العالم

عمواس.. الطاعون الذي قتل الصحابة

غمدان الدقيمي
01 أبريل 2020

فيروس كورونا المستجد الحلقة الأخيرة في سلسلة من الأوبئة التي ضربت العالم.

ورغم أنه قتل وأصاب مئات الآلاف حتى الآن، إلا أنه ليس الوحيد الذي فعل ذلك فمثلا حصد طاعون عمواس المدمر حياة نحو 30 ألفا من أهل الشام، بينهم عدد كبير من الصحابة، وهو رقم كبير جدا قياسا بعدد السكان في ذلك الزمن، سنة 18 للهجرة أي في أيام ثاني الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب.

وكان هذا الوباء من أوائل الأوبئة التي انتشرت في المنطقة العربية ويعد أشهرها.

وأطلق عليه طاعون عمواس نسبة إلى قرية صغيرة في فلسطين، هي عمواس، وتبعد ستة أميال عن الرملة على طريق القدس ومنها ابتدأ الطاعون، ثم فشا في أرض الشام.

ومن بين أبرز الصحابة الذين سقطوا بهذا الطاعون: أبو عبيدة عامر بن الجراح أمير الشام آنذاك والذي رفض الخروج منها رغم إلحاح الخليفة عمر فمات بسبب الوباء، ومعاذ بن جبل، ويزيد بن أبي سفيان، وشرحبيل بن حسنة، وبلال بن رباح، والفضل بن  العباس، وأبو مالك الأشعري، وضرار بن الأزور،  والكثير من من كبار الصحابة.

ترجع شهرة طاعون عمواس في كتب التراث والتاريخ إلى الطريقة التي تعامل بها عمر بن الخطاب مع الوباء إذ امتنع من دخول المدينة وأمر بعدم دخولها وعدم خروج المصابين منها، ووجه بتوجه سكان المدن إلى الجبال وترك التجمعات لمنع تفشي الطاعون ما أدى إلى خفة حدة الوباء ثم زواله بعد أن مكث أشهرا.

وتعد هذه الطريقة من أوائل طرق تطبيق الحجر الصحي المعروفة في التاريخ الإسلامي، والهدف منها عزل المناطق الموبوءة.

وما يزال الحجر الصحي طريقة شائعة لمواجهة الأوبئة إلى اليوم، وهو ما فعلته الصين فور اكتشاف تفشي فيروس كورونا في مدينة ووهان ومدن أخرى.

وبعد انجلاء الوباء، سافر عمر بن الخطاب إلى الشام للإشراف على حل المشاكل التي خلفتها الأزمة هناك.

الطاعون الجارف

يروي الطبري في "تاريخ الرسل والملوك": "كان ذلك الطاعون، يعنون طاعون عمواس، موتانا لم ير مثله. كثر موته، وطال مكثه. مكث أشهرا حتى تكلم في ذلك الناس".

ويضيف: "فمن ذلك ما أصاب أهل الشام في هذه السنة من الطاعون، حتى كادوا يفنون من شدته!".

وعرفت تلك السنة بعام الرمادة للخسارة البشرية العظيمة في صفوف المسلمين، إذ تزامن الطاعون مع مجاعة شديدة وقحط وجدب، أدت جميعها إلى هلاك الآلاف من الناس.

وورد في (تاج العروس): "طاعون عمواس، أول طاعون كان في الإسلام، بالشام".

ويتحدث عنه الإخباريون، لشدته وفتكه بالناس، كما لو أنه حدث تاريخي أو واقعة حربية، فيقولون مثلا عن فلان "كان شهد طاعون عمواس!".

الموت الأسود

طاعون عمواس في الواقع هو أحد امتدادات طاعون جستنيان، نسبة إلى الإمبراطور الروماني جستينان، في القرن السادس الميلادي. وقضى هذا الوباء حينها على ما يعادل نصف سكان العالم في ذلك الوقت.

ضرب الطاعون الإمبراطورية البيزنطية وخاصة عاصمتها القسطنطينية، وكذلك الإمبراطورية الساسانية والمدن الساحلية حول البحر الأبيض المتوسط بأكمله، حيث كانت السفن التجارية تؤوي الجرذان التي تحمل البراغيث المصابة بالطاعون.

ساهم انتشار الفيروس في توقف الأنشطة التجارية وإضعاف الإمبراطورية البيزنطية، مما سمح للحضارات الأخرى باستعادة الأراضي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأجزاء من آسيا.

ويعد الطاعون من أكثر الأوبئة فتكا بالبشر، ويسمى "الموت الأسود"؛ نظرا لأن المرضى تظهر عليهم بقع سوداء نتيجة النزف الحاد للدم تحت الجلد. 

ويرى بعض الباحثين المتأخرين أن طاعون عمواس نجم عن كثرة القتلى في ميادين الحرب وتعذر دفنها (جثث القتلى).

وكان ذلك الوباء شمل الشام وفلسطين والعراق وغيرها، وهي مناطق شهدت حروبا ضروسة بين المسلمين وغيرهم.

 

غمدان الدقيمي

مواضيع ذات صلة:

أبعدت قوات الأمن السعودية أكثر من 300 ألف مخالف.

أثار مقطع فيديو لاقتحام الأمن السعودي منزل حجاج من جنسية عربية موجة من الجدل.

ويوثّق الفيديو الذي انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي إقدام عناصر من الأمن السعودي على كسر باب المنزل قبل اصطحاب المقيمين للتحقيق، ضمن حملة لملاحقة المخالفين.

وشدّدت وزارة الحج والعمر السعودية من إجراءات التعامل مع موسم الحج للعام 2024، معلنة أن تأشيرات العمرة والسياحة والعمل والزيارة العائلية والمرور (ترانزيت) وغيرها من أنواع التأشيرات؛ لا تؤهل حاملها لأداء فريضة الحج.

حصرت الوزارة القدوم لأداء فريضة الحج بالحصول على على تأشيرة حج صادرة من الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية وبالتنسيق مع الدول عبر مكاتب شؤون الحج فيها، أو عبر منصة "نسك حج" للدول التى ليس لديها مكاتب رسمية خاصة بالحج.

التشديد في الإجراءات تزامن مع حملة أمنية واسعة لملاحقة المخالفين، حيث أبعدت قوات الأمن أكثر من 300 ألف شخص غير مسجلين لأداء الحج، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس).

إلى جانب ذلك صدرت مجموعة من الفتاوى التي تلحق الإثم بمرتكب المخالفة وتحرم اللجوء للتزوير لأغراض الحج.

وتحت مبرر ارتفاع تكاليف التأشيرات الرسمية التي تشمل تنظيم الإقامة وتقديم الخدمات، إضافة إلى تخصيص حصّص محددة للحجاج من كل بلد، يسعى الآلاف سنوياً لتأدية فريضة الحج عبر قنوات غير رسمية، تشمل تأشيرات السياحة والعمل والزيارة، علاوة على اللجوء مع مكاتب وشركات خاصة تعمل في تنظيم رحلات للحج، وهي الشركات التي تصفها الجهات الرسمية السعودية بـ "الوهمية"، حيث أعلنت عن خلال الموسم الحالي ضبط 140 حملة حج نظمتها شركات وهمية.

وإن كان الجدل حول الإجراءات الأمنية السعودية حول التعامل مع المخالفين شغل مساحة من النقاش العام، وسط انقسام بين الرافضين للاعتداء على حق الناس بتأدية المناسك، وبين مؤيدين للإجراءات التنظيمية، فإن الفتاوى الصادرة حول المخالفات أخذت حيزاً أكبر من الاهتمام.

الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية، استبقت موسم الحج بفتوى تؤكد أن الالتزام بتصريح الجح يتفق والمصلحة المطلوبة شرعاً، كما أدرجته ضمن طاعة ولي الأمر في المعروف وحرمة مخالفته أمره.

وخلصت الهيئة في الفتوى المنشورة على موقعها الرسمي إلى أنه "لا يجوز الذهاب إلى الحج دون أخذ تصريح ويأثم فاعله لما فيه من مخالفة أمر ولي الأمر الذي ما صدر إلا تحقيقا للمصلحة العامة، ولا سيما دفعوا الأضرار بعموم الحجاج وإن كان الحج حج فريضة ولم يتمكن المكلف من استخراج تصريح الحج فإنه في حكم عدم المستطيع".

دائرة الإفتاء المصرية بدورها أكدت على حرمة تزوير تأشيرات الحج، وشدّدت في فتوى صدرت مؤخراً على أن "تأشيرات الحج من القوانين التنظيمية التي يمكن تشريعها لتحقيق مصلحة الفرد والمجتمع، مما يجعل الالتزام بها واجب شرعي".

وبحسب الفتوى فإن " الأفراد الذين يتعمدون تزوير تأشيرات الحج ويؤدون الحج وهم على علم بذلك، يرتكبون إثماً كبيراً عند الله ومخالفة دنيوية تستوجب العقوبة".

رغم ذلك خلصت الفتوى إلى أن التزوير لا يؤثر على صحة الحج من الناحية الشرعية.

أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية محمد عبد السميع ذهب إلى أن الحج من دون الحصول على تأشيرة يأخذ حكم "مَن اغتصب زجاجة ماء ليتوضأ للصلاة"، قائلاً "صلاته صحيحة، لكن يأثم لأخذه مالاً بغير حق".

وتابع في فيديو بثّ على صفحة دار الإفتاء الرسمية أن  "الحج دون تصريح يتسبب في عدة مشاكل، منها أنه لو زاد العداد، فسيؤدي إلى كثرة التزاحم بين الحجيج وما يترتب عليه من مشكلات".