لوحة "الحريم " للفنان الإنجليزي جون فريدريك لويس، رسمها عام 1860
لوحة "الحريم " للفنان الإنجليزي جون فريدريك لويس، رسمها عام 1860

أثار الداعية الإسلامي عبد الله رشدي نقاشاً، أمس الاثنين، حول موضوع السبي والرق في الإسلام، في صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك".

ونشر في تويتر أن "السبي ليس اغتصاباً وما تفعله داعش اغتصاب وليس سبيا؛ كل الحضارات تفرق بين مصطلحي السبي والاغتصاب، فقبلوا الأول وجرَّموا الثاني، وجاء الإسلام فضيق الدائرة فلا جرم في المنِّ وإلغاء السبي، والإلحاد يناقض نفسه في رفض السبي، فالطبيعة الأم لم تعطنا منهجاً يشتمل على تجريم السبي أو قبوله."

وانتقل النقاش من السّبي والاغتصاب إلى العلاقة الجنسية بين المرأة وزوجها، وخلال ذلك هاجم العلمانيين، باعتبارهم يعتمدون على نماذج غير مثبتة تاريخياً، وبأنهم "مفسدون".

 

 

من صفحة الداعية عبدالله رشدي

ثم وجّه كلامه للنسويّات قائلاً:

بداية، من هو عبدالله رشدي؟ 

يعرّف رشدي نفسه عبر موقع "إنستاغرام" بأنه "باحث في شؤون الأديان والمذاهب بالأزهر الشريف، والمتحدث الإعلامي لوزارة الأوقاف سابقاً". 

وفي صفحة رسمية، غير الحساب الشخصي، يتابعه فيها أكثر من مليون و800 ألف شخص، نشر عن حياته: "مواليد القاهرة عام 1984، قدَّم برنامج (القول الفصل) لإجراء المناظرات والحوارات بين الشيوخ والدعاة،  وبرنامجاً آخر على قناة الشباب، وقناة (الصحة والجمال)".

وأضاف "تم منعه من الخطابة من قبل وزارة الأوقاف المصرية مع الشيخ سالم عبد الجليل وآخرين، بعدما كان المتحدث الإعلاميَّ باسم وزارة الأوقاف وإمام وخطيب مسجد السيدة نفيسة، بسبب التصريح بكفر غير المسلمين من النصارى واليهود حيث صرح أنه من بَدَهِيَّاتِ العقيدة الإسلامية، ما اعتبرته قيادات الأوقاف مثيرا لمشاعر مسيحيي مصر".

كما يقدم نفسه مفتياً، بحيث يجيب عن تساؤلات الناس في الأمور الدينية المتعلقة بحياتهم اليومية عبر موقع "Askfm".

ومجموع متابعي رشدي في مواقع التواصل (فيسبوك، تويتر، يوتيوب، إنستاغرام) قرابة مليونين ونصف المليون شخص، عدا عن مشاهدات بالملايين لمقاطع الفيديو التي يبثها، سواء بنفسه، أو عبر قنوات فضائية.

تحليل خطاب

النص الذي نشره رشدي في فيسبوك، وكان قبله في تويتر، يظهر فيه مفترضاً بشكل مسبق أن من ينتقد السبي والرق في الإسلام، هو إما ملحد أو علماني، هو لا يخاطب الجمهور باعتبار هذه الأمور قد تكون محل جدل بين مسلمين أساساً، كأنه يقول لك بشكل غير مباشر "إذا فكرت أنت غير مسلم".

كما يكرر استخدام مصطلحات مثل كافر وكفر، رغم أنها العبارات التي تستخدمها جماعات إرهابية لتبرير جرائمها داخل المنطقة العربية وخارجها.

يقول "القضية عند الملحد هي كيف يُبَرِّرُ الكُفْرَ لنفسِه، مع أنَّه لو أراد الحقَّ والتَّجَرُّدَ لما اقتطع نظامَ السَّبْيِ من سياقِه الزمني وسياقِه الحضاري".

رغم أن رشدي نفسه لم يجرد السبي من سياقه الزماني والحضاري الذي يقول عنه، فهو الآن في القرن الحادي والعشرين مقتنع تماماً بأن الرق والسبي جزء من العقاب المشروع من جيش لآخر، ويقارن بينه وبين ما قامت به داعش الذي اختطف النساء والرجال واغتصب الكثير من النساء باعتبارهن جوار وملك يمين، ورأى أن تصرف داعش "اغتصاب لا سبياً" لأن للسبي شروط:

يقول "وهؤلاء الذين تسترقهم داعش إما مسلمون والمسلم لا يجوز استرقاقه، وإما آمنون معاهدون من بلاد بيننا وبينهم سلام وعهد وهؤلاء كذلك لا يجوز استرقاقهم، وإما رعايا غير مسلمين لدولٍ إسلامية، وهؤلاء كذلك لا يجوز استرقاقهم لأنهم مواطنون

وفي منشوره بتويتر، اعتبر السبي محل موافقة من "كل الحضارات" وجعل تجريمه أو قبوله مائعاً في عبارة "الطبيعة الأم لم تعطنا منهجاً يشتمل على تجريم السبي أو قبوله".

وفعليا كان خطف الرجال والنساء شائعاً قبل الإسلام، ثم يتم بيعهم في سوق للعبيد، وهو ما استمر بعده رغم حث الإسلام على تحريرهم. 

وبرر الشيخ محمد متولي الشعراوي، السبي في الإسلام، وتولى الشعراوي منصب وزير الأوقاف لمصر. وجاء تبريره بأنه ممارسة الجنس مع الجارية هي استجابة وإشباع لغرائزها وسبباً في تحريرها!

وقال "حين يبيح الله للسيد أن يستمتع بها، يريحها من هذه الناحية (ممارسة الجنس)، ويُعلمها أنها لا تقلّ عن سيدتها امرأة أخرى وتتمتع به وأيضاً يريد المبالغة في تصفية الرق لأنه إن زوجها من غيره، فإنها ستبقى أمة ومن تنجبه يصبح عبداً، لكن منه هو، فمبجرد أن تنجب منه ولداً، حررت نفسها وحررت ولدها، يبقى زيادة في تصفية الرق ولا مش زيادة؟ إكرام لغريزتها (يقصد الجنسية) أم غير إكرام؟ ومع ذلك الحمقى يؤاخذون الإسلام على هذا".

لكن لماذا تسبى من الأصل إن كان سيتم تحريرها؟ وماذا عن حقها في اختيار الرجل الذي تنام معه؟ وماذا لو كان لها في بلدها عائلة وزوج وأولاد؟ وهل كل ما تريده المرأة هو الجنس وإنجاب الأطفال؟

رشدي يقول لنا إن الرق والسبي في الإسلام جائز وله شروطه، ويجب ألا يتم الجماع بالمرأة إلا إذا كانت راضية، لكن منطقياً، وفي زمن الجواري والعبيد، هل كان لهم رأي أصلا؟ وهل سينتظر مالكها وسيصبر حتى ترضى؟ خصوصاً أن الذي يريد الجنس معها كان بالأمس عدوّها وعدو بلادها وقومها؟ أين حرية الإنسان في تقرير مصيره؟

في مقابلة سابقة نشرها "ارفع صوتك"، قال الشيخ الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي مصر، إن السبي "ارتبط بظروف تاريخية معينة وكان له أحكام خاصة وهذا الأمر غير موجود الآن في التشريع الإسلامي. ومن ثم فإن أي أمر يؤدى إلى السبي هو محرم ولا محل له في الإسلام."

وبالبحث عن العديد من آراء ومواقف الأئمة المسلمين أو الدعاة المؤثرين في مواقعهم، نجد هذه الصيغة التبريرية تتكرر، دون محاكمة السابق لإنهائه في أي وقت كان أو سيكون لاحقاً. 

كما أن أكثرهم، ومثال عليه رشدي، يقارنون الرق والسبي في الإسلام مع ما قبله سواء في شبه الجزيرة العربية أو مصر الفرعونية أو لدى أتباع الديانة اليهودية والمسيحية، باعتباره شيئاً مشروعاً من قبل، لكنه اختلف في الإسلام، بمعنى تم تحسين ظروف العبودية.

يقول رشدي "وإذا كان الإسلام حصر مصدر الرق في الحرب مع عدو ظالم فإنه بذلك في أوج العدل وقمة الإقساط، في زمن كانت الدول والجماعات تستبيح مبدأ خطف الناس هكذا واستعبادهم بلا حرب ولا شيء."

كما رأى رشدي المرأة باعتبارها وعاء مستقبل ومتلق فقط في العملية الجنسية، وبأنها تأثم إذا امتنعنت عن ممارسة الجنس مع زوجها، قائلاً "الامتناع سيزرع الضغينة في نفس زوجها الذي يرى امرأته تتمنع منه وهو قائم بحقوقه نحوها فتكسر خاطره دون مبرر. لأن الشرع يرفض الجفاء والبعد بدون سبب يبيح ذلك، فجعل المودة والرحمة أساس الحياة". 

وتلاه سؤال وجواب أكد نظرته هذه، التي تتماشى مع ما قاله الشعراوي سابقاً، وربما تقوم عليها كل هذه النقاشات منذ الزمن السابق للإسلام حتى اليوم، وهو تشييء المرأة والنظرة الدونية لها من قبل الرجل، الذي يعتبر أن رأيه ومشاعره هي الأهم بينما هي مجرد أداة ووسيلة لإمتاعه، وتبرير ملذاته الشخصية بأنها إشباع بالضرورة لملذاتها!

 

 

وبدا مصراً على نعت أي معارض لإجاباته أو منتقد لها بالعلماني، أو ما دعاه "العلمنجي" كنوع من السخرية، وأنهى النقاش بالتأكيد على ما قاله:

 

المزيد من المقالات

مواضيع ذات صلة:

ترامب شوهد وهو ينزف من أذنه بعد انبطاحه أرضا
ترامب شوهد وهو ينزف من أذنه بعد انبطاحه أرضا

أفادت وسائل إعلام أميركية، السبت، أنباء عن وفاة "مطلق النار" في تجمع انتخابي للرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالإضافة إلى وقوع "ضحايا" بين الجمهور. 

ونقلت مراسلة واشنطن بوست عن المدعي العام لمقاطعة باتلر ريتشارد غولدينغر، أن "مطلق النار" في تجمع ترامب الانتخابي قد قتل مشيرا إلى مقتل شخص واحد على الأقل بين الحضور. 

وذكرت المراسلة، ميريل كورنفيلد، في تغريدتها عبر إكس: "أخبرني ريتشارد غولدينغر، المدعي العام لمقاطعة بتلر، أن ترامب أصيب بطلق ناري لكنه بخير. قُتل أحد أفراد الجمهور ومات مطلق النار. وقال المدعي العام إن شخصا آخر في حالة خطيرة".

ونقلت "إي بي سي نيوز" إفادة مشابهة عن غولدينغر. 

وأكد جهاز الخدمة السرية أن الرئيس السابق بخير بعد أن اصطحبه أفراد الجهاز خارج التجمع. 

وسمع صوت يشبه إطلاق عيارات نارية خلال إلقاء ترامب كلمة في تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا، السبت، لينبطح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية على الأرض، في حين أفادت وسائل إعلام أميركية نبأ إصابته. 

ترامب انبطح أرضا بعد سماع صوت إطلاق النار
فيديو.. لحظة "إصابة" ترامب بعد أنباء عن إطلاق نار في كلمة ببنسلفانيا
أظهرت لقطات مصورة خلال كلمة ألقاها الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في تجمع انتخابي بولاية بنسلفانيا السبت، ما ظهر وأنه صوت إطلاق أعيرة نارية لينبطح المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية على الأرض، في حين أفادت وسائل إعلام أميركية نبأ إصابته. 

وشوهد ترامب وهو يضع يده على أذنه ثم انبطح أرضا وسط صراخ بين الجماهير "انبطحوا" ليتوجع أعضاء الخدمة السرية فوقه لحمايته. 

وظهر ترامب وهو ينزف من أذنه والدماء تسيل على وجهه محاطا بأعضاء الخدمة السرية ويسير معهم رافعا يده مقبوضة كعلامة للنصر. 

ثم شوهد وهو يغادر موقع الخطاب الذي كان يلقيه خلال حملته الانتخابية في ولاية بنسلفانيا. 

ونقلت شبكة "سي إن إن" أن ترامب ترامب أصيب في واقعة إطلاق النار في تجمع انتخابي في بنسلفانيا. 

ولم يصدر تأكيد رسمي بعد بما حصل، في حين أكد البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، جو بايدن، تلقى إحاطة بشأن الواقعة، وفق ما ذكره مراسل الحرة.