مقاتولون من قوات الحزام الأمني المدعوم من دولة الإمارات
مقاتولون من قوات الحزام الأمني المدعوم من دولة الإمارات

ينذر تصاعد حدة الخلافات بين الحكومة اليمنية وحلفائها المحليين والإقليميين في الحرب ضد المتمردين الحوثيين بعودة نشاط الجماعات الإرهابية مجددا جنوبي البلاد بعدما شهد تراجعا ملحوظا خلال العامين الماضيين.

وفي يوم الجمعة الماضي، قتل ستة مسلحين من قوات الحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي المطالب بانفصال جنوبي اليمن وأصيب آخرون بهجوم إرهابي في مدينة عدن، تبناه تنظيم داعش حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وفي عملية منفصلة، نجا قائد قوات الحزام الأمني في عدن وضاح عمر من انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه وسط المدينة الساحلية على بحر العرب. وأدى الهجوم إلى إصابة خمسة من مرافقيه.

وشهدت مدينة عدن والمحافظات الجنوبية المجاورة خلال الفترة الأخيرة زيادة في وتيرة العنف، وسط انقسامات عميقة داخل معسكر التحالف الذي تقوده السعودية لدعم حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في مواجهة المتمردين الحوثيين الموالين لإيران.

وبلغت الانقسامات ذروتها خلال الأسبوعين الماضيين باندلاع معارك شرسة بين قوات الحكومة اليمنية وتشكيلات مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

وقادت المعارك في العاشر من أغسطس إلى سيطرة الانفصاليين الجنوبيين على مدينة عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية عاصمة مؤقتة للبلاد منذ سيطرة المتمردين الحوثيين على العاصمة صنعاء قبل أربع سنوات.

تبادل التهم

ويخشى مراقبون محليون ودوليون من استغلال تنظيمي داعش والقاعدة هذا الصراع لتصدر المشهد من جديد في جنوبي اليمن، بعد تراجع نشاطهما بشكل لافت خلال السنوات الماضية تحت ضربات حملة عسكرية ضخمة قادتها قوات يمنية وسعودية وإماراتية.

يرى عبد الباري طاهر، وهو محلل سياسي يمني، أن "الحرب القائمة هي أم الكوارث كلها. الحرب هي ذروة الإرهاب، هي نفسها الارهاب، دمرت اليمن".

ويضيف في حديث مع موقع (ارفع صوتك): "تنظيم القاعدة أو أنصار الشريعة أو داعش كلها مفردة من مفردات الاقتتال. وكلها تزدهر وتنتعش في مستنقع الحرب".

ومطلع أغسطس قتل 19 جنديا يمنيا، في هجوم شنه مسلحون من تنظيم القاعدة على معسكر شمالي محافظة أبين الجنوبية.

وسيطر التنظيم الإرهابي على معسكر المحفد لساعات قليلة قبل أن تتمكن قوات تابعة للحزام الأمني من استعادته بعد مواجهات ضارية.

ويتبادل المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحكومة الشرعية في اليمن الاتهامات باستخدام تنظيمي القاعدة وداعش في الصراع بين الطرفين، في وقت ذكّرت وزارة الدفاع الأميركية حلفاءها بالتزامهم محاربة الجماعات المتشددة.

القاعدة تدخل على الخط

أصدر تنظيم القاعدة بيانا حادا انتقد فيه دعوات الانفصال في الجنوب.

وهاجمت القاعدة جميع أطراف الصراع، بما فيها الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس هادي والسعودية، لكن هجومها الأشد كان على الإمارات والمجلس الانتقالي، واصفة الأحداث الأخيرة في اليمن بـ"المؤامرة".

ومنذ بدء الصراع، قبل أسبوعين، اتهمت الحكومة اليمنية الإمارات العربية المتحدة بدعم الانفصاليين الجنوبيين الذين بدورهم يتهمون الحكومة بأن لها صلات مع إسلاميين متطرفين وهو ما تنفيه الأخيرة.

ويومي الأربعاء والخميس الماضيين قتل وأصيب العشرات من أفراد وضباط قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بغارات جوية تبنتها الإمارات في محافظتي عدن وأبين جنوبي اليمن.

والخميس الماضي طالب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي السعودية بالتدخل لوقف الدعم الإماراتي للانفصاليين الجنوبيين على خلفية هذه الغارات، كما طلب من حكومته اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة ما وصفه "بالاستهداف الإماراتي السافر"، ضد بلاده.

وأقرت الحكومة الإماراتية، وهي شريك رئيس للسعودية في الحرب ضد الحوثيين في اليمن، بالغارات المنسوبة لمقاتلاتها الحربية.

وقالت إنها نفذت ضربات "دقيقة ومباشرة" يوم الخميس على ما وصفتها "بالمليشيات الإرهابية" التي قالت إنها هاجمت قوات التحالف التي تقاتل عند مطار عدن.

ضربات موجعة

تلقى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، ومقره في اليمن، خلال الأعوام الأخيرة ضربات موجعة، في أعقاب سلسلة حملات عسكرية قادتها قوات يمنية بدعم إقليمي ودولي من السعودية والإمارات والولايات المتحدة، لطرد عناصر التنظيم الإرهابي من مدن ومحافظات جنوبي وشرقي البلاد.

وكان نفوذ تنظيم القاعدة في اليمن، الذي ظل يوصف بأنه الفرع الدولي الأخطر للقاعدة، تصاعد على نحو لافت في العام 2015، من خلال سيطرته على مساحات واسعة جنوبي اليمن، مستغلا الفراغ الأمني والسياسي، وانشغال الحكومة وحلفائها الإقليميين بالحرب مع الحوثيين شمالي البلاد.

لكن مقتل زعيم التنظيم في اليمن، ناصر الوحيشي، بغارة جوية نفذتها طائرة أميركية دون طيار في حضرموت منتصف يونيو 2015، كانت أقوى ضربة يتلقاها التنظيم الذي أخذ نفوذه بالانحسار نسبيا لصالح تنظيم "داعش".

وبدأ ظهور "داعش" يبرز في اليمن عام 2014، حين أعلن زعيمه أبو بكر البغدادي بأن مقاتلين في اليمن بايعوه على "السمع والطاعة" قبل أن تنظم إليه لاحقا كثير من العناصر الإرهابية المنشقة عن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

ومنذ أواخر العام 2015، تبنى "داعش" معظم الهجمات الإرهابية التي طالت مقرات حكومية وقيادات مدنية وعسكرية وأمنية رفيعة في مدينة عدن ومحافظات جنوبي اليمن.

وتحت ضغط الحملات العسكرية الواسعة التي قادتها الحكومة اليمنية، والضربات الجوية التي شنتها قوات التحالف خلال الأعوام الأخيرة، أجبرت عناصر تنظيمي القاعدة وداعش على الانسحاب من عدة بلدات ومدن رئيسة جنوبي وشرقي البلاد والتواري في مناطق جبلية وريفية نائية في محافظات أبين وشبوة والبيضاء وحضرموت ومأرب.

وتتواجد خلايا للتنظيمات الإرهابية بدرجات أقل في محافظات لحج وعدن وتعز جنوبي غرب البلاد.

 

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

امرأة صومالية في إحدى المستشفيات يعاني طفلها من سوء التغذية- فرانس برس 2022
امرأة صومالية في إحدى المستشفيات يعاني طفلها من سوء التغذية- فرانس برس 2022

كان المتوقع أن يودّع العالم الجوع في عام 2030 إذا ما نجحت المبادرة التي تبنّتها الأمم المتحدة لاستثمار 267 مليار دولار سنوياً من أجل القضاء على الجوع وانعدام الأمن الغذائي حول العالم، إلا أن الواقع الحالي يؤكد أننا أبعد ما نكون عن تحقيق هذا الهدف.

وبعد أن مرَّ العالم بجائحة فيروس كورونا وتغيرات مناخية عنيفة في بعض المناطق ثم حربي أوكرانيا وغزة فإن الأوضاع ازدادت سوءاً؛ ومنذ 2020 ارتفعت مؤشرات الجوع مع توقعات بأن الأوضاع الحقيقية أسوأ مما ترصده الأرقام بكثير.

موجة الجوع التي تفاقمت في العالم خلال السنوات الأخيرة طالت 30% من سكانه بمعدل 2.4 مليار فرد خسروا إمكانية الوصول المستمر إلى الغذاء كلما احتاجوا إليه، بجانب 42% من السكان باتوا غير قادرين على تناول الغذاء الصحي بسبب ارتفاع تكاليفه.

وبحسب التوقعات التي أُعدت العام الماضي فإن سنة 2024 ستشهد تدهوراً "كبيراً" في أحوال سكان 18 دولة من أصل 22 دولة سبق تصنيفها كـ"نقاط جوع ساخنة"، تعيش أوضاعاً متدهورة تدفعها بسرعة نحو حافة المجاعة وسط عجز العالم عن التعامل مع هذه المشكلات الضخمة.

كذلك فإن 46 دولة جاهدت لتحسين وضعها في مؤشرات الجوع العالمية لكنها لم تصل إلى درجة "منخفضة" بسبب الأزمات الكبيرة التي تعرضت لها وعانَى منها الملايين من ساكنيها.

نتيجة لهذه الأوضاع؛ اعتبر مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، أن تحقيق أهداف "مبادرة 2030" يمثّل تحدياً هائلاً بعدما قدّر أن عدد الذين سيُعانون من الجوع في هذه السنة لن يقل عن 600 مليون فردٍ في أفضل الأحوال.

الأمر ذاته تعرّض له مؤشر الجوع العالمي في تقريره السنوي، حيث أن العالم ليس على المسار الصحيح للقضاء على الجوع.

 

إحصائيات مخيفة

وفق تقديرات الأمم المتحدة عن حالة الجوع في 2023، فإن متوسط عدد الأشخاص الذين واجهوا الجوع بلغوا 735 مليون شخصٍ تقريباً بزيادة قدرها 122 مليون فردٍ عن عددهم في 2019. كما تؤكد ذات التقديرات أن 148 مليون طفل دون سن الخامسة يعانون من التقزم و45 مليوناً من الهزال بسبب سوء التغذية.

ورغم أن جهود مواجهة الجوع حققت تقدماً في بعض دول آسيا وأمريكا اللاتينية فإن دول أخرى في منطقة البحر الكاريبي وأفريقيا عانت من ارتفاعٍ كبير في مستويات الجوع.

قارة أفريقيا تحديداً تعاني من أزمة غذائية كبرى حتى أن دولها شغلت المراكز العشر الأولى في مؤشر الفقر بعدما مرّت بنزاعات عسكرية طويلة تزامنت مع أزمات مناخية زادت من معاناة السكان؛ هي: جمهورية أفريقيا الوسطى، مدغشقر، اليمن، الكونغو، ليسوتو، النيجر، تشاد، غينيا بيساو، ليبريا، سيراليون، مع تأكيدات عن وجود دول أخرى تستحقُّ مكاناً بارزاً في هذه القائمة لو توفّرت الإحصائيات الرسمية المناسبة، مثل: الصومال وبوروندي وجنوب السودان.

 

دول الحروب والجوع

السودان الذي يعيش حرباً أهلية منذ سنة تقريباً سقط عميقاً في تداعيات هذا القتال الذي حرم ملايين السودانيين من زراعة أراضيهم، وعطّل حركة الاستيراد ورفع الأسعار بشكلٍ كبير وقيّد دخول المساعدات الإنسانية إلى البلاد.

جراء ذلك دخل حوالي 18 مليون سوداني في دائرة الجوع الحاد، وفق ما أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو).

وبحسب إحصائيات دولية فإن 730 ألف طفل سوداني يعانون من سواء التغذية الشديد، من بينهم أطفال دارفور، حيث يموت منهم طفل كل ساعتين في مخيمات النازحين بسبب سوء التغذية، كذلك فإن 9 من بين كل 10 أفراد في مناطق الصراع الساخنة يعيشون انعدام الأمن الغذائي.

ويبدو أن هذه المشكلة لن تُحلّ قريباً في ضوء غياب الإرادة الدولية لذلك؛ فمن 2.7 مليار دولار أعلنت الأمم المتحدة احتياجها لها لإغاثة المتضررين السودانيين لم تتلقّ سوى 144 مليون دولار فقط.

كذلك هاييتي التي تعيش أوضاعاً شديدة الاضطراب منذ مقتل الرئيس جوفينيل مويز في يوليو 2021، بسبب أعمال الاقتتال الداخلي التي أسفرت عن مقتل الآلاف ونزوح مئات الآلاف من بيوتهم.

حالياً يعيش أكثر من 360 ألف نازح في هاييتي -المُصنّفة كأفقر دولة في الأميركيتين- ظروفاً مروعة يعجز العالم عن حلّها بالشكل الناجز بسبب سيطرة العصابات على الطرق الرئيسة واستيلائها المنتظم على المساعدات التي ترد من الخارج، الأمر الذي وضع هاييتي في أسوأ أزمة جوع عرفتها في تاريخها.

وفقاً للأمم المتحدة فإن أكثر من نصف سكان هاييتي (5.2 مليون فرد) بحاجة ماسة للحصول على طعام. ووفق دراسة أُجرتها منظمة إنسانية منتصف العام الماضي يعاني 97% من أسر المشاركين بها من الجوع الشديد.

أما قطاع غزة الفلسطيني الذي يعيش حرباً ضارية منذ أكتوبر 2023، فإنه يعاني أزمة غذائية ضارية قادته لحافة المجاعة بعدما توفي قرابة 27 طفلاً بسبب الجوع. وبحسب تقرير دولي فإن 1.1 مليون شخص في غزة -نصف السكان تقريباً- استنفدوا بالكامل إمداداتهم الغذائية و300 ألف فردٍ منهم سيدخلون في مجاعة خلال أيامٍ معدودة، كما أن واحداً من بين كل ثلاثة أطفال يعانون من سوء التغذية الحادة التي قد تؤدي بهم للموت.

إلى الصومال الذي يعيش أوضاعاً صعبة هو الآخر بسبب ظروف الحرب والمناخ القاسي الذي يعانيه منذ سنوات. فقد وصل عدد الأشخاص الذين يُعانون الجوع نحو 4.3 مليون فرد من بينهم مليون شخص مهدد بالمجاعة.

كذلك فإن الاضطرابات الكبرى التي تعيشها جمهورية الكونغو دفعت ربع السكان (قرابة 23.4 مليون) إلى أزمة جوع غير مسبوقة، هذه الأوضاع الصعبة دعت برنامج الأغذية العالمي لإعلان حاجته إلى 548.5 مليون دولار لمواصلة عملياته في الكونغو.

وكان برنامج الأغذية العالمي أصدر توقعات متشائمة عن الأوضاع في أفريقيا، منها زيادة كبيرة في أعداد الجياع في دول غرب ووسط أفريقيا لتصل إلى 49.5 مليون فرد في منتصف 2024.

بالإضافة إلى توقع بأن 8 من بين كل 10 أطفال لا يأكلون الحد الأدنى من معدلات الغذاء العالمية، 2 من بين كل 3 أسر لا تملك ما يكفي لتوفير الغذاء الكاف، وتوقعات مؤكدة بتزايد عدد الأطفال الذين يعانون من الهزال الشديد بسبب قِلة الطعام الذين بلغ عددهم 1.9 مليون طفل في 9 دول أفريقية نهاية العام الماضي.