن الثامن عشر مع ظهور الحركة الوهابية بلاد نجد والححاز التي اعتبرت الصوفية "جماعة قبورية شركية".

لكن الآونة الأخيرة شهدت سعي العديد من الدول الإسلامية مثل مصر والجزائر والإمارات والسودان وتونس والمغرب والسنغال إلى تشجيع حركات التصوف، ضمن استراتيجية واسعة للتصدي للتطرف واحتواء الإرهاب.

شباب نحو الصوفية

في الخامس من فبراير 2019، قال السفير عبد الله النعيمي، وهو المندوب الدائم لدولة الإمارات في منظمة اليونسكو، إن كثيرا من الشباب (في دول الخليج والمنطقة) "يتجهون نحو الصوفية"، كرد فعل على المادية والعنف في العلاقات الدينية.

وفي سياق حديثه عن تجربة التسامح الديني في منطقة الخليج في ضوء الزيارة البابا فرانسيس إلى أبو ظبي، قال النعيمي إن المذهب الصوفي كان هو السائد في المنطقة قبل ظهور الحركة الوهابية، التي قال إنها "قضت على بعض مظاهر التصوف"، ولم يخف أيضا الإشارة إلى أنها (الوهابية) سبب في التطرف الذي شهدته المنطقة.

وقبل سنوات، دعا "مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية" التابع لدار الإفتاء المصرية إلى نشر التصوف، قائلا إن لديه "إمكانات كبيرة" في المعركة ضد الإرهاب والتطرف والدفاع "عن صحيح الدين وصورته".

قانون الذكر

يقول عارف الدوش، وهو صحافي يمني متخصص في التصوف لموقع (ارفع صوتك)، إن "الصوفية أهل صفاء ومحبة، فهم لا يفرقون بين خلق الله، وقانونهم الجامع لكل خلق الله هو الحب".

ويضيف: "يركز منهج الصوفية على قانون الذكر سواء في العبادات أو الأذكار التي يهندسها شيوخ الطرق الصوفية.. وبالذكر، تتم تزكية النفوس وتنقيتها من الشوائب.. فالخلق والأخلاق والتسامي والتسامح وقبول الآخر من أساسيات منهجهم في التربية".

ويعتقد عارف الدوش أن انتشار التصوف وتشجيعه في دول كالمغرب والجزائر وتونس ودول أخرى في أفريقيا وآسيا مثلا جعلها آمنة من التطرف والإرهاب والعنف باعتبار أن التصوف يمثل تيارا معتدلا في الاسلام.

لكن التصوف أيضا يتهم بالوقوف إلى جانب الأنظمة في دول المنطقة وحتى تبرير استبدادها أحيانا.

يقول أحمد الكميتي، وهو محلل وباحث يمني، إن العلاقة بين الصوفية والأنظمة العربية تقوم على أساس منفعي بحت.

"تعمل الأنظمة على دعم المؤسسة الصوفية بحكم تواجدها الاجتماعي الواسع وما لها من تأثير على المجتمع وتسكينه، وتلجأ إليها في ازماتها لتحشيد الشارع وإسناد النظام السياسي، وتحصين رئاسة النظام وحمايته من الجماعات المتطرفة"، يقول الباحث اليمني.

ويؤكد الكميتي لموقع (ارفع صوتك) "الأمثلة بارزة في مصر وليبيا والسودان وسوريا والجزائر والمغرب على استخدام الصوفية كداعم للسلطات في مواجهة الإسلام السياسي والجماعات المتطرفة والحيلولة دون وصولها للسلطة السياسية".

وفي نهاية العام الماضي، فاز رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية بمصر عبد الهادي القصبي برئاسة ائتلاف "دعم مصر" داخل مجلس النواب وهو ائتلاف الأغلبية المقرب من الرئيس عبد الفتاح السيسي. وجاء فوز القصبي بالتزكية.

واعتبرت الطرق الصوفية نفسها، بهذا الفوز، مؤهلة لتمثيل التيار الإسلامي في الميدان السياسي، بما في ذلك مؤسسات الدولة.

وفي وقت سابق قال عبد الهادي القصبى إن الطرق الصوفية تقف حجر عثرة أمام قوى التطرف والإرهاب في المنطقة العربية والإسلامية.

لكن عمرو عبد المنعم، وهو باحث مصري في شؤون الحركات الإسلامية، يرى أن الاعتماد على التصوف وحده "لن يحسم التطرف والإرهاب والعنف بشكل نهائي".

وحسب عبد المنعم، يكمن الح في إيجاد مشروع فكري ديني ثقافي اقتصادي مستنير ومتكامل تتبناه الدول بمختلف مؤسساتها.

الفيلسوف التونسي المتخصص في الفلسفات الدينية أبو يعرب المرزوقي، يرى هو الآخر أن نجاح دول مثل المغرب في التصدي للتطرف لا يرجع بالضرورة إلى تشجيع فكر التصوف، بل إلى أن المغرب أعطى "الحقوق والحريات لشعبه للمشاركة في الحياة السياسية".

عداء متوراث

تمثل الطرق الصوفية من وجهة نظر التيارات السلفية والأصولية جماعات منحرفة تقول بـ"الحلول ووحدة الوجود".

لذلك، دائما ما تتعرض الأضرحة والقباب والمزارات الدينية لكبار مشايخ الصوفية في مختلف الدول العربية للتدمير من قبل عناصر متشددة.

ويعتبر تنظيما داعش والقاعدة من أكثر الفصائل المتشددة التي تعادي وتحارب الفكر الصوفي، وصولا إلى استهدفها بهجمات إرهابية خلفت مئات قتلى والجرحى في مصر والصومال وباكستان واليمن.

وتستند هذه الجماعات في عدائها للصوفية إلى تنظيرات وفتاوى رجال دين ومفكرين قدماء ومعاصرين، مثل أبرزهم ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب.

يقول محمد العريفي، وهو رجل دين سعودي بارز، في كتاب من أكثر 1600 صفحة بعنوان "موقف ابن تيمية من الصوفية" إن "الصوفية ابتغوا الهداية في غير الكتاب والسنة لذا ضلوا وأن تقديسهم للأشخاص كان السبب الرئيس في الوقوع في كثير من الضلالات والشركيات والبدع"

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

إسرائيل أعلنت استعدادها للهجوم الإيراني وجيشها في حالة تأهب- تعبيرية
إسرائيل أعلنت استعدادها للهجوم الإيراني وجيشها في حالة تأهب- تعبيرية

أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، السبت، أن إيران أطلقت مسيرات باتجاه إسرائيل، وأن  الطائرات بدون طيار الإيرانية ستستغرق ساعات للوصول إلى إسرائيل.

وقال كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، الأميرال دانيال هاغاري، في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون، "قليل أطلقت إيران طائرات مسيرة من أراضيها ومن أراضي وكلائها نحو أراضي دولة إسرائيل. نحن نراقب التهديد في المجال الجوي. الحديث عن تهديد يحتاج إلى عدة ساعات لبلوغ الأراضي الاسرائيلية".

‏وأضاف المتحدث أن الجيش وسلاح الجو "ينفذون الخطط المرتبة التي استعد للتعامل معها. في إطار الاستعدادات خدمات الـ GPS غير متاحة في عدة مواقع في أنحاء البلاد. وتم التشويش بشكل مركّز ومؤقت".

كما أكدت قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية أن "الهجمات الإيرانية بدأت بانطلاق عشرات المسيرات من إيران"، على ما أفاد مراسل "الحرة" في القدس.

وقالت الجبهة الداخلية إن هذه المسيرات "تحتاج ثماني ساعات للوصول".

كما نقلت  القناة 12 الإسرائيلية أن عشرات الطائرات المسيرة الإيرانية أطلقت من إيران وفي طريقها لإسرائيل، وقد تستغرق ساعات للوصول، وفق رويترز.

وقالت مصادر لتلفزيون "برس تي في" الإيراني إن الحرس الثوري الإيراني أطلق مسيرات على أهداف إسرائيلية.

وقال الجنرال المتقاعد، عاموس يادلين، في مقابلة مع القناة، إن الطائرات المسيرة مجهزة بعشرين كيلوغراما من المتفجرات لكل منها، وأن الدفاعات الجوية الإسرائيلية مستعدة لإسقاطها.

وأعلنت هيئة المطارات الإسرائيلية غلق المجال الجوي الإسرائيلي أمام الرحلات الوافدة والمغادرة اعتبارا من 2230 بتوقيت غرينتش.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في تسجيل مصور، إنه "في السنوات الأخيرة، وحتى في الأسابيع الأخيرة، كانت إسرائيل تستعد لاحتمال وقوع هجوم مباشر من إيران".

وأضاف أن "أنظمتنا الدفاعية منتشرة، ونحن مستعدون لأي سيناريو، سواء في الدفاع أو الهجوم. دولة إسرائيل قوية، والجيش الإسرائيلي قوي، والجمهور قوي. ونحن نقدر وقوف الولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل، وكذلك دعم بريطانيا وفرنسا والعديد من الدول الأخرى".

وأكد نتانياهو "لقد وضعت مبدأ واضحا: من يؤذينا نؤذيه. سوف ندافع عن أنفسنا ضد أي تهديد وسنفعل ذلك بتصميم. أعلم أنكم أيها المواطنون الإسرائيليون تحافظون على أعصابكم أيضا. أحثكم على الاستماع إلى توجيهات قيادة الجبهة الداخلية".

وتعهدت  إيران الرد على ضربة استهدفت قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل وأدت إلى مقتل سبعة من عناصر الحرس الثوري بينهم ضابطان كبيران.