قيادات حركة حماس في إحدى الفعاليات في قطاع غزة
قيادات حركة حماس في إحدى الفعاليات في قطاع غزة

لم يُعلن تنظيم داعش لحد الساعة مسؤوليته عن الهجوم الذي خلف مقتل ثلاثة من أفراد الأمن التابعين لحكومة حركة حماس في قطاع غزة، لكن أصابع الاتهام توجه إلى عناصر مرتبطة بالتنظيم تنشط في القطاع.

وأطلقت حماس مباشرة بعد الهجوم حملة اعتقالات واسعة ضد منتمين لتنظيمات سلفية متشددة تُتهم بتبني فكر داعش.

بيان الحركة الذي صدر عقب الهجوم لم يتهم داعش رسميا بالوقوف وراء الهجوم، إلا أنه أشار إلى "فئة مارقة" تسعى إلى "تهديد الأمن والسلم الأهلي في قطاع غزة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مطلع على التحقيق في قطاع غزة أن "جماعات سلفية متشددة نفذت التفجيرين"، فيما أفاد شهود عيان أن انتحاريين نفذا العملية بواسطة دراجتين ناريتين.

ولا يُعد هذا الهجوم الأول من نوعه الذي يستهدف حركة حماس. ويعود آخر تفجير انتحاري في قطاع غزة الى آب/أغسطس 2017 عندما فجر انتحاري نفسه في حاجز لحماس في جنوب القطاع قرب الحدود مع مصر.

وقامت حركة حماس حينها بحملة توقيفات بين السلفيين، كما تؤكد وكالة الصحافة الفرنسية.

موقف داعش من حماس

رغم أن حركة حماس وتنظيم داعش يحسبان معا على التيار الإسلامي، ويشتهران بعدواتهما الشديدة لإسرائيل، إلا أن العلاقة بينهما عدائية جدا خاصة في الفترة الأخيرة.

ولا يتردد داعش في تكفير حركة حماس واتهامها بالردة. ففي بداية عام 2018، نشر فرعه في سيناء شريط فيديو يظهر عملية إعدام أحد عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس.

عملية الإعدام نفذها شخص اسمه محمد الدجني، وهو نفسه مقاتل سابق في حماس.

وشهدت السنوات الأخيرة انشقاقات لمقاتلين من تنظيمات إسلامية فلسطينية، بينها حماس والجهاد الإسلامي. التحق المنشقون عقبها بخلايا جهادية متأثرة بداعش، أو بفرع داعش في ولاية سيناء.

موقع i24 News الإسرائيلي قال إن أحد الانتحاريين الذين نفذا هجوم أول أمس هو نفسه نجل قيادي بحركة الجهاد الإسلامي.

وأشار الموقع إلى أن حماس أوقفت عددا من المشتبه بهم، بعضهم كانوا فصلوا من حركة "الجهاد الإسلامي" قبل أشهر قليلة، وكلهم "يحملون فكر داعش".

ومنذ منتصف سنة 2015، أعلن تنظيم داعش تكفيره لحركة حماس معلنا أنه سيستهدفها لأنها لا تطبق الشريعة.

ويكفر داعش كل الحركات التي تقبل بالمشاركة السياسية والترشح للانتخابات ودخول المجالس النيابية والحكومات. 

وشاركت حماس في الانتخابات الفلسطينية سنة 2006، وفازت برئاسة الحكومة. 

حماس وجهاديو غزة

تشهد علاقة حماس بالتيارات السلفية في غزة توترا متواصلا منذ سيطرتها على القطاع عام 2006.

في سنة 2008، تحول التوتر إلى مواجهات مسلحة مع جماعة جهادية تزعمها فلسطيني يدعى ممتاز دغمش. وفي 2009، تكررت المواجهات مع جماعة أبو نور المقدسي.

وأبو النور المقدسي طبيب فلسطيني سلفي اسمه عبد اللطيف موسى أعلن قيام "إمارة إسلامية في أكناف بيت المقدس" انطلاقا من مسجد ابن تيمية بمدينة رفح في القطاع عام 2009، لتندلع معركة بين مؤيديه ومقاتلي حركة حماس انتهت باقتحام المسجد.

ولقي عبد اللطيف موسى لقي مصرعه إلى جانب 19 آخرين في أعقاب المواجهات مع حماس.

وفي سوريا، شهد مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين على أطراف دمشق أحد حلقات الصراع بين تنظيم داعش وحركة حماس.

وقام داعش في نيسان/أبريل 2015 بالقضاء على فصيل "أكناف بيت المقدس" المؤيد لحماس والذي كان يسيطر على المخيم قبل اقتحامه من داعش.

اتهامات بالتعاون!

تتهم إسرائيل حماس بالتعاون مع تنظيم داعش. في يوليو 2015، قال وزير الدفاع الإسرائيلي (حينها) موشي يعلون إن حماس تحارب داعش في القطاع لكنها تتعاون معه في سيناء.

وتنفي حركة حماس هذه الاتهامات.

وفي ديسمبر من السنة نفسها، نشرت القناة الإسرائيلية الثانية تقريرا يتضمن اتهامات بأن حماس استقبلت زعيم تنظيم "داعش" في سيناء شادي المنيعي في قطاع غزة سرا.

إيهود يعاري المعلق الإسرائيلي المتخصص في الشؤون العربية في القناة قال إن المنيعي التقى بقياديين في كتائب عز الدين القسام.

وفي مقال حول الموضوع، على موقع معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، قال يعاري إن الزيارة "كانت مخصصة لزيادة شحنات الأسلحة عبر الأنفاق وتوسيع المساعدات العسكرية من حماس لنشطاء تنظيم الدولة الإسلامية في سيناء".

لكن المحلل الإسرائيلي نفسه أشار إلى مسؤولي حماس نفوا وقوع هذه الزيارة.

وحسب إيهود يعاري، فإن التعاون مع داعش يتم "تحت إدارة عدد قليل من القادة رفيعي المستوى في كتائب عز الدين القسام كمبادرة شبه مستقلة، من دون الحصول على موافقة مسبقة من زعيم حماس خالد مشعل في قطر أو حتى من نائبه إسماعيل هنية في غزة".

مقال آخر في معهد كارنيجي، نشر في بداية سنة 2016، أشار إلى هذه الاتهامات أيضا. لكنه قال إن التقارير الإسرائيلية تبالغ في إبراز السمات الاقتصادية للعلاقة بين داعش وحماس.

في المقابل، يرى كاتبا المقال، بينيديتا برتي وزاك غولد، أن تخوف حماس من أن تثير المجموعات السلفية المتأثرة بداعش مشاكل دخل قطاع غزة هو الذي دفعها إلى التقرب من داعش.

"لا تحبذ حماس المجموعات الجهادية في سيناء. لا بل أكثر من ذلك، تنظر بعين الشك إلى احتمالات التعاون بين الخلايا الموالية لتنظيم داعش في غزة وتنظيم ولاية سيناء"، يقول المقال.

ويضيف: "تجنُّب الدخول في عداوة مع تنظيم ولاية سيناء الذي يملك إمكانات أكثر تطوراً إلى حد كبير، يمنح حماس قوة في مواجهة هذا التهديد. إن تأمين الحماية للقياديين في محافظة سيناء، أو على الأقل الموافقة على وجودهم في غزة، يسمح لأجهزة الاستخبارات التابعة لحركة حماس بأن تكون على علم بأماكن تواجدهم في حال حدوث متاعب".

 

 

مواضيع ذات صلة:

العالم

قتلت الملايين وأسقطت إمبراطوريات.. أخطر الأوبئة في التاريخ

27 مارس 2020

تسبب فيروس كورونا في وفاة  أكثر من 25 ألف شخص. وتجاوز عدد المصابين به نصف مليون لحد الساعة. 

لكن أوبئة أخرى سبقته قتلت الملايين في مختلف أنحاء العالم، بل تسبب بعضها في إضعاف وسقوط دول وإمبراطوريات.

فيما يلي قائمة بالأوبئة الأشد فتكا:

الطاعون

الطاعون أحد الأمراض الأكثر فتكا على مر التاريخ. تسبب في مقتل الملايين من البشر.

والطاعون مرضٌ معدٍ قاتل تسببه بكتيريا حيوانية المنشأ تدعى اليرسنية الطاعونية، والتي تنتشر عادة من البراغيث إلى الثدييات الصغيرة مثل الفئران والسناجب والأرانب ثم إلى البشر.

يُنقل الطاعون إلى الإنسان عن طريق لدغة البراغيث المصابة بعدوى المرض، أو إذا أكل الشخص لحم حيوان مصاب أو كان على اتصال مباشر به.

وهناك ثلاثة أنواع مختلفة من الطاعون: الطاعون الدبلي ويسبب تضخم الغدد الليمفاوية،  طاعون تلوث الدوم، والطاعون الرئوي.

بين عامي 165 و180م قتل الطاعون الأنطوني داخل حدود الإمبراطورية الرومانية ما لا يقل عن 2000 شخص يوميا.

وقضى وباء طاعون جستينيان (نسبة للإمبراطور الروماني جستينيان) في القرن السادس الميلادي على 30 إلى 50 مليون شخص، أي ما يعادل نصف سكان العالم في ذلك الوقت.

وتسبب وباء الطاعون الدبلي الذي انتشر بين عامي 1347 و1351م، وهو المعروف بالطاعون الأسود، في وفاة ما لا يقل عن ثلث سكان أوروبا، وما يقرب من 200 مليون شخصا في مختلف أنحاء العالم.

ويعتقد الباحثون والمؤرخون على نطاق واسع أن موجات الأوبئة التي ضربت الإمبراطورية على مدى 400 عام، خاصة الطاعون، كان لها دور هام في سقوطها.

الجدري 

لم يعد الجدري يشكل اليوم خطرا كبيرا. فمنذ عام 1980، أعلنت منظمة الصحة العالمية استئصال هذا المرض القاتل، وهو ما يعد أحد "أكبر انتصارات العلوم الطبية"، حسب المنظمة الأممية.

لكن حتى أواخر ستينات القرن الماضي كان الجدري لا يزال متوطناً في أفريقيا وآسيا. وقبل ذلك التاريخ، تسبب هذا المرض القاتل في هلاك الملايين، خاصة في القرنين 15 و17.

ورغم أن الجدري كان معروفا، واجتاح أوروبا وآسيا وشبه الجزيرة العربية لقرون عدة، متسببا في مقتل ثلاثة من كل 10 أشخاص، إلا أن السكان الأًصلين في القارتين الأميركيتين كانوا ضحيته الأكبر.

فمع قدوم الأوربيين إلى العالم الجديد، لم تكن لدى السكان الأصليين أية مناعة ضد هذا المرض.
ويعتقد أن ما بين 90 إلى 95 في المئة من السكان الأصليين في الأميركيتيين تم محوهم من على وجه الأرض بسبب الجدري.

الكوليرا 

الكوليرا عدوى حادة تسبب الإسهال وتنجم عن تناول الأطعمة أو شرب المياه الملوّثة بضمات بكتيريا الكوليرا. وهي ما زالت تشكل تهديداً عالمياً للصحة العمومية لحد الساعة، حسب منظمة الصحة العالمية.

وتشير تقديرات الباحثين إلى وصول حالات الإصابة بالكوليرا 4 ملايين سنوياً.

وتسببت عدوى الكوليرا الأخيرة في اليمن في إصابة أكثر من  مليونين و200 ألف شخص بين سنتي 2016 و2019، ووفاة قرابة 3900 آخرين.

تاريخيا، وصفت أعراض لأوبئة  اجتاحت العالم منذ القدم يعتقد أنها الكوليرا. لكن أولى موجات الكوليرا الموثقة ظهرت خلال القرن التاسع عشر انطلاقاً من مستودعها الأصلي في دلتا نهر الغانج بالهند. 

ومنذ ذلك التاريخ، تقول منظمة الصحة العالمية إن ست جوائح من المرض اندلعت وحصدت أرواح الملايين من البشر عبر القارات كلها. 

أما الجائحة الحالية (السابعة) فقد اندلعت بجنوب آسيا في عام 1961 ووصلت إلى أفريقيا في عام 1971 ومن ثم إلى القارة الأميركية في عام 1991.

وتتوطن الكوليرا الآن في العديد من البلدان، أبرزها اليمن.

الإنفلونزا الإسبانية 

تفشت الإنفلونزا الإسبانية قبل 100 عام، وبالضبط سنة 1918، وتسببت في مقتل ما بين 50 إلى 100 مليون شخصا، حسب الإحصائيات المختلفة.

ورغم تسميتها الوباء بالإنفلونزا الإسبانية، إلا أنها في الحقيقة لم تظهر في إسبانيا أولا، بل في أميركا. ثم انتقلت إلى أوروبا في صيف 1918.

ويرجع ربط هذه الإنفلونزا بإسبانيا إلى تفشيها بشدة في العاصمة مدريد، خاصة أن إسبانيا حينها لم تكن مشاركة في الحرب العالمية الأولى وكان بإمكانها الإبلاغ عن مختلف حالات الإصابة، كما أن معظم الأخبار عن الوباء كانت من مصادر إخبارية إسبانية. وهو ما زاد في ربط هذه الإنفلونزا بإسبانيا.

وأصاب هذا الوباء حينها الحياة في أغلب دول العالم بالشلل، فقد أٌغلقت المصانع والمحال التجارية، وفقد الآلاف وظائفهم.

التيفوس 

تقف أنواع مختلفة من بكتيريا الريكيتسيا وراء تفشي مرض التيفوس. وتنتقل هذه البكتيريا إلى إلى البشر عن طريق بعض الحشرات مثل القمل، والبراغيث، والعث، والقراد.

وحسب مقال للطبيب الفلسطيني المختص في الأحياء الدقيقة عبد الرؤوف علي المناعمة، في موقع "منظمة المجتمع العلمي العربي"، فإن السجلات الأولى للتيفوس تعود إلى عام 1489 خلال حصار الجيش الإسباني لمدينة غرناطة.

وقتل المرض الذي سيعرف فيما بعد بالتيفوس 17 ألف شخص،  في الوقت الذي لم يتجاوز عدد قتلى الحرب 3000 جندي.

وفي عام 1759، يعتقد أن ربع سجناء بريطانيا ماتوا بسبب التيفوس، حسب تقديرات السلطات هناك. ومنذ ذلك التاريخ صار التيفوس يعرف أيضا بـ"حمى السجن".

وانتشر التيفوس مرة أخرى في عام 1812 خلال انسحاب جيش نابليون من موسكو. ولقي حوالي 100 ألف جندي فرنسي حتفهم بسبب هذه الحرب، بينما بلغ عدد الضحايا بسبب التيفوس ما يقرب من 300 ألف جندي فرنسي، يقول الطبيب الفلسطيني.

ومع نهاية الحرب العالمية الأولى، وصل التيفوس الوبائي إلى ذروته، متسببا في وفاة أكثر من 3 ملايين شخص في روسيا وحدها.

اليوم، ورغم أنه لا تستخدم لقاحات لمنع التيفوس، إلا أن الممارسات الصحية واستعمال المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات الناقلة للمرض وكذا استعمال المضادات الحيوية ساهمت بشكل كبير في تراجعه.