العالم

محاجر صحية غير صالحة في اليمن

غمدان الدقيمي
24 أبريل 2020

يروي اليمني معاذ الصلوي، وهو سائق باص لنقل المسافرين بين صنعاء وتعز، أنه يعيش أياما صعبة كل أسبوع في المدخل الرئيسي للعاصمة اليمنية صنعاء بسبب فيروس كورونا المستجد.
وتفرض جماعة الحوثيين، التي تسيطر على العاصمة صنعاء منذ أيلول/ سبتمبر 2014، إجراءات صارمة على المسافرين الراغبين بالدخول إلى صنعاء والمحافظات الخاضعة لنفوذهم كإجراء احترازي للوقاية من تفشي فيروس كورونا في مناطق سيطرتهم.
يقول معاذ "يومي السبت والثلاثاء أسافر من تعز إلى صنعاء، يتعمد الحوثيين احتجازي لساعات طويلة في النقاط الأمنية بهدف فحص المسافرين للتأكد من ارتفاع الحرارة أو الاشتباه بالإصابة بكورونا".
ويضيف لموقع (ارفع صوتك)، أنه "لا أحد من المسافرين الذين اقلهم هذه الأيام قادما من خارج اليمن ومع ذلك أنا مجبر والمسافرين معي للخضوع لإجراءات الفحص".
ويؤكد معاذ الصلوي أن سيارات وباصات المسافرين المتنقلين بين المحافظات تتكدس بالعشرات في النقاط الأمنية التابعة للحوثيين، وأن الرحلة من تعز إلى صنعاء تستغرق ضعفي الوقت الطبيعي بسبب تلك الإجراءات.

الحجر الصحي فيً اليمن افضل حجر صحي في العالم على الهواء الطلق والجو الرمنسي المسافر علية ان يشتري لة فرش وبطانية قبل السفر ولا بايرقدتحت الشجر هاذ في رداع هاكذ تبني المستشفيات في اليمن مستشفى سفر ي بدون جدران وإلا عمدان وبدون دكاترة مافية الا عسكر الله لاوفق حكومه صنعاء ومارب

Posted by ‎ابو ضيف الله البقشي‎ on Saturday, March 21, 2020

 
النظافة غير متوفرة

 

وشكى عدد من المسافرين اليمنيين من الإجراءات السلبية التي يواجهونها في محافظة البيضاء (خاضعة لسيطرة الحوثيين) وسط اليمن، على خلفية الإجراءات التي اتخذتها الجماعة الموالية لطهران لمنع تفشي فيروس كورونا.
تقول أماني التي عادت قبل أسابيع من السعودية عبر منفذ الوديعة (خاضع لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا) أنها مرت دون أي عوائق من المنفذ لكنها واجهت صعوبات عند مرورها في محافظة البيضاء.
وتوضح لموقعنا، أنه تم حجرهم لمدة أسبوع في البيضاء دون أي رعاية أو اهتمام.
"كان وضعنا سيئا جدا. يقولون إنه حجر صحي ولا توجد هناك أي مقومات للحجر الصحي حتى الحمامات قليلة جدا، تم حجزنا داخل مدرسة يسمونها محجر صحي بينما لا توجد فيها منظفات ولا معقمات والنظافة غير متوفرة"، وفقا أماني.

هذا حجر صحي في دولة اليمن

Posted by ‎ساجدة جميل جميل‎ on Friday, March 27, 2020

 

"هذا سوق مركزي"

 

وفي محافظة البيضاء أيضا، قال مواطن يمني، فضل عدم ذكر اسمه "هذا سوق مركزي مش حجر صحي"، وهو يشير إلى مدرسة تم حجرهم فيها بمحافظة البيضاء.
وأوضح قائلا "يا أخي نحن في سوق قات (عشبة يمنية) ولسنا في حجر صحي. هذا لا يرضى به أي عاقل كمان للحجر الصحي، الباعة المتجولين والناس داخلين خارجين إلى المكان يعني نحن بسوق مركزي".
ويتابع في حديث لـ(ارفع صوتك)، أن الحجر الصحي كما هو معروف غرفة معقمة يسكن فيها شخص أو اثنين بالكثير، لكن ما يحدث هنا في البيضاء أمر غير معقول، ولا أحد ينظر إلينا أو يسمع كلامنا".
وإلى جانبه كان يقف رجل يرتدي بزة الكوادر الصحية يقول، "نناشد مجلس الوزراء ومحافظ البيضاء لفك المحتجزين وإطلاق كل واحد إلى محافظته. رداع (المديرية التي احتجزوا فيها بالبيضاء) لا تستوعب هذه الأعداد، ستتحول إلى منطقة منكوبة".
 


فيديو صادم

 

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تداول ناشطون وصحفيون فيديوهات صادمة لأماكن الحجر الصحي في اليمن.
وأظهر أحد الفيديوهات مشاهد مأساوية، بينما يتكدس هناك مئات من اليمنيين داخل ساحة الحجر الصحي (مدرسة) بظروف تفتقر لأدنى معايير الصحة العامة وسبل الراحة التي يحتاجها المريض أو المسافر.
ويظهر في الفيديو تكدس النفايات، وغياب تام لخدمات الرعاية الصحية في الساحة العامة، التي قيل إنها تستخدم لحجر الأشخاص المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا.
وكان مصور الفيديو يقول أثناء التصوير انهم عائدون من السعودية محتجزون في مدرسة بمنطقة "الرقو" في محافظة صعدة (معقل جماعة الحوثيين) ويفتقرون لأبسط الاحتياجات.
ومنطقة "الرقو" التابعة لمحافظة صعدة أحد أهم المنافذ البرية غير الرسمية على الحدود اليمنية السعودية.
وتتم من هذه المنطقة معظم عمليات تهريب اليمنيين والمهاجرين غير النظاميين من اليمن إلى السعودية.


اعتراف أممي


ونهاية آذار/مارس الماضي، غرد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (اوتشا) قائلا بان هناك "مخاوف بشأن آلاف الأشخاص، من ضمنهم مهاجرون، في مرافق الحجر الصحي وفي ظروف سيئة ومزدحمة في مناطق مختلفة في البلاد، كجزء من التدابير الاحترازية ضد كورونا".
ولم تحدد الأمم المتحدة مواقع تلك المرافق ولا الجهة التي أقامتها، لكن مواقع محلية يمنية كانت قد نشرت عن مواقع اتخذها الحوثيون كأماكن للحجر الصحي في محافظة البيضاء، إضافة لمرافق في منطقة "الرقو" بمحافظة صعدة على الحدود اليمنية السعودية.
وقالت الأمم المتحدة إن شركاء العمل الإنساني يقدمون مساعدات منقذة لأرواح الأشخاص في أماكن الحجر الصحي.

 
هل هي فعالة؟

 

وأعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وحكومة الحوثيين غير المعترف بها عن تخصيص أماكن (مستشفيات) للحجر الصحي في المدن الرئيسية خاصة صنعاء وعدن وحضرموت لمواجهة فيروس كورونا، لكن لم يتم التأكد من مدى فاعليتها ومطابقتها للمعايير الدولية.
ولم يسجل اليمن، الذي لا يمتلك أي قدرات تذكر للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، سوى حالة إصابة واحدة مؤكدة بهذا الوباء، أعلن عنها في العاشر من نيسان/أبريل الجاري.
وألغت جماعة الحوثيين هذا الأسبوع القيود المفروضة على انتقال الأفراد إلى مناطق نفوذهم، من المحافظات الخاضعة لسلطة الحكومة الشرعية، في إطار مراجعة الجماعة للإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا.
وحصرت لجنة مواجهة الأوبئة التابعة للحوثيين، عمليات الحجر الصحي في مناطق التماس، على الوافدين من خارج البلاد.
بينما تقتصر الاجراءات مع المتنقلين بين المحافظات، على الفحوصات الاحترازية السريعة، بهدف تخفيف الضغط على المحاجر الصحية شحيحة القدرات، خصوصا في محافظة البيضاء.

غمدان الدقيمي

مواضيع ذات صلة:

أبعدت قوات الأمن السعودية أكثر من 300 ألف مخالف.

أثار مقطع فيديو لاقتحام الأمن السعودي منزل حجاج من جنسية عربية موجة من الجدل.

ويوثّق الفيديو الذي انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي إقدام عناصر من الأمن السعودي على كسر باب المنزل قبل اصطحاب المقيمين للتحقيق، ضمن حملة لملاحقة المخالفين.

وشدّدت وزارة الحج والعمر السعودية من إجراءات التعامل مع موسم الحج للعام 2024، معلنة أن تأشيرات العمرة والسياحة والعمل والزيارة العائلية والمرور (ترانزيت) وغيرها من أنواع التأشيرات؛ لا تؤهل حاملها لأداء فريضة الحج.

حصرت الوزارة القدوم لأداء فريضة الحج بالحصول على على تأشيرة حج صادرة من الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية وبالتنسيق مع الدول عبر مكاتب شؤون الحج فيها، أو عبر منصة "نسك حج" للدول التى ليس لديها مكاتب رسمية خاصة بالحج.

التشديد في الإجراءات تزامن مع حملة أمنية واسعة لملاحقة المخالفين، حيث أبعدت قوات الأمن أكثر من 300 ألف شخص غير مسجلين لأداء الحج، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية (واس).

إلى جانب ذلك صدرت مجموعة من الفتاوى التي تلحق الإثم بمرتكب المخالفة وتحرم اللجوء للتزوير لأغراض الحج.

وتحت مبرر ارتفاع تكاليف التأشيرات الرسمية التي تشمل تنظيم الإقامة وتقديم الخدمات، إضافة إلى تخصيص حصّص محددة للحجاج من كل بلد، يسعى الآلاف سنوياً لتأدية فريضة الحج عبر قنوات غير رسمية، تشمل تأشيرات السياحة والعمل والزيارة، علاوة على اللجوء مع مكاتب وشركات خاصة تعمل في تنظيم رحلات للحج، وهي الشركات التي تصفها الجهات الرسمية السعودية بـ "الوهمية"، حيث أعلنت عن خلال الموسم الحالي ضبط 140 حملة حج نظمتها شركات وهمية.

وإن كان الجدل حول الإجراءات الأمنية السعودية حول التعامل مع المخالفين شغل مساحة من النقاش العام، وسط انقسام بين الرافضين للاعتداء على حق الناس بتأدية المناسك، وبين مؤيدين للإجراءات التنظيمية، فإن الفتاوى الصادرة حول المخالفات أخذت حيزاً أكبر من الاهتمام.

الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء في السعودية، استبقت موسم الحج بفتوى تؤكد أن الالتزام بتصريح الجح يتفق والمصلحة المطلوبة شرعاً، كما أدرجته ضمن طاعة ولي الأمر في المعروف وحرمة مخالفته أمره.

وخلصت الهيئة في الفتوى المنشورة على موقعها الرسمي إلى أنه "لا يجوز الذهاب إلى الحج دون أخذ تصريح ويأثم فاعله لما فيه من مخالفة أمر ولي الأمر الذي ما صدر إلا تحقيقا للمصلحة العامة، ولا سيما دفعوا الأضرار بعموم الحجاج وإن كان الحج حج فريضة ولم يتمكن المكلف من استخراج تصريح الحج فإنه في حكم عدم المستطيع".

دائرة الإفتاء المصرية بدورها أكدت على حرمة تزوير تأشيرات الحج، وشدّدت في فتوى صدرت مؤخراً على أن "تأشيرات الحج من القوانين التنظيمية التي يمكن تشريعها لتحقيق مصلحة الفرد والمجتمع، مما يجعل الالتزام بها واجب شرعي".

وبحسب الفتوى فإن " الأفراد الذين يتعمدون تزوير تأشيرات الحج ويؤدون الحج وهم على علم بذلك، يرتكبون إثماً كبيراً عند الله ومخالفة دنيوية تستوجب العقوبة".

رغم ذلك خلصت الفتوى إلى أن التزوير لا يؤثر على صحة الحج من الناحية الشرعية.

أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية محمد عبد السميع ذهب إلى أن الحج من دون الحصول على تأشيرة يأخذ حكم "مَن اغتصب زجاجة ماء ليتوضأ للصلاة"، قائلاً "صلاته صحيحة، لكن يأثم لأخذه مالاً بغير حق".

وتابع في فيديو بثّ على صفحة دار الإفتاء الرسمية أن  "الحج دون تصريح يتسبب في عدة مشاكل، منها أنه لو زاد العداد، فسيؤدي إلى كثرة التزاحم بين الحجيج وما يترتب عليه من مشكلات".