كتب المقدسي مخاطبا القرضاوي: "لا يحزننا حظره لنا، فنحن بالأصل لا نتابعه".
كتب المقدسي مخاطبا القرضاوي: "لا يحزننا حظره لنا، فنحن بالأصل لا نتابعه".

أثارت تدوينة على موقع تويتر لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين السابق يوسف القرضاوي حفيظة الشيخ السلفي الأردني المعروف أبو محمد المقدسي، ليعلق عليها منتقدا. فرد القرضاوي بحظره مباشرة.

ويبدو أن المقدسي لم يستسغ الحظر، فكتب سلسلة جديدة من التدوينات يؤكد فيها انتقاده للقرضاوي ومنهجه. كتب في إحداها: "لا يحزننا حظره لنا، فنحن بالأصل لا نتابعه".

وتناولت تدوينات المقدسي المنتقدة قضايا عقدية، مثل الولاء والبراء، والتوحيد، والموقف من الديمقراطية وحكام الدول الإسلامية. وهي قضايا خلافية بين رجلي الدين اللذين يتبع كل منهما مدرسة مختلفة.

والقرضاوي محسوب على مدرسة الإخوان المسلمين (كان عضوا سابقا في التنظيم) بينما المقدسي يعد أحد منظري التيار السلفي الجهادي.

وكان يوسف القرضاوي كتب في تدوينته الأولى التي أثارت النقاش إن الرسول محمدا أعلن في حجة الوداع بيانا عاما شدد فيه على "كرامة الإنسان واحترام حقوقه"، قائلا: "إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم، وآدم من تراب". وهو ما دفع المقدسي إلى اعتبار أن القرضاوي يسوي بين المسلمين وغير المسلمين، وهذا ما يرفضه الشيخ السلفي الأردني تماما.

وكتب المقدسي من خلال صفحة "التوحيد أولا ودائما" التي يكتب عبرها، بعدما حظر تويتر سابقا جميع الحسابات الموجودة باسمه: "كرامة الإنسان وحقوق الإنسان مصطلحات عصرية يراد بها التسوية بين جميع الخلق كافرهم ومسلمهم ومجرمهم ومؤمنهم وهدم فرقان التوحيد والولاء والبراء بينهم. والواجب على العلماء، إن كانوا ورثة للأنبياء، أن ينكروا هذه المعاني الفاسدة لا أن يسخروا الأحاديث التي خاطبت المسلمين للترويج لها".

رد حساب يوسف القرضاوي مباشرة بحظر صفحة المقدسي الذي كتب قائلا: "هؤلاء دعاة ديمقراطية على مقاس أهوائهم! حظر القرضاوي صفحة التوحيد أولا ودائما ولم يتحمل ردنا عليه بأدب".

وأعاد المقدسي أيضا تغريد فيديو قديم لرجل الدين المصري المقيم في قطر يقول فيه "إن من حق الإنسان أن يغير دينه". وعلق قائلا إن القرضاوي يحرص "على إرضاء عموم الخلق وإرضاء المجتمع الدولي" وهو ما "سيوصل دون شك إلى إغضاب الرب".

وواصل المقدسي تغريداته واصفا القرضاوي بأنه من علماء السلاطين، وبأنه يحاول نشر "دين ممسوخ" و"إسلام منزوع الولاء والبراء". وتعني عقيدة الولاء والبراء معاداة كل غير مسلم والتبرؤ منه.

وأعلن المقدسي أنه يرفض الديمقراطية، ووصفها بأنها دين (الدينقراطية) يسعى إلى "تعبيد الناس لطاغوت الأكثرية". وله كتاب سابق بعنوان "الديمقراطية دين".

واشتهر أبو محمد المقدسي، واسمه عصام طاهر البرقاوي وهو أردني من أصل فلسطيني، بوصفه أحد أبرز منظري التيار السلفي الجهادي منذ تسعينات القرن الماضي.

وقضى فترات متفرقة من حياته في السجون الأردنية، خاصة بعدما عرف بتنظيم بيعة الإمام سنة 1994، وهو شيخ الزعيم السابق لتنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي.

أما القرضاوي، فهو عالم دين مصري معروف وينظر إليه كأحد منظري التيارات الإسلامية التي تقبل بالمشاركة في العمل السياسي. سبق أن انتمى إلى جماعة الإخوان المسلمين وسجن. انتقل في السبعينات إلى قطر حيث ما يزال يقيم إلى الآن. وهو المؤسس والرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

مواضيع ذات صلة:

العالم

كورونا يجتاح اليمن ويسجل أعلى نسبة وفيات

غمدان الدقيمي
01 يونيو 2020

أعلنت السلطات الصحية اليمنية في عدن وصنعاء، إصابة 358 شخصا بفيروس كورونا المستجد بينهم 85 حالة وفاة، حتى مساء اليوم الإثنين.

وسجلت المحافظات الخاضعة لتحالف الحكومة المعترف بها دوليا 354 اصابة بينها 84 حالة وفاة، بينما لم يعلن الحوثيون حتى الآن سوى عن 4 اصابات بينها حالة وفاة في مناطق نفوذهم الكثيفة السكان.

ومعظم الحالات المعلنة هي في محافظة عدن العاصمة المؤقتة للبلاد، التي تشهد وفاة عشرات السكان يوميا بالحميات المختلفة، والتي يعتقد أن من بينها كورونا.

وتقول مصادر طبية مطلعة إن عدد المصابين بالفيروس والوفيات الناتجة عنه أكبر بكثير مما أعلنته السلطات حتى الأن.

ففي صنعاء فقط تقدر الإصابات بالمئات والوفيات بالعشرات، ويرفض الحوثيون التعليق حول هذا الأمر.

وتعتقد منظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة أن فيروس كورونا قد ينتشر في أنحاء اليمن حيث "انهار" نظام الرعاية الصحية بها "فعليا".

وحذرت المنظمة الدولية من احتمال أن تواجه البلاد وضعا "كارثيا" فيما يتعلق بالأمن الغذائي بسبب الجائحة.

وتقول إن "الفيروس ينتشر في اليمن في ظل غياب عمليات الرصد بين سكان البلد المقسم بين الحكومة المدعومة من السعودية في الشطر الجنوبي وجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في الشطر الشمالي".

ويملك اليمن قدرات محدودة لإجراء اختبارات الكشف عن هذا الفيروس.

وتسببت الحرب المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات في تدمير النظام الصحي في البلاد وتركت الملايين من سكانه يعانون سوء التغذية، كما تسببت بغلق نصف مستشفيات البلد، الذي يمر بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب توصيف الأمم المتحدة.

ويعتمد نحو 80% من السكان، أو 24 مليون نسمة، على المساعدات الإنسانية ويواجه عشرة ملايين خطر المجاعة. والأمراض منتشرة في اليمن وبعضها مثل حمى الضنك أعراضها هي نفس أعراض فيروس كورونا مما يجعل من الصعب رصد كوفيد-19.

كارثة واسعة النطاق

وقالت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية يوم 21 مايو الماضي إن المركز الرئيسي لعلاج كورونا في جنوب اليمن والذي تديره رصد ما لا يقل عن 68 وفاة خلال أسبوعين.

وأضافت أن الرقم، الذي يتجاوز مثلي الحصيلة التي أعلنتها السلطات اليمنية حتى ذلك الوقت، يشير إلى كارثة أوسع نطاقا تتكشف في المدينة.

والخميس الماضي، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إنه لا يوجد بلد في العالم عرضة للخطر أكثر من اليمن، مؤكدا رصد أعلى نسبة وفيات على مستوى العالم، بسبب فيروس كورونا في مدينة عدن، واصفاً الوضع في عموم البلاد بـ"المأساوي".

وارتفعت نسبة الوفيات بفيروس كورونا في اليمن إلى (20.77%)، مقارنة بالمتوسط العالمي الذي تقدره الأمم المتحدة بنسبة (7%).

قالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، الجمعة، إن المأساة تتكشف في اليمن، وأنه من المستحيل معرفة عدد الأشخاص المصابين بدقة، لا سيما في ظل عدم وجود فحوصات كافية للكشف عن كورونا.

وأضافت "ما نعرفه هو أن المستشفيات تضطر إلى إبعاد الناس وهناك نقص في كل شيء".

دعم أوروبي أمريكي

وأعلن الاتحاد الأوروبي في 18 أيار/ مايو الماضي أنه خصص 55 مليون يورو لمواجهة تفشي فيروس كورونا في اليمن.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستقدم 225 مليون دولار لبرنامج الأغذية العالمي من أجل اليمن بما يشمل العمليات التي تقلصت في الشمال.

وقال البرنامج إنه سيخفض المساعدات إلى النصف في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون من منتصف نيسان/أبريل بسبب مخاوف الجهات المانحة من أن تكون الجماعة تعطل توزيع المساعدات وهو ما ينفيه الحوثيون.

وأعلنت السعودية السبت الماضي، تخصيص 500 مليون دولار منها 25 مليونا لمواجهة فيروس كورونا، ضمن خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في اليمن.

وتقول الأمم المتحدة إنها ستسعى لجمع ملياري دولار لليمن للحفاظ على استمرار برامج الإغاثة حتى نهاية العام الجاري.

استمرار المعارك

وتأتي الجائحة التي توقعت الأمم المتحدة أن تصيب 16 مليونا من سكان البلاد في وقت تستمر فيه المعارك عنيفة على نطاق واسع من جبهات الاحتراب الشمالية ضد جماعة الحوثيين وفي محافظة أبين الجنوبية بين القوات الحكومية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

ولم تنعكس الهدنة الهشة المنتهية نهاية الأسبوع الماضي من جانب التحالف بقيادة السعودية، عن تحول ملحوظ في حدة الأعمال القتالية التي استمرت على ضراوتها رغم النداءات الأممية بوقف فوري لدوامة العنف والتركيز على مواجهة كوفيد-19.

ويستميت الحوثيون من أجل التقدم نحو منابع النفط والغاز الخاضعة لسلطة الحكومة المعترف بها في محافظة مأرب، كما استانفوا هجمات بالستية ومسيرة عبر الحدود السعودية، بعدما قالوا انهم رصدوا أكثر من 1400 غارة جوية على مواقعهم في محافظات يمنية شمالية عدة في غضون ستة أسابيع.

وكان مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث قد أن تثمر الهدنة السعودية إلى التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار بموجب مقترح أممي يتضمن أيضا إجراءات لبناء الثقة وتشكيل مجلس مشترك لتنسيق جهود مواجهة فيروس كورونا والتهيئة لاجتماع افتراضي بين الأطراف المتحاربة، تزامنا مع مساع سعودية لرأب الصدع في معسكر الحكومة الشرعية.
 

غمدان الدقيمي