العالم

غزت الأعراس ومجالس القات.. الحوثيون يربحون حرب "الزوامل"!

غمدان الدقيمي
17 مارس 2020

بعد مضي أكثر من أربع سنوات ونصف على تحرير مدينة عدن الجنوبية من سيطرة الحوثيين ما تزال الزوامل الحوثية (أناشيد الحرب والحماسة) تغزو المدينة اليمنية الساحلية على نطاق واسع حتى اليوم.

والزامل فن من الفنون الغنائية الشعبية في اليمن، تستعمله القبائل اليمنية للتعبير عن الترحيب والفخر والخصام، والحرب، والحماسة...إلخ.

ورغم أن هذا الفن يعود لقرون طويلة، إلا أن الحرب الدائرة في البلاد منذ خمس سنوات أعادت إحياءه بقوة. وبدا واضحا أن الزوامل الحوثية هي الأكثر حضورا، فقد أصبحت مصدرا لإثارة الحماسة لدى عدد واسع من اليمنيين، بمن في ذلك خصوم الحوثيين، دون التركيز على مضامينها المعادية.

وتحولت مقطوعات الحوثيين إلى إيقاعات راقصة في حفلات وجلسات النساء والرجال على حد سواء.

واشتهرت على نطاق واسع زوامل مثل "صنعاء بعيدة" و "يا سلاحي تكلم" الذين يتحديان التحالف العسكري العربي بقيادة السعودية بالوصول إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين منذ سبتمبر 2014.

وحول الحوثيون فنّ الزوامل الشعبية إلى فن وظيفي في التحشيد للحرب، وأخرجوه من عزلته القبلية إلى فضاء أوسع انتشارا.

وحظيت زوامل الحوثيين بانتشار واسع تجاوز مناطق سيطرتهم، وباتت تسمع في عدن وتعز ومناطق أخرى، مع أن خصومهم المحليين لديهم زوامل خاصة بهم.

وتخضع المحافظات اليمنية المأهولة بالسكان لسيطرة الحوثيين، فيما البقية تخضع لسيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

زوامل في بيت العدو!

يقول نشوان أبو مراد، وهو معيد في جامعة عدن الخارجة عن سيطرة الحوثيين إنه يسمع بين حين وآخر زوامل الحوثيين في وسائل النقل العامة وحتى في الأطقم العسكرية المحاربة في مدينة عدن.

ويضيف لموقع "ارفع صوتك": "في معظم الأحيان تسمع الكلمات، وليس لحن الزامل فقط. سمعت في مرات عديدة زوامل موجهة ضد التحالف وضد السعودية. وهذا أمر مستغرب لكن يبدو أنهم لا يركزون على الكلمات إنما اللحن هو الذي يجذبهم".

ويذكر أبو مراد حادثة طريفة، فبينما كان متوجها إلى المكتبة المركزية في الضاحية الغربية لعدن، سمع زامل "الحية الكبرى" الموجه ضد السعودية والولايات المتحدة، صادرا من طقم عسكري يمني.

يقول الباحث اليمني أنه يخيل للفرد للوهلة الأولى أن المدينة تعرضت لانقلاب وبات الحوثيين يسيطرون عليها، بينما لا يتعدى الأمر في الحقيقة مجرد إعجاب الجنود بحماسية هذه الزوامل بغض النظر عن مضمونها.

ولا يخفي أنه سمع أيضا استخدام الألحان مع تغيير في الكلمات. "هذا على نطاق واسع، ربما لجلب الحماسة"، يقول.

وعن أسباب انتشار الزوامل الحوثية في عدن، يعتقد أبو مراد أن المسألة قد تكون محصورة بالإعجاب.

لكن خصوم الحوثيين يحاولون أن لا يقفوا مكتوفي الأيدي. "نواجه زوامل الحوثيين بزوامل حماسية خاصة بنا. لدينا الكثير من الزوامل المعادية للحوثيين وتوضح حقيقة ولائهم لإيران.."، يقول لموقع "ارفع صوتك" القيادي في "المقاومة اليمنية الجنوبية" ماجد الشعبي.

بالنسبة للشعبي، منشدو "المقاومة" يفوقون في إبداعهم منشدي الحوثيين رغم تفوق الحوثيين على مستوى الساحة والشعبية.

ومن أبرز الزوامل الحماسية لقوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ما أنتجه المنشد قناف المعظي. يقول في أحد زوامله: "قال التهامي يا سلاحي تكلم.. وعلّم الحوثي معاني الرجولة".

منشد آخر هو سامي العنبري، يقول: "نقلع جذور الحوثية ونردها خلف الشموس".

لكن رغم صرخة المقاومة هاته من خصوم الحوثيين، يبقى صوت زوامل المليشيا المدعومة من إيران أعلى.

في مجالس القات أيضا

تقول سمية، وهي شابة يمنية اعتادت على تناول القات مع صديقاتها في مجالس نسائية: "لا تكتمل جلسة القات إلا بسماع زوامل الحوثيين والأغاني اليمنية القديمة".

وبالنسبة لمقاتلين الحوثيين، فالزوامل تحمسهم على القتال.

يقول علي (35 عاما)، وهو مقاتل حوثي عاد للتو من الجبهة الساحلية إلى صنعاء لزيارة أسرته "أثناء القتال نستمع للزوامل.. الزوامل تمنحنا الحماس والثقة أثناء المعركة".

وأشار المقاتل الحوثي: "مثلا زامل الطاهش البطاش من أكثر الزوامل التي نستمع إليها.. هذا الزامل وغيره يرعب العدو، كزامل "نقسم برب العرش خلاق السماء"، الذي يهدد الجيش السعودي.

ويهدد زامل "الطاهش البطاش" بالضرب بيد من حديد ضد "العدو"، ويذكر بالانتصار على الرئيس السابق علي عبد الله صالح (قتله الحوثيون في ديسمبر 2017). تقول إحدى عباراته: "إنت الحنش اللي يقتل الحناش"، في إشارة إلى ما كان يردده صالح طوال فترة حكمة بأنه يرقص على رؤوس الثعابين.

وأدخل الحوثيون على هذا النوع من الأناشيد طابعا دينيا، حيث تصف بعض الزوامل حرب الحوثيين بالجهاد والدفاع عن الدين (قاتلوني على ديني وقرآني)، فضلا عن تمجيد زعيم الجماعة الموالية لإيران عبد الملك الحوثي واعتباره من سلالة آل البيت.

وتواكب الزوامل المواقف اليومية وأحداث المعارك. فعندما كان الحوثيون يسيطرون على مأرب، أطلقوا زامل "استنفري يا جيوش الله في مأرب" الذي اشتهر أكثر بتسمية "صنعاء بعيدة"، وعندما هددوا بضرب أبوظبي بصواريخ بالستية، ظهر زامل "اضرب على أبوظبي ضربات جامد".

وظهرت زوامل بمختلف اللهجات اليمنية بما فيها التهامية، حيث أصدرت الجماعة زاملا يتغنى بقوة قبائل تهامة عندما اندلعت معركة الساحل الغربي على البحر الأحمر.

وعندما احتدام الصراع بين الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح ظهر زامل "كذاب اليمامة"، في إشارة إلى صالح.

تبدأ المعركة وتنتهي بزامل

يقول جمال حسن، وهو باحث وصحافي يمني إن "الزوامل شكل قديم يؤديه رجال القبيلة بصورة جماعية، ويتخذ نظاما صوتيا واحدا مرتجلا لا يصل إلى درجة اللحن البسيط. وهو يختلف عن الزوامل الزراعية لأن موضوعاته تتعلق بالحرب وبالحوادث التي تعيشها القبائل".

يضيف حسن لموقع "ارفع صوتك": "اللافت أن الحوثيين نجحوا في جعل الزوامل نشيدا حربيا لمقاتليهم بحيث تبث الحماسة لديهم".

ويعتقد جمال حسن أن سبب انتشارها يعود إلى كونها مرتبطة بشدة بالثقافة الشعبية اليمنية، إضافة إلى وجود منشدين بارعين واستخدام أشكال تسجيل حديثة.

ويعد عيسى الليث، وهو منشد الحوثيين الأول، أبرز مغني الزوامل الحوثية في اليمن. وتحظى أغانيه بملايين المشاهدات على موقع يوتيوب.

ويوضح جمال حسن أن الحوثيين أجروا كثيرا من التعديلات على الزوامل التقليدية. "أضافوا لها كثيرا من الألحان.. نجاحها من حيث الهدف جعلها أيضا منتشرة في المناطق التي لا يسيطر عليها الحوثيين"، يقول.

ويشير الباحث اليمني إلى أن الزامل في أصله اللغوي مفردة مشتقة من زمَل؛ بمعنى رافق؛ وتعني المصاحبة أو المرافقة، بسبب نمط أدائه الذي يستند إلى أصوات مترافقة. وأنه ينتشر في المناطق القبلية اليمنية من صعدة (شمال اليمن على الحدود مع السعودية) إلى المهرة (شرق اليمن على الحدود مع عمان)، ويمتد إلى قبائل نجران جنوب السعودية.

ويضيف حسن أن كثيرا من الزوامل الحوثية تعبر عن الحرب كـ"لحظة بطولية بطريقة تذكرنا بشعر الملاحم الفروسية".

وقال إنه في إحدى المرات لقي أحد شباب مديرية همدان التابعة لمحافظة صنعاء حتفه في المعارك، فأنتج الحوثيون زاملا يتغنى به. "وفي يوم العزاء سمعه أصدقاء الراحل، فأثر فيهم فذهبوا إلى جبهات القتال. قتل منهم اثنان، فالتحق بهم البقية. غادر معظم شباب القرية إلى الجبهات للثأر أو الموت. بالنسبة للحوثيين، أول كل معركة وآخرها زامل".

 

 

غمدان الدقيمي

مواضيع ذات صلة:

أبعدت قوات الأمن السعودية أكثر من 300 ألف مخالف.

أثار مقطع فيديو لاقتحام الأمن السعودي منزل حجاج من جنسية عربية موجة من الجدل.

ويوثّق الفيديو الذي انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي إقدام عناصر من الأمن السعودي على كسر باب المنزل قبل اصطحاب المقيمين للتحقيق، ضمن حملة لملاحقة المخالفين.

وشدّدت وزارة الحج والعمر السعودية من إجراءات التعامل مع موسم الحج للعام 2024، معلنة أن تأشيرات العمرة والسياحة والعمل والزيارة العائلية والمرور (ترانزيت) وغيرها من أنواع التأشيرات؛ لا تؤهل حاملها لأداء فريضة الحج.

حصرت الوزارة القدوم لأداء فريضة الحج بالحصول على على تأشيرة حج صادرة من الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية وبالتنسيق مع الدول عبر مكاتب شؤون الحج فيها، أو عبر منصة "نسك حج" للدول التى ليس لديها مكاتب رسمية خاصة بالحج.

التشديد في الإجراءات تزامن مع حملة أمنية واسعة لملاحقة المخالفين، حيث أبعدت قوات الأمن أكثر من 300 ألف شخص غير مسجلين لأداء الحج، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس).

إلى جانب ذلك صدرت مجموعة من الفتاوى التي تلحق الإثم بمرتكب المخالفة وتحرم اللجوء للتزوير لأغراض الحج.

وتحت مبرر ارتفاع تكاليف التأشيرات الرسمية التي تشمل تنظيم الإقامة وتقديم الخدمات، إضافة إلى تخصيص حصّص محددة للحجاج من كل بلد، يسعى الآلاف سنوياً لتأدية فريضة الحج عبر قنوات غير رسمية، تشمل تأشيرات السياحة والعمل والزيارة، علاوة على اللجوء مع مكاتب وشركات خاصة تعمل في تنظيم رحلات للحج، وهي الشركات التي تصفها الجهات الرسمية السعودية بـ "الوهمية"، حيث أعلنت عن خلال الموسم الحالي ضبط 140 حملة حج نظمتها شركات وهمية.

وإن كان الجدل حول الإجراءات الأمنية السعودية حول التعامل مع المخالفين شغل مساحة من النقاش العام، وسط انقسام بين الرافضين للاعتداء على حق الناس بتأدية المناسك، وبين مؤيدين للإجراءات التنظيمية، فإن الفتاوى الصادرة حول المخالفات أخذت حيزاً أكبر من الاهتمام.

الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية، استبقت موسم الحج بفتوى تؤكد أن الالتزام بتصريح الجح يتفق والمصلحة المطلوبة شرعاً، كما أدرجته ضمن طاعة ولي الأمر في المعروف وحرمة مخالفته أمره.

وخلصت الهيئة في الفتوى المنشورة على موقعها الرسمي إلى أنه "لا يجوز الذهاب إلى الحج دون أخذ تصريح ويأثم فاعله لما فيه من مخالفة أمر ولي الأمر الذي ما صدر إلا تحقيقا للمصلحة العامة، ولا سيما دفعوا الأضرار بعموم الحجاج وإن كان الحج حج فريضة ولم يتمكن المكلف من استخراج تصريح الحج فإنه في حكم عدم المستطيع".

دائرة الإفتاء المصرية بدورها أكدت على حرمة تزوير تأشيرات الحج، وشدّدت في فتوى صدرت مؤخراً على أن "تأشيرات الحج من القوانين التنظيمية التي يمكن تشريعها لتحقيق مصلحة الفرد والمجتمع، مما يجعل الالتزام بها واجب شرعي".

وبحسب الفتوى فإن " الأفراد الذين يتعمدون تزوير تأشيرات الحج ويؤدون الحج وهم على علم بذلك، يرتكبون إثماً كبيراً عند الله ومخالفة دنيوية تستوجب العقوبة".

رغم ذلك خلصت الفتوى إلى أن التزوير لا يؤثر على صحة الحج من الناحية الشرعية.

أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية محمد عبد السميع ذهب إلى أن الحج من دون الحصول على تأشيرة يأخذ حكم "مَن اغتصب زجاجة ماء ليتوضأ للصلاة"، قائلاً "صلاته صحيحة، لكن يأثم لأخذه مالاً بغير حق".

وتابع في فيديو بثّ على صفحة دار الإفتاء الرسمية أن  "الحج دون تصريح يتسبب في عدة مشاكل، منها أنه لو زاد العداد، فسيؤدي إلى كثرة التزاحم بين الحجيج وما يترتب عليه من مشكلات".